المقالات
السياسة
في سبيل الله قاموا..!!
في سبيل الله قاموا..!!
10-07-2016 01:34 AM

دخل أبو العتاهية على الرشيد حين بنى قصره ، وزخرف مجلسه ، واجتمع إليه خواصه ، فقال له الرشيد : ‏صف لنا ما نحن فيه من الدنيا فقال:‏
عش ما بدا لك آمناً في ظلّ شاهقة القصور
فقال الرشيد‏: ‏ أحسنت ..ثم ماذا‏؟‏
فقال:يسعى إليك بما اشتهيت لدى الرواح وفي البكور
فقال‏:‏ حسن ، ثم ماذا‏..؟‏
فقال‏ :‏فإذا النفوس تقعقعت في ضيق حشرجة الصدور
فهناك تعلم موقناً ما كنت إلا في غرور
فبكى الرشيد بُكاءً شديدًا حتى رُحِم ، فقال له الفضل بن يحيى‏ :‏ بعث إليك أمير المؤمنين لتسُره فأحزنته ، فقال له الرشيد‏ :‏ دعه فإنه رآنا في عمى فكرِه أن يزيدنا عمى..
أين أنت أيُها الرشيد الرشيد فى زماننا هذا وأين هو نُصُحك يا أبوالعتاهية..؟
بنايات شاهقات فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ به الأعُين..
سيارات فارهات ، نساء حسناوات مثنى وثلاث ورباع وأكثر يتوسدنّ الحرير ويلبسنّ الذهب الخالص..أموال طائلة يمتلكونها بمختلفِ العُملات ويا ويلك يا أبا العتاهية إن أردت أن تنصح أحدهم حتماً سيُبكيك هو بجارح القول وسوء اللفظ وغلظة المعاملة ، رشيدُنا يبكي فرحاً حين يجد من يُعينه على أفعاله ويُزين له قبيحُها وكلها قبيح ، يبكي فرِحاً بما جمعه وبما امتلكه من متاعِ الدنيا الزائل وبوسائل وطرق إلى الهلاك والويل ستُدنيه ، كم من قُصورٍ شُيدت وزُخرفت واستُجلب لها الأثاث الفاخر بحثاً عن رفاهية في وطنٍ مأزوم المواطن فيه محروم ، وطنٌ يزداد فيه الفقراء فقراً والأثرياء ثراء ، غاب عنه أبوالعتاهية أو غيبوه زُهداً فى نُصحه وارشاده..
لمن هي الأموال ..؟
أنانية مُفرطة تسيّدت إستأثر فيها رشيد اليوم لنفسه بالطيبات ولغيره ترك الفتات ، كيف لا وهو الأقرب إلى الله العالم بإمور دينه ودُنياه يُحلل لنفسه ما يُريد ويتحلل من بعضه حين يشاء ، ينسى أو يتناسى حديث الحبيب المُصطفى ، فإني أستعمل الرجُل منكم على العمل مما ولاني الله فيأتي فيقول هذا مالكم وهذا هدية أُهديت لي أفلا جلس في بيت أبيه وأمه حتى تأتيه هديته والله لا يأخُذ أحد منكم شيئاً بغير حقه إلا لقي الله يحمله يوم القيامة ، نشهد أنك قد بلغت يا رسول الله وهل يشهد من تشبهوا بالأمس القريب بصحابتك الكرام وبمآثرهم ومن أرادوا ربطنا بالمنهج الرباني حتى حسبناهُم منهم يوم أن هتفوا بصوت واحد بأنهم في سبيل الله قاموا إبتغوا رفع اللواء ولا لدُنيا قد عملوا هذا ما قالوه ولم يفعلوه..
أين هُمُ الآن وذاكرتنا لم تنسى بعد ؟..
ذهبت الشعارات يا أبا العتاهية ..
من أين لكم هذا ومن يُبكيكم ويُعيدكم إلى منهج الرشيد الرشيد..؟
نسأل الله السلامة..

بلا أقنعة..
صحيفة الجريدة السودانية..
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1654

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زاهر بخيت الفكي
زاهر بخيت الفكي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة