المقالات
السياسة
السودان الجديد حل للسودان
السودان الجديد حل للسودان
10-09-2016 07:10 AM

مشروع السودان الجديد:»»»

مشروع السودان الجديد: يعتبر مجموعة من الأطروحات الفكرية الجديدة في تاريخ السودان الحديث، والتي تهدف الي تحقيق تغيير مفاهيمي جزري في تركيبة المشهد السياسي والإقتصادي والثقافي في الدولة السودانية، والإنتقال من دولة التهميش الثقافي والإقتصادي والسياسي الي دولة المواطنة بلا تمييز، وبناء مجتمع إنساني تعاوني، وتوزيع السلطة والثروة بعدالة ومساواة بين جميع مكونات المجتمع، والإعتراف بكل اللغات والثقافات واللألوان التي تشكل حضارة السودان.
مشروع السودان الجديد: رؤية شاملة للتغيير والتحرر من قيود الدكتاتورية بكل انواعها واشكالها والإلتزام بمعاير الديمقراطية في كل مستويات الحكم، وهو مشروع لإعادة هيكلة مؤسسات الدولة بما يضمن تمثيل كافة المجتمعات التي تم إستبعادها وتهميشها طبقا لسياسات الأنظمة المستبدة التي مرت علي السودان واخرها نظام المؤتمر الوطني الإنقاذي.
يؤكد الواقع السوداني المعاش ضرورة إحداث تغيير شامل في بنيان الدولة السياسي والمؤسسي والمجتمعي، وهذا يتطلب إيجاد البدائل الإستراتيجية والمنطقية لحل القضية الوطنية القائمة، وهو مجموعة افكار موضوعية تم تقديمها في مشروع السودان الجديد، ورائد فلسفته الدكتور الراحل جون قرن دي مبيور مؤسس الحركة الشعبية لتحرير السودان منذ العام 1983م، والذي حدد ملامح جدلية السودان من خلال محاضراته الموثقة وخطاباته المؤرخة، ولقد حلل الصراعات السودانية بوضوح مقدما رؤية متكاملة لحلها، ووقع في العام 2005م إتفاقية السلام الشامل في نيفاشا. والتي استخلص منها دستور السودان الذي يعمل به النظام الي الآن رغم التجاوزات الدستورية الكثيرة التي تعمد النظام ارتكابها، وشهدت الفترة الإنتقالية صورة عملية لتطبيق مشروع السودان الجديد، والذي وجد تقبل جماهيري واسع في كل الولايات، وتمثل إنتخابات العام 2005م التي ترشح فيها الأستاذ والرفيق ياسر عرمان لرئاسة الجمهورية بمثابة إستفتاء جماهيري لموضوعية خطاب الحركة الشعبية وتأثيرها علي الجماهير، تلك المدرسة السياسية والفكرية المنتجة لتعاليم السودان الجديد.
وبعد كل ما دار في الساحة السودانية من متغيرات متلاحقة يعرفها كل مراقب ومتابع، بدأ من الإنفصال وقيام الحروب (اسبابها ودوافعها) وصولا الي نقض النظام الإسلاموعسكري لكل المواثيق التي تم إبرامها لتحقيق إستمرارية السلام وإستقرار الأوضاع، ظل مشروع السودان الجديد يتقدم ويتأصل في وجدان السودانيين علي مدار السنوات السابقة وحتي يومنا هذا، ولم تستطيع القوى الإنبريالية المتسلطة والمتمثلة في طبقة الجلابة (البرجوازية الحاكمة) من إيقاف تمدد مفهوم السودان الجديد وسط المجتمع السوداني، وبل حتى حركات التغيير الآخرى باتت تتقاسم هذه المفاهيم، سرا وعلانية تترجم ذلك في خطابها السياسي وتوجهها الفكري من وقت لأخر.
ولأن هذا المشروع يعتبر خلاصة بناء دولة العصر الحديثة وملخص لحقوق الإنسان اولا دون فرز وتمييز عنصري، يجد المواطن السوداني نفسه يكافح لتحقيقه بشتى الوسائل، ولا ترده أحاديث الطغاة عن مسار التغيير والتحرر والتقدم الي الديمقراطية والحرية وسودانوية الهوية.
هناك قادة ومفكرين في دولة السودان علي رأس الحركة الشعبية وبين شبابها ونسائها يقودون مشروع تنويري جديد للسودان الجديد وفقا لوقائع الحاضر الماثل، كاشفين ستار رؤيتهم لمستقبل الأجيال القادمة التي يفترض أن لا تعاني غدا ما نعانيه اليوم من بؤس وشتات، وفي ثورة الحركة الشعبية الثانية التي إندعلت في العام 2011م، نجد مساحة لدراسة مدى حوجة المجتمع السوداني لتطبيق مشروع السودان الجديد الذي تبنته ثوة الحركة منذ العام 1983م، فرغم التحولات الهائلة التي حدثت في بلادنا خلال الأعوام الماصية، إلا اننا ما زلنا في رحلة البحث عن دولة السلام والحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة، ولم تتحقق إلا باعادة النظر في تاريخنا وتقيمه بمعاير العقلانية وتعريف جزور الصراعات الدائرة ووضع حلول مناسبة تلبي اشواق الجماهير، لا سيما المقصوفين عبر طائرات الأنتينوف بالقنابل العنقودية، والمضروبين بالأسلحة الكيميائية، والمقتولين بمدافن النفايات السامة والسدود المدمرة، والمحرومين من الحرية المحكومين بالسجن المؤبد او الإعدام، والمنفيين في كل انهاء كوكب الأرض، هؤلاء جميعهم ينتظرون العدالة في قضاياهم، وينتظرون حياة ومستقبل لهم ولأبنائهم في بلادهم، والحياة الكريمة تكون بتوفير المأكل والملبس والمسكن والدواء والتعليم بشكل منتظم، والمستقبل يقوم علي بناء دولة سلام ومواطنة وحرية وديمقراطية وإصلاح الإقتصاد، مع عدالة توزيع السلطة والثروة، وفك هيمنة وتسلط المركز السياسي والثقافي والإقتصادي علي الدولة والمجتمع، وتبني نظام لا مركزي يراعي خصوصية المناطق الآخرى وينقل المدينة الي الريف حتى يتوقف التكدس السكاني نتيجة هجرات المواطنيين الي العاصمة الخرطومية، طلبا للرزق او الخدمة المدنية من تعليم وصحة وغيرها من أساسيات الحياة.
فلو تمكنا من انزال مشروع السودان الجديد علي أرض الواقع عبر رسائل جوهرية تخاطب عمائق الجماهير، سوف نشهد التفات والتفاف اعرض واوسع من ذي قبل حتى من من ظل يعارض هذا المسار دون معرفة او بتجاهل، ولن نسمع الشعار الإنقاذي الذي ردده اعضاء المؤتمر الوطني الخاوي ذات يوم في انتخابات 2010م امام منزلي ويقول (لا للحرية لا للديمقراطية لا للحركة الشعبية)، وهو شعار يعبر عن مدى إفلاس المؤتمر الوطني وإلإضمحلال المعرفي العميق وسط منسوبيه، وهم أيضا يحتاجون الي تحرير عقولهم من الكوابيس التي تسطير عليها كما سيطرت علي عقول قادتهم وظهرت في اقوالهم وافعالهم تجاه شعبنا وأخرها التسجيل المنسوب لمطلوب المحكمة الجنائية الدولية علي كوشيب، والذي دعى لمحاربة وإبادة مجتمع بأكمله تحت غلاف الصيف الحاسم الذي لم يحسم شيئ منذ إنطلاقه في العام 2011م.
سيظل مشروع السودان الجديد حاضرا في السودان علي الدوام، مهما كانت الصعوبات التي تهدده وتحده من كل جانب، وسيظل الحراك التنويري مستمر الي أن تتحرر العقول وتتحقق احلام وطموحات الشعب السوداني في وطن يسع الجميع.


سعد محمد عبدالله


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1643

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1530174 [أبو السمح]
3.00/5 (2 صوت)

10-09-2016 12:10 PM
الملايين الذين احتفوا بمقدم جون قرنق للخرطوم ليس لشخصه فقط و لكن لفكرته التي لو كتب الله له ان يعيش لكان السودان اليوم في مصاف الدول التي تشار اليه بالبنان

[أبو السمح]

#1530171 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 12:06 PM
التحيه والاجلال لابن السودان البار والقائد الفذ جون قرنق فقد كان قائدا وطنيا حتى النخاع . عمل واستشهد من اجل حلم بناء بلد حدادى مداد...بلد خير ديمقراطى . جون قرتق انتاج اصلى لحركة التنوير السودانيه. هو احد رواد التنوير وحملة مشعل المعرفه ودعاة الحريه والعدل . له الرحمه

[abdulbagi]

#1530113 [yahya]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 10:09 AM
Ya Saad are you awake or dreaming ? Any concept needs people to implement it but the problem of the New Sudan concept is lacking human resources. Garang himself was not at level of this concept. Garang started corruption among SPLA during the war and the current leadership of SPLA/M are worse. Because of such problem now the NCP mocking on you , because NCP have controlled SPLA. The Sentry report including two guys are agent for them. These two guys tried to steal telecommunication company ( Gemtel). The funny thing one of the a lawyer and former security officer in united Sudan his name Kamal John, by now he has advocate offices in number of areas in Juba . Ao other one is illiterate claiming he is grad of the military academy of Sudan. but he does not know to write his name . He is a major in SPLA ,his name Tong Tong
Please my dear Saad do not try to fool the Sudanese with this stupid project.

[yahya]

سعد محمد عبدالله
سعد محمد عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة