المقالات
السياسة
في ذكرى سبتمبر: الألم العظيم والضوء الخافت
في ذكرى سبتمبر: الألم العظيم والضوء الخافت
10-06-2016 11:16 PM


من بين بروج الموت المنصوبة في الوطن أيام هبة سبتمبر (في مرواحة لعبارة لمحمد المكي إبراهيم) انكسر قلبي للصبي لابس "فتيق" الصاعقة المدرسي يشخب دمه على أسلفت الشارع. "وجعني" شديد أن هذه الرقدة الأخيرة هي ما سيبقى منه أبداً في خاطر الوطن كما بقيت صورة الخليفة عبد الله. وأشد إيلاماً أنها ما سيبقى منه (بعد تخافت غبار معركة الوطن) في حشا أمه وأبيه وأخوته وإخواته وصبية الجيران بغمازتيها التي ربما بدا معها التناجي في طريق للعاطفة والوجد عوجل فيه. والطريق ما يزال طفلاً بعد.
كان موته مكتوباً على "فتيق الصاعقة" الذي فرضه نظام الإنقاذ زياً مدرسياً. كان الإنقاذ يربيه للموت المبكر في ساحات الفداء. كان رهن الإشارة ليفتدينا فيها. وكتب الله ألا يموت في معسكر العيلفون، ولا في الميل اربعين، ولا في عزة السودان الأولى، ولا الثانية، ولا الثالثة إلى آخره، ولا في سفوح كاودا، ولا هجليج، ولا أب كرشولا، ولا الله كريم. ولا ولا. لما كتب الله له السلامة من كل هذه الغزوات صرعه من رعرعه للموت برصاصة ضرجته على قارعة الطريق وهو بريء إلا من هتاف على الفم وعلامة النصر على الأصابع. من لم يمت بالعدو المصطنع مات بغيره، مات بأمر من قائده الأعلى.
لا أعرف نظاماً مثل الإنقاذ أسرف زعيمه في الإعتذار لنا عن تنكبه الطريق وعدم السداد. قال مرة لقد احتملتمونا على ضر. والتمس مرة ألا نشكوه إلى من سنقف على بابه جميعاً في يوم لا ظل إلا ظله. ولم يمض شهر أو نحوه مذ عض بنان الندم على إسراف نظامه في القتل في دارفور ذاكراً الحديث المنسوب لنبي الرحمة من أن هدم الكعبة لأهون على الله من قتل النفس. ثم لم نره يحقن دماً في أول منعطف. وصرع من بين المئات على أيامنا هذه الصبي بفتيق الصاعقة ذي اللون الأخضر والبقع السوداء وروى دمه أسفلت شارع اختبره الخريف وصمد بالكاد. وبدا لي ذلك من حسن التخلص من الدين للإنقاذ: تستنفر الدين ليغطي سوءتها وتتلمظ للدم متى رأت صبياً غراً يعترضها بالهتاف وعلامة النصر بينما لا تكف هي عن إشهار فشلها.
قالت كاتبة جنوب أفريقية مرة أن بوسع الأمن في جنوب أفريقيا البيضاء أن يقتل الصبية السود عن بكرة أبيهم لولا أنهم مدربون على القتل. فقتلهم مدروس. ولا يبدو أن قتل الإنقاذ لخصومها الصغار مدروسا. فواه من القتلة الهواة! واه من القتلة الذين بلا أعرف!
لا أعرف عدد المرات التي قال فيها النظام أنه سينصرف متى ضجر منه الناس. ولم نعد نعرف ما مقياس ضغط هذا الضجر. فلم يترك باباً للثقة في الإنتخابات لتدوير الحكم. ولم تقع عيننا على تظاهرة مشروعة منذ قيل بكفالة هذا الحق. ولم يجد نصح أمثالنا طوال ربع قرن إلى أن يأمن النظام إلى طلاقة الشعب لا أمن الإجراءات. ولكن لكل أول آخر. وعلى النظام أن يمتثل للإرادة الشعبية. فأشراط نهايته دنت. وهي ليست في التظاهرات. فهي، مجردة، لا تسقط النظم. ما يسقط النظم أنها لم تعد تقوى على الحكم. والتظاهرات سبب. ولم يعد خافياً منذ مؤتمر السيد البشير الأخير أن زمام الحكم فلت من الإنقاذ بحق وحقيق ولم يبق إلا التجمل.
إن على الإنقاذ وعلى وجه السرعة أن تكف عن القتل وتاذن بالتظاهر كحق مكفول بالدستور وينظمه القانون. فهذا هو السبيل الصحي الذي لاغيره لاحتجاج مشروع مثمر وسلمي كما تلهج بذلك.
أن تدعو لمؤتمر دستوري شامل تعد له سكرتارية من التكنوقراط على غرار مؤتمر المائدة المستديرة في 1965 لنتواثق على وطن مختلف ديمقراطي. وسنستصحب في المؤتمر كافة الاتفاقيات الموقعة بين الحكومة وكيانات سياسية وطنية بدون أن تقعد بنا دون أن نتراضى عند حل شامل.
أن تقوم على وجه السرعة حكومة أزمة رشيقة من الأحزاب، بما فيها المؤتمر الوطني، والحركات المسلحة ترعى المؤتمر الدستوري وتسعف الوضع الاقتصادي في بيئة نتفاءل أن تضع الحرب أوزارها فيها ونرمم علاقاتنا مع العالم الذي اعتزلناه.
لو تذكرون في "موسم الهجرة إلى الشمال" أن مصطفى سعيد قرأ لنفسه وهو غائب العقل نوعاً قصيدة إنجليزية تبكي فيه نساء أوربيات قتلاهن في الحرب العالمية الأولى. وكانت خاتمتها:
كان هناك ضوءاً خافتاً
كان هناك ألماً عظيماً
وهذا حالنا الألم العظيم والضوء الخافت.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2241

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1530037 [Adil]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 08:14 AM
اذن انت اطلعت علي كل التعليقات ولم ترد الي علي سؤال متي نشر... بقية الاخوان لا اجابة لهم عندك.. وحتي الذي اجبته تنصلت كعادتك دائما من مسؤلية كون المقال واحد من مسببات سقوط النظام المحتمل. انه شرف لا تستحقه وانت في ارذل العمر

[Adil]

#1529670 [اليوم الأخير]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2016 11:11 AM
شوف الواد !!!!!!!!!!!!!!!!!

[اليوم الأخير]

#1529358 [سعيد الهالك]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2016 01:36 PM
فأرٌ جقرٌ كبيرٌ آخرٌ يقفزُ من السفينة الغارفة ..
هذا إن دلَّ على شئ فإنما يدلُّ على أنَّ سفينة " الإنقاذ" التي سارت زمناً لا تبالي بالرياح ؛ قد ضعضعتها الرياحُ أخيراً وهاهي تغرق بسرعة.
وهذه أول مرَّة يقول لنا الكاتب النحرير قولاً في ذمَّ الإنقاذ صريح .
فــ أنجو سعد فقد هلك سعيد .

[سعيد الهالك]

#1529320 [بقايا الاندلس]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2016 11:00 AM
نطق أبو الهول السوداني فأفصح

[بقايا الاندلس]

#1529263 [كندمر]
4.95/5 (29 صوت)

10-07-2016 08:03 AM
من المؤسف أن يختم المقال المنمق بالسرد الأدبى الرصين بالتخريف والتهريج السياسى بالمناداة بسلطة تمثل التزاوج بين المكونات المجرمة والمسببة لنكبة الشعب منذ خروج المستعمر وتوريثنا لهم،..الجقيقة التاريحية الغئبة عن ممتهنى السياسة،أن (الطائفيان )أدخلوا العسكر فى السياسة(جكومة عبود)وممارساتهم السيئة أدت الى (الانقلابان) ومن صلبهم تولد الاسلام السياسى، وأجهضوا أكتوبر وأبريل وخذلوا شهداء سبتمبر. والسلطة يتبعها قسمة الثروه.. وهذا ما يسعى اليه السياسيون الذين يزكيهم المقال للحل وهم (أصل المشكلة) ،بما فيهم متمردوا الجنوب ودارفور وجبال النوبة.. وسعيهم المستدام لتطبيق الشعار السائد (دار أبوك كان خربت شيل لك منها شلية).فيا شعب أكتوبر وأبريل بأتحاداته ونقاباته، سنبلة الغضب عندما تهب عليها رياح التغيير لتنبت ديمقراطية بتمثيل نسبى , تحرم بل وتجرم فيها الطائفية والدين السياسى والعنصرية ويحييد العسكر..والثروه قومية التمركز والتوزيع.وتدوير الاقتصاد عوضا عن الجباية ، وتحقيق شغار حواشة أو زريبة لكل سودانى وسودانية بالغ..نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن .. المبشرون نخن.

[كندمر]

#1529248 [قنوط ميسزوري]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2016 07:18 AM
يا دوب؟ برضو حركة!!

[قنوط ميسزوري]

#1529158 [زول ساي]
3.50/5 (2 صوت)

10-07-2016 12:39 AM
دا كلامك ولا ود المكي؟ ان كان حقك فاني قد تأكد لي فعلا دنو أجل النظام، فمثلك لا يلقي القول على عواهنه في هذه الظروف الا اذا شايف له شوفة يقينية، فمتى ما انخلع مهادن النظام طيلة أيام جبروته وانسلخ منه فتلك إشارة قوية على دوال النظام بحسب سدانته وعلمه ببواطن الأمور، وان شاء الله يصدق حسبانك ويعجل أجل النظام.

[زول ساي]

ردود على زول ساي
Sudan [البخاري] 10-08-2016 03:46 PM
كل الدلائل تشير ،يا اخوي الزول، إنو حكومة الإفساد الوثني "قد دنا عذابها".

Sudan [ابو بكر] 10-08-2016 02:03 PM
يا هبة انت دائما مزرزرة الدكتور
ما تنسي في الستينات كان ليهو شنه ورنه
وانت في الغالب لم تدركي ذلك الزمان

Sudan [هبة النور] 10-08-2016 12:36 AM
قال عبد الله : "هذا المقال كتب أثناء أحداث سبتمبر نفسها" !؟
السؤال: هل نشرته يا عبد الله في نفس وقت الأحداث؟؟؟ و أين نشرته يا عبد الله؟؟ و متى بالتحديد؟

Sudan [هبة النور] 10-07-2016 10:50 PM
قال عبد الله : "هذا المقال كتب أثناء أحداث سبتمبر نفسها" !؟
السؤال: هل نشرته يا عبد الله في نفس وقت الأحداث؟؟؟ و أين نشرته يا عبد الله؟؟

United States [عبد الله علي إبراهيم] 10-07-2016 04:55 PM
هذا المقال كتب خلال أحداث سبتمبر نفسها. وهذه مجرد إعادة نشر في الذكري. ربما صحت استنتاجاتك حول قرب سقوط النظام. ولكن ليس مقالي من بين بيناتك على ذلك.


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة