المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حق القرض ...على جلد الكريت..!ا
حق القرض ...على جلد الكريت..!ا
04-18-2011 08:38 AM

حق القرض ...على جلد الكريت..!

محمد عبد الله برقاوي
[email protected]

كنت وانا صغير كثيرا ما اتابع جدي وهو يقوم بتنظيف جلود الماعز بعد ان يغمرها لعدة ايام في الماء المخلوط بنبات ( القرض ) المطحون وهو ما يسهل ازالة الصوف والمحافظة علي الجلد في ذات الوقت من التعفن ... ولعله بل من المؤكد أن المثل السوداني القائل ..ما تفعله كريت اي الماعز عند تسلقها الأشجار للتمتع بعناقيد القرض المتدلي من أغصان الشجر..لابد من أن يأتيها يوم ينقع جلدها في هذا النبات..!

وهو مثل يضرب للحض علي عدم ايذاء الآخرين تجنبا للوقوع في ذات الضرر..فسار المثل ( التسوى كريت في القرض تلقا في جلدا )..وهو ما ينطبق الآن علي كثير من الأنظمة التي تشهد ثورات في بلادها ..سواء تلك اطاحت بها شعوبها أو التي تنتظر توقيت أجلها المحتوم ..أما علي يد شارعها الثائر لهبا وغضبا واما تحت ضربات القصف الذي ينهال جحيما علي آلتها العسكرية بغرض اضعاف شوكتها قبل انقضاض الثوار للقضاء علي بقية روحها.. فهي أن لم تكن متطاولة علي الآخرين فانها دون شك تسببت في اذاقة شعوبها ويلات الشمولية الدكتاتورية وبددت الثروات جراء الفساد والمحسوبية وتحويل مقدرات البلاد والعباد الي ممتلكات شخصية لاسرة الحاكم المتسلط وابنائه وأقربائه الي آخر منظومة الذرائع التي جعلتها تتهاوي تحت ضربات الشارع الذي صبر عليها كثيرا أو حتي المجتمع الدولي والقوي الكبري التي استنفدت أغراضها من وجودها الذي بات خطرا في حد ذاته..فرفعت عنها الغطاء بكامله لتواجه مصيرها مع من فعلت بهم فعل الماعز للقرض..

ربما لسنا في حاجة لاسترجاع نموذجي الحكم الذين سقطا في مصر.. وتونس.. لان ثورتي الشعبين قد أصبحتا واقعا علي علات عدم بلوغهما الأهداف الكاملة والمنشودة من ازالة النظامين ..هذا من جانب .. ومن ناحية آخري فان حكومتي بن علي ومبارك لم تكونا علي سوءهما من قبيل الانظمة التي تتدخل في شئون الدول الآخري لتحريك الفتن فيها أو محاولة ازاحة انظمتها أو الانحياز السافر للمنظمات التي تشكل خطرا علي استقرار البلدان .. مثلما العقيد القذافي الذي كان يتطاول بزج انفه فيما يعنيه ولا يعينه بالقدر الذي سبب له من الأحقاد والعداوات ما جعل ظهره مكشوفا ولم يجد الا الذين يشتريهم بماله المتناقص من المرتزقة والمأجورين لمحاربة شعبه ..بعد ان تخلي عنه اقرب الخلصاء من رجاله والمنتفعين من حلفائه..
ولعل الرئيس اليمني علي عبد اله صالح يمثل نموذجا للنظام والزعيم التي انتهت مهمته في خدمه حلفائه من الغرب حينما فشل في استئصال شآفة الآرهاب من ثنايا جبال اليمن وزاد من بلل طين محنته تحرك شارع اليمن والذي يبدو انه لن تكتمل سعادته الا بزوال نظام رئيسه الذي بات يلتمس لنفسه مخرجا من خلال الجدار الجماهيري السميك الذي بات يسد عليه كل المخارج والمنافذ..

وفي كل تلك الآمثلة دروس لنظام الانقاذ عندنا و التي تضافرت حولها وضاقت دوائر الذرائع التي تعجل بمواجتها مع الشارع السوداني من عناصر الفساد والغلاء والتفريط في وحدة الوطن وتعاطي قادتها الحزبيين والحكومين بعنجهية وتحد وتعال وتندر بالقوة ..تهديدا بمواجهة الشارع اذا ما تململ أو تحرك للتعبير عن ضيقه من كلما سلف وخلافه..
هذا بالطبع فضلا عن تعويلها علي القوي الكبري والمجتمع الدولي في مكآفئها بفك عزلتها و رفع اسم السودان الشمالي من قائمة الدول الراعية للارهاب..والنقطة الاخيرة هذه ربما تمثل قاصمة ظهر الانقاذ بالنظر الي مراهنة حكومتنا علي التنظيمات المعزولة ومحاولة مدها بالدعم المادي والمعنوي أو تسهيل مهمة تهريب السلاح عبر اراضي السودان مما جلب علي البلاد رياحا من جحيم الآلة العسكرية الآسرائلية طويلة الذراع..

وهو كأس يتجرعه الآن نظام الحكم في سوريا الذي يحاول أن يلعب دورا خارجيا فضفاضا قفزا فوق الشأن الداخلي ...فتراه ايضا مادا لسانه للقوي الكبري .. ويده تربت علي ايران الأكثر عزله وحلفائها في المنطقة كحزب الله ..وجماعة حماس بعد أن فقد دوره في لبنان عقب اغتيال الحريري..بينما يفرض علي شعبه قانونا ابديا للطواري بدعوي انه يحكم دولة مواجهة مع اسرائيل التي لم يطلق علي جنودها المحتلين لهضبة الجولان طلقة واحدة فيما نجده يسعي لمناصرة مليشيات حزب الله لتحرير سبعة كيلو مترات من الاراضي اللبنانية في مزارع شبعا.. و كان يصدر السلاح عبر أراضي سوريا لتأجيج اتون الفتنة في العراق علي مدى السنوات التي أعقبت احتلاله بعد سقوط نظام صدام حسين...وبالامس خرج التلفزيون الرسمي في دمشق وهو يعرض اسلحة قال انها مرسلة من العراق لدعم من أسماهم بالمخربين في محاولته للتقليل من انتفاضة المدن السورية باعتبارها مؤامرة خارجية تستهدف امن البلاد والعباد وليست غضبة من الشعب علي نظامه.. الذي انطبق عليه ..هو الأخر مثلنا السوداني اعلاه..
.وياليتهم زعمائنا جميعا الذين سقطوا والذين يترنحون قد شاهدوا جدي وهو ينثر القرض علي جلد كريت ولو بعد حين من قضمها لحباته لينتقم منها .. حتي وهو مطحون..
ولكن من يفهم ؟..ومن يعتبر ؟ سوى اولي الألباب... ومن يهديهم الله المستعان وهو من وراء القصد..


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1659

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#129736 [زوول]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 11:25 AM
ننتظر اخى برقاوى اليوم الذى يدبغ فيه جلد هؤلاء العصابة بقرض الشعب لقد دبغوا جلد الشعب لما يقارب ربع القرن بكل انواع القرض محلى ومستورد وان الاوان ان يرد الشعب بدبغ جلود هؤلاء الحثالة دبغا يشفى غليله من هذه الشرزمة


#129731 [قرفان من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 11:20 AM
وضعنا أسوأ من كل الامثلة التى ذكرتها __ تفريط فى وحدة البلاد __ وغلاء فاحش __ وعطالة

واختراق سيادة الوطن __ وفساد فاحت رائحته __ واغتصاب بناتنا من رجال أمن النظام __

برلمان لايمثل الا النظام المهترىء__ فوضى وسرقات __ انعدام الامن __ انتشار القتل والجريمة

بانواعها المختلفة _______ الخ __


هل كل هذا لايستدعى خروج هذا الشعب وازالة هذا النظام ؟؟؟؟؟؟؟؟__________لكن !!!!!

هل أجد عندك الاجابة لتساؤلى الاخير أستاذنا برقاوى ؟؟؟؟


#129652 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 09:18 AM
متين نشوف كريت بتاعتنا دى --- العملتوا في الشعب السودانى الانقرض والما انقرض والقاعد ياكل قرض وهم ياكلوا هذا القرض بعدما ذللله لهم هذا الشعب الصبور --- بيلقوا ما الذى فعلوه باذن الله حاضرا ولو بعد حين
لك التحية استاذنا برقاوى


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة