السودان : متى الثورة..؟ا
04-13-2011 02:40 PM

السودان : متى الثورة..؟

حامد جربو
[email protected]

أيها الشعب المفعم بالمخاطر النبيلة , هل عانقك شوق الحياة ..؟
هل طمحت يوماً إلى غاية , ركبت المنى ونسيت الحذر ..؟
هل أصغيت إلى قصف الرعود وعزف الرياح ووقع المطر ..؟
هل قالت لك الكائنات وحدثتك وروحها المستتر ..!!؟
أعانت طرير العذارى ولهيب الشباب وشفاه العمر ..!فكذا الحرية و الربيع النضر ..!!
لا يختلف الاثنان في أن دواعي اندلاع الثورة وشروطها قد توفرت في السودان , عناصر الثورة ومكنوناتها الأساسية قد وجدت ,الخلايا الشبابية وحلقاتها قد اكتملت . الظروف الدولية والإقليمية مؤاتية , الأجواء العامة والأوضاع الداخلية مساعدة ,ألا ترى الحشود الثائرة التي خرجت وما زالت تخرج في البلاد العربية ..؟ ,اهتزت عروش العربان شرقاً وغرباً , وترنحت الجمهوريات الوراثية ..!, وهرع زعماء وحكام العربان, يتخبطون ويستغيثون ويتوسلون ..!, .
اخيراً صدقت نبوءة الشاعر \"مرسيل خليفة \"يا معاول الدنيا الفقيرة .
يا ملوك الظلم يا عروش الحرير
مش هيك شرع الكون بكرة راح يصير
ولا هيك راح بتظل مركبة الدنيا مشلولة
عم بتجرها عقول الحمير ..!
نعم خرجت الجموع الفقيرة بمعاولها ولوحت في الوجوه السادة والزعماء ..! لا خوف بعد اليوم , لا خنوع ولا إذعان..!, سوف تزلزل بالثبات مشانق الظلم .., وتميط زيف الغموض عن عروش المتهالكة , لا أحد يستطيع إسكات صوتهم بعد اليوم , يا حكام الظلم يا عروش الحرير أعلموا أن الدنيا تتقلب وتتلون ولا يبقى لها حال ,بكرة شرع الكون راح يتغير ..لا يمكن ان تظل مركبة الدنيا مشلولة هكذا إلى الأبد..!,. كانت الأمة في صمت القبور :حالهم
لا ترفع الصوت ...!فأنت آمن
لا تناقش القضية فأنت آمن
كن بلا لون ولا طعم ولا رائحة فأنت آمن
اكتب الطقس وعن حبوب \"فياغرا\" فأنت آمن
ازرع واعتني بالدواجن ..!فأنت داجن ...!
في السودان الأوضاع الاقتصادية في أسوأ حالاتها , الفساد طال استشرى كسرطان في جسم الدولة , الرشوة والمحسوبية والاختلاس أصبحت سمة ملازمة للنظام , المجاعة في الشرق , الجفاف والتشرد في الغرب , انتشرت أمراض سوء التغذية , مشاريع زراعية معطلة , خطط إنمائية فاشلة , مصانع متهالكة ومنتجاتها كاسدة .
الوضع السياسي الراهن هو الأفظع منذ الاستقلال , الانتخابات مزورة , انفصل الجنوب , مفاوضات دارفور وصلت إلى طريق مسدود , الاتفاقيات الموقعة دخلت في غيبوبة وخرج الثوار إلى سوح القتال مرة أخرى , الأحزاب والمعارضة دخلت في متاهة , الحروب الأهلية والصراعات القبلية والجهوية في الساحة , وعنصرية نظام المؤتمر الوطني أصبحت واضحة فاضحة , اختلال مريع في أولويات التنمية , الرشاوى والمنح والهدايا إلى كل من هب ودب خلافات عميقة في تحديد متطلبات المرحلة , التباين والاختلاف في مقترحات الإصلاح , التعاند والتمادي والتحايل في كل ما يتعلق بنصوص الدستور .
أعلام مضلل كاذب ومخادع , انحطاط أخلاقي وغياب الذمة في التعاطي السياسي ,وعود كاذبة , افتتاح طرق ومشاريع إنمائية يفوق ميزانية الدولة بمئات المرات قبل تفيدها , والهاء الناس بأماني مستحيلة, أمثال افتتاح \"1000\"مركز صحي في جميع إنحاء البلاد , . في هذا الوضع السياسي البائس اليائس , الذي يفوق تحدياته قدرات المؤتمر الوطني المتملق.
لماذا لا يثور الشباب في السودان ..؟
هل الوضع في السودان يختلف عن جواره العربي .. ؟
ما الأسباب التي تحول دون اندلاع الثورة ضد نظام المؤتمر الوطني في السودان ؟ أم أن الدولة الوليدة في جنوب السودان مازالت أحدى كوابح الثورة في السودان ..!!؟
تجربة مجموعة قرفنا السودانية كانت رائعة , في الحقيقة مجموعة قرفنا السودانية سبقت التنظيمات الشبابية في كثير من الدول العربية , وعبرت عن سخط واستياء الشعب السوداني من ظلم نظام المؤتمر الوطني المتسلط في السودان , واستخدمت كل الوسائل الممكنة \"البيقدر عليها وبيعرفها..! \" لإثارة الشعب , مع ذلك لم يقم الشعب السوداني بما فيه الكافية لإسقاط النظام .
لم يوفق المحاولة الجسورة - عملية الذراع الطويل - التي قامت بها حركة العدل والمساواة في العاشر من مايو 2008م , كما فشلت عدة محاولات لإسقاط النظام , ولكن هذا لا يعني أن النظام المؤتمر الوطني في مأمن , ربما \" حاجات تانية حامية الناس \" كما يقولون ..!, ولكن حلقات الثورة قد اكتملت , وأينعت الرؤوس ..! وحان قطافها .
الشعب الذي لا يستطيع انتزاع حريته لا يستحقها..! , الشعب المهادن الخانع المستسلم \" لا يستاهل \" الحرية ولا الديمقراطية , ..!
أيها الشعب المفعم بالمخاطر النبيلة..! , ضجت بصدري رياح الحرية .
تاقت روحي لسطوع السناء, ..دكوا العروش ..دقوا الكروش بمعاول الحرية ..! .
أني مفعم بأماني الجميلة ..تعالوا إلى الحافة ..!
أبارك في الناس أهل الطموح ومن يستلذ ركوب الخطر
ومن لا يحب صعود الجبال يعيش أبد الدهر بين الحفر
هو الكون الحي يحب الحياة ويحتقر الميت المدثر
ولا الأفق يحضن ميت الطيور ولا النحل يلثم ميت الزهر .

حامد جربو /السعودية
المزيد على موقعنا
www. Jarbo .110mb.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1478

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#127383 [dalia]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2011 03:01 PM
إن غـــــــداً لــــــنــــاظــــــره قــــــــريــــــــــب


حامد جربو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة