مُخرجات اللحم الميت ..!
10-09-2016 01:27 PM


image

المثل الشعبي يقول..
( قبال ما تحمل ..حضرت الكمون .. وقبل ما تولد سمته مامون )
وهذا ما سينطبق على جماعة الحوار الوطني الذين سيحتفلون مع الحكومة والحزب الحاكم بعد غد الثلاثاء بمناسبة تسليم مخرجات حوارهم للرئاسة يوم باكر الإثنين .. وذلك بتجييش الحشود في رابعة النهار وتعطيلا لدولاب الحياة و تكرار حكاية متعهدي الزفات إياها التي بدأ بها والي الخرطوم العاجز عن لم النفايات عن
شوار ع العاصمة ..عهده حينما أخرج مسيرة ما يسمى بمخرجات الحوار المجتمعي !
طيب ما تسرب حتى الآن خاراً من جردل ذلك الحوار المثقوب من نقاط لا يبشر بالخير في عمومياته .. فجبل هذه الهيصة كما هو واضح لن يتمخض إلا عن المزيد من إرهاق الميزانية العامة بترضيات الذين ظلوا يراوحون في اللت والعجن على مدى زمن الحوار الذي وقف عند العقبات الكؤود التي تعيق مسيرة السودان منذ سبعة وعشرين عاما ..!
فهل يجرؤ هؤلاء الكومبارس على ملامستها بلسان مبين .. مثلاً هيمنة الحزب الحاكم وضرورة فصله فورا عن الدولة .. ومسالة مليشيات الرئاسة التي باتت تشكل حرجاً للجيش الوطني نفسه و تقلل من كرامته وعقيدته العسكرية .. وكذلك سطوة جهاز الأمن الذي حاد منذ البداية عن دوره الأساسي من جهة مهمتها جمع المعلوات لأجهزة الدولة وتحليلها الى جيش محارب لا لعدو من خارج الحدود ولا ذوداً عنها وإنما ضد المجتمع السوداني وانتهاكا لكرامة مواطنيه الشرفاء .. ثم الحديث عن تقليص ميزانية الأجهزة الحامية للنظام وهي لم تطلق دانة واحدة لتصوب على طائرات عدو خارجي أغار علينا غير مرة وهي ميزانيات ترصد لها خصما على خدمات الصحة والتعليم والتنمية الزراعية وخلافها .. وهل يستطيع هؤلاء المتحاورون التحدث عن الصلاحيات المطلقة لرئيس الجمهورية الذي بات له عدد من الترزية البرلمانيين والقانونين لتقييف جبة الدستور كلما زادت تضاريس سلطات الرجل اللا محدودة !
ثم ماذا سيستفيد الصالح العام من رئيس الوزراء المقترح إذا كان سيعينه ويعزله سيد القهوة شخصياً .. فإن هو نجح في مهمته فالشكر لحماد الرئاسة وإن أخفق فيها فمسألة محاسبته وبهدلته تحت القبة الخالية عن الفكي متروكة لجلاس كراسي القهوة من النواب الذين سيصبح عددهم ما يقارب الألف نائم هذا خلاف الجيش المنتظر في صف التوزير الحواري من الفاقد التربوي السياسي الذين اسسوا أحزابا صنعت خصيصا لهم وليس لديها عضوية غيرهم !
إذاً خلاصة حواركم يا سادة هو مُخرجات مثل الحساء الذي يصنع من لحم الفطيسة .. فاشربوه أنتم وانتفخوا به .. أما أهل السودان المكتويين بنار النظام الذي صنع الأزمات بنفسه وبعناده ثم جاء ليقول ساعدوني لأخرج من حفرة أفعالي في حق السودان أو ما تبقى منه .. فهو لا يعنينهم في شي .. فالذي يريده ابناء الوطن أن يذهب اس المشكلة بكل مؤسساته التي بناها على مزاجه .. ومن ثم فالسودانيون حوائهم مازالت ولادة بعيدا عن خبث أرحام الكيزان وهم قادرون على الحديث بجرأة ولو لا مست سكاكين مواجهة الأنفس بالحقائق اللحم الحي فينا ..فأورام السنين المتقيحة لابد من استئصالها من حدود العظم .. وإلا فإن تغطيتها بضمادات الهروب الى الأمام وكسب الزمن بالأماني الكاذبة .. ستزيد من تعفنها ..وساعتها سيكون حتى البتر علاجا متأخرا لن يكسب جسد الوطن العافية التي ضاعت في سنوات هذا النظام الذي تورط ويريد من الآخرين أن يشاركوه في حمل مصائبه التي باتت ثقيلة على ظهره المنحنى !

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2010

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1530576 [احمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 10:25 AM
الأخ برقاوي ، وظيفة رئيس الوزراء تفصيلة خاصة يلوحون بها للحبيب الإمام ( عرفتو ؟) ، يعني الراجل ما حيرضى بأقل من كده ، كان رئيس وزراء قبل الجماعة ما يستولوا على القهوة ، في التوزيعة الجاية دي حيدوه شنو ؟ وتسلم

[احمد احمد]

#1530370 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 07:41 PM
اخونا برقاوى انه حوار المؤتمر الوطتى مع المؤتمر الوطنى تو . لقد كان فعلا حوار طرشان وارجو ان احيل الجميع لما كتبه استاذتا استاذ الاجيال محجوب محمد صالح عن الحوار وهو منشور بالراكوبه . لك التحيه.

[abdulbagi]

#1530220 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 01:49 PM
شكرا يا حبيب ولكني من سنتين قنعان وقلت هنا (الحوار كسر وكسر ركبه ) والله من سنتين ما تغيرت نظرتي ولا فكرتي ومؤمن تماما انه كالعادة سيكون وبالا لانه صرف وبس لا مخرج وطني طالما انه لا ينقلنا الي مربع اخر وللاسف دون برنامج ولا الية وانما حكومة سرطانية هل شسشاهدت الاعلان (بعد 90يوم عندنا حكومة )لم يبق الا علينا جاي !!!

[سيف الدين خواجه]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة