المقالات
السياسة
ملاحظات على مخرجات الحوار (2) ما الجديد بعد فشل الحوار
ملاحظات على مخرجات الحوار (2) ما الجديد بعد فشل الحوار
10-14-2016 03:59 PM

ملاحظات علي مخرجات الحوار ـــ (2)‏
ما الجديد بعد فشل الحوار؟


المنسق العام لحركة الجيل الجديد
والمرشح الأسبق للرئاسة


ما الجديد بعد فشل الحوار؟
هل سيستمر النظام في نفس الاتجاه – الوهم- بأن الحوار شافياً وضافياً في مقدماته ‏ومخرجاته وجامعاً وشاملاً في مكوناته وأنه – أي الحوار - قد آتى أكله ؟. وبما أن المسرحية ‏كلها قد انتهت وأفضت إلى هذه النتيجة البائسة ، فإن ما نعتقده هو أن الوضع يظل على ما ‏هو عليه بدون تغيير حقيقي ، وستظل دائرة المحاصصات الهزيلة والمساومات الرخيصة ‏والصفقات المقيتة تنداح كل يوم تلو الآخر ، والنظام غير آبه بحجم المخاطر المحدقة بالبلد ‏وأهل البلد ، وغير مكترث بمصير الدولة ومدى جنوحه للخضوع للوصاية الدولية والتي تزداد ‏يوما بعد يوم ، في استسلام مدهش وهزيمة معلنة. تجعله تارة يميل للعيش في جلباب أمريكا ‏وتارة أخرى يجنح للترنح في قفطان اسرائيل . بأي كيفية وأي ثمن ، وإن استلزم الأمر تفتيت ‏أراضي الدولة بأسرها ، فالمهم هو أن يظل النظام متربعاً على عرش السلطة ، والسؤال الذي ‏يثار ما الجديد بعد فشل الحوار ، مرة أخرى. ما أتوقعه بالنسبة للقوى السياسية التي تمانع ‏ظاهراً وتبطن الولاء في أن تعود من الخارج وأن ترتمي في أحضان النظام ، وفق ذات ‏المحاصصات الهزيلة وهذا بدوره يزيد الوضع علة في علة ، أما بالنسبة لحاملي السلاح ، فإن ‏موقفهم على الأرض يزداد ضعفاً يوما بعد يوم ، بعد أن فقد الكثير من الدعم الدولي ، وقفز ‏حميدتي إلى الصورة ، بتوليه زمام القضاء على الاتجار بالبشر وهجرة البشر إلى أوروبا، ‏والتصريحات المناوئة لدعم أوروبا لحميدتي تفقد قيمتها رغم علو الأصوات. ‏
إذن ، فإن الوضع السياسي والعسكري لن يتحرك كثيراً إلى الأمام بالنسبة للنظام والمعارضة ، ‏وهذا هو السبب الذي جعل المعركة لم تحسم لصالح أي طرف من أطراف الصراع (الحكومة ‏والمعارضة) وظل الشعب طيلة فترات هذه المعارك يدفع فاتورة الحرب ، إلى متى سيستمر هذا ‏الوضع؟ علماً بأن الشعب ليس له ناقة ولا جمل في هذا الصراع المتشعب.‏
أما بالنسبة للوضع الاقتصادي ، فحدث ولا حرج ، هل ستعترف أمريكا بنتائج هذا الحوار ومن ‏ثم ترفع كل العقوبات الاقتصادية عن السودان (نظام الانقاذ) ، وتعين الأخير على التخلص ‏من ديونه الخارجية؟ حتى الآن لم تكشف أمريكا عن موقفها من نتائج الحوار ، وأعتقد أنها ‏تتفهم هزالة وضعف هذه المسرحية التي لم تجد لها من متفرج حتى من أفراد الشعب السوداني ‏أنفسهم ، ولذلك فلن يحدث تقارب حقيقي بين الموقفين الحكومي والأمريكي. والمستفيد الأول ‏والأخير من رفع العقوبات- إذا سلمنا جدلا برفعها- هو نظام الحكم وليس أهل السودان ، لأن ‏العائد من فوائد رفع الحصار لا يسخر وفق قنواتها القومية بما يفيد الشعب ، وإنما يسخر في ‏أطر التمكين المألوفة والمعروفة التي تعزز فرص بقاء النظام متربعا على عرش السلطة. إذن ‏نناشد بألا ترفع هذه العقوبات عن كاهل النظام الجائر ، إذا؛ عدنا مرة ثالثة للسؤال ، وماذا ‏بعد فشل الحوار ، فإن النتيجة أو الإجابة هي ، لا شيء ، بل عدنا إلى نفس النقطة التي ‏سبقت الحوار. فعاد الوضع إلى ما هو عليه ، من دكتاتورية مقنعة ، بدثار ديموقراطية زائفة ‏ومصطنعة ، وانهيار اقتصادي ، وانفلات أمني ، وضعف عسكري ، وتفتت لإقليم الدولة ، ‏وتهتك النسيج الاجتماعي . وآل الحال برمته إلى وضعية هشة ، مفتوحة أمام كافة الخيارات ‏لكافة الأطراف ، بما فيها الجيل الجديد ، الذي لم يكن سائر اليوم أخرسا أو مكتوف الأيدي ‏متفرجاً ، فلأجل ذا ، كانت ، تصريحات أشد لهجة إحقاقاً للحق وإعلاء لصوت العدالة ، بما ‏يقطع الطريق أمام كافة ضروب الفساد وإهدار حقوق ومكتسبات الشعب وممتلكاته بل وأرواحه ‏‏. نحن يجب أن نتخذ كلنا ، موقفاً قوياً موحداً ضد كل من تسول له نفسه التلاعب بمقدرات ‏هذه الأمة ، ويجب تحريك الشارع ليعبر عن صوت غضبه مزمجراً ملء فضاءات وساحات ‏وباحات هذا الوطن العزيز. حتى يتحقق قوله تعالى : ( ينزع الملك ممن يشاء) ، ودلالات ذلك ‏، نزع الخوف من قلوب الناس ، خاصة الجيل الجديد ، وبالتالي لا يخاف في قولة الحق لومة ‏لائم ، ولا الثورة ولا الانتفاض في وجه كل جبار جائر . ونحن من جانبنا نؤكد أن عدم الإشارة ‏في مخرجات الحوار للشباب ، دليل على أن من طبخ هذه النتائج على عجل ، كان يركز جل ‏اهتمامه بالقوى السياسية التقليدية التي بلغت سن الكهولة بل والشيخوخة ، حيث بلغت من ‏العمر أرزله واستنفدت طاقاتها ، وصارت أفكارها خواء ، وجهودهم هواء ، لتذهب كزبد البحر ‏جُفاء .إذن آن الأوان لكي يستلم الشباب (الجيل الجديد) الراية ، وأن يتأهبوا لذلك بازلين كل ‏غالٍ ونفيس لأجل بلوغ هذه الغاية المنشودة ، ونحن من جانبنا سندعم هذه الجهود الشبابية من ‏كافة ألوان الطيف ، سيما أن الولاءات العمياء والتبعيات العقيمة والانتماءات التقليدية خاصة ‏أمام مد تسلط وهيمنة الشيوخ والكهول على كافة زمام الأمور ، لم تجد نفعاً أمام طموحات ‏الشباب العريضة ، وتطلعاتهم الوفيرة وقضاياهم الملحة والمشروعة.‏
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1051

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أ.علم الهدى أحمد عثمان‏
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة