المقالات
السياسة
قطار الحوار والمحطة الاخيرة
قطار الحوار والمحطة الاخيرة
10-08-2016 04:20 PM


هل يبلغ قطار الحوار محطته الأخيرة في العاشر من أكتوبر عام2016م ؟ ، هذا القطار الذي إنطلق منذ أكثر من سنتين بمبادرة من رئيس الجمهورية شخصيا وبغض النظر عن المبررات التي دفعته الي ذلك فان الفضل يعود له وخلال هذه المسيرة الطويلة واجه الحوار صعوبات جمة ، بعض هذه الصعاب من صنع أيادي لا تريد للقطار الوصول الآمن إلي محطته الآخيرة تغليباً للمصالح الخاصة علي المصالح العامة للبلاد وهذه الأيادي التي تحاول عرقلة مسيرة القطار ترتبط بالحزب الحاكم بصورة من الصور وقد علمتنا التجارب أن الحزب الحاكم قد جبل بل تطبع علي اللف والدوران ونقض العهود والمواثيق وحتى هذه اللحظة لا يستطيع أحد كائنا من كان التأكيد علي أن قيادات المؤتمر الوطني قد حسمت أمرها وأصبحت علي قلب رجل واحد علي ضرورة أن تصل القطار إلي محطته الآخيرة دون إثارة أي غبار أو وضع أي معوقات.....الظاهر أن الرئيس ربما إقتنع تماماً بضرورة إنفاذ مقررات الحوار الوطني كمخرج للبلاد من أزماتها المتلاحقة يظهر ذلك من تدخله أخيراً لحسم بعض نقاط الخلاف مثل ورقة الحريات والتي أثيرت حولها كثير من اللغت ومنصب رئيس الوزراء ,هذا التدخل قد دفع بالحوار إلي الأمام وأحيا الأمل في أن تجد المقررات طريقها إلي النفاذ وبالمقابل ظل الحزب وبعض قياداته يمارسون الهوايات المفضلة لديهم تصريحات مضطربة ومتناقضة وتشكيك ، الأمين السياسي للحزب الحاكم صاحبنا حامد ممتاز ثقل عليه الأمر فحيناً يتحدث عن أن استحداث منصب رئيس الوزراء لا يعني تقليص صلاحيات الرئيس وأن الرئيس هو الذي يعين رئيس الوزراء ويعزله لا برلمان ولا يحزنون .... ويمضي ممتاز في بث مخاوفه من الحوار وإلقاء مزيد من التشكيك في جدية النظام في إمضاء مقررات الحوار معلناً أن الحكومة القومية تشكل بعد أربعة شهور !! لماذا بعد أربعة شهور ؟ مادام القوي السياسية قد توافقت تماماً وهل الامر بيد المؤتمر الوطني وحده ؟ وفي الجانب الآخر أن الأمور في البلاد تسير من سيئ إلي اسوأ فلماذا التماطل وشراء الوقت .. حقاً غلب الطبع علي التطبع هذه الإشارات السالبة تلقي بظلال كثيفة من الشك علي مجمل عملية الحوار وإن كانت قادرة علي إخراج البلاد من عنق الزجاجة !! ونظن وإن بعض الظن إثم , سوف يستمر مثل هذا الحديث المحبط في الأيام القادمات لا سيما أن الأمين السياسي للحزب الحاكم أوضح أن التوافق لم يكتمل في القضايا المطروحة ولم يفصح سعادته عن القضايا التي مازالت محل خلاف بين المتحاورين ونخشي أن هذا الخلاف ربما يؤدي إلي تأجيل الإجتماع المزمع عقده في العاشر من أكتوبر فلو حدث ذلك فإن مصداقية قوى الحوار والحوار نفسه تكون قد تضررت ضرراً كبيراً ... علي أية حال هنالك بشريات ظهرت من خطاب الرئيس نأمل أن تكون تلك البشريات محل وفاق في الحزب الحاكم خاصة فيما يتعلق بالحوار!!!
علي أية حال يجب أن يسود التفاؤل والأمل في نجاح الحوار علي الأقل إجازة المقررات كما توافقت عليها القوي السياسية رغم علمنا التام أن إنفاذ هذه المقررات سوف تخضع للجرح والتعديل والالتفاف، فإذا كان المؤتمر الوطني هو الذي يحدد ميعاد إنفاذ المقررات وتكوين الحكومة بإختيار الرئيس لرئيس الوزراء فإن الأمر يحتاج طول نفس ، مطبخ المؤتمر الوطني يحتاج إلي وقت أكثر من أربع شهور لإنضاج المقررات وإخراجها بالصورة التي تتوافق مع مزاجه وكنكشته علي السلطة ، لسنا متشائمين ولم يبلغ بنا التفاؤل مبلغاً يجعلنا نندفع أكثر للتبشير بعهد جديد ينهي معاناة هذا الشعب وخير الأمور أوسطها ... نأمل من عقلاء بلادي الإنتصار علي النفس الأمارة بالسوء والإقبال علي ما يفيد البلاد والعباد .


[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بارود صندل رجب المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة