المقالات
السياسة
الأطباء ،، ودس المحافير عنهم!.
الأطباء ،، ودس المحافير عنهم!.
10-12-2016 10:02 AM

الأطباء ،، ودس المحافير عنهم!.
نقاط بعد بث الخبر

* لم تمض سوى 48 ساعة من تنفيذ الأطباء لأضرابهم الشجاع إلا وسارعت وزارة الصحة لتوفير عدد من المعدات الطبية التي كانت تفتقر لها المستشفيات في تطبيب المرضى. خاصة فيما يتعلق ببعض إحتياجات ﻗﺴمي ﺍﻟﻄﻮﺍﺭﺉ والاصابات .. (ﺟﻬﺎﺯ ﺭﺳﻢ ﺍﻟﻘﻠﺐ، ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻟﺼﺪﻣﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺋﻴﺔ، ﺷﺎﺷﺎﺕ ﻣﺘﺎﺑﻌﺔ ﺍﻟﻌﻼﻣﺎﺕ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ، ﻭﻛﻞ ﺍﻷﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﻤﻨﻘﺬﺓ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ، ﻭﻛﻞ ﺍﻟﻤﺤﺎﻟﻴﻞ ﺍﻟﻮﺭﻳﺪﻳﺔ). وهي معينات طبية أخرجتها وزارة الصحة من (مخازنها) ،، نكرر (مخازنها) ،، أي أنها كانت مخزنة حينما كان الأطباء يجأرون بمر الشكوى من إنعدامها بالمستشفيات، وكان الكل يظن أن البلاد تفتقر لها وسيطول انتظار إستيرادها من خارج البلاد وبالعملة الصعبة! ،، في حين أنها موجودة وسيادتهم يكدسونها بمخازن وزارة الصحة! بينما الناس تموت والناس تعاني والناس تتشلهت والناس حار بيها الدليل مع مرضاها.
* علماً بأن أحد أسباب إضراب الأطباء هو وفاة مريض نتيجة لغياب أحد المعدات الطبية عن حوادث مستشفى أم درمان، حين حضر مطعوناً في 3 مناطق في الصدر والظهر، وبدأت عملية إسعافه حال وصوله. ولكن ساءت حالته لفقده ما يزيد عن 3 لتر من دمه إثر نزيف حاد داخل الصدر، وتم إخبار أهله بأن المريض في حالة خطرة ويحتاج لعملية فتح صدر استكشافية عاجلة لا يمكن اجراؤها في مستشفى أمدرمان لافتقارها لبعض التجهيزات ، ولكن توفي المريض قبل تحويله، مما أثار غضب ذويه فاعتدوا على الأطباء وأقدموا على إتلاف المعدات الطبية لقسم الطوارئ والإصابات، وإذا كانت وزارة الصحة قد أعلنت في تعميم صحفي لها، صيانة المبنى وتوفير الأجهزة والمعدات التي تحتاجها المستشفى، فسؤالنا هو إذا كان في مقدور الوزارة القيام بإعمال الصيانة وتوفير أجهزة بمبلغ 500 مليون جنيه في هذه الفترة الوجيزة، إذن لماذا لم تتوفر أصلاً مثل تلك المعدات ليموت مواطن بسبب ذلك؟!.
* عليه يبقى السؤال الأساسي في (الصحة) والذي يجب طرحه بأكثر من صيغة وعلامات استفهام وعجب، هو لماذا تصادر كل هذه المعدات وتُخزن وتُحرم منها المشافي التي جُلبت أصلاً وبالعملة الصعبة لها ،، أي من أجل أن تكون تحت تصرف الأطباء والممرضين من أجل شفاء الناس؟ ،، ماهي الحكمة من تخزينها وحرمان المرضى منها؟.
* وكان الزميل الأستاذ الطاهر ساتي قد فجر في عموده الراتب مرة حكاية أقرب لظاهرة (دس المحافير الطبية) عن الأطباء داخل مخازن وزارة الصحة، حين أثار حكاية الاسعاف الذي خُصص لإحدى مستشفيات العاصمة، فصدر قرار غريب من جهات نافذة بالدولة بـ (مصادرة) الاسعاف لتحويله لقطاع غزة بفلسطين (كهدية) تعين أهلها هناك!. وفحوى الحكاية من طقطق للسلام عليكم أن (عربة الإسعاف رقم خ/5271 ..وتلك عربة كانت تنقل المرضى والموتى بمستشفى الصداقة بأم درمان، قبل أن يسحبها إتحاد عمال السودان - بتوجيه الوكيل السابق لوزارة الصحة - ويسلمها لجمعية أنصار الخيرية بغرض التبرع بها لأهل غزة ،، وعجزت أنصار الخيرية عن ترحيل العربة إلى قطاع غزة وأبقتها بالخرطوم عاماً وآخر وثالث ،، وعندما علمت إدارة مستشفى الصداقة- بعد ثلاث سنوات من السحب - بأن أنصار الخيرية لم ترحل العربة إلى غزة، طالبتها بإرجاعها إلى المستشفى، ولكن شيوخ أنصار الخيرية قابلوا الطلب برفض فحواه:- صاح ما قدرنا نوديها غزة، لكن ح نوديها الصومال)!.
* فوق هذا وذاك إفتتاح الانقاذ لمستشفى عسكري كامل (كهدية) لدولة جيبوتي بعد أن صرفوا عليه ملايين الدولارات في ذات الوقت الذي كان يشهد تجفيف مستشفى الخرطوم وتشليعه!.
* نقول أن هذه وتلك تعد من أغرب الحكايات التي تدخل في باب الكوميديا السوداء ضمن النادر والمؤسف والمؤذي والمستفز من الحكايات التي يسمعها شعبنا ليل نهار عن كيفية تصريف الانقاذ لأمور العباد بواسطة (الاسلام وتعاليم القرآن) دون خجل أو حياء ،، لو ليس من الذين يحكمونهم ويسومونهم مر العذاب ليل نهار ،، فعلى الأقل من (خالقهم) الذي يدعون الحكم باسمه!، ولا يزالون يتمشدقون بذلك، بينما الناس تقهقه ملء أشداقها من هذا الذي يجري حولها.
* ونقول أنه لو لم يفض إضراب الأطباء الحالي إلى أي نتيجة إيجابية، فهو على الأقل قد ساهم في تعرية وفضح النظام ومسؤوليه حول تكديس المعدات الطبية بمخازن وزارة الصحة، في حين يحتاجها المرضى، مما يعد فضيحة بجلاجل لا نعلم كيف سيتم تبريرها حتى تغدو (مبلوعة) للناس؟!.
* ثم نقول أنه وحتماً ولا بد من الاصرار على فتح ملف لتحقيق إداري – وربما جنائي لاحقاً – حول جريرة تخزين معينات التطبيب وعدم توفيرها بالمشافي التي هي في حوجة ماسة إليها، ومن يعلم أي معدات أخرى ما تزال قابعة في مخازن الصحة ،، فربما أن ماخفي أعظم!.
* ونقول لمن يصفون إضراب الأطباء بالمسيس ،، فأنتم يا أهل الانقاذ تحكموننا بكتاب الله عزً وجلً الذي (سيستموه) لخدمة برامجكم الفكرية التي صادرتم بها إسلام البشرية جمعاء ليتحدث باسمكم (كمتأسلمين سياسيين) لا أكثر ولا أقل!.
* ونقول في النقطة قبل الأخيرة إن نعتكم للاضراب بأنه من صنع الشيوعيين ،، فحري بالشيوعيين أن يردوا قائلين (تهمة لا ننكرها وشرف لا ندعيه)،، والمحرش ما بكاتل!.
* ونقول في نقطتنا الأخيرة هذه ،، بألا الله إلا الله ولا حول ولا قوة إلا به (نقطة)!.
_____

حسن الجزولي
[email protected]
صحيفة الميدان


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1389

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1531781 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 06:38 PM
هذه قضيه جنائيه يجب على لجنة الاطباء المركزيه عدم التهاون فيها

[abdulbagi]

#1531669 [shingel]
0.00/5 (0 صوت)

10-12-2016 02:18 PM
سنة ٨٨ سنة المطرة لمن كانو بشترو العيش و يرمو في الخيران كان مالم؟؟؟ و ترانا عايشين

[shingel]

حسن الجزولي
حسن الجزولي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة