المقالات
السياسة
العلمانية - تحليل حركة التطور الكوني الكائناتي
العلمانية - تحليل حركة التطور الكوني الكائناتي
10-10-2016 01:18 PM

العلمانية: تعني دراسة حركة الطبيعة باستخدام ذكاء العقل البشري وإستنتاج معارف جديدة لإصلاح حياة البشرية.
العلمانية: هي كل العلوم الطبيعية التي انتجتها العقول البشرية في مختلف المجالات، ومن خلالها يتحقق التطور الكوني والكائناتي.
العلمانية: نظم ومشاريع فكرية متطورة لبناء وإدارة الدول وتحقيق رفاهية المواطنيين بالتساوي.
العلمانية: تحفظ التوازن الكوني الكائناتي بتحديث التجارب العلمية وفتح نوافذ الحريات لكل المجتمع للإبداع في إنتاج المعارف، وتضمن لكل الأفكار والمعتقدات حقوق متساوية في الدولة.
العلمانية: التي ننادي بها لا تتدخل في شؤن الأديان البتة، لا نقدا ولا نقضا، بل تعزز حرية ممارستها لكل البشرية باعتبار ممارستها حريات يتمتع بها معتنقيها.
وعلي فقهاء السلطان إيقاف حملات تخويف السكان من التعلمن، وافتراض حروب فكرية لا أساس لها بين العلمانية والعقائد، وهدفها الرئيسي السيطرة علي عقول المجتمعات وضمان إستمرارية تحالف الشيوخ مع الأنظمة السياسية المستبدة لقهر الشعوب وقطع طرق إنتاج العلوم والمعارف وإحداث أي حراك تنوريري وسط المجتمع، ففي تعلم ومعرفة المجتمع اسباب فناء تلك الأنظمة، وفنائها يعني زوال الخرافات وسقوط تحلاف السلطات السياسية مع سلطات الأديان.
لذلك تحاول الأنظمة التي تستغل الأديان في تجارتها السياسية بكل جهدها أن تقمع الأصوات المعارضة لها وتشطب الأراء التي تشير ولو بحرف الي هلامية الدولة الدينية، وفشل دعاتها في توفير الخطب المقنعة والدلائل الواقعية والموضوعية لقيامها واستمرارها.
بالطبع ومن المؤكد مثل هذه الدولة لن تتقدم سياسيا واقتصاديا وعلميا، ولو نظرنا الي الدول التي تتحكم فيها انظمة كتلك التي ذكرناها، سوف تجدها تائحة في قمع الحريات والحروب الفكرية والإرهاب وإبادة المجتمع والهيمنة علي الإقتصاد لصالح فئات معينة، ويقل فيها الإلتزام بحقوق الإنسان، وتسودها دساتير وقوانين تضيق مسالك فلسفة العقل بقيود تجعل الأمور تسير وفق ما يهوى الطغاة ومن هم خلفهم، وتجد المجتمع كثير الإنقسام الي قبائل وطوائف متصارعة ومتحاربة يخيم عليها بؤس العنصرية والجهل بقيمة حياة الإنسان ودوره في بناء وتعمير الكون.
ولأن الدولة العلمانية لا تقيم الإنسان علي أساس ديني او قبلي، تجد المجتمع اقرب الي التصالح والتسامح والتعايش، فهم جميعا بكل ثقافاتهم يعيشون في دولة واحدة تحترم حقوقهم ولا تفرق بينهم بل تعامل الجميع بالتساوي في الحقوق والواجبات.
نظرتنا للوجود المادي الملموس تنطلق من منطق تحليل ظواهر الطبيعة التي من حولنا بوسائل علمية، مع مراجعة وتفسير التجارب البشرية السابقة في محاور متعددة، وذلك لجمع عدد من البيانات الكافية وتقيمها لوضع فلسفات جديدة تخدم تطور الكرة الأرضية التي نعيش فيها، ولا يمكن إحداث ذلك التطور في ظل بيئة تقطيها مفاهيم تجز جزور نبتة العلم من حقول العقول لتزرع مكانها الخوف والرعب وتحول الحياة الي عملية فوضوية يمر بها الإنسان عابرا لا يسجل فيها إلا شهادتين (الميلاد والوفاة).
العلمانية: تحرر المجتمع من الجمود والسكون الفكري الي حركة إستنارة متواصلة لا تنقطع، وهذا ما جرى في العالم الأول الذي تقدم في إنتاج النظم السياسية والإقتصادية واحدث طفرة كونية ملموثة، وعلي الأمم التي تزيلت قوائم النهضة إعادة النظر في هذه المسائل وكشف مسبباتها وطرق معالجتها، وكي تحدث هذه النقلة النوعية، نحتاج الي ثورات شاملة تغيير كافة اوجه الحياة بمفاهيم واضحة، فالثورات الناقصة التي تجلب إصلاحات علي المستوى السياسي فقط، هي اشبه بنقل حجارة من موضع لأخر وتظل علي ذات شكلها وحجمها الأول، واعتقد أن هذا ما حدث في ثورات السودان منذ الإستقلال، وهو ما وقع في دول شمال افريقيا فيما اطلق عليه ثورات الربيع العربي في ارض افريقيا.
اما الثورة الناجحة تأتي وتقطي كل مناحي الحياة، تكون مثل الثورة الكمالية في تركيا والثورة الفرنسية والثورة الهندية وثورة جنوب افريقيا والولايات المتحدة الأمريكية ضد سياسات الفصل العنصري والتهميش المركب الذي مورس علي تلك الشعوب بصور متعددة، وكانت ثوراتهم لتغيير كل الأوضاع السالبة في بلدانهم، ومسح كل ما يقف امام حركة النهضة البشرية، وبناء مجتمع متسامح ومتجانس قادر علي إنتاج العلوم وخدمة الإنسانية.
يجب دراسة كل هذه التجارب والإستفادة منها في المستقبل الأتي، ولا ندعوا الي استنساخ تلك التجارب بصورها الأصلية القديمة، أخذين في الإعتبار عدم تطابق الخصائص الثقافية بين الشعوب، وإختلاف الزمان والمكان والوقائع التي تدفع الي الثورة، ولكل ثورة دوافعها واهدافها وآلياتها، ولكن هناك اشياء اساسية مشتركة تحتم علينا فتح قنوات تواصل الأجيال بالتعرف علي تجارب بعضها البعض، وتطوير تلك التجارب طبقا لمعطيات العصر وضروريات الحياة الجديدة، وهذا هو مسار الحركة الكونية وتوالي تطور البشرية منذ ملايين القرون الي يومنا هذا والأيام التالية جيلا يلي جيل علي مدار التاريخ الكوني.



سعد محمد عبدالله



[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1531016 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

10-11-2016 11:38 AM
التعريفات التي ذكرها الكاتب لا تعبر عن تعريف العلمانية و هو فصل الدين عن الحياة و ليس عن العلم او التجارب العلمية كما اراد ان يوهم الكاتب .
خلط الكاتب متعمدا بين المنهج العلمي و الاقتصاد و العلمانية.

[ود الحاجة]

#1530765 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

10-10-2016 06:00 PM
كفيت ووفيت في تعريف العلمانية

[sudani]

سعد محمد عبدالله
سعد محمد عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة