المقالات
السياسة
مقال صراع الحمائم والصقور عند الاتحاديين
مقال صراع الحمائم والصقور عند الاتحاديين
10-15-2016 01:08 PM


انه صراع الطائفة مع المثقفون صراع ضارب فى القدم منذ نشاة وتخلق الحياة السياسية فى السودان فكان هدف الخرجيين التوعية وتوحيد السودانيين ضد الاستعمار وكان لابد من توحد فئات المجتمع السودانى والطوائف والتجار وغيرهم فى جبهة ضد المستعمر . ولعل دوار المثقفون الذين قادو هذا العمل عبر رحم السياسيىة السودانية نادى الخرجيين كان دوار واضح وكبير ومؤثر وله دوافعه الوطنية البحته وكانوا مدركين لدورالكبير للمتعلمون فى قيادة وتوحيد الامة نحو الحرية والجلاء, ونقلت الطائفتين الاكبر فى البلاد الصراع بينهما الى رحاب نادى الخرجيين وحاولت كل فئة من استقطاب كبار الموظفيين والمتعلمين اليها وتحاول عبرهم السيطرة على تيار المثقفون والاستعمار كان خلف الستار يحرك هؤلا لسيطرة على العقول النيرة التى تطالب بحقوق السودانيون فى الحكم فكان سعى الطائفيين ان يتخفوا وراءهؤلا الشاب واخذ بعض المتعلمين طريق ان يكونوا اتباعنا لطائفة ويجرجرو باقى زملائهم الى وكر الطائفة الذى اخترق الخرجين تحت رايه الوطنيىة ولكنهم اى الطائفيين كانوا يكرسوا للاستعباد اخر ولم يكفيهم عبودية الاستعمار لنصطلى بعبودية الاسياد ولعل اهم صرح شيده الاستعمارالتركى والانجليزى فى السودان هى الطائفية التى بنية على نظرية فرق تسد فاستخدامها المستعمر حسب الحوجة واقد استخدامها خير استخدام لمحاربة الوعى الناتج عن نادى الخرجيين وكان المستعمر يشعل نيران الخلافات بين الطائفتين فيوم يدعم هذا ويوم اخر يدعم الاخر من باب فرق تسد ونبه الاستعمار الطائفيون الى ان هنالك خطرقادم يهدد عرش سيدتهم وهم هؤلا الشباب المتعلم والمثقف فنقل هؤلا صراعهم الى داخل اسوار نادى الخرجيين محاولين ضم اكبر قدر من المتعلمين لزاريب حيرانهم فالمستعمر وادوات الاستعمار وهى مخابراته فهمت ان نمو الوعى فى المجتمع السودانى بداء يتمدد عبر نادى الخرجيين الذى يمكن ان يكون وسيلة لتوحيد السودانيون ويحولهم لكيان سياسى يقود حركة تغير ضدهم , وخاف المستعمر ان يضرب هؤلا المتعلمين ادواته وهى الطائفية والادارة الاهلية
,اننا كاتحاديون نؤمن ان الدين لله والرسالة لسيدنا محمد ونزل الدين علينا كامل لا يحتاج لمعقب يكمل نقص فيه والدين الذى نزل علينا ونعرفه دعا للحرية ورفض عبودية قريش ودعا الى الاخاء وكان الاخاء بين المهاجرين والانصار نموزج يقتدى بها ودعا للعدالة فعدلت فنمت ياعمر , ودين دعاء لتواضع والنبى مشى بين الناس فى الاسواق وهم احياء ومشى خلف نعوشهم وهم اموات وعجبى من رجال الدين لايجالسون الا الحاشية وينعمون بريش النعام مترفين من عطايا المستعمر ومن بعد الاستعمار الانظمة الشمولية والقمعية يطبلون للحاكم الظالم الذى يمنح لهم الالقاب والاطيان فسمت رجل الدين هى التواضع والزهد وكلمة الحق وجمع الصفوف فهذه هى مقايس رجل الدين الحقيقى .
وان صراع المثقفون اوالسياسون صراع حقيقى موجود وله تاريخ و له جزور عميقة جدا وله مراحل عديدة منذ نادى الخرجيين وكانت هنالك مقاومة من تيار الخرجيين الذين كانوا على درجة من الوعى بخطورة تحول العمل السياسى اوعملية المطالبة بحقوق الشعب الى مطالبة مبنية على اطر طائفية او قبلية تهد استقرار السودان ولعل هذه بداية الصراع بين المثقفين والطائفين ان اردنا ان نؤرخ لها بشكل صحيح وكان تدخلهم فى انتخابات نادى الخرجيين واضحه ذلك التدخل الذى شل حركة النادى. وبعد ذلك التدخل بداء الطائفيون بتسرطن فى الحزبين الكبيرين حتى بعد الاستقلال ونما السرطان الطائفى ورضع من ثدى الشمولية وحتى الان يشكل ركيزة اساسية فى تدهور اوضاع وطن ومواطن .
امانحن الاتحاديون اسلاميون بالولادة والفطرة والسجية والغريزة والعقيدة ونحن من نؤمن بان لا قداسة فى السياسية ولعل الشريف الحسين الهندى قد لخص علاقة الطائفة بالسياسية تلخيص ذكى ومنطقى حيث قال (( نحن نحترم رجال الدين ما التزموا جانب الدين واعتصموا بدينهم وربهم ابتغاء مرضاة الله, ولكننا لن نهادن الكهنوت السياسى والرهبنة , وعندما نتعرض لزعيم دينى اصبح زعيمنا دنينا سياسينا فاننا لانتعرض لمسائله الخاصة فهى ملكه اننا لانتحدث عن طعامه او شرابه وعواطفه وانما نتحدث عن مدى صلته بالمجتمع الذى يعيش فيه ومدى تاثيره السياسى على طائفة من المواطنين بغض النظر عن الاسلوب الذى يتبعه لانه سياسى على كل حال )) وحديث الزعيم الشريف الهندى يصب فى خانة هذا الصراع الذى امتده اثر الى اليوم , ونجد ان المثقفين الاتحاديين وعلى راسهم الابروفييون وهم نواة تاسيس حزب الاتحاديين لم يؤمن هؤلا الابروفيون بالطائفية ابدا وكان الايمان القاطع لديهم ان الطائفية هى وكر المستعمر وسنده وسلاحه وكان الصراع على اشد بين المجاميع الثلاثة التى كونت الحزب الاتحادى فيما بعد وهى مجموعة الاتحاديين (( الابروفيون )) ومجموعة الاشقاء ومجموعة الاحرار وهذه هى الحركة الاتحادية فى بدايات التخلق الاول وبين بعض الذين تغلوا فى حزبهم وكان سيفهم مع الطائفة وكان الصراع فى بعض الاحيان خفى ومرات كان فى العلن انتج انشقاقات عديده والطريف ابرزه هذا الذى وحد طائفة الختمية التى تساند الاتحاديين وطائفة الانصار التى تساند حزب الامه ضد الاتحاديين وزعيمهم الخالد اسماعيل الازهرى فكان اتفاق الاعداء فندهش الناس عند اعلان ماعرف باتفاق السيدين قمة الاندهاش كان ان يلتقى الميرغنى والمهدى ناهيك ان يحبر بينهم اتفاق فكان اتفاق ضد تيار السياسين المثقفون عندما عجز رجال الطائفة على مواجهة تيار الوعى كان لابد من تحالف مرحلى يسقط العدو المشترك .
يتبع
طبجى
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 632

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد المنتصر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة