المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-15-2011 04:07 AM

سقط الرئيس السابع والثلاثون
سامي محمد الاسطل*


أدركت الدول التي حررت شعوبها من استعباد الديكتاتور سواء كان حزبا أو فردا أهمية المعارضة في تطور البلاد، ازدهارها، نموها، وتنوع الرؤى، فأصبحوا شركاء في النجاح بدلا من الصراع والحروب ، شركاء في البناء والتطوير، بدلا من الإقصاء والتغييب، شركاء في كشف الحقيقة، وتراجع الذرائع والمتاريس الكبرى التي كان يقف خلفها الحاكم مثل الأمن القومي، المصلحة العليا للوطن والمواطن، الوصاية، القيومية على المشروع.
لن يهجع ثوار الوطن العربي الكبير حتى يتحقق قول الشاعر :\"لم يحرر وطن إلا إذا الشعب تحرر\" حتى يسقط الرئيس إذا فكر أو لاح بخاطره التجسس على المعارضة، تحجيمها، مكافحتها، طمسها، أو أسال نزيف التصنيف، الانغلاقية وفتح شهية العدوانيين الظلاميين للانتقام من اجل الانتقام سواء كانوا شبيحة، بلطجية، سفاكية أو قتلة أو أي اسم اصطلح لأدوات الابتذال والقمع.
في العام 1974م سقط اكبر رئيس دولة عرفها العالم منذ بدء الخليقة، التي سنت قوانين مكافحة التمييز، حقوق الإنسان، رفعت مستوى معيشة مواطنيها، صنعت القنبلة الذرية و الهيدروجينية لحماية ومصالح مواطنيها ضد الأغيار.
استقال الرئيس الأمريكي السابع والثلاثين ريتشارد ملهاوس نيكسون 1913-1994م ، قبل الثورات الفيسبوكية 2011م ، والفضائيات القارية، ووسائل الاتصال والتواصل السريعة، الصحف الالكترونية، المدونات............الخ.
لعلننا ظننا أن السبب وراء سقوط رأس الهرم إضافة إلى 54 عضو كونجرس ونواب وكبار موظفي البيت الأبيض أنه: تملك الدولة، فرض منتسبي حزبه على مؤسساتها، حولها باستيلا، سجل باسمه الأجهزة الأمنية في الطابو ، سكن أبناء حزبه في كل مفصل، سحق شخصية الدولة لصالحه، أطلق طاقات الأجهزة الأمنية لتكتب عن ظهر قلب ، تؤلف، تؤلب، تعذب، تمتهن الكرامة التي هي أغلى من الحياة؛ كلا لقد كان السبب محاولة للتجسس ضد الحزب الديمقراطي المعارض.
لاحظ أحد حراس مبنى ووترجيت بواشنطن وجود شريط لاصق يغطي أقفال عدة أبواب في المبني ويقوم بإزالته، لتتم إعادة وضعه على الأقفال من جديد. قام الحارس باستدعاء الشرطة بعد أن خالجته الريبة من الشريط اللاصق, واقتحمت الشرطة المكان لتلقي القبض على خمسة أشخاص يقومون بزرع أجهزة تنصت على المكالمات الهاتفية للجنة القومية للحزب الديمقراطي، وجهت هيئة المحلفين تهم التجسس والشروع في السرقة والاقتحام للأشخاص الخمسة، بالإضافة إلى رجلين آخرين على علاقة بالقضية، أدين المتهمون في القضية.
ساور الشك قاضي المحكمة وكثير من الشهود ولجنة المحلفين تورط الرئيس نكسون ومنظمي حملة إعادة انتخابه، وقد زاد جيمس مكورد \"أحد المدانين السبعة\" من هذه الشكوك عندما أرسل رسالة إلى قاضي المحكمة تشير إلى تورط جهات كبرى بالقضية.
بدلاً من أن تطبطب، تسفتج وتنتهي القضية في أكوام القمامة أو بإدانة المتهمين توسع التحقيق أكثر فأكثر، ليشمل التحقيق طاقم البيت الأبيض، وقد أشارت التحقيقات إلى وجود نظام للتسجيل بالبيت الأبيض ولجنة التحقيق تطالب بالأشرطة والرئيس يرفض تسليمها مستخدماً سلطته التنفيذية.
البيت الأبيض يسلم الأشرطة بعد حذف مقاطع مهمة منها؛ مدعياً أنها حذفت عن طريق الخطأ، والـCIA يعرقل الحصول على أجزاء أخرى بحجة أنها تحوي تفاصيل تمس بأمن الدولة.
المحكمة العليا تحكم بعدم دستورية استخدام الرئيس لسلطته التنفيذية لحجب أجزاء من الأشرطة، وبعد ذلك تم الكشف عن محتويات الأشرطة كاملة؛ نيكسون يدان بتهمة الكذب على الـ FBI ، الحكم النهائي يصدر في حق المتهمين السبعة في قضية التجسس، وتتم الإشارة إلى الرئيس نيكسون كمشارك في تلك القضية.
عشية الثامن من أغسطس 1974: الرئيس الأمريكي يعلن في خطاب متلفز استقالته رسمياً وفي الثامن من سبتمبر 1974: جيرالد فورد يتولى الرئاسة ويصدر عفواً رئاسياً عن الرئيس الأسبق نيكسون.
نتمنى أن نجد لأنفسنا وفي بداية ثوراتنا و مجتمعاتنا: الأنظمة والقوانين والمؤسسات المستقلة التي يقف أمامها الجميع سواسية أمام العدالة التي أرادها الله ولا نضع العناوين الكبرى من اجل الالتفاف على الحقيقة، وتكريس الاستبداد مثل:العدالة في السماء فقط ، كلا: إن العدالة أرادها الله على الأرض ولذلك أرسل رسله وشرائعه و كان الابتلاء في الدنيا: \"ليبلوكم أيكم أحسن عملا\".

-------
* باحث من غزة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1105

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي محمد الاسطل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة