المقالات
السياسة
الغربة والاغتراب
الغربة والاغتراب
10-16-2016 02:28 PM

المثل يقول: من طلع من داره قل مقداره.
منذ سبعينيات القرن الماضي، وبعد الطفرة الاقتصادية التي صاحبت ظهور البترول في كثير من الدول الخليجية، إضافة إلى التقلبات السياسية والاقتصادية في كثير من دول العالم الثالث، التي أسفرت عن بطالة، وارتفاع في تكاليف المعيشة، وعدم توفر فرص عمل مناسبة، بدأت ظاهرة الاغتراب والهجرة بحثاً عن فرص عمل أفضل ذات عائد مادي مجز.
وتوالت الأيام فأصبح الاغتراب جزءً مهماً في فلسفة كثير من المجتمعات الفقيرة في تلك الدول، وقد كان هدف الكثيرين منهم إما بناء منزل، أوإتمام زواج، أو امتلاك سيارة .. فالأحلام كثيرة ومتنوعة، فمنهم من خطط لرحلة العودة خلال سنة أو سنتين، ولكن عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في تلك الدول، - التي ما أن يُخيل إليك أنها خطت خطوة إلى الأمام سرعان ما تتفاجأ برجوع عشرات الخطوات إلى الخلف- فامتدت بهم الغربة إلى عشرات السنين.
لذلك أصبحت الغربة غاية لعدد كبير من البشر، فتحقق فيهم قول القائل: (غريب والغربة أقصى نضال.. غريب والغربة سترة حال).
وأصبح المغترب يتأرجح بين الحنين للماضي حينما كان وسط أهله وأصحابه وعشيرته، وبين واقعه الحالي بهمومه وضغوطه النفسية، وما زال بين المطرقة والسندان. المطرقة حزمة من الإجراءات السياسية والاقتصادية والأحوال الإقليمية والدولية المتغيرة باستمرار التي دفعت به خارج وطنه، أما السندان فحزمة من الإجراءات أيضاً كإحلال العمالة الوطنية للدول المستضيفة محل العمالة الوافدة، وهذا حقهم في توظيف عمالتهم، ولكن بالتأكيد أن ذلك يترك آثاراً سالبة في نفسية العمالة الوافدة، من عدم استقرار، وخوف من شبح اقتصاد بلادهم الهش إن كان هناك اقتصاد أصلاً.
والمغترب في العديد من الدول المشار إليها يمثل أحد الركائز الداعمة لاقتصاد بلاده، فهو دافع الضرائب، والبقرة الحلوب، إلاَّ أن السؤال الذي يفرض نفسه هو: ماذا وجد المغترب من بلاده غير التوصيات والقرارات التي تصدر من مؤتمرات تعقد بقاعات فخمة لإنشاء مشاريع خاصة بهم أغلبها لم ير النور حتى الآن بل هي كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً؟!!.
يقيناً أن أفضل مكان للإنسان هو وطنه ومن يخرج من وطنه لا يجد الراحة ولا يلقى إلا التعب والمهانة والشقاء، وكما المثل القائل: من طلع من داره قل مقداره.
والعزاء في الأبيات أدناه لعل فيها ما يسلي ويبث الأمل.
تَغَرَّبْ عَنِ الأَوْطَانِ فِيْ طَلَبِ العُلَى ** وسافِرْ ففي الأَسْفَارِ خَمْسُ فَوَائِـدِ
تَفَرُّجُهَـمٍّ،واكتِسَـابُ مَعِيْشَـةٍ ** وَعِلْمٌ، وآدابٌ، وصُحْبَـةُ مَاجِـدِ
فإن قيلَ في الأَسفـارِ ذُلٌّ ومِحْنَـةٌ ** وَقَطْعُ الفيافي وارتكـاب الشَّدائِـدِ
فَمَوْتُ الفتـى خيْـرٌ له مِنْ قِيامِـهِ **بِدَارِ هَـوَانٍ بيـن واشٍ وَحَاسِـدِ

د. محمد آدم عثمان

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1534004 [faisal]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2016 01:35 PM
الامن في الغربة وطن
والخوف في الوطن غربة

[faisal]

#1533301 [ابويس]
1.00/5 (12 صوت)

10-16-2016 07:07 PM
البدايه حلوه وموفقه. بس في الختام لاتوجد فكره او توصيه واضحه للمغترب تزكته كما هو يعاني من الحيره.

[ابويس]

د. محمد آدم عثمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة