المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شُبهات حول رواية وزير الدفاع..!ا
شُبهات حول رواية وزير الدفاع..!ا
04-14-2011 01:00 PM

العصب السابع

شُبهات حول رواية وزير الدفاع..!

شمائل النور

بعد نجاة عبد اللطيف الأشقر مسؤول التسليح بكتائب القسّام الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية من القصف الإسرائيلي على بورتسودان انبرت حركة حماس لتقول مهللة ومنتصرة إنّ الأشقر لا زال بالأراضي السودانية، بمعنى آخر أنّ الموساد ضلّ هدفه في تلك السيّارة وفي هذا نصر لحماس لكنّه مفاجأة مسيلة للعاب بالنسبة لحكومة السودان التي أحست بحجم الورطة التي وضعتها فيها حركة حماس فانبرت حكومتنا لتنفي حديث حماس نفياً تاماً بل إنّ وزير الدولة كمال حسن علي قال في ردهم على (دغمسة) حماس إنّ السودان خالٍ من أية عناصر إرهابية، وفي هذا إشارة إلى إرهاب حركة حماس وأشقرها، فكيف نستطيع ابتلاع كل هذه الأحاديث المتضاربة دون أن نشك، حسناً إن أردنا أن نُصدّق كل ما قالته الحكومة السودانية.. فلنتأمل حديث وزير الدفاع الذي أدلى به في البرلمان واحدة.. واحدة. السيّد الوزير بعد أن اشتكى تواضع الأجهزة الدفاعية وطلب العون على حماية الساحل الطويل و...و...، المهم هو أنّ السيّد الوزير قال ثمّت عناصر داخلية متورطة في توفير المعلومات التي تخص الضحايا ورصد تحركاتهم لصالح إسرائيل طبعاً.. طيّب إن لم يكن لهؤلاء الضحايا أدنى علاقة بحماس أو فلنقل بهدف إسرائيل من القصف فلماذا وفّرت هذه العناصر معلومات هؤلاء دون غيرهم من البشر، ثم بماذا تُفيد إسرائيل هذه المعلومات إن كانت معلومات مغلوطة..؟؟ ولماذا لم يسم الوزير هذه العناصر طالما أنّها مسّت أمن البلاد الواقعة مسؤوليته على عاتقه..؟ إذاً إسرائيل قصفت هؤلاء الضحايا وفقاً لمعلومات غُذيت بها من داخل صفوفكم. السيّد الوزير أدخل رؤوسنا في جرة حينما كشف عن جزئية متشابكة وغامضة في هذه الحادثة، وأثارت أمامنا تساؤلات كارثية، السيّد وزير الدفاع (جاب التايهة) حيث كشفت له التحرّيات التي تمّت بعد وقوع القصف طبعاً، أنّ القصف تمّ بتوجيه تقني عبر شريحة الموبايل التي كانت مع أحد القتلى، السيّد الوزير أضاف أنّ أحد القتلى الذي بحوزته شريحة الموبايل تلقى مكالمة غامضة قبل خمس دقائق من القصف، نعم خمس دقائق فقط، هي الفاصل بين حياة وموت متلقي المكالمة، فكيف كشفت تحريات تمت بعد القصف عن مكالمة تلقاها قتيل فارق الحياة بعد خمس دقائق منها، الاحتمالات لا تخرج عن إمّا أن تكون الجهات الأمنية والعسكرية هنا بالسودان على اتصال متواصل بحامل الشريحة الذي توفي وبالتالي كانوا على علم بهذه المكالمة الغامضة، أو أنّ هناك من نجا من هذا القصف وتتحفّظ الحكومة عليه، أو هناك احتمال آخر تماماً وهو أنّ فريق التحرّي له القدرة على التحرّي مع القتلى بعد تسليم أرواحهم لبارئها؟ إفادة وزير الدفاع في البرلمان التي جاءت لتقي حكومتنا شر الشبهات في تقديري أضافت المزيد من الشبهات إن لم تكن كشفت النقاب عن حقائق كثيرة وشائكة عن حادثة بورتسودان، وانتفت بالتالي كثير من المعلومات وثبتت لنا أخرى، ليست مقصودة بالطبع، لكنّها أوضح مما كنّا نتوقع.. شكراً السيّد الوزير على هذه الإفادة.

التيار


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3220

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#129173 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 08:46 AM

الى الكريمة واحدة من الناس

يبقى نجن متفقين..زفى اشياء كانت فايتة على ....و عموما الاخذ و الرد باسلوب راقى و محترم بدون مهاترات يجعلنى انحنى لك احرتاما و كذلك لعدد لا باس به من المتداخلين فى الراكوبة.......
و حقيقة هنالك تعليقات و قراءات رائعة و ذكية و محتملة نجدها من المتداخلين ...اعجبنى القول بان حماس قلبت الطاولة على الحكومة و الموساد.....(ابوسامى) فالشاهد هنا هو التصريحات و التصريحات المضادة بين حماس و الخرطوم ..هذا بالاضافة الى التاكيد القاطع من جهة الموساد بنجاح عمليتها تماما



احترامى و تقدير للجميع

متابع


#128971 [ابو سامي]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 06:48 PM
تكملة لقول واحدةمن الناس
التحريات ترجع لآخر رقم اتصل على شريحة المقتول والاتصال أو المكالمة الغامضة هي من رقم غير محدد يعني صاحبنا المات كان عنصر استخبارات لكن داقس بمعنى أدوه شريحة متابعة ومرصودة وهنا تكمن تورط استخباراتنا في المشاركة في اغتيال الاشقر ولكن مخابرات حماس كانت أذكى من طراطيرنا بمعنى تركوا الشريحة السودانية التي شكوا في سلامة اعطائها للاشقر للعناصر السودانية وكذلك السيارة المعدة لنقل الاشقر تركوها للعناصر السودانية وبذا أفشلوا المخططين السوداني لتخلص من الاشقر وتقديم خدمة لأسرائيل والمخطط الاسرائيلي الهادف لتصفية الاشقر من هنا نحس في أن المخابرات الحمساوية قلبت الطاولة على الاثنين معا وهي ما تسمى بضربة المعلم عصفورين بحجر واحد وتطلع سبيبة من عجين


#128706 [واحدة من الناس]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 12:02 PM
يا متابع شكلك مافهمتني،،،ومافي مجاملة ولا حاجة....واحدة واحدة
انا قصدت انو لما تمشي شركات الاتصالات يمكن يدوك قائمة أرقام لكن ما ممكن يكون في تسجيل مشبق لمكالمات المشتركين بدون اي سبب لانو في حاجة اسمها اخلاق مهنة....وزير الدفاع قال مكالمة غامضة اخبرت القتيل بحدوث حدث ما،،يعني مضمون مكالمة مسموعة ما رقم بس،،،لاحظ لو ضربت خدمات المشتركين زين مثلا الرد الالي بيقوليك نلفت انتباهك الي ان هذه المكالمة مسجلة،معناة مافي تشجيل مسبق للمكالمات إلا تكون ارقام مراقبة من اجهزة الدولة،ومعنى هذا ان القتيل ليس مشترك عادي زيي وزيك،،طيب بتتذكر لما ناس الحركة الشعبية ضبطوا خطاب من المؤتمر الوطني لشركات الاتصالات فيه اوامر بمراقبة ارقام قادة الحركة،،،انشاء الله اكون قدرت اوصل قصدي،،،وكلام ماما هو الانا بقصدو
الشكر مجدد



#128431 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2011 06:06 PM
يا واحدة من الناس..كونو انو انحنا عندنا راى فى الحكومة و بنكرها عمى مش معناها نقوم نجامل اى زول شايت فى اتجاهنا و نوهمو انو صحفى و محلل لا يشق له غبار...
بالمناسبة تحليلك افضل من تحليل الكاتبة..لولا ان معلومتك عن شركات الاتصالات تدل على عدم كبير معرفة لك بسياساتها بخصوص حفظ المكالمات.. و بعدين راجعى كلام (ماما) mama حتلقى فيهو معلومة الاتصالات....و اى مكالمة تدخل على شخص قبل مقتله بدقائق مشكوك فى امرها .. و لو كانت مسجلة كما يظن البعض ما ح يكون فى غموض ولا يحزنون...


ملحوظة:
جريمة مجمع الدهب لعب الموبايل دور اساسى فى كشفها..فالمجرم اخر من اتصل بالمجنى عليه و هو نفسه اتصل بشريحة مختلفة لكن من نفس الموبايل....يعنى الموبايل برضو يساعد فى اقتفاء الاثر...عشان فى حاجة اسمها رقم متسلسل


احترامى للكاتبة و المعلقة واحدة من الناس

متابع و بس


#128285 [isamh3]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2011 11:41 AM
اذا افترضنا جدلا ان المقصود بهذه الغارة هو عبداللطيف الاشقر (حماس )
واذا افترضنا جدلا وجود مصدر للمعلومات---فانه من الضرورى ان يؤكدالمصدر
للطائرة المغيرة ان المذكور اعلاه داخل السيارة السوناتا المتجهة الى المدينة
وطالما ان المذكور لم يكن بالسيارة عند اصابة الطائرة للهدف
تبقى هذه الفرضية غير مقبولة منطقا
معلوم للجميع ان السيارات السوناتا غالب مستخدميها اما من الاجهزة الحكومية
او القوات المسلحة 0(اللواءت)
سبق وتمت تصفيات لعناصر من الانقاذ بمثل هذه المسرحية
والذى يدل على منطقية هذه الفرضية انها تمت فى الهواء الطلق
وبكل اريحية (انفاق من لا يخشى الفقر) على عين ومسمع القوات المسلحة
واجهزة الاستخبارات الامنية----والتى لها اجهزة استكشاف تتحسس دبيب
المظاهرات قبل ان تحدث---ناهيك عن غارات جوية يراها كل من هب ودب
واكبر ما يدل على صحة هذه الفرضية هو هشاشة تبريرات النظام للواقعة


#128251 [باحث استراتيجى!!!]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2011 04:40 AM
يا بنت الحلال انتى ما بنتهمى ؟(عبدو) شعر انو الاسرائيليين معلوماتم ما اكتملت وحب يساعدهم فى كشف الغاب عنهم وده كلام كبير عليكى وعشان كده استعصى على فهمك وانتى مازلت فى المهد صبية !! ثم ثانيا البدخلك فى كلام الرجال شنو !!ومن فضلك خلى التحليلات لناس الهندى عز الدين القيافة واسحاق فضل الله (استغفر الله العظيم) ولا بلاش !!!والله لا ابتلانا بتلك السحنة-واللسان الزفر -


#128185 [ابو عماد]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 10:57 PM
يعطيك العافية اختي شمائل

يخيل لي احيانا ان هؤلاء الجماعة عندما يخاطبون الشعب السوداني يتخيلون انفسهم بفصل به تلاميذ الصف الاول تمهيدي ........ والا كيف تفسر هذا الاستخفاف بعقولنا ........
هل يصدق هؤلاء اننا نصدقهم ....... ام ان الورطة الكبيرة تتطلب منهم كثرة الصراخ والولولة وخلاص .......... وينتظروا لحدي ما تجي المصيبة التانية وحينها يحلها الف حلال ........
لو كنت اثق في قضائنا لرفعت دعوى على الحكومة بدعوى عجزها في الدفاع عن هذا الشعب الغلبان ...... لكن يقف بيني وذلك البنت المسكينة الجلدوها ..... ولما عم خبرها العالم باسره استنفروا كل اجهزتهم الامنية للقبض على من قام بفضهم وربما حفزوا من قاموا بمجزرة الفتاة المسكينة بحافز اكبر من حافز وكيل وزارة التربية والتعليم رجل البر والاحسان الذي يبزل الصدقات من مال الحكومة السائب وليس من جيبه المتخم من الحوافز السابقة التي لم تكشف ........
ياختي شمائل
هؤلاء القوم عقدتهم المباني الفارهة والكراسي الوسيرة ........ لم يدركوا حتى الان ان البناء المطلوب هو بناء الانسان والارتقاء به فكرا وسلوكا ومعرفة ...... حينها سوف تبين عبقريته حتى لو كان يعمل تحت ظل شجرة ......
من اكبر المصائب ان يدعي الغبي الذكاء فحينها سيبري كل الناس اغبياء وسيفسر صمت السامعين تصديق لما يقول وتشجيعا له ليزيد في القول ، رغم علمه ان افواه سامعيه مكممة بايدي من اقنعوه بانه عبقري زمانه.......


#128058 [حامد]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 05:49 PM
ياجماعة الخير
عصابة البشير وعلي راسهم عبدالرحيم همهم امنهم بس
اسال اي زول بتثق فيه
الناس الفهمة تحال للصالح العام وكودرهم مكوشة علي المناصب
وهمها تلغف
بس الكويس امخاخم فاضية
والان تشكل لجنة منهم تنبثق عنها لجان ونو كيس
وح يمشي منهم ناس لجلب احدث افسد اجهزة واكبر عايد للجيوب

نقطة من بحر

ظهر فاسدهم بر بحر جو


#128026 [mama]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 04:50 PM
شركات الإتصالات يُمكن أن تزودك بسجل المكالمات يعني تديك قائمة المتصلين والمتصل عليهم والمسكولات،،،أرقام بس طبعاً ،،،مافي حاجة اسمها سجل مكالمات بحتوي مكالمات مسجلة لان هذا تنصت وتجسس على المشتركين وخيانة للأمانة،،صحيح شركات الاتصالت يمكن ان تسجل المكالمات لكن إلا بأمر من الدولة العليا،،ويصبح من الغباء إن صدقنا كلام وزير الدفاع،،،فعلا عرفها كيف مكالمة غامضة معناها مسجلة وطالما مسجلة معناها في اوامر تلقتها شركات الاتصالات بمراقبة وتسجيل مكالمات القتلى،وليس من المعقول ان تطلب الحكومة تسجيل ومراقبة مكالماتهم دون سبب


بإختصار
ابريالة اثبت تورط الحكومة مع هذه العناصر


شكرا للحس التحليلي العالي أستاذة شمائل،،والمزيد من فضح الجهلة


#128015 [واحدة من الناس]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 04:24 PM
فعلا دا ما كلام وزير دفاع دا كلام زول شغال سواق للرئيس ومباري الفاتحات ،،،،بالمناسبة ملاحظة المكالمة دي ملاحظة خطيرة

يا المعلق الإسمك متابع،،،أكيد شمائل زكية وعارفة ان في شركات إتصالات وعارفة كمان ممكن تكون المكالمة تم تسجيلها من قبل شركات الإتصالات ، لكن شركات الإتصالات أكيد ما بتراقب كل المشتركين وأكيد ما بيتم تسجيل المكالمات بتاعة كل الناس،،، إلا إذا كانوا مستهدفين وطلبت الجهات الامنية من شركات الاتصالات مراقبة وتسجيل المكالملة،،الكاتبة عايزة تقول أنو طالما رصدت شركات الإتصالات مكالمات القتلى فبالتالي هناك رقابة وتوصية من الاجهزة الامنية عليهم وبالتالي فان هؤلاء حولهم استفهامات،،،وأكيد ليسو مواطنيين عاديين
فهمت يا متابع يعني اللتخة عبد الرحيم فضح نظامه
أحيي فيك الحس الأمني العالي يا أستاذتنا شمائل ،، وبالمناسبة مفروض الجماعة ديل يستفيدوا من قدراتك التحليلية


#127915 [متابع]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 01:54 PM
دا شنو يا شبتنا شمائل...شركات الاتصالات تمتلك سجل المكالمات لمدة تتراوح ما بين ثلاثة الى تسعة اشهر..و عادى جدا بعد معرفة اسم صاحب الموبايل او الحصول على الشريحة معرفة كل الاتصالات التى تمت...لكن باقى كلامك معقول جدا..ممكن جدا يكونوا العملاء الاسرائليين من حماس نفسها ..و ممكن يكون سودانيين... و هنا ايضا لم يخطىء الوزير التحليل فالعملية لا تتم الا باسناد فى الارض.


#127907 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2011 01:29 PM
العصابة الحاكمة في السودان و التي لا دين و لا اخلاق لها يمكن ان تفعل كل شئ... و الان يحاولون المستحيل ليرفعوا حكومتهم من قائمة الدول الراعية للارهاب،و في سبيل حلحلة الرئيس من المحكمة الجنائية... لا نستبعد ان يكوموا هم انفسهم المتعاونون مع المخابرات الاسرائيلية.. خاصة و هم مشهود لهم بالغدر ب \"اخوانهم\" الاسلامويين الذين امنوهم ثم سلموهم لامريكا....
السؤال الان - حتي لا يصرفوا نظر الشعب عن الموضوع الاساسي و هو استباحة بلادنا و خلوها من اي دفاعات جوية او رادارات رغم انهم ينفقون ثلاثة ارباع الميزانية علي الدفاع!
الموضوع في الوزير الفاشل الذي رقي مكافاة علي الفساد الي وزير دفاع و انتهكت سيادة البلاد و اجوائها و اراضيها عدة مرات دون ان يساءل او يحاكم او يقال


ردود على وحيد
Qatar [Saif AlHagg] 04-14-2011 03:05 PM
الخيار الارجح انها العادة السرية التى درج النظام الفاسد الى ممارستها وهو على علاقة بحماس التى يربطهم معها ميثاق غليظ او الزواج- ولكن كعادتها فلا يمكن ان تامن لمن باع من قبل بن لادن وكارلوس والزرقاوى - هؤلاء ابالسة والعياذ بالله استمراوا العهر السياسى - اللعب صالح ورقهم فقط-

اما ان البلاد مستباحة فلن نقدر ان نقيف هذه الاستباحة ل ثلاث اسبا: اولا لان ناس البلد والشعب هم ما اسياد البلد فهذا نظام شمولى لا يمثل كل البلد وشعبه بكامل اطيافه ثانيا: اصبح السودان ملجا لاناس لا نعرف لهم اتهامات الارهاب وغيره فالوكر السودانى الكبير اصبح هدفا لبوليس النظام العالمى ثالثا: نحنا ماعندنا القدرة ولا التكنولجيا البنصفها صف لمنع العدوان الخارجى- ومهما اشترينا من تكنولجيا او اسلحة حيدونا القديم وحيكون متفوقين علينا

اما ان يحاسب وزير الدفاع فهذا مطلب فات اوانه لانه البرلمان بتاعنا الحمد لله برلمان شغال بالرقابة الربانية- ولو كان بحس كان من زمان اتخارج ولو كان فى برطمان -- ببرطم ساكت كان حاسبه وحاكمه وقعده فى مكانه -- وانا لله وانا اليه راجعون


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة