المقالات
السياسة
لا شرقية ولا غربية
لا شرقية ولا غربية
10-06-2016 02:50 AM



وفجأة توقفت "زيتونة"، وقد اختطفها الواقع الكئيب من ثرثرات نسوة أخفين توترهن خلف نظارات شمسية قاتمة. "ها هو الموت يقترب،" قالت إحداهن وهي تنظر بعين ذاهلة صوب زوارق افترشت الماء من كل جناح. وعلى مبعدة ثمانين كيلومترا من حدود غزة، عقد الصمت شراع سفينة ظنت أنها قادرة على اقتحام كنوز سليمان في غفلة من كهنة المعبد.
لم تقاوم "زيتونة" كما فعلت "مرمرة"، لأن نسوة السفينة تعلمن من تاريخ الرجال أن الدولارات قادرة على إزالة الدماء المتخثرة فوق العتبات المقدسة، وأن سلطان المسلمين مستعد لبيع الأضرحة مقابل صفقات الغاز والسلاح. وفوق مياه غزة غير الإقليمية، وقفت النسوة كعلامة تعجب لا محل لها من التطبيع، تسائلهن الجغرافيا عن أجنداتهن وولاءاتهن، ويسائلهن الغزاة عن سر قدومهن من وراء المحيط إلى بلد غير ذي زرع نسيها التاريخ.
وأمام قسوة اللحظة أدركت ميجير ميريد الفارق بين السلام في شرق أيرلندا والسلام في شرقنا، وأن حصولها على جائزة نوبل عام 1978 لا يضمن لها خروجا آمنا من مياه إسرائيل غير المقدسة. فالسيف في إسرائيل أصدق إنباء من الكتب والأنواط والجوائز. وفوق مياه غزة الراكدة، أدركت ماراما ديفدسون أن حصانتها البرلمانية لا تتجاوز حدود نيوزيلاندا، وأنها أمام خفر السواحل الإسرائيليين مجرد عابثة تتجاوز خطوط التاريخ الحمر.
ولعل جانيت اسكانيلا تدرك جيدا وهم يقتادونها اليوم نحو ميناء اشدود أن الإرهاب ليس حكرا على المحجبات وربات الحجال، ولكنه سبة تطال كل من يتجرأ على الذات السامية المقدسة وإن كان يساريا من السويد. ولكن ما بال آن رايت التي عملت في الدبلوماسية الأمريكية ما يربو على تسع سنوات تغامر بتاريخها الحافل بالصور التذكارية وبسمعة زوجها الكولونيل المتقاعد في رحلة محفوفة بالخطر فوق مركب قد لا يعود إلى مينائه الأول؟ لعلها روح المغامرة التي جعلتها تتقاعد عام 2003 احتجاجا على غزو العراق وقتل المدنيين العزل هناك بدم بارد.
ولكن ما شعور عجينة والشرباصي وهما يرون النائبة الجزائرية سميرة ضوايفية وهي تترك مقعدها في البرلمان الجزائري شاغرا متنازلة عن راتبها وربما ما تبقى لها من أيام لتطالب بحق نساء غزة في الحفاظ على عذريتهن، وحق رجال غزة في الحياة والحرية؟ وما شعور جيوشنا العربية وهي تقف خلف أسيجتها ترعى، وهي تتابع النسوة اللواتي يأتين من كل فج عميق ليدافعن عن مقدساتنا ولا تحرك ساكنا؟ وماذا نقول لنساء غزة اللواتي ينتظرن النساء على الضفة الأخرى من الأمل، بعد أن نفضن أيديهن من الرجال؟
خمس عشرة امرأة بحجم الحلم يلقيهن القدر دفعة واحدة في محيطنا الراكد، فيحرك دوائر استفهام كبيرة عن سر صمتنا المريب إزاء كافة الإهانات التي نتعرض لها من الماء إلى الماء .. شعوبا وجيوشا وحكومات. خمس عشرة امرأة خرجن من رحم المروءة ليضعننا في بؤرة خجل كبيرة تشمل أوطانا بأسرها شغلها سعر البترول وسعر العملة وسعرالرغيف عن ممارسة أدوارها النبيلة في محيط يزداد بشاعة كل صباح. ترى من سيبكيهن اليوم، وما جدوى البكاء؟

عبد الرازق أحمد الشاعر
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1056

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة