المقالات
السياسة
عندما يهرب أفراد جهاز الأمن عند رؤية ضحاياهم في أوربا
عندما يهرب أفراد جهاز الأمن عند رؤية ضحاياهم في أوربا
10-15-2016 04:02 PM


السودان أصبح بلد طارد للكل؛ المجرمين قبل الضحايا بسبب هذا النظام الحاكم المتحور المسترجل الذي يضحي بالغالي و النفيس بما يوجد في أرض السودان، البشر، الثروات وكل ما يمكن تقديمه كقربان من أجل بقاءه في السلطة؛ وأصبح الساحة السودانية معججة بالصراعات بين الكل المجرمون و الضحايا، وبين المجرمون و المجرمون و بين الضحايا و الضحايا أنفسهم (اختلط الحابل بالنابل و اتلخبطت الحاجات و تأزم الأمور حتي يصعب التفريق بين الضحية و المجرم).

في الفترة الأخيرة التي ازدادت فيها هجرة السودانيين الي أوربا و ذلك نسبة للحروب و الانتهاكات و الاضطهاد و التطهير العرقي و أسباب أخرى كثيرة؛ مما أدى إلى هروب أبناء الشعب السوداني فرارا لتخليص أرواحهم من الموت أو الموت السريع لذا اختارو أقصر الطرق المؤدية إلى الموت أو الحياة علي و هو قوارب الموت عبر الأبيض المتوسط للبقاء إحياء في جحيم الغربة؛ ونتمنى التوفيق للجميع.
ولكن الغريب في الأمر هو أن من ضمن راكبي قوارب الموت هم أفراد جهاز الأمن السوداني الذين لم يتركو منكرا إلا و فعلوه بالشعب السوداني هؤلاء اتو الي أوربا مع ضحاياهم في قارب واحد سبحان الله مغير الأحوال.

السؤال الأهم و المهم أوجهه الي اؤليك الأفراد الذين اتو مع الضحايا ماذا أنتم فاعلون في وسط ضحاياكم هل اتيتم الي هنا و ما زلتم في مهنتكم القديمة و يدفع لكم نظام الإرهاب في الخرطوم مرتباتكم لتمارسو قذاراتكم هنا أيضا؟

أم أنكم أيضا اصبحتم ضحايا نظام الإرهاب في الخرطوم و فريتم بجلدكم؟

لماذا اتيتم بهذا الكم الهائل حتي يتثني لنا مقابلة اثنين في يوم واحد وسط زحمة العاصمة الفرنسية باريس التي يدخلها في اليوم ما يزيد عن 3 مليون شخص.

ولكن من خلال تصرفات هؤلاء الأفراد (جهاز الأمن ) طاقم التعذيب و القتل و الإرهاب يتبن لك انهم نوعان:

الأول مجرم و ضحية في نفس الوقت ولكن السؤال هل تاب حتي يكفر عن سيئاته و يستطيع أن يندمج مع أبناء الشعب السوداني هنا في الغربة أم ما زال يمارس نشاطه الذي يجعله محاصر بالكوابيس ليلا في الأحلام و بالنهار هاربا مختبئا في الأزقة خوفا من رؤية أوجه الضحايا؛ وهذا النوع بائن من هيئته انه رهينة.

الثاني مجرم (يعني مجرم حقيقي يفعل المنكر مع سبق الإصرار و الترصد)
وهذا هو النوع الذي يهرب بسرعة عند رؤية أحد الوجوه المعروفة لديه ليختبئ في أزقة محطات المترو (Gares ) وهذا بائن من تصرفاته و هيئته انه لا زال يعمل في عمله القذر.

قصة حقيقية واقعية تؤكد ذالك

في يوم 8 أكتوبر 2016 أو قبل أسبوع بالضبط و هو ذاك اليوم المشهور المعروف يوم المظاهرة الكبرى للنشطاء السودانيين في فرنسا بل في كل انهاء العالم؛ بعد أن تحركنا من نقطة انطلاقة المسيرة المناهضة للنظام السوداني لاستخدامه أسلحة كيماوية في دارفور من منطقة جوقيس (Jaures ) في وسط باريس الي ساحة الجمهورية (République) مكان مخاطبة الجماهير و مع نهاية انتهاء زمن المظاهرة عندما نال التعب من جميع الرفاق النشطاء لهم التحية لأنهم حقا بذلوا مجهود مقدر لفترة يومين أو أكثر لإعداد المظاهرة وانا شاهد على ذلك ؛قمت طلعت من وسط الزحمة داير ادخن لي سجارة وبدأت بلف في التباكو وكنت جالسا علي أحد المقاعد الموجودة في الساحة، طوالي جاني واحد و قبل ما يسلم علي شبكني عليك الله اديني سجارة شكلو نساني ولا ما أتخيل إنو دا انا أكون هنا؛ رفعت رأسي لقيتو ليك هو زاتو، اتفاجأتا قلت ليهو انت مش الزول (..........) سكت و ما رد شكلو داير يتخارج قلت ليهو أقعد بلف ليك سجارة لانو شكلو صاروخ و ما أظن بعرف بلف تباكو قعد وكرعينو برجفو قلت ليهو جيت متين البلد دا ، قال لي عندي زي شهرين كدا اديتو السجارة و داير أفتح معاهو موضوع قال لي أنا داير امشي اديني رقم تلفونك انا بتصل ليك ونتقابل نتكلم معاك كتير قلت ليهو تمام. دا واحد
التاني و انا داخل علي محطة القطار الرئيسية خارج من محطة المترو دا زول دباب يعني كوز و جهاز أمن معروف لدي الكثير من الناشطين في ساحات التغيير،؛ دا شافني كدا فرتك يعني جري نط بوابة محطة المترو و دخل الله أعلم ركب ياتو خط لكن المهم هو موجود هنا.
لكن نقول ليكم والله اروبا دي بقت ضيقة خلاص وكل يوم بتضيق اكتر ما زي زمان ؛ يعني لو ما داير تقابل ليك سوداني ممكن سنة ما تقابل ،لكن هسي في حمامك تلقاهو.
و ما تقولوا في أوربا ما في زول بدقو والله تندقو دق العيش علي مثل الأهل صح البلد بلد قانون لكن و قت يجي البوليس يفكك منهم دا تشوف العجب دا لو ما روحت فيها؛ توبو أو ارجعوا الي حيث اتيتم قبل ما يلمو فيكم الشباب.

رسالة الي كل الذين يعملون لصالح النظام السوداني المجرم (الذين يعذبون الشعب السوداني الطلاب، الناشطين و كل طالبي التغيير في بيوت الأشباح)
توبو و عودو الي رشدكم و ابحثو عن طرق أخرى تجلب لكم العيش الكريم حتي لا تعيشو كابوسا يطادركم طوال حياتكم هذا فقط في الدنيا و الآخرة داك كلامو براو.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 8548

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1533467 [Ana]
0.00/5 (0 صوت)

10-17-2016 08:57 AM
ود ابو حمد لله علي السلامة قطعت البحر...

[Ana]

#1533173 [أحمد برستو]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2016 12:18 PM
أضربوهم محل ماتلاقوهم..

[أحمد برستو]

#1533153 [الجن الاحمر]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2016 11:31 AM
ماتزكر اسمو مادام امنجى شنو ................ !!!!!!

[الجن الاحمر]

#1533097 [ابن البلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2016 09:45 AM
يمهل ولا يهمل رد الدين صعب جدا لك التحية أخي حمّاد الحق حق ولا ضاع حق وراءه مطالب وعلي رأي المثل السودانيّ الطريق يلمك ، مع قتّال أبوك ! هولاء زمرة واحدة حتيّ التائبين منهم والمدعين أنهم استغلوا يوما ما جرائمهم ، تجعل البشر لا تصفح عنهم نعم ربنا يقبل توبتهم لكننا لا نقبلها منهم مش لو فرّوا ويحسبون أنّهم نفدوا بجلدهم إلي أوربا ......لو تعلقوا بأستار الكعبة ز

[ابن البلد]

#1533088 [عصام الجزولى]
0.00/5 (0 صوت)

10-16-2016 09:28 AM
أى حوار أو مفاوضات أو اتفاقات مع هذا النظام المجرم لا تضمن تجريد جهاز الامن من الحصانة وتحويله الى جهاز لجمع المعلومات فقط كما نصت اتفاقية نيفاشا لا قيمة لها لان النيابة لا تستطيع توجيه تهمة قتل المتظاهرين أو قتل الطلاب أو قتل الناشطين لاى من ضباط جهاز الامن بسبب أن لهم (حصانة) هل توجد حصانة لشخص فى الشريعة التى يدعى البشير تطبيقها ؟ (والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطعت يدها) كما قال الرسول الكريم فهل تمنح الحصانة لمجموعة صعاليك وبلطجية ومجهولى الابوين ليستقلوها قى قتل أبناء الشعب وتعذيبهم وانتهاك أعراضهم لصالح بقاء النظام ؟ وهل يخشى النظام من السقوط على أيدى النساء حتى ينكل بالناشطات السياسيات امثال سمية هندوسة وصفيةاسحق ؟

[عصام الجزولى]

#1532939 [م المكي]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2016 07:47 PM
اوضاع استثنائية جدا حيث يجتمع الجلاد والضحية في نفس المدينة وفي نفس المظاهرة ما اجدر الروائي السوداني بتناول هذه الدراما باعماقها الانسانية بل نتقدم قليلا ونطلب من الكاتب ان يمدنا بالمزيد من تلك المواقف

[م المكي]

ردود على م المكي
Qatar [ود الشريف] 10-16-2016 11:41 AM
بالضبط كده خليهو يجي في منتدي الراكوبة يحكي الحكاية ونحن حنساعدو .. سجل في المنتدي بس والباقي بنتمو ليك .


إسماعيل أبوه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة