المقالات
السياسة

10-19-2016 02:52 AM

************* ****************بسم الله الرحمن الرحيم


كثيرا ما تبدأ كروت الدعوة لأفراح الزواج بالآية (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ). لاحظ الكلمات لتسكنوا، مودة ، رحمة.
جيلنا كان منهم من يستنكر حتى ما يعرف بالكوشة حيث يجلس العروسان أمام الناس ليتلقوا التهاني بالزواج ويعتبرون المرأة مكانها بيت زوجها وهي ليست سلعة ليراها كل الناس.
نعم أجيال سبقتنا كانت حفلات الزفاف فيها ليست لائقة وأكثر ابتذالاً فيما يعرف بقطع الرحط. وتلك مرحلة جهل وعدم وعي كيف تعود حفلات الزواج في العاصمة أو في العواصم لما هو أسوأ من ذلك بكثير.
أراني صديق يعيش في أمريكا فيديو ويسأل أحقا مثل هذا صار يعرض في صالات الاعراس في السودان (بالله الواحد لو كتبها الأعراص مش يكون أصدق). قلت له : لم ادخل مثل هذه الصالات ولكن ما يعرضه الفيديو سوداني والعروس سودانية والجمهور سوداني. ولكن متى فقد هؤلاء الحياء لهذه الدرجة هذا هو الجديد عليَّ.
الفيديو يعرض العريس والعروس كل واحد منها يطعم الآخر طورطا ويعقبانها بقبلة أمام كل الناس ( بعض الحيوانات لا تفعل ذلك الا سراً وفي غرف مغلقة) ماذا يريد ان يقول مثل هذا الطرطور وكيف شعور المتفرجين. اليس في القوم رجل رشيد يقول لهذا (اللطخة) خذ زوجتك وادخل بها في غرفتك وأستتر.
وانا أحكي هذا لآخرين فاذا بهم يقولون وماذا لو رأيت الإسعاف؟ قلت ما هو الاسعاف؟ قالوا: في واحدة من الصالات دخلت عربة الإسعاف وهي تطلق السارينا الى الصالة وأخرجت العروس في نقالة كأنها مريضة ويأتي العريس ليقبلها قبلة الحياة وتنتفض واقفة كل هذا يحدث أمام مئات أنصاف الرجال ويقبلونه.
بالله هل وصل هذا المجتمع الى هذه الدرجة من قلة الحياء؟ وإذا ما ترك الأمر هكذا ربما يحدث في هذه الصالات ما هو أشنع من القبلة على الملأ الذي يقبل عروسته أمام الناس ما الذي يمنعه من فعل ما بعد القُبلة؟
هذا وإذا رأيت لبس بعض العروسات تسأل ماذا أبقت لزوجها وهي عارضة لكل أجزاء الجسم هذه؟ بالله السكوت على هذه الممارسات اليس هو السبب في انتشارها؟ اليس هذا من صفات اليهود؟ كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه.
لا أريد تشريعا ولا قانون يمنع ذلك نريد تربية ومحتسبين يحملون الناس بالكلمة الطيبة وسياطهم مخفيه وإذا ما تعنت سفيه او طايش أخرجوا السوط وعلقوه علقة ساخنة أمام الملأ.
الذي جعل للحفلات سقفا زمنيا حدها الحادية عشر هل كان همه توفير الكهرباء فقط؟ لماذا لا يلحقها بشرط عدم الاختلاط وشروط اخرى؟
(اكتل الدعتة قبال ما تعتة)

توعية مرورية:
الى سائقي المركبات الكبيرة والامجادات والركشات في الطرق مزدوجة المسارات رجاء الزموا المسار الأيمن واتركوا الأيسر للسيارات الصغيرة. وعلى إدارة المرور وضع لوحات تحدد سرعة كل مسار وتبدأ تربية الناس على احترام هذه الارشادات بلا تسويات مرورية.


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 8309

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1534697 [سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2016 08:11 PM
بوس بس؟؟؟

في فيديو تجلس العروس على كرسي وينحني العريس أمامها ويدخل يديه تحت فستان الزفاف ليخلع سروالها الداخلي ويعرضه للحضور ... هذا في لبنان

ترقبوه قريبا في الخرطوم

[سليمان]

#1534694 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2016 07:48 PM
المسكوت عليه شوية بس ساكى الفارغة
التملغ - اكل العيش -السسرقة الكباراتية -الركوب من طرف وراء و قدام - ورقيص الكبار - و الكذب على البسطاء - نفاق الخالق - و فلل دبى - وكافورى - وعيك
المسكوت عنهم شوية
المتعافى و طه و على و ابو ريالة ونافع و ال البشير و بتاع الكاملين و جلال و الكارورى وعصام و الكارورى الاخر والاعور
و ناس دارفور الخربو الخور
المشهر بيهم شوية
ستات شاى و اطفال درداقات و بنات فرحانة عشان بترقص و رئسها العب فى صلبو وسط الحريم و مسكين زارع عشات زغب الحواصل و واحد سرق غنماية و صدقنى انت متغافل عن الحاصل لانك واصل الفتات و لاحس صحون السلطان
بس عكازنا رافعنو للكلاب البترمرم فى كوش الانقاز و انبحوا ساكت و الحساب ولد

[لحظة لو سمحت]

#1534432 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2016 10:12 AM
مخرجات المشروع الحضاري و اعادة صياغة الانسان السوداني ....
تدمير الانسان السوداني اخلاقيا و كمان مساعدته بالمخدرات التي اصبحت تدخل بالحاويات ...من اهداف المشروع الحضاري

[وحيد]

#1534399 [سامية]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2016 09:31 AM
تحدث مثل هذه المصائب من بعض الأغبياء السطحيين الذين يقلدون ما يرونه من دول الغرب، بدون تفكر وبدون روية ولا يتفكرون أن ما يناسب الغربيين قد لا يناسب مجتمعاتنا الاسلامية، الغربيين انعدم عندهم الحياء تماما بل هم يعتبرون الحياء عيب كبير سواء كان عند الولد أو البنت، ولذلك تجد احداهن تتبجح بدون خجل وبدون أن يطرف لها جفن بأنها قد مارست الجنس مع فلان وعلان خاصة إذا كان هذا الفلان أوالعلان من المشاهير، بل أن الزوجة إذا غضبت من زوجها يمكن أن تذهب الي بيت رجل آخر من "أصدقائها" و تبقي هناك ليوم أو أيام وليس من حق زوجها أن يسألها اين كانت لأنه "لا يملكها".
وعليه نقول لمثل هؤلاءالأغبياء السطحيين الذين يقلدون ما يرونه من دول الغرب،لا تجعلوا من أنفسكم أضحوكة وتصرفوا كسودانيين وكمسلمين والا ستصبحوا مسخاً مشوهاً لا أنتم سودانيين مسلمين ولا أنتم غربيين.

[سامية]

#1534342 [جمار على جمار]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2016 08:28 AM
اقتباس (توعية مرورية:
الى سائقي المركبات الكبيرة والامجادات والركشات في الطرق مزدوجة المسارات رجاء الزموا المسار الأيمن واتركوا الأيسر للسيارات الصغيرة. وعلى إدارة المرور وضع لوحات تحدد سرعة كل مسار وتبدأ تربية الناس على احترام هذه الارشادات بلا تسويات مرورية.)
زمانك يا مهازل من الحمار و قطع الجمار للاتوس و الفشخرة امشى اقطع جمارك يا زول

[جمار على جمار]

#1534334 [الدب الروسى]
4.00/5 (1 صوت)

10-19-2016 08:12 AM
عادة قبلة العريس و العروس عادة و تقليد روسى او بلاد الاسلافيان و هذه عاداتهم و هم حرين طيب لى نحن فى السودان بلد التوجه الحضارى نقلد الثقافات الاخرى و بالمناسبة يا استاذ اليهود محافظين و ما ترموا اى حاجة فى اليهود... البلد اذا كان رئيسها كذاب و حرامى ماذا تتوقع بقية الشعب ان يفعل عندما ينكسر حاجز العيب بالسرقة و الكذب و تحرش المسؤليين بالموظفات ماذا تتوقع من عامة الشعب ان يسلك.

[الدب الروسى]

#1534285 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

10-19-2016 05:35 AM
الطرطور ؟ الطرتطور أفضل !

[زول ساي]

#1534282 [معاوية]
5.00/5 (1 صوت)

10-19-2016 05:23 AM
ديل مصريين ما سودانيين
لكن العادات القبيحة موجودة وربنا يهدي الجميع

[معاوية]

ردود على معاوية
Sudan [محمد علي] 10-19-2016 07:26 AM
للأسف الشديد ديل سودانيين يا أخ معاوية أصبحوا كالقرود يقلدون


احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة