المقالات
السياسة
كيماوي جبل مرة.. مجزرة بلا دم!
كيماوي جبل مرة.. مجزرة بلا دم!
10-17-2016 03:29 PM

من زمن الرعب والموت.. من قلب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والتهجير الممنهج في دارفور الذي لم يكن يوماً- ومنذ فجر التاريخ- سوي أرض الخصب والحياة والعطاء.. لكن مجزرة الكيماوي علي جبل مرة تدل شهادة الرعب في زمن الإبادة الجماعية!.. وتأتي هذه الشهادة، محملة بوقائع التاريخ لما فيها قبلها وما بعدها لقرون طويلة.
وإذا كان هناك من يعتقد أن ذاكرة الشعوب لا تحتفظ بكل وقائع تاريخها، وأنها قد تنسي وقد تهرب، وقد تحاول يوماً أن تردم جروح الماضي حين تصبح شرخاً عميقاً في سجل الوطن، فإن أحداً لا يستطيع أن يتنبأ أو يطمئن إلي أن الدارفوريين سينسون ما حدث بجبل مرة في 2016!
تفنن النظام السوداني بمساعدة المرتزقة الأجانب من ميليشيات وغيرها في قتل الدارفوريين منذ فجر الثورة المباركة بدءً بالإعدامات الميدانية والقتل الجماعي والتعذيب حتي الموت مروراً باستخدام الطائرات وحرق المواطنين أحياء في قراهم.
هذه الابادات والمجازر لم تعرض معظم مشاهدها علي وسائل الإعلام نظراً لبشاعتها التي لم يكن أحد يتوقعها، لكن نظام البشير يتسع لجميع صور القتل والإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية من التعذيب والاغتصاب والتهجير والتشريد والتدمير والتنكيل في سبيل الحفاظ علي سلطة انتهت مشروعيتها الزائفة عند أول قطرة دم سفكت عقب اندلاع الثورة.
مجاز القتل الجماعي والحرق والاغتصاب كانت كافية لتحرك جدي من المجتمع الدولي لإنهاء حكم الطاغية المستبد إن كان صادقاً في التعامل بجدية مع ما يحدث، لكن الواقع أثبت أن المجتمع الدولي لا يعدو عن كونه راعياً رئيسياً للإبادة والمجازر التي ينفذها نظام البشير وميليشياته في ربع الأرض الدارفوي.
مجزرة الكيماوي الوحشية التي شهدتها منطقة جبل مرة بين يناير وسبتمبر 2016 كانت مجزرة نوعية تختلف عن عما سبقها من حيث الطريقة وأعداد الضحايا، فمن حيث الطريقة أراد عمر البشير أن يثبت أن المجتمع الدولي يقف إلي جانبه حلال الإبادة الجماعية والمجازر السابقة وأصبح بإمكانه توفير الوقت والجهد المستهلك أثناء جرائمه الماضية بحق الدارفوريين، فاستخدم سلاح كيماوي في قصف المدنيين بجبل مرة في قري حالية من وجود التمرد، وهجمات بربرية علي مدنيين وقري بعيدة عن أي نشاط، أو وجود للثوار، واستخداماً متكرراً للأسلحة الكيمائية ما أسفر عن قتل آلاف من مدنيين، كما جاءت في تقرير منظمة العفو الدولية (أمنستي).
وكانت هذه التجربة الإجرامية إشارة صريحة للدارفوريين أن استمرارهم في الثورة سيجعلهم عرضته لإبادات ومجازر أكثر وحشية.. أما من حيث عدد الضحايا فقد أصبح الرقم أكثر من 1500 شهيد في تسعة أشهر ومجزرة في منطقة واحدة هو الأعلي في دارفور منذ انطلاق الثورة وحتي الآن، برغم قتل النظام أكثر من 580 ألف دارفوري في مناطق مختلفة من الإقليم منذ قيام الثورة حتي الآن، اما جبل مرة، كما ذكرته منظمة العفو الدولية (أمنستي) في تقريرها "أرض محروقة، وهواء مسموم" من إحصاءات إذ أن ما يصل إلي 250 ألف شخص قد شردوا جراء هجوم الخرطوم علي جبل مرة في 2016, أو يكاد مؤكداً أن عدد القتلي آلاف عديدة، ما بين يناير وسبتمبر 2016، وكما وثقت "أمنستي" 32 هجمة يشتبه بأنها بالأسلحة الكيمائية في جبل مرة في هذه الفترة. ويمكن القول بإن النظام أراد من خلالها أن يمحو تاريخاٍ ومكاناً وبشراً لم ينتمٍ لهم، ولن ينتمي لهم يوماً!!

توقع البعض- من معارضة الخارج- أن المجتمع الدولي خاصة الولايات المتحدة الأمريكية التي استثنت السلاح الكيماوي من الضوء الأخضر الذي منحته للنظام السوداني لأستخدام كل وسائل القتل سيكون موقفها قوياً، لكنهم سرعان ما اكتشفوا الخديعة التي ظلوا مراهنين عليها طوال الوقت.. ومثلما هو الحال في كل مجزرة أو إبادة ينفذها نيرون الخرطوم صدرت بيانات الإدانة التي لا جدوي منها ولم تحرك الحكومات الاقليمية والدولية ساكناً خاصة وأن حجم الكارثة أكبر من بيان إدانة يذاع عبر وسائل الإعلام، وبينما كانت أورقة المنظمات الإنسانية والحقوقية تستنجد المجتمع الدولي للتدخل لوضع حد للمذابح.
كان الدارفوريون منشغلون بتجميع مزيداً من جثث الضحايا من قري جبل مرة وغيرها بعد أن استفاقوا فجراً علي مجازر مروعة لم يشهدوا من قبل إلا قليلا. مجازر السلاح الكيماوي الذي لم يتسبب قطرة دم واحدة، لكنه انتزع أرواح آلاف من المدنيين الآمنين العزل معظمهم من الأطفال والنساء، بطريقة أمراض فجائية، يتصف أعراضها علي الضحايا من غثيان وقيء وإسهالات وتغيير في لون العيون، وتغير في لون البول وفي رائحة النفس، والبثور والطفح الجلدي والتورم، ونوبات الصداع، والرجفة التي تشبه الصرع، وتغير لون الجلد، وعلو أو خفض ضغط الدم، وغيرها، وهذه الأمراض تؤدي صاحبها إلي موت بطيء، لذلك نجد يوميا وفيات في قري جبل مرة بسبب ذلك سلاح الكيماوي.
استمر الدارفوريون بكل تفانٍ وإخلاص في مدارة جرحهم الذي ينزف دون دم، وغاروا بحياتهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بوسائل تقليدية بدائية بسيطة، وكانت الصور القادمة من القري الميدانية كافية لإظهار الصدمة التي حلت بالحاضرين وأيضاً المشاهدين.
غاب الدم لكن الدموع كانت حاضرة بغزارة في مشهد اختزل الثورة ومعاناتها والتآمر الواسع عليها، ويمكن القول أن الإبادات والمجازر كشفت الحجم الحقيقي لأصدقاء الثورة وأعدائها.
حسابات دولية وإقليمية خطيرة تكشفت حقيقتها عقب الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والجرائم ضد الإنسانية في دارفور التي بدأت منذ2003، وبينما تحيي دارفور الثورة هذه الذكري المأساوية يكون النظام قد قتل الآلاف مابين حدوث مجازر الكيماوئية وبين ذكراها ولا يزال كذلك في عالم يشيع الإنسانية كل يوم إلي مثواها الأخير!!
احمد قارديا

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1370

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1534230 [مجاهد يس عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2016 11:24 PM
كل ما كتبته قد يكون حقائق أو بعضه أو غير ّذلك ولكني على يقين تام أن حكومة البشير في مقابل بقائها في السلطة على استعداد كامل أن تبيد الشعب السوداني وما حدث في سبتمبر يؤكدذلك أفراد نظام البشير يدركون أن الشعب سيحاسبهم حساباعسيرا بعد الاطاحة بهم فالأمر إما أن تكون أولا تكون فإن لم تكن قاتلا فإذن أنت مقتول صدقوني حكم هذا المعتوه نهايته موت كثير وهلاك لأرواح لاحصر لها

[مجاهد يس عبدالرحيم]

احمد قارديا خميس
احمد قارديا خميس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة