المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-16-2011 04:07 PM

مفاهيم

المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!

نادية عثمان مختار
Nadiaosman2000@hotmail.com

أعلنت الأنباء قبل أيام عن أن الحوار بين المؤتمر الوطني وحزب الأمة قد قطع أشواطاً مقدرة ومهمة ، ستؤتي أكلها قريباً ؛ وحينها استبشر بعض الذين يتدثرون بدثار التفاؤل في غد أفضل وأجمل وفردوا أشرعة الآمال العريضة خفاقةً في سماء الوطن بحسبان أن الحوار هو الحل ، وربما يكون المخرج الوحيد الذي يجنب البلاد والعباد ويلات الشرذمة و( زنقات) الصوملة !!
البعض وأفق والآخر رفض الحوار بما في ذلك إحدى بنات زعيم حزب الأمة وذلك لأن الحوار مع الحزب الحاكم يعد مضيعة للوقت و( طفبعة) غير ذات جدوى من وجهة نظرهم !
و بين خطوط من أيدوا الحوار ومن رفضوا ، وقف البعض (فرّاجة) أما ليروا نتائج الحوار الذي ربما يصل ( سدرة منتهاه )؛ وأما ليشمتوا لـ (فشله) وإغلاق أبوابه !
وفي منتصف الطريق بين هؤلاء وأولئك، هاهو السيد المهدي عاد بلغة خطاب مغايرة في كلمة القضارف !
وللحقيقة أن أحاديث السيد المهدي فيما يتعلق تارة بالحوار مع الحكومة وتارة إسقاطها ، يجعلني في حيرة من أمري ، ولستُ وحدي فكم وكم من مواطن ومواطنة تربكهم تصريحات المهدي وتجعلهم لا يعرفون ماذا يدور في رأس الرجل وكيف يفكر ويدبر ، وهل هو مع بقاء الحكومة ويؤمن بجدوى الحوار معها ، ومن ثم مشاركتها أو حتى (مقالعتها ) في كراسي الحكم ؟!
أم أنه يريد ذهابها كلية ً ويقف متخندقاً في خنادق من يريدون إسقاطها اليوم قبل الغد ؟!!
أشار المهدي في جزء من خطابه أمام الحشود التي خاطبها في القضارف بما يلي :( أشار للثورات العربية مؤكدا أن العلة واحدة و”الحال من بعضه” القهر والعطالة والفقر والكرامة والحرية والعدالة المفقودة، مؤكدا أن التغيير سيحدث ولا بد من صنعا وإن طال السفر) !!
هكذا نقل الناقل حديث الإمام !!
ولكن الوصول لـ (صنعا) عن أي طريق هذا ما يجب أن يكشفه لنا ويثبت عليه السيد المهدي ففي بلادنا ليس كل الطرق تؤدي إلى صنعاء !!
على السيد المهدي أن ( يرسى على بر) فإما التركيز على ( الحوار) كأنجع وأسلم الآليات للخروج من عنق الزجاجة و(مطبات ودقداق) مشكلات الوطن ، وأما التسليم دون رجوع بأن الحوار مع الحكومة غير مجد ولا فائدة تُرتجى منه ، وبالتالي يكون العمل وتركيز الجهود وتجهيز العدة والعتاد لإزاحة الحزب الحاكم، سواء كان بالطرق السلمية أو غيرها بحسب الظروف وما يراه السيد المهدي مناسباً !!
ولكن أن يتبنى السيد المهدي هذا الخطاب وذاك (الحوار والإسقاط) في آن واحد؛ فهذا ما استعصى على فهمي (بصراحة كدا) !!
السيد المهدي فارس وله من الخيول الكثير وهو يعلم يقيناً أن ( ركاب سرجين وقاع) !!
ثم أن السيد عطا حسين سكرتير حزب الأمة بالقضارف قال لك بالحرف يا سيدي الصادق ( نفد الصبر وبلغ السيل زباه ولسنا متشائمين بالحوار لكنا نقول لك الآن الآن لو أشرت علينا بالخروج عليهم لن نعبأ بالموت أبدا لأننا الآن سيدي نموت بطيئا نموت فقرا وقمعا وجوعا فهلا أشرت علينا سيدي الإمام)؟
هذا رجل من جندك ينتظر الإشارة فبماذا رددت عليه يا سيدي حفيد المهدي ؟!
جماهير حزب الأمة والأنصار وبعض أبناء هذا الشعب الصبور وشخصي
( الضعيف) يربكهم، ويدهشهم حديثك أحياناً يا سيد الصادق المهدي فيحتارون في أمرك ولسان حالهم يقول : ( أسمع كلامك أصدقك ، أشوف أمورك أستعجب) !!
نعم .. البعض يرى أن الحديث عن (الحوار) لا يتسق البتة مع الحديث عن (الإسقاط ) ! فماذا ترى أيها السيد الإمام ؟!!
و
هنا أمدرمان !!
(نقلا عن أجراس الحرية)


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2620

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#129657 [منتفض]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 08:26 AM
الاخ سكرتير حزب الامة القومى بالقضارف حياك الله لو انتظرت ان يشير لك الامام بالخروج سيطول انتظارك الواجب ات تخرجوا انتم اولا على الامام الحبيب لانه وجوده يعيق التحرك والخروج واقتلاع النظام الان فهمت


#129305 [عبدالغني عبدالصافي ]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 11:19 AM
الأستاذه ناديه قرأت مقالك وتعليق من سبقوني ومنهم من يجرح في تعليقه وانا أدلو برأيي بدون تجريح أولا كما قال البوني ما يتحير الا مغير وأنتي لست منهم برأيي ولكن السياسة في السودان وهلال مريخ حاجه واحده نفس العصبية والفوضي ونفس اللاعبين والإعلاميين الا من رحم ربي وأدعوك يا أستاذه ان تستنهضي همم الشعب ولا تخاطبي ديناصورات السياسة لكي يفجروا الثورات فهم الفيهم معروفه وأكل عليهم الدهر ونام وصحي ولكن لم أهضم مناشدتك للإمام كأن العصاة السحريه للتغيير بيده لا ثم لا والله هم سياسيين ويلعبون بوليتيكا المصالح ولكن نحن ما عندنا مصالح ولو خرجنا عفوياً بنغير ما نريد ولا نريد أب للثورة بل نريدها بت ..... وبعدها سنسميها ولن نودعها بدار الحضانه بكل تأكيد ولن نجعل أحد يستولي عليها ولكي التحيه


#129288 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 10:56 AM
حوار السيد الصادق مع النظام واضح وليس هناك غموض __ طرح عليهم مطالب الشعب بجذافيرها

وعندما يماطل النطام يعلن ضرورة العصيان والوقوف فى وجهه __ ولايعتبر هذا تناقض منه بل

تعنت وعناد وتعالى من النظام ____

واذا كانت للقوى الاخرى وجهة نظر أفضل مما يقوم به الامام فالتتقدم به __ فكثرة الجبهات

ظاهرة صحية للضغط على النظام ___ اما السكوت والنقد لمن يجتهد فهذا مرفوض ____

ولاأظن أن هناك شخص يفهم هذا النظام مثل فهم السيد الامام لهم ____


#129281 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 10:45 AM
والله مافى شئ لوث المهدية كثورة واطفأ بريقها غير حكاية الاملاك والتملك دى ...نا س المهدى لما جو الخرطوم وطردو المستعمر كانو ثوار حقيقين همهم الدين ولاشئ غير الدين ..ولكن ...المستعمر بدهائه ملكهم الكثير من الاملاك داخل وخارج الخرطوم حتى يدخل الطمع الى قلوبهم ويلهيهم عن دعواهم بحب الجاه والثراء وقد كان للاسف.. فهم لم ولن يتخلصو من هذه اللعنة التى اغوى بها جدهم وورثها ابناءه


#129265 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 10:34 AM
الانصار وحدهم الذين تصدوا للدكتاتوريات من عهد عبود والسفاح نميرى فى ودنوباوى والجزيره ابا وغيرها وعندما تاتى الانتفاضة ياتى كل المختبئين من الاتحاديين والشيوعية وغيرهم لقطف ثمارها فهم اهل للبارده فقط ولذلك السيد الامام يفهم كل ذلك ولايريد تصادم مع هؤلاء الطغاة لان الضحايا سيكونوا من اتباعه والثمار تكون للغير لذلك نطلب من انصار الله التريث قليلا


#129131 [zoal sudanese zoal]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2011 12:06 AM

السيد صادق المهدي من الدبلوماسيين المراوغين جداً, ويحمد له أنه لا يقطع العشم من محالفة حتى خصومه الألداء, خاصةً وان هناك باب تفاوض مفتوح بينه والنظام,فالمهدي يخاصم بمودة ويوادد بخصومة..(.. بس اجاري طبعك ...) هذا لسان حاله ,,


#129124 [abusara]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 11:38 PM
كلام المهدى واضح على ما أظن اما بالتى هى أحسن للوطن وللجميع أو بالتى هى أسوأ للجميع . القصد تفكيك دولة الحزب الواحد. أعتقد لا يوجد أصح من دلك الا عند المتطرفين من الجانبين الدين أدخلونا فى متاهات أكثر من نصف قرن .على الكل الأستعداد بدل الغلاط


#129118 [النمر]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 11:09 PM
لو ما قادرين تفهموا تخطيط السيد الصادق أعملوا ما يريحكم ويحقق طموحاتكم وهذا جهد الإمام ومن كان له جهد لاسقاط الإنقاذ عليه أن يتقدم الصفوف والباب مفتوح لكل مواطن كفاية نقد وتهريج وتعليق فشلكم في حزب الأمة

والمحتارة وما قادرة تفهم تشوف ليها فهامة ولا تشتري ليها مخ لأنو بحر السياسة أوسع من عقول الذين يكتبون لأجل الكتابة والظهور والطلوع في الكفر

أين جهد زعيمك نقد يا نادية ؟


#129111 [كوماندو]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 10:48 PM
نعم .. البعض يرى أن الحديث عن (الحوار) لا يتسق البتة مع الحديث عن (الإسقاط ) ! فماذا ترى أيها السيد الإمام ؟!!
و
ليس بالضرورة.....
الامام الصادق موقفو واضح ، يريد الضغط سياسيا على النظام لانجاز التغيير وتجنب العنف قدر الامكان وهذا ما بمكن تحقيقه عبر الحوار...


#129037 [البعير]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 07:56 PM
والله لو سمع الامام كلام سكرتير الحزب بالقضارف السيد/ عطا حسين يكون انقذ الشعب السوداني من الموت البطي وكلام السيد/ عطا حسين كلام في الصميم وهو كلام كل سوداني حر ونزيهه فكفانا تنظير ومضيعة للوقت وهذه الحياة العايشنها 90% من الشعب السوداني اخير منها الموت ثم الموت ثم الموت فهل تطوعت بعمل خير
في هذا الشعب الصابر بان تدعوه الي الخروج الي الشارع لكنس هذه الزبالة الي مزبلة التاريخ غير مأسوف عليهم ، لكي يهتف الشعب السوداني بالصوت العالي لن
نصادق غير الصادق ، فلا تضيع هذه الفرصة ايها الامام فالزمن زمن ثورات وقلع الانظمة الفاسدة والظالمة 0 ( اذا الشعب اراد الحياة يوماً فلابد ان يستجيب القدر )


#129002 [النور]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2011 06:47 PM
و الله كلنا حيران من مواقف السيد الامام .
فكلنا نريد أن ينجح الحوار وننتقل الي دولة القانون و الحرية ونخاف الصوملة .
ولكن في نفس الوقت تجربت 22 سنة اثبتت ان القوم ليس لديهم عهد و لا زمة و يلعبون دائما لاطالة الزمن فهذه اللعبة الوحيدة التي يجيدونها و لا يستحون منها .
فنحن يجب ان نتوكل علي الله و نتخد الخيار الاول فسوف تري القوم يعردون الي ما سرقوه و اودعوه في بنوك ومشاريع ماليزيا .


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة