المقالات
منوعات
أميتازنا - قصة قصيرة
أميتازنا - قصة قصيرة
10-14-2016 03:25 PM




قصة قصيرة
- بالحق يا أميرة ، ما أخبار الوافد الشمالي ؟
قالت الوصيفة الشابة لصديقتها الأميرة وهي تصب لنفسها ولها كأسين من نبيذ بينما شمس الصحراء تلسع جسديهما البرونزيين من خلال أغصان النخيل منتصف نهارٍ ما
- اجتمع والدي الملك المفدى بسبعة عشر من حكمائنا . وحضر الاجتماع اثنان من التجار وقسيس وأحد رجال الوافد الشمالي سراً كما حضرته والدتك العرافة ليزا يا حبيبتي أميتازنا
- أمي ليزا تقول مسرورة أن الملك المفدى وفق للرأي الصائب في أمر الوافد. قالت أن الاجتماع كان صاخباً جدا وكانت هناك أربعة آراء متضاربة . لكنها لم تشف غليلي بتفاصيل ذلك
- أميتازنا. هل تعرفين لماذا لم تخبرك ؟ لأنها تعلم أنك بدأت تتعلقين بواحد من رجال الوافد الشمالي.
اكتسى وجه أميتازنا بمسحة من حياء . وحاولت الالتفات يمينا ثم يسارا ثم أطرقت : لم أتعلق به بالمعنى . لكنه يشبه شقيقي الراحل كثيرا . ألا ترين أنه – بخلاف الوافد وبقية رجاله – يحمل ملامحنا كثيرا جدا .. كأنه رجل منا !
قالت الأميرة بعد تنهيدة : هذا ليس كافٍ يا عزيزتي أميتازنا. لا تنسي أنك وأمك من المقربين للملك وأهله . وأن هؤلاء القوم هم أعداؤنا . صحيح أن بيننا وبينهم اتفاق هدنة منذ ما يقرب من مائتي عام . صحيح أننا قد تعرفنا على دينهم ودخل بعض أفراد شعبنا فيه. صحيح أن جد هذا الرجل الذي يشبهنا ربما كان جدك أنت أو جدته .. جدتك . لكن كل هذا لايجب أن ينسيك أنهم طامعون بأرضنا .
كانتا تتحدثان عن وافد عربي قدم إلى مملكتهم من جهة الشمال وأقام في القلعة القديمة المهجورة مع نفر من حاشيته. كان يقول أنه مطارد من قبل رجال المملكة الجديدة في بلاده والذين يريدون قتله لأنه كان التالي على العرش في المملكة البائدة ... أرسل إلى الملك المفدى يطلب السماح له بالإقامة وأن لا يسلموه إلى قومه إذا طلبوه
- هل لك أن تخبرينني يا أميرة بتفاصيل الاجتماع ؟
- نعم لقد رأى بعض الحكماء أنه من الممكن إيواء هذا الوافد ، لا سيما أن اتفاقية البقط لا تنص صراحة على أنه يجب علينا تسليم الهاربين المطلوبين إلى العرب فضلا عن أنه يمكن التنصل من الاتفاقية بعد أن تغيرت هوية حكام البلاد العربية .. لقد قال أحد التجار أن الحكام الجدد سموا أنفسهم العباسييين وأنهم أقرب رحما لرسولهم من الأمويين الذين ينتمي إليهم هذا الوافد وأنه ليس من الحكمة معاداتهم .. لا سيما أن عامة الناس هناك يحملون ضغينة على الأمويين ويتمنون أن يكون العهد الجديد أكثر انحيازا لفقرائهم وبسطائهم...
- معنى هذا أنهم لن يسمحوا لهم بالإقامة بيننا
- صاحبك نفسه كان حاضرا ، وكان مناصرا لفكرة أن لا نسمح لسيده بالإقامة ، إنه يقول أن من الخطورة بمكان وجود هذا الشخص هنا ، لأنه من النوع الذي لا يتقبل أن لا يكون ملكا .. وربما وثب إلى ملكنا فقتله إن أحس بشيء من قوة أو منعة .. وأكثر من ذلك .. اقترح علينا أن نقوم بسجنه ومساومة من يطلبونه عليه !
- ماذا ؟
- نعم لكن هذا الرأي لم يجد قبولا ً أيضاً نظراً لأنه يتعارض مع أخلاقنا يا أميتازنا
- وماذا سيفعلون به إذن
- طرح الملك على الحاضرين فكرة أن يسمحوا له بالعبور إلى بلاد أخرى
- وهل وافق الجمع ؟
- لا طبعاً ، قالوا أن هذا الرأي تعتريه خطورة أيضا فالرجل صاحب طموحات كما قال صاحبه ، ولربما وجد أنصارا واتباعا وشكل خطورة على مملكتنا من وراء ذلك
- اذن ماعساهم صانعين معه ؟
- قرروا أخيراً أن يطلبوا منه العودة من حيث أتى
- و... و.... و ....
- صاحبك ؟ قال للملك أن يستثنيه وربما وافق على ذلك .. أنا ووالدتك لا زال لدينا رأينا المختلف .. مع احترامي لمشاعرك يا أميتازنا
في هذه اللحظة بالذات دخل من يقول لهما : الملك يريدك
قالت الأميرة : حسنا .. أني قادمة !!
قال الرسول : لا .. الملك يريد أميتازنا
أميتازنا: أنا ؟
لم يذكر التاريخ – لغير الأسف – ما حدث بعد ذلك بخصوص أميتازنا.. فخفقات الناس العاديين لا تعنيه في شيء البتة !

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 818

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فتحي البحيري
فتحي البحيري

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة