( مزاجات )
10-16-2016 02:29 PM


:: أكرمه الله وإياكم بالعافية، لقد وضع أستاذنا محجوب محمد صالح يده على (جُرح غائر)، وكتب بالنص : ( ايلولة المستشفيات للولايات كانت خطأ كبيرا حتى لو بدأت التجربة بولاية الخرطوم..ولاية الخرطوم هي السودان كله، والمرافق الصحية الاساسية في الخرطوم هي مرافق قومية، والمرضى ياتونها من شتى انحاء السودان، وبعض التخصصات لا توجد الا في الخرطوم، وهذا يستدعى ان يكون امر هذه المرافق بيد (الدولة المركزية)، على ان تتولى الولاية المرافق الصغرى والطرفية .. لكن بناة الامبراطوريات لا يقبلون الحلول المنطقية، فهم في عجلة من امرهم لكي يصنعوا مجدهم الخاص)

:: شكراً أستاذنا، ولكنهم لا يستبينوا النصح إلا ( ضحى الأزمة).. حذرنا وناشدنا ونصحنا - في عام الآيلولة - بالإبقاء على بعض المشافي والمراكز (كما هي)، ولكنهم كابروا وقرروا أيلولة كل المشافي إلى الولايات، بما فيها المرجعية والتعليمية.. والقرار لم يكن منطقياً.. فالتعليم العالي (مركزي)، ومن الطبيعي أن تظل المشافي التابعة للجامعات (مركزية)، ليكون هناك تنسيق ومتابعة ما بين (الوزارتين المركزيتين) ..وكذلك لم يكن منطقياً تجريد الوزارة الإتحادية من سلطة إدارة المشافي المرجعية و المراكز القومية التي تستقبل المرضى من كل أرجاء البلاد..!!

:: ثم في طول الدنيا وعرضها، ما عدا السودان طبعاً، وزارات الصحة الإتحادية هي المسؤولة - بالإدارة والتمويل - عن هذه المرحلة العلاجية (المشافي المرجعية)، بيد أن السلطات الولائية والمحلية تكتفي بإدارة وتمويل مراحل العلاج الأولية والثانوية (المراكز الصحية والشفخانات)..ونصحناهم - في عام الأيلولة - بالوقوف على تجارب الآخرين والإقتداء بها..كل دول العالم تقريباً، حتى الدول الغربية التي تقدس الحكم اللامركزي، لم تترك حبال بعض المشافي للولايات والمحافظات ..ولكن السادة هنا - كالعادة - لم يتستبينوا النصح إلا (ضحى الاضراب).. أي بعد إنهيار الخدمات بالذرة و أبوعنجة ومراكز الكلى ومشافى الخرطوم وأمدرمان وبحري وكل المشافي المرجعية والتعليمية بكل ولايات السودان..!!

:: لم تسبق قرار الأيلولة دراسة تثبت قدرة الولايات على إدارة المشافي بالتمويل المطلوب والكفاءة الكافية.. وقبل قرار الأيلولة، لم تكن هناك تجربة سابقة بحيث تكون نموذج مستشفي أو مشافي تدار ( ولائياً)، وتصلح تطبيق التجربة على كل السودان .. وكذلك لم تسبق قرار الآيلولة خارطة صحية توزع المشافي المرجعية والثانوية والمراكز الصحية حسب الخارطة المعتمدة في منظمة الصحة العالمية، بحيث يتم التوزيع بعلمية ومهنية و(عدالة)، حسب الكثافة السكانيةلكل ولاية ولكل محلية .. كل الكفاءة والأجهزة والمعدات مكدسة في الخرطوم، فآلت البنايات الفارغة والمسماة بالمشافي للولايات، وكان طبيعياً أن يتوافد مرضى السودان إلى الخرطوم..مثل هذه التجارب تخضع للدراسات قبل تطبيقها، ولكن في بلادنا فأن ( المزاجات) هي (الدراسات)..!!

:: وكذلك أزمة الأيام الفائتة فضحت تجربة الأيلولة (الفاشلة)..لقد عجزت وزارة الصحة بالخرطوم عن مواجهة الأزمة بالحلول، ثم شرعت تخدع ذاتها قبل الآخرين بأنها (أزمة سياسية)..وبعد أسبوع، أي بعد تمدد الأزمة وآثارها، تدخلت السلطات المركزية - بالدفارات و القرارات و الأجاويد - وتوصلت إلى إتفاقية الحلول .. نعم، كل الأموال والأجهزة التي تدفقت في المشافي (مركزية)، وكذلك كل السلطات التي ساهمت في الوصول إلى اتفاقية الحلول (مركزية).. وغابت وزارة الصحة الولائية وتبخرت عنترياتها وسياساتها التي هلكت الطبيب والمريض .. وعليه، بما أن المجلس الإستشاري لوزارة الإتحادية كان قد إجتمع قبل أسابيع وطالب بمراجعة قرار الأيلولة، وما لم تكن كل المطالب العادلة والإصلاحية بحاجة إلى (أزمات)، فعلى مجلس الوزراء تنفيذ طلب المجلس الإستشاري (طوعاً)..!!


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2400

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1533564 [عبده]
1.00/5 (12 صوت)

10-17-2016 11:54 AM
ليس الامر كان مزاجية بل هو الهروب او التهرب من مسئولية الصرف علي القطاع الصحي من الحكومة المركزية ..نعم التقت المصالح تهرب المركزية من مسئوليتها وجشع المستثمرين في القطاع الصحي وهم وزراء صحة ولائيين .

هذا التحالف الخفي هو الذي جعل امثال حميدة بهذه الغطرسة واللؤم والثقة ..
هم عارفين خطأ وخطل قرار الايلولة ،، لكن اللعبة القذرة هي التي تحكم البلاد .. وقس على ذلك كل المرافق الاخرى .

[عبده]

#1533290 [garfan]
1.00/5 (12 صوت)

10-16-2016 06:26 PM
ممكن لو سمحت تدلنا علي مقالاتك التي عارضت فيها الأيلوله. عندما وقف الأطباء ضد الأيلولة ورفعوا المذكرات ضد سياسات مامون حميده كنت أنت أحد المدافعين عن مامون وسياساته. وكتبت أنت عن أغراض شخصيه للأطباء رافعي المذكرة مع العلم ان لا أحد فيهم له أغراض شخصية

[garfan]

ردود على garfan
Romania [عبده] 10-17-2016 12:28 PM
استاذ الطاهر

منتظرين ردك


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة