المقالات
السياسة
بلاغ ضد الحكومة !!
بلاغ ضد الحكومة !!
10-17-2016 12:00 PM


** الفقر والجوع والمرض ... الثالوث الخطير .. توفير الأمن مسؤولية الجميع ... أمن وأمان ... أمان من الفقر ... وأمان من الجوع ... وأمان من الجهل .... في زمن الدهشة والإنقاذ أصبح الجهل أنواع ... نصف السُكان في السودان تقريباً يعانون الفقر !! فشلت حكومة الوطني في ( قتل ) الفقر !! تنوعت الأمراض والموت واحد ... الملاريا ... التايفود . الفشل الكلوي ... السرطان حمانا الله وإياكم .... الدرن ( السُل ) .. الإيدز ... الرطوبة .... القضاريف ... والعلاج قطعة من نار والحكومة تتفرج !! هل تصدق عزيزي المسؤول أن تكلفة عملية القضروف بلغت 15 ألف جنيه !! والملاريا في الأرياف تحصد الأرواح !! ... نعم الموت حق لكن أين الأمان ؟!! والإنسان المريض في السودان يموت ( مغبوناً ) بسبب عدم مقدرته على تكاليف العلاج ويقول الظرفاء : ( يموت كمداً ) ... وفي الفترة الأخيرة يموت ( إهمالاً ) بسبب الأخطاء الطبية !!
** يا للهول .. شركة الكهرباء تواصل قطوعات التيار ... في هذا الصدد يقول محدثي أنه ذهب لشركة الكهرباء لتزويده بعدّاد إضافي ... المفاجأة أن رسوم العدّاد الإضافي 2 ألف جنيه !! العدّاد الجديد رسومه 800 جنيه وبالتقسيط والعدّاد الإضافي 2 ألف جنيه ( كاش داون ) !! ... يا ترى هل يرضى الإخوة في الوطني بهذا ( التعنت ) ؟ والسؤال أين تذهب إيرادات الكهرباء ( المقطوعة ) ؟ يبدو أن من ( يُشرِعون ) القوانين يعيشون في بلد غير السودان .. يبدو أن ( المرونة ) في السودان مُنِحت إجازة مفتوحة .... والقانون على حد تعبير أهلنا الغُبش ( حمار )
** يقول محدثي إنه تضرر كثيراً من قطوعات الكهرباء والماء ولم يعد أمامه إلا أن يفتح ( بلاغاً ) ضد حكومة المؤتمر الوطني ... يرى محدثي أنه ( لا عذر ) للجهات المختصة في الحكومة ( الكهرباء والمياه ) في أن تقطع الإمداد الكهربائي والمائي من عملائها مع العلم أنهم يدفعون حقها مقدماً !! بما أن محدثي تضرر معنوياً ومادياً فهو يطالب ( بتعويض ) نظير الأضرار التي لحِقت به ... يطالب محدثي بتعويض قدره ( 150 مليون جنيه ) .. يقول أحد الظرفاء : أيّ مبالغ دفعها المواطن السوداني لعلاج أسرته وتعليم أبنائه الحكومة ( مُلزمة ) بتعويضه عنها .. فعلى المواطنين تدعيم شكواهم بالمستندات ... يقول محدثي إن الخروج ( للشارع ) لإسقاط النظام الحاكم لم يعد الوسيلة الناجعة للمطالبة بالحقوق عليه يصبح فتح البلاغات ضد الحكومة هو الاسلوب الأمثل لإسترداد الحقوق ... يقول محدثي تُفتح البلاغات ضد حكومة الوطني في المحكمة الدستورية ... فليكتب كل مواطن متضرر ( يبدو أن الشعب السوداني كله سيكتب ( عرضحالات ) ما عدا منسوبي المؤتمر الوطني ( المُرطبين ) !! يقول الظرفاء : فليكتب كل مواطن عرضحاله موضحاً حجم الضرر الذي تعرّض له مع التعويض الذي يراه مناسباً
** فضضفة حارة ..... مادام الأمر كذلك فصاحب الفضفضة يطالب الجهات المختصة في حكومة المؤتمر الوطني الوقوف بجانبه لكي يسترد حقه الضائع في إحدى الدول العربية المجاورة .. أما في موضوع الضرر من قطوعات الكهرباء فصاحب الفضفضة يطالب بتعويض قيمته ( 200 مليون ) . ... صاحب الفضفضة عرضحاله جاهز ... ونقول للجميع : حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وليس كفى ... ربنا يستر من ( الزهايمر المبكر ) في السودان والسبب كما يعلم الجميع ( الضغوطات ) التي ارتفعت معدلاتها بشكل مخيف !!!
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1814

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد السلام القراي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة