المقالات
السياسة
شرطة تأمين الجامعات .. على نفسها جنت براقش
شرطة تأمين الجامعات .. على نفسها جنت براقش
10-18-2016 11:04 AM

شرف البورت ... وحرمة الجامعات ...مصطلحات قديمة أخذ بها الناس وتعاملو معها زمناً والآن تتهاوى كما تهاوت الكثير من المعتقدات القديمة التي رسخت بإذهان الناس.
لا شرف للبورت أضحى..... وستدك أرجل العسكر الجامعات عبر الباب الرئيسى وستعسكر هناك...
الآن تم إنشاء إدارة شرطية جديدة خاصة بتأمين الجامعات تسمى (شرطة تأمين الجامعات)، تحل محل الحرس الجامعي...ومناط بها القيام بكل الأدوار التي كان يقوم بها أفراد الحرس الجامعي من تأمين الجامعات وتأمين دخول الطلاب وخلافه.
السؤال الهام مالداعي لوجود شرطة متخصصة لتأمين الجامعات بعد كل هذا الزمن الطويل منذ تأسيس كلية غردون مروراً بالكثير من الجامعات الحكومية الأهلية حتى ثورة التعليم العالي. والتي ظل الحرس الجامعي هو المسئول عن تأمينها؟
والسؤال الآخر هل ستنجح الشرطة الجديدة في القيام بعملها؟
بالنظر لإرض الواقع نجد أن الجامعات فقدت الكثير من رونقها بإعتبارها مؤسسات تضم بين جنباتها العلماء والطلاب النجباء، وأضحت مكاناً للعنف وأحياناً للجريمة، بل صار الطلاب يهدمون ويحرقون بأيديهم ما صبر على تشييده الأولون من معامل وقاعات الدراسة وخلافه......
مما جعل سلوك الطالب الجامعي (الكثير منهم) ينحرف ناحية مستنقع الجريمة الآسن والذي لا تستطيع قوة الحرس الجامعي مكافحته في ظل شح الإمكانيات وضعف القوة.
أضحت الجامعات مكاناً لإثارة النعرات القبلية والجهوية بين الطلاب وظهرت أدوات مثل السيخ والسواطير والملتوف والطوب بدلاً عن القلم والمنقلة والكتاب.....
كم طالب قتل داخل الحرم الجامعي في الفترة الماضية؟
كثير.
وعاش الوسط الطلابي لفترة من الزمن ملابسات إتفاقيات الدوحة وأبوجا الخاصة بدارفور وما جاءت به نحو طلاب دارفور بالجامعات من إعفاء للرسوم وما شاب تلك الإلتزامات من شد وجذب كان تأثيرها المباشر على شريحة الطلاب والجامعات والعنف الذي سلك طريقه نتيجة لذلك.
هذه ملامح مما يدور بداخل الجامعات والتي بلا شك هي دلالة واضحة على مستوى السوء والفقر الذي تسير إليه بلادنا ومن الذين يعول عليهم السير بها قدماً للأمام.
جاءت فكرة إنشاء إدارة شرطية جديدة لتأمين الجامعات وأُسندت إدارتها للواء شرطة حقوقي/ المزمل محجوب وهو رجل خبير ومخلص في عمله وتدرج حتى رتبة اللواء وسبق له أن أنشأ شرطة السياحة والفنادق، وهو ليس غريباً على الوسط الجامعي ومشكلاته فقد نشأ وترعرع بالقشلاق الغربي بوسط الخرطوم (كان والده عسكرياً) وعاصر منذ صغره إحتكاكات طلاب جامعة القاهرة فرع الخرطوم والنيلين مع الشرطة، وتعود أنفه على رائحة البنبان منذ الصغر حينما كان طلاب الفرع والمعهد الفني يصارعون البوليس ويلجأون في النهاية لبيوت القشلاق الغربي محتمين به عندما تخور قواهم...
المهم...
تجربة جديدة وجريئة نتمنى لها النجاح..ونخشى أن يكون الطلاب صدق فيهم المثل (على نفسها جنت براقش).
[email protected]




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1108

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن النضيف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة