المقالات
السياسة
أبليس في أجازة
أبليس في أجازة
10-15-2016 01:28 AM


وصل حمدين ولد محمدين الي دكيكين صديقه بعشوم وهو يناهد ويرتجف ويخر منه العرق والتصق ( عراقيه ) بجلده وكأنه كان يجري في سباق المارثون الأولمبي ، وفتح شروم فمه الأهتم حتي بانت لهاته وسأله بلهفة ممزوجة بأشفاق جدي : مالك وشن فيك يا خوي ؟ ولم يرد عليه وأسرع الي قلة المآء وتناولها بكلتا يديه وأخذ ( يقرطع ) في الموية ( كع :ع ) ولم يضعها علي الأرض حتي أفرغ ما فيها من ماء في جوفه ، وتشهد رافعا" أصبعه السبابة في تبتل وخشوع ثم خاطب شروم قائلا" : قول لي أنا كضبت عليك قبال كدي ؟ وأجابه : ( أبدا" وحاشاك من الكضب ) ، أها سمح النقول لك ـ أنا قابلت أبليس وشا" لوش زي ما بقولو وهنا نط شروم وقال ببلاهة : أيليس زات نفسه وشكله كيف وما سختك كلب ولا كديس ولا مصيبة زمان ؟ وقال له حمدين بنهرة : ما الياني الواحد القدامك ده عيونك طششن ولاشنو خلني النحكي ليك الحكاية ، أها حماري العجوز الأعرج والأنا بدلعه ( وبناديه ب ( عروجة ) ، أنت زات نفسك أمك الله يرحمها ما كانت بتدلعك وتقول لك يا بعشعش ، ما خسانا ، لاكين أقول لك الدلع للكبار ما الياهو وما بيخيل فوقم خاسة حماري عجوزا" أعرج ، النعود لحكايتنا ،أها زي ما أنت عارف حالتنا بقت شلش ـ علي الحرام بقيت أشحت سفة الصعوط من ود كجبير وبقيت أختلس زي ما بقولو من عليقة حماري واكلا بليلة واشرب مويتها شوربة ، وأم العيال والشفع وديتم السافل عند اهلم وهم زاتم تعبانين لاكين عندهم شوية غنيمات وقمح وعلي الأقل يشربولم لبن وياكلولم قراصة قمح ، عروجة حماري لمن العليقة حقته بقيت أقاسمه فيها النص بالنص اتمرد علي وجري عاوز يطفش وجريت بورآه وضربنى جوز لاكين زغت من الضربة ، يا زول رفسة الحمار برجوله الورانيات الله لا وراك ليها ، وحماري التكنه نصيح وبعرجته جاري شديد وما قدرت ألحقه ، أها قالولك أوعك من غضب الحليم ، والحمار ده البتشوفه مسيكين وصابر لاكين لمن يزعل بعوقك . أها اتمحنت وقعدت في الواطة وختيت يديني فوق راسي وأقول في نفسي الدبارة كيف ؟ وما شعرت ألا زولا" واقف قدامي لابس له جلابية خدرة وعمة خدرة وشال أخدر وحتي مركوبه أخدر ودقنه بيضة زي اللبن وقاعد بعاين فوقي ، وأنا اتخلعت خلعة عدوك واتلجمت قدرت أنضم وقال لي ما تخاف أنا ما بأذيك يا ولد محمدين ، قلت بسم الله أعوذ وقال لي ما تتمها وسد خشمي بيده وقال لي أنا الشيطان وهسة متنكر متل الأنسان والحقبقة أنا أبليس بزاته وأنا هسة جايي من الخرطوم وقرفان من الكيزان وداير آخد لي أجازة واسيح في البلاد واشوف أتباعي الأخوان المسلمين في تركيا وقطر وناس داعش في العراق وموقابي في ملاوي وترمب في امريكا ، وسعلته أها بتعمل شنو في السودان ؟ وضحك ضحكة طويلة وقال جيت اأطمن بعد ما مات شيخكم الترابى أنه أعمالي وعمايلي ماشية مزبوط والخوازيق الدقيتها لقيت رئيسكم عمر البشير زادها وبقي ساعدي اليمين وكمان ربي ليه مساعدين من الجن زي ناس حميدتي وفضل المولي ومعاهم دقة شياطين صغار وجنيات متل حسونة المركوب الصحفي وفاطمة شاش العاملة صحفية ومامون قعونجة الدكتور العايز يأكل الناس القعونجات ، بعد ما طرد ناس أبو العفين وأبو ريالة والثعلب المكار الغلب شيخه الترابي والبكاي والمتعافي وقوش وعطا المولي ، وزولكم ده عاوز يتفرعن علي وأنا حذرته وقلت ليه ألزم حدودك وأنا العملتك وما بتقدرعلي ، وده بعد ما قلت ليه أنت غلبت مكري وكيدي باستخدامك الكيماوي لأبادة شعبك ودى ما سبقك فيها غير صدام حسين ضد الأكراد ، وهنا تدخل حمدين وقال : في ظمتك أنت قلت الكلام ده كله ؟ ، ظمة شنو بطل العوارة وأوعك تقاطعني تاني ، بس كان فاضل يقول لي بشيلك للصالح العام وهو ذاته ما ضامن بكرة يكون في الحكم وهو المطلوب القبض عليه ، وأنا عارف نفسي ملعون من ربنا وعصيتو ومصيري في الآخرة في نار جهنم ، لكن هو في الدنيا الله كلوج ليه رجلينه وحرمه من الذرية ، وفي الآخرة اليبقي راجل ويشيل شيلته ، والجماعة ديل المتلمين حوالينه من البدقو ليه النوبة والطبول ويغنوا ليه والنسوان البدقو ليه الدلوكة والبشكروه ويسبحوا بحمده كلهم بي صمتم يتخرتوا منه ويقولوا الحاجات السواها دي سواها برآه بخاطره وغصبنا عليها . واستمر أبليس في حديثه وقال : انا هسة نصببته خليفة لي في غيابي وفي سياحتي ليقوم بالواجب وأظنه ما بقصر مع أني شايف البلد مكركبة شديد وحتطربق علي راسه ، زولكم ده ما خلالو صليح ، والجوقة الحوالينه ديل ما ناس حارة ، ديل ناس باردة ساكت ومصالح ، ومن قولة ( تيت ) تلقاهم فروا وخلوه برآ ه عريان في السهلة ، أسألني أنا أبليس ما أنا عاجنن وخابزن ، وقال كلمته واختفي في لمح البصر . وقال حمدين : والله يا بعشوم الزول ده أكان أبليس ولا غيره كلامه صح تمام التمام والكلام دخل الحوش ونساني حماري وأن شالة يكون مو كضب ، كدي خلينا النرفع يدينا لي فوق ونقول : اللهم أقطع دابر الكيزان في القريب وعجل يا رب العالمين آمين آمين .
تنبيه : العزيزان أبو نزار وصلاح ـ لقد رددت علي تعليقاتكم الجميلة علي مقال ـنكبة حمدين ولد محمدين ولكن للأسف لم ينشر الرد لأن المقال كان قد رفع ، فلكم عميق شكري ومودتي
هلال زاهر الساداتي
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1312

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة