المقالات
السياسة
حوار ....الآخسرين اعمالا
حوار ....الآخسرين اعمالا
10-12-2016 01:39 AM


بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالي في محكم تنزيله (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)...
أسدل الستار عن مسرحية الحوار الوطني ....وتمخض الحوار فولد فارا ... وقد كنا نعلم وغيرنا الكثير من أبناء هذا الشعب المناضل ..بأن الحوار ما هو إلا مسرحية لتجميل وجهه النظام بالخارج ....بادعاء أعمال الشوري والديمقراطية ...في محاولة يائسة لكسب رضاء امريكا ...التي لم يدنو عذابها والاتحاد الأوربي. ...لفك الحصار المالي والاقتصادي ...لتتحرك أموال النظام بين السودان ودبي وماليزيا والصين ....
أحكاما لإخراج ذلك المسلسل الهزيل وايهاما للعالم بأن الحوار قد ضم كل فئات المجتمع المدني فقد دعت الحكومة الحادبين والمتنطعين بالداخل والخارج فحضر اليه العلماء والمفكرين وحضرت اليه تراجي مصطفي تجر ازيال تاريخ حافل بعدواتهم ينضح بالبذاءة في القول والصفاقة في الفكر ..حضرت إليهم حاسرة الرأس مكشوفة الساقين ...وبدلا من أن تجلد في محاكم النظام العام ....استقبلوها استقبال الأبطال ....وتباروا في أخذ الصور التذكارية معها وكأنها قميص ميسي ولم يسلم من ذلك حتي المرحوم شيخهم الذي علمهم السحر
جلسوا شهورا يتحاورون ويشتكون صراحة من سوء الوجبات والإقامة التي وفرتها لهم الدولة من أموال هذا الشعب المغلوب علي امره ....وكان إلا تصيب البطن وجعة لو خرجوا لنا بمخرجات تحل المشكل السوداني وتوقف الحرب في دارفور وجبال النوبة ....أو تحقق حلمهم في تجميل صورتهم للعالم الخارجي علي غرار اني لا اكذب ولكني اتجمل. ...
للأسف فإن مخرجات الحوار هي تكرار سمج لما أكده الدستور ولم يلتزموا به من حقوق الإنسان ...وحرية التعبير والمواطنة وغيره.. وكشفت تلك المخرجات بدون شك سقوط قناع الشريعة والمشروع الحضاري فلم يتم الإشارة للشريعة الإسلامية من قريب بعيد ..وضاعت أحلام الواهمون الذين ظنوا أن الحوار سيفضى الي حكومة انتقالية تكفي البلاد شر الحروب والاقتتال وتخرجه من ازماته المالية والاقتصادية.....
انه من السذاجة أن يظن أهل النظام أنهم يخدعون المعارضة والشعب بانهم وسعوا المشاركة في الحكم باستحداث منصب رئيس للوزاء.....يعينه رئيس الجمهورية.
هذا المنصب الذي استكثروه علي المعارضة...كشانهم في الكنكشة علي الحكم والمناصب
فقد نسف الدكتور “نافع علي نافع” القيادي بالمؤتمر الوطني ومساعد رئيس الجمهورية السابق موضوع الحوار الوطني قبل أن يتسلم السيد الرئيس التوصيات التي جاء من ضمنها توصية استحداث منصب رئيس الوزراء.
الدكتور “نافع” قال في حوار مع (المجهر) أمس : إن منصب رئيس الوزراء لن يكون لأي حزب إلا للمؤتمر الوطني، فلا “الصادق المهدي” ولا غيره سيحظى بهذا المنصب، فالمنصب حق للمؤتمر الوطني باعتباره الحائز على انتخابات 2015م.
كما لم يحقق الحوار طموحات الشعب في الخروج من النفق المظلم الذي يعيشه فإنه لم يحقق أحلام النظام في تجميل صورته في الخارج فقد استبقت الولايات المتحدة مخرجات الحوار بأنه لم يصل لمنتهاه....وأنه لا بد أن يكون هنالك حوارا آخر يضم كل الحركات المسلحة.....
تصريح الولايات المتحدة أصاب النظام بإالاحباط والامتعاض
. ..فخرج وزير خارجيتها ببيان صباح صباح الامس يعبر عن امتعاض الحكومة من التصريحات الأمريكية ...خاشيا ان ينحي الاتحاد الاوربي نفس الاتجاه.... .كما نددت أبواق النظام بهذا التصريح...فكتب الهندي عزالدين في حالة انفعال...
أما قول الولايات المتحدة الأمريكية بأن يكون هذا الحوار تمهيداً لآخر يبدأ من جديد، فإن ذلك من تخرصات الحركة الشعبية – قطاع الشمال، وإننا نربأ بأمريكا العظمى أن تكون تصريحات المتحدثين باسمها مجرد صدى لتصريحات وبيانات السيد “ياسر عرمان” !!
{ثم أن هذا الحوار يخص أهل السودان، ولا علاقة له بأمريكا وشعبها، فهل يمكننا بالمقابل أن نطالب بتأجيل موعد الانتخابات الأمريكية أو استبعاد المرشح الأخرق “ترامب” ؟!
(فقد خدعتنا أمريكا للمرة الخمسين وقامت بذر الرماد فوق عيوننا.)
ولعل أبلغ تعبير وأفضل تقييم لمخىجات الحوار الوطني ما صرح به الأستاذ ابوعبيدة الخليفة مساعد رئيس حركة جيش تحرير السودان قيادة "مناوي" للشئون السياسية : إن الجلسة الختامية لما سُمي بالحوار الوطني أتت في ظل طقوس أقرب الي المأتم بدلاً من الأفراح، لأنه ومن الواضح أن الحوار كان مسرحيةً سيئة الإخراج وأنه لم يحقق اي شئ سوي حصاد الفشل ولم يُحدث أي تحول أو حتي إختراق في الواقع السياسي، فها هي الحرب تدور رحاها في دارفور والنيل الأزرق وجبال النوبة، بل تم إكتشاف أن حكومة التطهير العرقي والإبادة الجماعية قد استخدمت الأسلحة الكيماوية في إبادة جديدة لمن تبقى من شعب دارفور، تم ذلك أثناء إجراءات ما يُسمى بالحوار الوطني في أكبر جريمة إنسانية وفضيحة دولية،
خلاصة القول أن الحوار فشل في تحقيق مطالب الشعب كما فشل في تجميل صورة النظام للمجتمع الدولي وكان حرثا في البحر

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالمحسن كبسول
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة