المقالات
السياسة
قراءة في كتاب «نبوة محمد: التاريخ والصناعة»
قراءة في كتاب «نبوة محمد: التاريخ والصناعة»
10-07-2016 04:37 PM

قراءة في كتاب «نبوة محمد: التاريخ والصناعة» لمؤلفه الدكتور محمد محمود


للحفاظ علي لياقتك الذهنية فأنت تحتاج أحيانا للخروج مما يطلق عليه الفرنجة "منطقة راحتك " كقراءة شيء يخالف كل ماتؤمن به , أو بذل مجهود شديد لمحاولة فهم شخص يختلف عنك في كل شيئ . أخرجني الكتاب من منطقة راحتي بالفعل . قرأته بتمعن بل أزعم باني قد درست الكتاب بتركيز شديد خلال سبعة أيام متتالية .

تقوم أطروحة الكتاب الرئيسية علي القول التالي للمؤلف: " ينطلق هذا الكتاب من النظرة لنبوة محمد و للنبوة عامة من افتراض اولي مؤداه ان النبوة ظاهرة إنسانية صرفة, وان الإله الذي تتحدث عنه النبوة لم يُحِدث النبوة و يصنعها و إنما النبوة هي التي أحدثت الهها و صنعته . ويركز الكتاب في تفسير ظاهرة النبوة علي جانبها الابداعي و الخلاق أو جانب الخيال في نشاطها. و لأن النبوة ليست مجرد نشاط فردي منعزل و انما هي أيضا نشاط اجتماعي يتداخل فيه نشاط الفرد الذي يدّعي النبوة مع نشاط المجتمع الذي يحيط به, فان الكتاب يعالج أيضا البعد الاجتماعي للنبوة, وهو البعد الذي ماكان للنبوات التاجحة أن تنجح بدونه .وفي النظر للجانب الاجتماعي للنبوة بحرص الكتاب علي ابراز دور مجتمع المؤمنيين - اذ أن خيال النبي يخلق في المقام الاول مجتمع المؤمنين بنبوته ليأتي بعد ذلك في المقام الثاني خيال مجتمع المؤمنين فيساهم بدوره في تثبيت النبوة و تعزيزها و تمديد خيالها و نشره, وهذا الدور الحيوي الذي يقوم به مجتمع المؤمنين هو مايصفه الكتاب بصناعة النبوة و يفصل في أمره . " إنتهي كلام المؤلف .

باعتبار أن المؤلف لايؤمن بنبوة أو برسالة المصطفي عليه أفضل الصلاة و السلام لذا فهو يذكر أسمه مجردا و كما قال في مقدمة الكتاب "فقد أسقطنا عبارة الصلاة علي محمد التي ترد في المصادر كلما ذُكر إسمه ... " , كما وان المؤلف حين ذكره لاسماء كل الانبياء عليهم السلام يذكر اسماءهم مجردة ك "عيسي" و "موسي" دون اي عبارات تبجيل , وحيث أن نقدي للكتاب سيكون من داخل النص ولن أُقَوِل المؤلف مالم يقله , لذا آمل من القراء أخذ ذلك في الحسبان عند قراءتهم لما سأكتبه هنا .

أطروحة الكتاب بأن " الإله الذي تتحدث عنه النبوة لم يُحِدث النبوة و يصنعها و إنما النبوة هي التي أحدثت الهها و صنعته . " أطروحة واضحة و سهلة الفهم إلا أن المؤلف لايأخذها لنهايتها المنطقية, الا وهي أن النبي صانع النبوة و الذي إدعي بأن الإله قد أرسله :
1. أما أن يكون في تمام قواه العقلية واذن فهو يعلم بأنه يكذب - فلا احد يستطيع خداع نفسه وان خدع ملايين البشر .
2. أن يكون ب صانع النبوة مس من الجنون يجعله يعتقد و يؤمن في قرارة نفسه بأن الاله قد أرسله (هو صادق مع نفسه اذن - في هذه الحالة- لأنه يتخيل اليه بأن الاله أرسله وهو يؤمن بذلك رغم عدم صحة ذلك) . وهو في حالة لا عقليته هذه يسمع أصوات يفسرها بأنها وحي ويري خيالات يفسرها بأنها ملائكة , تستمر هذه الحالة مع مدعي النبوة لمدة 23 عاما متواصلة يمارس خلالها حياته العادية كقائد لمجتمع من المؤمنين العقلاء .

ماحيرني وجعلني أعيد القراءة مرات هو أن المؤلف لم يأخذ بأي من الخيارين أعلاه - و احداهما يجب أن يكون هو النهاية المنطقية لنظرية صنع النبوة . بل و يزيد المؤلف حيرتك عندما يقر بلا لبس بأن محمد بن عبدالله كان مقتنع جدا بأنه نبي مرسل وفي نفس الوقت لم يشكك المؤلف اطلاقا في القوة العقلية لمحمد بل أورد كثيرا مما يستدل منه بأن محمدا كان في كامل قواه العقلية . ففي صفحة 447 يقول المؤلف " ولقد كان محمد ممتلئا بشعور عميق بصدق نبوته التي رأها كحلقة كبري في سياق الملحمة الخلاصية الكبري و سلسلة نبواتها و رسالتها التي تواصلت لتبلغ ذروتها في نبوته و رسالته . "

حتي بعض صانعي النبوات الآخرون يقر المؤلف بأنهم حاولوا التملص من التكليف بالنبوة (التي صنعوها !! ) ففي صفحة 11 من الكتاب يقول "ورغم أن الاله يطمئنه مرة أخري الا أن موسي يرد قائلا بما يشبه التمرد أو اليأس (يارب أرسل أحدا غيري) وفي هذه اللحظة وحسب مايحكي لنا الكاتب التوراتي (غضب الرب علي موسي غضبا شديدا)(خروج14:4)" . وفي مكان آخر من نفس الصفحة ( صفحة11) يقول المؤلف: "الا ان النموذج الدرامي الاعلي الذي تقدمه المادة التوراتية لهذه المقاومة للتكليف الالهي و محاولة التملّص من ثقل النبوة هو بلا شك نموذج يونان- يونس "

اذن فحسب منطق الكاتب النبوة مصنوعة بواسطة مدعي النبوة واتباعه . ربما لايرغب ولا يريد مدعي النبوة ان يكون نبيا (نموذجي موسي و يونس أعلاه) ولكن في النهاية يصنع النبي النبوة التي لايرغب فيها - الجابروا شنو ؟

بعض الحجج التي يسوقها المؤلف لأثبات نظريته حول صناعة النبوة أحس فيها بافتعال شديد . كمن يفصل قميصا صغيرا لشخص كبير الجسم, ولكنه يصر علي أدخال جسم ذاك الشخص الضخم لذلك القميص الضيق, الذي لايناسب مقاسه .

فمن أغرب الإدعاءات التي يدعيها الكاتب هي أن الرسول الكريم بعد هجرته للمدينة و إصطدامه بيهودها الذين رفض معظمهم الإيمان به, قرر محمد معاقبة اليهود بتخفيض مرتبة موسي نبي اليهود و رفع النبي أبراهيم لمكانته , ولم يكتف محمد بذلك بل " فإن القرآن يرد علي اليهود بسلب موسي مكانته الخاصة و وضعه في مقام من يتلقي العلم و الحكمة من شخص آخر أكثر علما و حكمة - صفحة 257" . يقصد الكاتب هنا "العبد الصالح" الذي أطلق عليه بعض المفسرين اسم "الخضر", وهو من تلقي موسي منه العلم اللدّني .

التوليفة التي يحاول الكاتب صنعها أعلاه تواجهها مشكلة بسيطة , يدركها الكاتب ولكنه يحاول إعتساف حل لها , الا وهي أن سورة الكهف (التي وردت فيها تعلم موسي من العبد الصالح) هي سورة مكية . نزلت بمكة قبل الهجرة وقبل إحتكاك الرسول الكريم بيهود المدينة .

مايقوله الكاتب في الحاشية في صفحتي 257 و 258 هو: "مانقوله هنا يفترض أن آيات هذه القصة تنتمي للفترة المدنية وهو مانميل له رغم أن تصنيف المصحف العثماني يصنف سورة الكهف كسورة مكية.......اذ استثني البعض الايات 1-8 و الاية 28 و الايات 107 -110 و أعتبروها مدنية....." .

و الجدير بالذكر هنا أنه لم يشكك أي شخص قبل محمد محمود في مكية آيات سورة الكهف التي تتحدث بالتحديد عن لقاء موسي و تعلمه من العبد الصالح . مايهدم منطق الكاتب ويزيل أي شك في أن سورة الكهف سورة مكية هو أن الكهف نزلت بعد الغاشية والغاشية سورة مكية . ونزلت سورة النحل بعد الكهف و النحل أيضا سورة مكية . أي أن سورة الكهف المكية محاصرة بين سورتين مكيتين .ليس ذلك فقط , بل أن سبب نزول سورة الكهف مدون في السنة في حديث إبن عباس الطويل المذكور أدناه:
عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: بعثت قريش النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار يهود بالمدينة، فقالوا لهم: سلوهم عن محمد وصفوا لهم صفته وأخبروهم بقوله، فإنهم أهل الكتاب الأول، وعندهم علم ما ليس عندنا من علم الأنبياء، فخرجا حتى قدما المدينة فسألوا أحبار يهود عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ووصفوا لهم أمره وبعض قوله، وقالا: إنكم أهل التوراة، وقد جئناكم لتخبرونا عن صاحبنا هذا، قال، فقالت لهم: سلوه عن ثلاث نأمركم بهن، فإن أخبركم بهن، فهو نبي مرسل، وإن لم يفعل، فالرجل متقول، فروا فيه رأيكم.سلوه عن فتية ذهبوا في الدهر الأول ما كان من أمرهم، فإنهم قد كان لهم شأن عجيب. وسلوه عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغاربها، ما كان نبؤه؟ وسلوه عن الروح ما هو؟ فإن أخبركم بذلك، فهو نبي فاتبعوه، وإن لم يخبركم فإنه رجل متقول، فاصنعوا في أمره ما بدا لكم، فأقبل النضر وعقبة حتى قدما على قريش، فقالا: يا معشر قريش قد جئناكم بفصل ما بينكم وبين محمد، قد أمرنا أحبار يهود أن نسأله عن أمور، فأخبروهم بها، فجاءوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: يا محمد أخبرنا، فسألوه عما أمروهم به، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخبركم غدا عما سألتم عنه ولم يستثن، فانصرفوا عنه، ومكث رسول الله صلى الله عليه وسلم خمس عشرة ليلة لا يحدث الله له في ذلك وحيا، ولا يأتيه جبريل عليه الصلاة والسلام، حتى أرجف أهل مكة وقالوا: وعدنا محمد غدا واليوم خمس عشرة ليلة، وقد أصبحنا فيها ولا يخبرنا بشيء عما سألناه، وحتى أحزن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث الوحي عنه، وشق عليه ما يتكلم به أهل مكة، ثم جاءه جبريل عليه الصلاة والسلام من الله عز وجل بسورة أصحاب الكهف، فيها معاتبته إياه على حزنه عليهم وخبر ما سألوه عنه من أمر الفتية، والرجل الطواف، وقول الله عز وجل: وَيَسْأَلونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ [الكهف: 83]. إلى آخر الآيات.

بعد أن يورد بعض المزاعم القديمة و المكررة لبعض المستشرقين حول أن فريضة الحج الأسلامية هي من الميراث الوثني للاسلام , بعدها يخرج علينا المؤلف بدليل آخر مضحك جدا للميراث الوثني للاسلام - أظن أن أحد من المستشرقين لم يسبقه به . ففي صفحة 239 يقول :" وقد انتبه المسلمون في الماضي لهذا الميراث الوثني للأسلأم وهكذا نجد الشهرستاني يعقد فصلا في (الملل و النحل) موضوعه (تقاليد العرب التي أقرها الاسلام و بعض عاداتهم) و التقاليد التي يطرقها الشهرستاني تتعلق بستة مجالات نوجز هنا مايقوله بشأنها (مع تغيير ترتيبه لها). المجال الاول يتعلق بالزواج والذي يخبرنا الشهرستاني عنه نقلا عن الكلبي (كانت العرب في جاهليتها تحرم أشياء نزل القرأن بتحريمها. كانوا لاينكحون الأمهات, ولا البنات, ولا الخالات ولا العمات...."

ليثبت له انقطاع صلته بالوثنية العربية الجاهلية تماما, هل يريد الكاتب من القرآن أن يحلل نكاح الامهات و البنات و العمات و الخالات ؟

رغم أن الكاتب عندما يحدثنا عن المصادر الاسلامية لدراسته يذكر القرآن في مقدمتها الا أن ملاحظتي هي أن أعتماده علي كتابات الطبري , ابن كثير, الزمخشري . و مجلدات البخاري , مسلم , البيهقي وغيرهم كانت اكثر بكثير من أعتماده علي المصادر القرآنية . بل و أزعم بأن معرفته بالقرآن لم تكن عميقة بالشكل الذي يجنبه الوقوع في بعض الاخطاء الفاحشة التي لا يقع فيها اي دارس محترف للقرآن . فمثلا في صفحتي 154-155يقول " وفي ظروف المدينة الجديدة التي تلت الهجرة كانت المشكلة الضاغطة و المباشرة الأولي التي ووجه بها محمد هي مشكلة معاشه و معاش أصحابه من المهاجرين .......................وكانت الفترة المبكرة لهجرته علي مايبدو هي الفترة التي طلب فيها القرآن من المؤمنين أن يدفعوا أجرة عند مقابلتهم لمحمد: (يا أيها الذين آمنوا اذا ناجيتم الرسول فقدموا بين يدي نجواكم صدقة ذلك خير لكم و أطهر فان لم تجدوا فان الله غفور رحيم ........"

من المعلومات لتي كنت أظن أن كل الدارسين للاسلام يعرفونها هي أن الرسول الكريم لم يكن يقبل أو يأكل الصدقة ولكنه كان يقبل الهدية . وفي الصحيحين (البخاري:2576 ومسلم :1077) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتي بطعام سأل عنه : أهدية أم صدقة ؟ فإن قيل صدقة قال لأصحابه : (كلوا ) ولم يأكل وإن قيل : هدية ضرب بيده صلى الله عليه وسلم فأكل معهم .

تفسير الطبري: الْقَوْل فِي تَأْوِيل قَوْله تَعَالَى : { يَا أَيّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نَاجَيْتُمْ الرَّسُول فَقَدِّمُوا بَيْن يَدَيْ نَجَوَاكُمْ صَدَقَة ذَلِكَ خَيْر لَكُمْ وَأَطْهَر } يَقُول تَعَالَى ذِكْره : يَا أَيّهَا الَّذِينَ صَدِّقُوا اللَّه وَرَسُوله , إِذَا نَاجَيْتُمْ رَسُول اللَّه , فَقَدِّمُوا أَمَام نَجَوَاكُمْ صَدَقَة تَتَصَدَّقُونَ بِهَا عَلَى أَهْل الْمَسْكَنَة وَالْحَاجَة .

أعادة تدوير بعض أراء المستشرقين,حول أن الدعوة الأسلامية التي أتي بها القرآن في مكة لم تكن دعوة عالمية بل كانت دعوة محلية, يطل برأسه مرة أخري في قول المؤلف في صفحة 219 " ...و كانت دعوته في بداية أمرها دعوة تعكس عالمه المكي ولم يتجاوز طموحها الجغرافي حدود هذا العالم, وهكذا نقرأ في آية مكية مبكرة: (وهذا كتاب أنزلناه مبارك مصدق الذي بين يديه ولتنذر أم القري ومن حولها والذين يؤمنون بالآخرة يؤمنون به وهم علي صلاتهم يحافظون) (6:92 الأنعام.)

الطريف في الآمر أن الكاتب نفسه يرد علي فريته هذه ردا بليغا بقوله في صفحة 125" وهكذا مالبث محمد أن شرع يدعو المكيين لدعوته وهو لايملك الا شيئين : ايمانه بنبوته وكلمته. وفي حديث منسوب له نقرأ (بعثت إلي الناس كافة, فإن لم يستجيبوا لي فإلي العرب فإن لم يستجيبوا لي فإلي قريش, فإن لم يستجيبوا لي فإلي بني هاشم, فإن لم يستجيبوا لي فا ليّ وحدي.)

وعند حديثه عن سورة الفيل في صفحة 220 , يردد المؤلف في حاشية بنفس الصفحة كلام بعض المستشرقين بقوله: " و علي الأرجح أن القصة القرآنية أستمدت من فصص نسجها الخيال الشعبي حول الحدث....." . فات علي المؤلف هنا شيء منطقي هام وسهل الادراك: الا وهو علمنا بأن الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام قد ولد في عام الفيل ونزلت سورة الفيل في بداية الدعوة أي كان عمره حينئذ حوالي ال 40 عاما مما يعني أن معاصريه من كفار قريش ممن هم فوق ال 58 عاما كانوا بالغين راشدين وكان عمرهم 18 عاما أو يزيد عند قدوم جيش أبرهة , ورأوا بأعينهم ماحدث لجيش أبراهة , ولو كان فيما قاله القرآن في سورة الفيل أي مناقضة لما شاهدوه لأتخذوا ذلك ذريعة للهجوم علي القرآن و اتهامه بالكذب .

إذا أخذنا أطروحة الكاتب حول أن نبوءة سيدي محمد , عليه أفضل الصلاة و السلام هي نبوءة مصنوعة , فما الذي منع و يمنع الاخرين في ال1500 عام الماضية وحتي الآن, من صناعة نبوءات و أديان جديدة يؤمن بها مئات الملايين من البشر , خاصة وأن ادوات صناعة النبوءة التي بحوزتهم تفوق بمراحل تلك الأدوات البدائية التي كانت متوفرة حتي القرن الثامن الميلادي ؟
 
كيف تمكن الكاتب من تجاهل هذا السؤال البديهي المعضل ؟


حسين عبدالجليل
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 1 | زيارات 2057

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1530638 [جملونكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 12:49 PM
اخي العزيز الاستاذ حسن
والله العظيم اردت ممازحتك
ولقد قرأت موضوعك وهو تحليل رائع اشكرك عليه
لك مني كل الود والاحترام وهذا عباره عن اعتذار مني علي رؤس الاشهاد
بالمناسبه رؤس كدا ولا كدا رؤوس

[جملونكي]

#1530204 [جملونكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 01:19 PM
يا استاذ حسن والله انا شفت صورتك قلت الله شيخ اللمين بقي يكتب
شبه شديد. بالمناسبه شيخ اللمين (شيخ الجكسي) قيافه

[جملونكي]

ردود على جملونكي
United States [حسين عبدالجليل] 10-10-2016 01:13 AM
تحياتي ياجملونكي :
يااخوي أنا ما أستاذ , انا زول ساي من ناس قريعتي راحت .
نعم الصورة صورتي وليس لي اي صلة قرابة مع شيخ الامين الا في سيدنا آدم عليه السلام , انا من قرية ناوا بالشمالية , واكيد انو شيخ الامين مش من إندنا .

مودتي .

[AAA] 10-09-2016 06:33 PM
جملونكي او جملون او ... شنو داك .. انت بتغير إسمك في كل مرة مع انه تعليقك في كل موضوعات الكاتب ياهو ده!! أعمل كوبي بيست للاسم برضو يا جيمي :)


#1529839 [لتسألن]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 06:00 PM
تشكر يا أستاذ حسين على ما تيسر لك من جهد اتاحته مساحة المقال حول الكتاب المذكور، و لكن الموضوع يقتضي منك التعمق أكثر، و بذل جهد في توثيق آراء المستشرقين الذين ذهبت إلى أن مؤلف الكتاب قد اعتمد عليها في تعضيد أطروحاته.

[لتسألن]

#1529637 [صديق عيدروس]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2016 09:55 AM
قراءة واعية وحصيفة
جعلها الله في ميزان حسناتك

[صديق عيدروس]

#1529627 [kurbaj]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 09:07 AM
في سلسلة حلقات برنامج سؤال جريء على ال( يو تيوب) توجد كثير من الاجابات على ما يتعلق بنبوة محمد.......

[kurbaj]

#1529568 [صلاح فيصل]
5.00/5 (1 صوت)

10-08-2016 05:31 AM
أوافقك تماما و لدي تعليق بسيط:

من أغرب الإدعاءات التي يدعيها الكاتب هي أن الرسول الكريم بعد هجرته للمدينة و إصطدامه بيهودها الذين رفض معظمهم الإيمان به, قرر محمد معاقبة اليهود بتخفيض مرتبة موسي نبي اليهود و رفع النبي أبراهيم لمكانته.

موسي عليه السلام ذكر في القرآن أكثر مما ذكر المعصوم حيث ذكر موسي 131 مرة و محمد 4 مرات


رغم أن الكاتب عندما يحدثنا عن المصادر الاسلامية لدراسته يذكر القرآن في مقدمتها الا أن ملاحظتي هي أن أعتماده علي كتابات الطبري , ابن كثير, الزمخشري . و مجلدات البخاري , مسلم , البيهقي وغيرهم كانت اكثر بكثير من أعتماده علي المصادر القرآنية

هذه هي المشكلة في التراث السلفي ّّّّ!!!!!!!!! يمتلئ بالكثير من الغث و يحتاج للحصافة

[صلاح فيصل]

#1529544 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 01:34 AM
الزول دا ما فاهم النبوات دائماً تأتي معها المعجزات ليه؟ عشان ما يدعيها كل من هب ودب ولا ينكرها إلا جاهل ولا أقول كافر لأن الكفر جهل قبل أن يكون ظلماً ولا يبحث فيها باحث ولا يتناول هذه المعجزات إذا كان المقام مقام نفي أو إثبات لهذه النبوات إلا كان بحثه وما ينتج عنه من أطروحات إلا هباء منثورا ليس فيه ذرة من العلم..

[زول ساي]

#1529533 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

10-08-2016 12:13 AM
لو كانت هذه هي كل إعتراضاتك على الكتاب، فأنت لم تفعل سوى تعضيد ما جاء فيه. مثل كتابتك هذه دافعها الوحيد هو "إرضاء الذات" بأنك أديت واجبك نحو دينك وربك ونبيك، لكن بيني وبينك "قصرتَ بالحيل" وشهيتنا نقرا الكتاب.

[الدنقلاوي]

ردود على الدنقلاوي
United States [حسين عبدالجليل] 10-08-2016 04:50 PM
طيب لو اعترلضاتي بالبساطة دي ليه ماتجي تفندها هنا يابلدياتي ! وبذلك تنال و تنثر بعض الاستنارة علينا !


#1529527 [زول ساي]
5.00/5 (1 صوت)

10-07-2016 11:52 PM
أحسنت يا استاذ حسين، أطروحة هذا الذي ينكر نبوة من يحمل اسمه هو وأبوه تعتبر فضيحة علمية بكل المقاييس وهي تنظير محض من جاهل بحقائق التاريخ ووقائعه المرتبطة بالرسل والأنبياء ومعجزاتهم والتي شكلت تاريخ البشرية وغيرت من مجرياته انتهاء بعالم اليوم. فهل كل هذه المليارات من البشر اليوم (أكثر من نصف العالم) من معتقدي الديانات السماوية الثلاث، على وَهْمٍ وهُم يعتقدون بأن التاريخ الذي تعتبره البشرية كلها وهي في أرقى مراحلها من العلم والتقنية علماً كسائر العلوم يمكن اختباره وإخضاعه للتحقق والاثبات وكثير من وقائع هذه الديانات ومعجزاتها أحداثاً ثابتة تاريخياً كوقائع لا يمكن لبشر أن يحدثها لا في تلك الأزمنة ولا الحاضر. وهذا الكاتب اذا كان مدركاً ذلك فهل كان في مقدوره نفي علاقة تلك المعجزات بالرسل أو اعتبارها خوارق طبيعية صادفت ادعاءاتهم بالنبوة والرسالة. يا خي العقلاء من البشر في تلك الأزمنة ورغم جهلهم بعلوم اليوم لم يملكوا إلا أن يقولوا عن أصحاب هذه المعجزات إلا سحرة أو مجانين يستعينون بقوى الجن، وهو زعم منطقي وعلمي لمن أراد تكذيب الرسل والأنبياء يومئذ حيث كانوا مؤمنين بنسبة تلك المعجزات للرسل ولكنهم يظنون بأنهم أحدثوها بالاستعانة إما بالسحر أو الجن.
أما صاحبنا هذا الفضيحة هل يريد أن يقول لنا أن النبوة كلها بمعجزاتها الثابتة تاريخيا هي من صنع وزعم الأنبياء. فإن كان يثبت هذه المعجزات لهم فَلِمَ لا يؤمن بهم، بل كيف ينفيها عنهم إذا كانوا مجرد بشر عاديين صانعين لنبواتهم ورسالاتهم، لأن هذه المعجزات لا علاقة لها بعقل وفعل البشر على أية حال؟؟
يخيل لي يا استاذ، لهذا السبب لم يطرح المؤلف في أطروحته الفضيحة هذه الاحتمالين اللذين أشرت إليهما وإلا عدل عن أطروحته إن كان برأسه ذرة من علم.

[زول ساي]

#1529523 [الاستاذ]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2016 11:38 PM
الاخ حسين اول ما يلفت انتباه القارى هو تكرار عبارات مثل الشى المضحك او عبارة الطريف فى الامر اوغيرها من عبارات الاستخفاف التى كثر استعمالها فى الاونه الاخيره من قبل الدعاة ورجال الدين حتى البصمجيه منهم ولو كان المتحدث عنه هو ريتشرد دوكنز او استيف هوكنز وهو اسلوب يضر صاحبه اكثر من انه يقوى موقفه خصوصا اذا كان المؤلف فى مستوى الدكتور محمد محمود والكتاب بمستوى الكتاب الذى تتطفل عليه الان . اشك فى ان عاقل يطالع هذا الكتاب او جزء منه ثم يعود لنفس ايمانه الا اذا اثر اخفاء قناعاته الجديده . بدا انت وقعت فى ذات الخطا الذى وقع فيه الدعى محمد وقيع الله والدعى الدبلوماسى الفاشل خالد برلين وهو محاولة اثبات نبوة محمد رغم ان الكاتب كان على علم مسبق بهذه النوع من النقاد فحاول توفير جهدكم عليكم فكتب فى مقدمة الكتاب كما ذكرت انت ان الكتاب يبداء بعد هذه المرحله اى انه لا يخاطب الذين لا زالو يؤمنون بان محمد وخالق الكون كانو على علاقة ما بل لدراسة النبوه كمنتج اجتماعى للاسهام فى فهم التاريخ الانسانى لهذه المنطقه. فى بداية مقالك وضعت افتراصين عن الحاله العقليه لمحمد ولا ادرى سبب ادعاءك بان اختيار احدهما يمثل البدايه المنطقيه للمؤلف اللهم الا اذا اردت ان تكتب اى شى والسلام. فات عليكم استاذ حسين ان محمد محمود هو مفكر من العيار الثقيل وليس باحث صغير فى جامعة ام القرى يعمل بطرقة النسخ واللصق من كتب الدين ولكنه يفتح ابوابا جديده لذلك تجده لايسلم مثلك بان سورة الكهف مدنيه لمجرد ان بعض الكتب القديمه قالت ذالك ثم من قال لك انه لم يشكك احد فى ان سورة الكهف مكيه بل الشك هو سيد الموقف فى اى ايه بل فى تاريخ جمعه وكيفية جمعه ومن الذى جمعه وانت لا تعلم ذلك والدليل انك لا تعرف ان تاريخ ميلاد محمد مختلف حوله من خمسة عشر عاما سبقت عام الفيل الى ثمانون عاما بعد عام الفيل وبين هذين التاريخين هنالك عشرات الادعاءات راجع ذالك قبل ان تقف ماليس لك به علم بل اسم محمد عند بداية الرساله هو محل اخذ ورد. كتاب صناعة النبوه هو كتاب اكاديمى بحت تم تأليفه لخدمة العلم وبذل فيه مجهود اكاديمى كبير من عالم كبير لم يقصد معاداة احد ولا خدمة احد بل العلوم الانسانيه ولا غيرها لذلك لن ينجح المتطفلون الذين يكتبون ويقرأون بعقول متصلبه فى التعامل معه لانه كتاب ليس للمهاترات الدينيه الساذجه

[الاستاذ]

ردود على الاستاذ
[AAA] 10-09-2016 06:07 PM
السيد الأستاذ
تحية و إحتراماَ
ارجو ان تتكرم و تعرفنا بالإستراتيجية التي تتبعها في قراءة المقالات .. لأني (كمتابع) لردودك أجدك تقراء بعين و تكتب بأخرى فكدت أصاب بالحول الفكري حتى أوشكت أصير ظاهرة تستحق الدراسة ... و شكراً

United States [حسين عبدالجليل] 10-08-2016 05:50 PM
أنت قلت :
" اول ما يلفت انتباه القارى هو تكرار عبارات مثل الشى المضحك او عبارة الطريف فى الامر"
في الرد علي قولك أعلاه أقول بأني استعملت العبارة في الرد علي أحد ادعاءات الكاتب (و هو متفرد في هذا الادعاء الذي لم يسبقه اليه اي مستشرق منتقد للأسلام) حيث أورد كأحد أدلته علي الأرث الجاهلي للأسلام هو أن الاسلام حرم نكاح الامهات و العمات والخالات تماما كما كانت تفعل العرب في الجاهلية , في ذمتك يااستاذ الكلام دا مابيضحك؟ يعني هو عايز الاسلام يحلل ذلك لفك ارتباطه من الارث الجاهلي .

ثم أنت واصلت وقلت واصفا اسلوبي " وهو اسلوب يضر صاحبه اكثر من انه يقوى موقفه خصوصا اذا كان المؤلف فى مستوى الدكتور محمد محمود والكتاب بمستوى الكتاب الذى تتطفل عليه الان ."
ردي علي كلامك أعلاه يااستاذ هو انك تثتكثر علي زول مسيكين مثلي التطفل بالرد علي من هو مثل المؤلف ! ياخ الكلام دا عيب منك باعتبار انك ربما تكون ليبرالي او يساري يؤمن بانو كل الناس سواسية! هل تعلم ياستاذ انو في كتاب اسمو The Outliers كان في قائمة الكتب الاكثر مبيعا بامريكا لمدة طويلة , في هذا الكتاب يثبت المؤلف بامثلة متعددة نظرية مفادها (أن كل من يقضي عشرة الف ساعة أو أكثر في عمل شيء او دراسته يصبح خبيرا في ذلك المجال). هسع أنت متأكد أنني ,أنا العبد الفقير , لم اقض العشرة الف ساعة او أكثر في دراسة الاديان بحيث يمكني التطفل علي مؤلف الكتاب .

أنت قلت : (فى بداية مقالك وضعت افتراصين عن الحاله العقليه لمحمد ولا ادرى سبب ادعاءك بان اختيار احدهما يمثل البدايه المنطقيه للمؤلف اللهم الا اذا اردت ان تكتب اى شى والسلام.)
ردي علي النقطة أعلاه :
هو قولي في المقال (بل و يزيد المؤلف حيرتك عندما يقر بلا لبس بأن محمد بن عبدالله كان مقتنع جدا بأنه نبي مرسل وفي نفس الوقت لم يشكك المؤلف اطلاقا في القوة العقلية لمحمد بل أورد كثيرا مما يستدل منه بأن محمدا كان في كامل قواه العقلية) . في زمن ديمقراطية المعرفة الذي نعيش فيه يمكن لاي شخص أن يستعمل قوقل لتشخيص حالة اي زول بيدعي أنو بيسمع أصوات تأمره بفعل هذا الشي او ذلك سيأتيك التشخيص بأن ذلك الشخص مصاب بمرض يسمي "الشزوفرانيا" , ومثل هذا المرض لايمكن للشخص المصاب به بان يعيش حياة عادية بسيطة تسمح له بتكوين أسرة والذهاب يوميل للعمل دع عنك الحياة المثالية التي عاشها المصطفي و قيادته لأمة فيها رجال أذكياء جدا كبعض صحابة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام . هنا يحيرك المؤلف الذي أقر بصدق الرسول مع نفسه (أي أنه كان مقتنعا بنبوته) و أقر بأن الرسول كان في كامل قواه العقلية , ولكن مع كل ذلك لايؤمن بأن الاصوات التي كان يسمعها الرسول الكريم هي وحي من عند الله و اذن ماذا كانت ؟
ولك مودتي و احترامي .


#1529510 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

10-07-2016 10:15 PM
الدكتور محمد محمود مؤلف الكاتب الذى تجنب الكاتب ايراد سيرته . هو سودانى عمل لعدة عقود فى جامعة الخرطوم وهو بروفيسور فى علم الاديان ويدرس هذا العلم فى جامعات انجلترا حى اليوم .والكاتب اورد من الكتاب ما يروق له لنقده ويرى ان فيه ضعفا .
اليهود كما نعلم لا يؤمنون بالمسيح ولا برسالته وبالتالى لا تهمهم قصة اهل الكهف فهى روايه وقصه خياليه للتسليه حتى عند المسيحيين وليست من امهات العقيده المسيحيه .
سؤال اليهود كان عن فتية دانيال التى وردت فى سفر دانيال وهم ثلاثة فتيه شدرخ وميشح وعبدنغو . فقد صنع الملك نبوخذ ناصر تمثالا من الذهب وامر الناس ان يسجدوا له عند سماع الموسيقى . فرفض الفتيه وقالوا انهم لا يسجدون الا لله الواحد . فغضب الملك وامر بادخالهم فى فرن مشتعل بالنار فنزلت الملائكه لحمايتهم ولم تؤثر فيهم النار ولم تحرق حتى ملابسهم . هذه اجابة السؤال الذى سأله احبار اليهود .

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
[AAA] 10-09-2016 06:01 PM
خليني اصدق إنك فهمت سؤال اليهود للنبي أكتر منه ... و كمان عارف الإجابة! بالأسماء (شدرخ و ميشح و عبدنغو) !!! قادر الله!
الله زاته ما عارف المعلومات دي لما نزل صورة الكهف تصدق؟ .. و الله يا السودانيين .. حقكم ما جرى(و هي جملة دارجة تقال لمن تعدى الحدود و أتي بما لم يأت به الأوائل) .. ياربي دي الثقافة البقولوا عليها و نحن ما عارفين؟ الموضة اليومين ديل شايتة في إتجاه الإلحاد و الجراءة على الثوابت الدينية بطريقة تحنن الواحد ... آاااااااااااااناس الدين ماهو هيل الكيزان عشان تقعوا فيهو معط... و الله معطنا معط يا المشتهي السخينة .. الله يتوب علينا و عليك و ناكلها في جنة الله!

[صلاح فيصل] 10-08-2016 05:36 AM
لا أدري و لكن هل الشهادات العلمية الرفيعة التي يحملها باحث ما تعني أنه دائما علي حق؟؟؟؟ أثبت التأريخ أن كثيرا ممن غيروا مسار البشرية لم يحملوا ألقابا علمية رفيعة و في هذا سر كبير..التحرر من المسلمات ..الكتاب المشار اليه لم يأت بجديد و هو استنساخ ما لقاله كثير من المستشرقين.


حسين عبدالجليل
حسين عبدالجليل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة