النقل الجائر ..!!
10-17-2016 03:32 PM


:: المعابر ما بين السودان ومصر يجب أن تكون ذات جدوى لوادي حلفا (أولاً)، ثم لكل السودان .. فالطينة السودانية المجاورة للطينة التشادية بولاية شمال دارفور، قبل الحرب والدمار كان الأهل بدارفور يلقبونها بالكويت..فالمدينة كانت رائعة، وذات حركة تجارية مُدهشة، وكانت بيوت الطين الأنيقة هناك متناسقة مع مناخها شبه الصحرواي، وفيها كل ملامح مدائن أرياف السودان الشمالية.. ولم يكن هناك حاجزاً حدودياً بين الطينة السودانية والطينة التشادية غير فحص هوية العابرين وبضاعتهم ثم ( أهلاً وسهلاً)، ولذلك كانت الطينة منتجة ومستقرة ..!!

:: وهكذا حدودنا مع أفريقيا الوسطى أيضاً، شكلاً ومضموناً.. سهل رملي على طول حدود بلادنا هو الفاصل الحدودي بين بلادنا وافريقيا الوسطى..وأم دافوق السودانية بكثافتها السكانية - المنتجة والمستقرة – هي التي تحمي الحدود..وبالسهل الحدودي ميادين لكرة القدم وأخرى لسباق الدراجات، والمراعي على مد البصر ..وعصراً يلتقي شبابنا وشباب افريقيا الوسطى على تلك الميادين والمراعي، ليقضوا ساعات الرعي و اللعب بأريحية ومحبة ثم يفترقوا بحيث يعود شبابنا إلى دولتنا وشبابهم إلى دولتهم، ولذلك حدودنا هناك منتجة ومستقرة ..!!

:: ولكن بوادي حلفا، وبالتزامن مع إفتتاح معبر أرقين، تظاهر الأهل هناك احتجاجاً على تحويل نقطة جمارك أرقين إلى عاصمة الشمالية ( دنقلا).. ولهم حق الغضب، فالإحساس العام يتهم سلطات الشمالية بالإستيلاء على الإيرادات الجمركية، وكذلك رسوم الخدمات التي قد تعيد الحياة إلى أرقين..ليست من العدالة حرمان وادي حلفا من فوائد معابر شرق وغرب النيل ( أشكيت وأرقين)، بما فيها فوائد هذه المحطة الجمركية ورسوم خدماتها.. بكل مدائن البلاد الحدودية محطات جمركية، فلماذا دنقلا - التي تبعد عن أرقين الحدودية بأربعمائة كيلو- هي محطة جمارك أرقين؟.. لماذا لا تكون أرقين ذاتها هي المحطة ؟..ليست هناك إجابة منطقية غير رغبة البعض في تجفيف تلك الديار، وكأن الإغراق لم يكفي ..!!

:: ثم دون غض النظر عن الفوائد الإقتصادية التي إنتظرها أهل حلفا، فأن أية رؤية إستراتيجية تقتضي إعادة الحياة إلى (حلفا وأرقين)، وذلك عبر معبري أشكيت وأرقين.. فليكن معبر أرقين لحركة التجارة بين البلدين، ومعبر أشكيت لحركة المواطنين، أو هكذا قالت السلطات قبل إفتتاح المعبرين ..فما الذي تغير - بين ليلة وضحاها - بحيث يتم نقل حركة المواطنين إلى معبر أرقين ثم يتم نقل محطة أرقين الجمركية إلى دنقلا؟..هذا النقل الجائر يُجفف حلفا بشرق النيل وأرقين بغرب النيل، وتصبح المنطقة الحدودية محض صحاري .. مساحة البلد رغم إنفصال الجنوب، وليست هى المساحة التي يمكن التحكم والسيطرة على حدودها بيسر، حتى ولو جندت الحكومة كل الشعب في حرس الحدود .. !!

:: ثم كثافتنا السكانية فقيرة، وليست هي الكثافة القادرة على خلق مجتمعات مستقرة على طول البلاد وعرضها..فالمجتمعات المستقرة هي أقوى وأفضل وسائل تأمين الحدود.. ولكن للأسف، سوء الإدارة يكاد أن يفرغ حتى القلة من المجتمعات المستقرة من المناطق الحدودية، بحيث يأتي بها من مناطقها تلك إلى العاصمة فوجا تلو الآخر.. ولذلك ليس بمدهش أن يسير الراكب من الخرطوم وحتى الحدود التشادية و المصرية و الليبية ولا يجد في مساره إنسا يوحى لك بأن المسار آمن بالمجتمع المستقر.. بنهج حرمان حلفا وأرقين من فوائد معابرها الدولية، فأن الكل صار يقطن في الخرطوم و ضواحيها، لتصبح بقية أرض البلد محض فيافي قابلة للإحتلال ..!!

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2332

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1533993 [صالحين توده]
0.00/5 (0 صوت)

10-18-2016 01:22 PM
اتمنى من المولى عز وجل ان ينقل حلفا سريعا إلى مصر الشقيقة والصديقة وضرب السودان بالبؤس و الفقر والمسكنه والزل

[صالحين توده]

#1533913 [ابوبكر الحلفاوي]
5.00/5 (1 صوت)

10-18-2016 10:30 AM
نقل معبر ارقين الي دنقلا تمهيد لتقلص مساحة السودان من الناحية الشمالية وكلنا يعرف اطماع مصر في الاراضي السودانية واهلنا في حلفا لو الحكومة ما انصفتهم اتوقعو تبعيتها لمصر في القريب العاجل

[ابوبكر الحلفاوي]

#1533690 [ابوسحر]
1.01/5 (13 صوت)

10-17-2016 05:22 PM
سمعنا بالنقل الترددي في السعودية
لكن لم نسمع بالجاير
اصلا النوبة رفضوا السدود ولكي يطفشوهم للكلاكلات عملوا الجمارك في دنقلا
لكي يهاجر النوبة الي الخرطوم و يتم بناء السدود التي ستغرق المنطقة ومافي شي الا مضايقة النلس قي معيشتهم

[ابوسحر]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة