المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السوداني ما مغترب.. مهاجر
السوداني ما مغترب.. مهاجر
04-17-2011 09:27 PM

السوداني ما مغترب.. مهاجر

الطاهر أمين
[email protected]

المغتربين، شريحة عريضة من شرائح المجتمع السوداني، شريحة لم تجد الراحة قط، بل مكتوب لها الكي بنار الاغتراب والاكتواء بلهيب الوطن، كيف لا.. والمغترب لا يستطيع تحديد موقفه من مدة الاغتراب، هل سنة أم عشرة أو مئة، لماذا ؟ لأن الأمر ليس بيده بل بيد القائمين على قيادة الدولة.. فالسياسة التي تنتهجها الدولة .. والله اعلم.. غالباً ما تكون ضد المغترب، لم تتركه ليتنفس الصعداء ولو لمرة في حياته، فسياج الحكومة أحاطت بالمغترب من كل حدب وصوب، فالمغترب يدفع ضرائب وزكاة ورسوم خدمات ورسوم تأشيرة وخدمة وطنية ورسوم مغادرة، وإن أراد جلب (عجلة) له دفع رسوم تصدير وتأمين وجمارك ودمغة جريح، ورسوم لمسميات أخرى لا أول لها ولا آخر.. لا أعلم خدمة (واحدة) قُدمت لهذا المغترب الذي قضى جّل سنوات عمره في البحث عن لقمة العيش ومساعدة أسرته.. ما الذي فعلته الحكومات لهذا الإنسان البسيط الذي ترك أهله ووطنه وجال في أصقاع العالم بحثاً عن لقمة تسد رمقه ورمق أسرته لم يجدها في وطنه.. بحق الله، مغتربون لم يستطيعوا لسنوات طوال زيارة وطنهم بسبب أن لديهم قائمة أرقام طويلة من الضرائب وغيرها عليهم تسديدها ليتسنى لهم قضاء عطلة هادئة وسط أهاليهم.. بالحق، ينتابني شعوراً أن المغترب عدو لدود للحكومات السودانية المتعاقبة، لذلك ترهقه بدفع الأموال الأمر الذي جعله يعمل من أجل الحكومات وليس من أجل من يعول... سؤال مشروع، عند العودة النهائية للمغترب لأرض الوطن، ماذا تقدم له الحكومة من خدمات نظير خدماته لها طوال سنوات اغترابه؟ الإجابه.. بالطبع لا تقدم له شيئاً، وكأنها تقول له ( الجابك شنو؟).. منذ فترات متباعدة كان يقوم وفد من مصلحة الأراضي بالتنسيق مع جهاز شؤون المغتربين، كانوا يقومون بعرض أراضي على مغتربين بعض الدول الخليجية، ويتهافت بعض المغتربين غير مصدقين ويقومون بالشراء، وعندما يعود ذلك المغترب للوطن ويستفسر عن تلك الأرض التي اشتراها من هؤلاء الذين يريدون - مصلحتنا- عندما يسألون عن قيمتها الحقيقية في السوق تكون المفاجأة كالصاعقة لأن قيمة الأرض لا تساوي ربع ما تم دفعه لوفد الأراضي، هذه بعض الخدمات الجليلة التي يقدمها جهاز شؤون المغتربين العاملين بالخارج للمغترب الذي لم يرَ والداه وأبنائه وعموم أهله لسنوات طويلة.. هنـاك سؤال مُلحّ يتبادر لذهن المغترب، عند العودة النهائية لأرض الوطن ماذا تقدم لك الحكومة لكي تقيم مشروعاً تعتاش منه؟ أقول لك شيئاً أيها المغترب دون أن تُصاب بصدمة سكري.. لا تقدم لك شيئاً، بل تتركك تتهاوى وتصطدم بواقع مرير، ما الضير أن يقوم جهاز شؤون المغتربين بمنح أراضي صناعية كي تقيم بها مشروعاً متواضعاً يعينك على مواجهة الحياة، أو تعفيك من الجمارك لإدخال حافلة تعمل بها لتلبية احتياجاتك الأسرية، ماذا ستخسر الحكومة عندما تقدم للمغترب هذه الخدمات مقابل خدماته التي امتدت لعقود... المغترب يا جماعة الخير أصبح مشوش التفكير مع صعوبة في الرؤية المستقبلية لوطن يتمزق ويتفتت، وطن أرهقته الحروب والنزاعات والصراعات، لذلك أصبح المغترب في حيرة من أمره، القابعين في الوطن يحذروه من العودة النهائية، وهو يشعر بأنه قد حان وقت الاستقرار.. فالمعادلة لا تخلو من صعوبة، لأنّ من هم بالداخل يريدون الخروج، والمغترب سئم الغربة ويريد العودة.... لقد أصبح قرار الاستقرار في الوطن من أصعب القرارات التي يتخذها المغترب في مراحل حياته، ولنا أسوة في الكثير من المغتربين الذين استلموا مكافأة نهاية الخدمة وعادوا للوطن وكانوا متفائلون ودخلوا في مشاريع باءت بالفشل الذريع، وعادوا مرة أخرى للغربة.. ومهما كنت يا مغترب حاذق ( وحاسبها صح)، الواقع في وطنك خارج كل حساباتك، لأنّ الأوضاع متجددة في كل يوم وكل لحظة.. ولا تفرح كثيراً وتنفرج أساريرك إن نجح مشروعك، فكل الدلائل تشير أن نجاح المشاريع لا يستمر إلا لفترة محدودة من الزمن، كل ذلك بالتأكيد بفعل السياسات الاقتصادية المتغيرة والغير مدروسة... يا مغتربين لابد وأن تصلوا لنتيجة مفادها أن الغربة للسوداني مدى الحياة، غربة للأبد، هجرة ، واضحة دي.


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2082

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#130208 [Adrob2]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2011 10:28 AM
الوضع في السودان اصبح ملك الكيزززااااان ---- مملكة الكيززاااانننن 23 سنة ؟؟؟؟


#129858 [monem]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 02:30 PM
الموضوع ماداير شرح يا أخ الطاهر بلد حكومته ما بتحترم المواطن البخلي المواطن يقعد فيه شنو والعوير بس هو البفكر يستثمر أمواله التي جمعها طوال سنين غربته في السودان الشمالي لانه من الاخر كده سيكون رماها لحرامية الحكومة لغمة سأئغة وهم ما بقصروا في اللهف واللهط!!!!!!


#129792 [karlos]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 12:48 PM
و الدليل على ما حدث للمغتربيين السودانيين فى ليبيا الحكومة لم تكلف نفسها بارجاعهم الى ارض الوطن لم توفر لهم الحد الادنى الا هو انقاذ حياتهم جهاز المغتربيين وظيفته الاساسية اقامة الحفلات الهابطة والدعاية الانتخابية و السعى لاقامة الانتخابات المزورة وسط الجاليات نطالب بحل جهاز المغتربيين


#129782 [سيف الحق]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 12:33 PM
السوزوكي الماسورة

الأخ الطاهر لقد مسيت فيني وتر الحيرة .. وهيجت كوامن من احساس بالغل و الغبن الدفين .. بإختصار أنا مغترب بدأت من 2009 في وضع استراتيجية عودتي للوطن بنتهاء 2012 وقمت بشراء سيارة موديل 2009 بالتقسيط علي أن أكمل ماتبقي بنتهاء خدمتي و من مستحقاتي علما بأن نظام السماح كان لمدة 5 سنوات حسب نظام البلد و علي ضوء ذلك كان تخطيطي و حسب مقدرتي ... وفجأة .. قررت الدولة و قف الاستيراد من دون استثناء الإ آحر موديل ... ثم بعمر 3 سنوات كحد أقصي ..

مفاجأة يبقي عمر السيارة التي بنيت عليها حساباتي 4 سنوات و هي خارج التغطية..

خيارات .. أنسي الموضوع و أبيع السيارة في بلد الغربة مستعملة و أتحمل الخسارة و ما عارف مين الغريم.


#129601 [abdalrahman]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 01:00 AM
لك التحية الأخ الطاهر فقد أصبت كبد الحقيقة وكأنك تكتب مايجول بخاطر كل الذين هجروا أرض الوطن;(


ردود على abdalrahman
United Arab Emirates [karlos] 04-18-2011 02:09 PM
مجموعة كبيرة من المغتربيين فى اوائل التسعينات قالوا راجعيين السودان و تركوا وظائفهم و اشتروا حافلات الوالى عبد الرحمن الخضر ما قصر معاهم قام نزل ليهم بصات الوالى و منعهم من دخول سنتر الخرطوم و سوف يعودون الى الخليج فى وظيفة السيكورتى...لقد تعب الناس فى الداخل و الخارج و لن تسعنا الا بلادنا لابد من الاتفاضة وان طال السفر لن نحصل على استقرارنا الا فى بلاد خالية من الظلم;)

United Arab Emirates [karlos] 04-18-2011 02:01 PM
جهاز المغتربيين رمى بالمغتربيين السودانيين فى ليبيا عكس الهواء نتمنى بحل هذا الجهاز النفعى الذى يعمل ضد المغتربيين لقد هرمنا كما قال التونسى لقد هرمنا فى دول الغربة انتظارا للحظة التاريخية الا و هى العودة للوطن و التذوق و الاستمتاع بتراب الوطن .المغترب يقوم بوظائف الحكومة بتوفير خدمة التعليم و الصحة لاقاربه المولدات لتوفير الكهرباء و مافى رد بسد.وبعد الضرائب والجبايات و كمان بندفع حق التلفزيون السودانى الذى اصاب معظم السودابيون بالجلطة الدماغيةو ارتفاع ضغط الدم,لقد اصبحت عودة المغترب مستحيلة لان اغلب المغتربيين يوفرون الادوية المنقذة للحياة و عندما يفكر المغترب بالعودة للسودان زيارة واحدة لشارع المستشفى ويرى اهله يتسولون ثمن الدواء يفكر مليون مرة فى العودة الى السودان لكى لا يعود و يتسؤل هو بنفسه بعد عدة اشهر..اغلب المغتربيين الان يموتون ويدفنون فى الغربة حتى بيوتهم لم يعيشوا فيها حتى صيوان العزاء لمينصب فى منازلهم لقد سىئمنا هذا الوضع. لقد هرمنا هرمنا هرمنا لقد ابكى التنسى المغتربيين جميعا


الطاهر أمين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة