المقالات
السياسة
الحوار طلع فشوش ..
الحوار طلع فشوش ..
10-09-2016 05:31 PM

image


حتي قبل ان يعلن البشير فرحته بان الحوار قد اكتمل, والجوة جوة والبرة برة, جاء تصريح يولول كالصاعقة من الولايات المتحدة, قال بكل وضوح, ان حواركم هذا لا يكفي, ولابد من اشراك واسع لكافة قوي المعارضة, وحذر من أن إنهاء الحوار سيعيق المفاوضات مع القوى المسلحة.
يعني هذا بكل وضوح ان الحوار الذي اخذ كل هذه المدة وارهق ميزانية الدولة طلع فشوش.
لقد كانت الانقاذ تخطط, بعد استحكام الحصار عليها, وبروز طلائع ازمة اقتصادية طاحنة في الافق, قد تقود لانفجار يهز الاوضاع, ان توهم العالم بانها تملك الشرعية الدستورية, وثم تسعي لفك الحصار الاقتصادي, وطلب المساعدات الدولية.
الا ان الحيلة - حتي قبل لن يتم طبخها نهائيا وتقديمها للمجتمع الدولي - فشلت تماما, فالولايات المتحدة بادرت برفض نتائج الحوار الجاري, بل اعتبرت ان إنهاء الحوار في هذه المرحلة يعيق بشكل خطير مفاوضات اتفاقيات وقف العدائيات مع المعارضة المسلحة, ويعرض خارطة الطريق برمتها إلى الخطر.
قبل ان تحتفل الانقاذ بانجازها المذهل باجازة مخرجات الحوار, جاءت الضربة القاضية من الولايات المتحدة وحولت الفرحة الي نكسة كبري, لو هم يشعرون.
لقد ظلت القوي الوطنية الديموقراطية تحذر مرة بعد اخري بان الحوار الذي تشرف السلطة علي كل مفاصله مصيره الفشل. طالبت المعارضة تهيئة الظروف الملائمة له, طالبت بتوفير الحريات, احترام حقوق الانسان, حرية الصحافة, اطلاق سراح المعتقلين السياسيين, فك الحصار وسياسة التجويع في مناطق المواجهات. الا ان الانقاذ لم تعط ذلك اي اعتبار, ومضت في حوارها الاحادي فكان لها ان تذوق مرارة الفشل.
جمعت حولها احزاب وكيانات لا وجود لها علي ارض الواقع, وشخصيات تلهث وراء مناصب وجاه وفلوس, وصارت تتجادع معهم كلمات عن مصير الوطن, فهم يبصمون ويوافقون وعينهم علي الوزارة والمناصب, والمآكل.
وكل اصحاب المصلحة الحقيقية خارج الحلبة. فكان الفشل المتوقع.
ان السلطة الانقاذية سبق ان التزمت بكل ما سيفضي اليها حوارها الفاشل في الاتفاقيات التي وقعتها مع مختلف الحركات المسلحة, من احترام لحقوق الانسان ومواثيق دولية وتداول سلمي للسلطة وحرية العبادة والصحافة والتظاهر والاضراب وتكوين الاحزاب, وبالديموقراطية والفيدرالية ونص دستور 2005 علي كل هذه الحقوق.
الا ان السلطة داست علي كل هذه الحقوق, وصارت تحكم بقوة الحديد والنار وتنتهك ابسط حقوق الانسان, كما نشاهد كل يوم.
التاريخ يعلمنا ان الحكم الديكتاتوري الاجرامي, كالذي يسيطر علي السودان الآن, لا يمكن ازالته بحوار.
لا .. هذه لن يحدث.

التاريخ يقول ان النضال الجماهيري الصلب من اعتصامات ومظاهرات واضرابات ومواجهات جماهيرية هي التي ستقتلع النظام وترمي به في مزبلة التاريخ.
لابد من تكوين كيان جامع لكل قوي المعارضة حول اهداف محددة يتفق عليها الجميع, لا يعزل احدا, يضم اصحاب المصلحة الحقيقية في التغيير من شباب وطلاب ومثقفين وعمال ومزارعين وشخصيات قومية ورجال دين.
كيان مثل هذا سيحقق تطلعات شعبنا في حياة حرة كريمة بعد ازالة نظام الفساد والتجبر والرمي به في مزبلة التاريخ.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5991

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1530598 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 11:09 AM
"مكرجات" بتاع حمار وطني دا مش ياهو ذاتو زبالة يا أكوانا؟

[البخاري]

#1530540 [abdulbagi]
5.00/5 (1 صوت)

10-10-2016 09:15 AM
هذا حوار المؤتمر الوطنى مع المؤتمر الوطنى تو, حوار طرشان . 80 حزب جو من وين . وهل فى الدنيا كلها باركانها الاربعه بلد فيه 80 حزب . يلا بلا لمه

[abdulbagi]

#1530354 [ابو عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 07:01 PM
كلام صااااااااح...

[ابو عبدالله]

#1530344 [خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 06:19 PM
هل سينتهي التمكين. من المستحيل.

[خواجة]

د. ابومحمد ابوآمنة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة