المقالات
السياسة
من منا بلا خطيئة
من منا بلا خطيئة
10-18-2016 04:31 PM


سيدة أُمسكت في ذات الفعل وأتوا بها إلي السيد المسيح ، فقال لهم : من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر فأنصرف من أمسكوها وردت هي علي سؤاله هل أدانك أحد ؟ بالنفي ليقول لها ولا أنا أدينك أذهبي ولا تخطئ . ولست بصدد مقال ديني بل لم أجد أستهلالاً لمقالي سوي هذه الحادثة البسيطة لما فيها من تأملات وإجابات عن أحداث تأثرت بها في الفترة الأخيرة ، والسؤال الأول هل كان هذا الحادث تعطيل للشريعة اليهودية من قِبل السيد المسيح وهو من قال جئت لأكمل لا لأنقض إذا هو ليس تعطيل للشريعة ولكن كيف والمرأة أُمسكت في ذات الفعل فلما لا ترجم ! ولكن الفعل نفسه لا يتم بالمرأة وحدها كان هناك طرف أخر لماذا لم يمسكوا به ، إذا إن كان ذنب هذه المرأة الزنا فذنب من أمسكوا بها الظلم ومحاباة الوجوة ولمالا يكون أحدهم كان الشريك بالفعل أو كان يوماً ما أحد رواد فراشها ، كل هذه التأملات والأفكار دارت برأسي بسبب خبر صغير ولكنه كارثي عن شخص أمسك به الأهالي في إحدي قري دمياط سرق دكرين بط " كما ذكرت الصحيفة " فما كان من الأهالي إلا أن أركبوه حماربالمقلوب وقاموا بزفه في حواري القرية وتصويره ،و يالهم من شرفاء فضلاء لم تعرف الخطيئة يوماً ما حياتهم. وفي هذا الفعل عودة لعادة قديمة في تراثنا الشعبي تسمي "التجريس"من لفظ جُرسة وتعني الفضيحة بما تحمله من إنكسار وذل لأهل كل من أخطئ بل ولكل من أُتهم باطلاً وكأننا نعود مائة عام للوراء ودعونا نعود لفتانا حرامي دكرين البط ومن زفوة وليس لي أن أبرئه ولكن أما كان من الأجدر تسليمه للشرطة وليأخذ القانون مجراه بل دعونا نحلم بوطن أكثر مثالية وفضيلة ونتخيل أنه بعد تسليمه للقانون أنتظر القانون رأي الأخصائي الإجتماعي والنفسي لنعلم هل يسرق لأنه مجرم أم جائع أم مريض بداء السرقة؟ لو جائع ووفرنا له الشبع أو مريض وعالجناه أليس أفضل من أن نحوله لناقم علي المجتمع بعد أن حصل علي شهادة مجتمعية بأنه حرامي قد لا يجدي معه ولن يحميه من نظرات التهكم والإحتقار محاولات أن يكون شريف بل قد يتحول بفعل مثل هذا من حرامي فاشل للبط إلي قاطع طريق ، ويبقي سؤال للشرفاء الفضلاء أصحاب موقعة التجريس من منكم بلا خطيئة فليبقي لحضور زفة التجريس ولكن قد ينصرف الجميع بل قد نجد أنه طبقاً لقانونهم هم أحق بركوب الحمار بالمقلوب . أتمني إن عاقب القانون الفتي لو ثبتت أدانته أن يعاقب ايضاً من عاقبوة عقابين واحد منهم حق الدولة للقيام بدورها والثاني حق الفتي الذي لا يحق لأحد سلب حريته أو عقابه في ظل وجود دولة إلا القضاء الطبيعي للدولة وحتي لا يتحول المجتمع لغابة زرعها الأسطورة الوهمي وسار علي دربه عائلتين من الفيوم أصبح الإنتقام الشائع بينهم الخطف وزف المخطوف " بملابس نوم حريمي " .
توقفت منذ فترة طويل عن موضوعات أنتقد فيها أداء الحكومة ليس لتحسن أداء الحكومة بل لما شعرت به ولمسته من أداء المواطن الذي لا يقل في استحقاقه للنقد عما تستحقه الحكومات المتعاقبة بل دعونا نكون أكثر وضوحاً ونعترف أولاً أن أداء الحكومة إفراز لأفعالنا فهم أولاً وآخيراً ليسوا أفراد استيراد الخارج وقبل أن يُسمعني ثوري حنجوري جملة هذا خطاب حكومي ومحاباه ومغازلة للنظام أقول له يسقط يسقط أي نظام لا يحترم دولة القانون ، ولكن لن يقوم وطن لا يحترم المواطن فيه نفسه ولا يعرف من العدالة إلا ما يروق له ويتناسب مع مصالحه ، قامت ثورة يناير وحلمنا بالحرية والعدالة الإجتماعية وتحولنا كلنا لشرفاء في وجه النظام اللعين ، وقبل كل شيء وانا قبل الجميع هل كلنا شرفاء ،، يا سادة انا لست شريف نعم لم أسرق ولم أرتشي ولم أستغل نفوذ ولكن هل هذا لشرف أم لأنني في موقع لم يتاح لي فيه السرقة والرشوة ولم أصاب بالهوس والسادية التي تصيب بعض أصحاب النفوذ لأنني لم أصبح منهم ، أقول هذا لما أصابني بغضة وكآبة لمجتمع تحول الكثير فيه لحضور في زفة التجريس ، يحملوا الحجارة ليرموها وهم يحملوا الخطيئة فالمجتمع طبيب يتحدث عن العدالة والحرية مساءاً وصباحاً كان يساوم مريض علي ثمن مبالغ فيه لجراحة ستجري علي سرير مستشفي أميري بأدوات أميرية ومساعدة ممرضات راتبها من الدولة وضرائب المواطنين ، وموظف يعمل بما يُرضي عيون روؤسائه وقادته وليس بما يرضي الله وضميره ويرفع شأن الوطن وغيرهم وغيرهم الكثير . أزماتنا كبيرة وحلولها بسيطة دولة تطبق القانون بقوة وحزم ورجل قانون يأتي للعدالة بكل من أُدين بفعل حتي لا نفعل مثل من ذكرناهم في البداية الرجم للضعفاء والهروب للوجهاء ، ومواطن لا يتحول لقاضي وجلاد لكل من حوله وينسي أن يسأل نفسه هل انا بلا خطيئة ؟


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي فؤاد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة