المقالات
السياسة
أحسن رئيس في العالم ..
أحسن رئيس في العالم ..
10-12-2016 08:31 PM


عندما يرقص الرئيس السوداني عمر البشير فالأمر يختلف تماما إذ عليك أن تتهيأ و تتوقع و تتسال و تتطلع إلى ما ستنتهي إليه الرقصة البشيرية من قرارات خطيرة فرقصة البشير دائماً رقصة حبلى يعقبها مخاض خطير و التنبؤ فيها بنوع الجنين صعب و لكن لك أن تتوقع شيئا واحدا فقط هو أن الجنين إما يولد مريضاً أو ينتهي بمفارقة الحياة!

أما تعبيرات الجسد في هذة الرقصة فإنها تجر حمولة يتأرجح الإسلام على ايقاعها دوماً بين معاني الدين و الأيديولوجية و إذا لوح البشير بعصاه عليك أن تتنبأ بأن الأمر سيسفر عن مجموعة من القرارات التي تتضمن الكثير من التبريرات الأيديولوجية منذ انقلاب 89 إلى اليوم))

الكاتبة الجزائرية أسماء بن قادة
من مقال بعنوان
(الإسلام و الدين و الأيديولوجية قراءة في رقصة البشير)

ما يعنينا في هذه القطعة من مقال هذه الزميلة الكاتبة ليس تلك السخرية فحسب وقد غلفت المعاني واختزلت الصورة التي رسمها العالم بأسره لهذا الرئيس الذي بات مصدرا للتندر و ضرب المثل في عدم الوقار الذي تجاوز حد التبسط والتواضع الى مستوى التعامل الغوغائي و الإنفعالي الذي يخرجه دائما من مسارات البرتكولات و الإلتزام بالقول جنوحا الى التهريج الذي ينتهى أثره في الجماهير بانتهاء مراسم التفويج الذي فاق كل ملمات الرؤساء شكلا فضفاضا و سلبية في تنفيذ الوعود !
نعم من الأهمية أن نقول في كثير من أرجاء محيطنا الإقليمي هنالك رؤساء ظالمون متسلطون على رقاب شعوبهم إما تمديدا بتطويع الدساتير وأما بتوريث بحكم الأمر الواقع أو خلاف ذلك من مبررات البقاء دون أن يطالهم لقب رئيس سابق الذي يفضلون عليه صفة راحل الى الدار الآخرة ..!
فرئيس بلاد الكاتبة واحد ممن يؤثرون الديمومة في كرسيه المتحرك لوياً لعنق الدستور و تثبيتا بذراع الجيش الباطشة في الجزائر الحبيبة ..لكن ما يميزه عن رئيسنا فهو الصرامة التي تعبي ذلك المقعد و التاريخ السياسي الذي يحفظ له بانه أحد ثوار ثورة بلاده التاريخيين وله من الخبرة الطويلة في العمل العام والكاريزما الدولية ما يجعله أفضل من غيره باعتباره قد شغل منصب وزير خارجية بلاده لأطول مدة قضاها إبان حقبتي بن بلا وبومدين .. ولم يبذه إلا أمير الكويت الحالي الذي شغل المنصب للمدة الأطول ف العالم !
وبمناسبة العالم ..

بالأمس استمعت الى استطلاعات التلفزيون لبعض أراء الحاضرين لاحتفالات الساحة الخضراء حول مناسبة تسليم توصيات الحوار للرئيس البشير .. فلفت نظري شيخ كبير قالها بالفم المليان .. إننا فخورون بأن رئيسنا هو أحسن رئيس في العالم !
والرجل قد لا يجانبه الصواب .. إذا كان تقييم الرؤساء ياتي بمقدار إصرارهم على البقاء رغم تلال الخراب التي خلفوها أو عبارات الكذب التي نطقوها و العهود التي قطعوها متبعة بالقسم الغليظ ولم يفوا بها أو حتى يخجلوا عنها أو بتحديهم للعالم كله في خطب الساحات العامة ومن ثم المغامرة بالسفر ..ثم البحث عن مخارج الهروب والتي تجعل من يعيشون على أعصابهم من منتفعي نظامه ينتظرونه بالدمع السخين فرحا بعودته سالما كلما وضع البلاد في حرج ملاحقة رئيس دولتها الهارب عبر أزقة الأجواء أو عائدا منها بعد أن تقطعت به سبل الوصول الى وجهته ..على غير قيادات سابقة لبلادنا تلك التي كانت صدور الدول تفتح لهم و تحتضنهم قلوب الزعماء الكبار في العالم ..! ولكن الآن حتى حينما يتخير رئيسنا الحالي ضيوفه من الرؤساء لحضور رقصته الشهيرة فإنه يدعو النطيحة والمتردية وكسيرة القرن .. لانه يدرك بأن من يحترمون أنفسهم ويضعون إعتبارات لقيمة شعوبهم و يحافظون على هيبة مناصبهم لن يشرفهم رقصه فوق جماجم ضحاياه من مواطنيه الأبرياء !
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1329

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1531960 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-13-2016 08:27 AM
واحد من ادعياء الثقافه سئل عن رأيه فى الحوار فأجاب ( هذا اهم حدث فى تاريخ السودان بعد الاستقلال) يعنى اهم من ثورة اكتوبر هذه المعجزه التى تدرس لطلاب العلوم السياسيه فى ارقى الجامعات واهم من انتفاضه ابريل التى وكل الاحداث التى مرت على السودان. شوفتى يانعمه عدم الضمير وصل وين؟

[abdulbagi]

نعمة صباحي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة