المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
المغتربون ...لكم تعظيم سلام ..أبناء التكينة مثالاً ..
المغتربون ...لكم تعظيم سلام ..أبناء التكينة مثالاً ..
11-23-2015 04:09 PM

image


مثل ما كنا نقوله دائما .. قالوها أيضا صراحة في جمعيتهم العمومية لنفرتهم السخية بالعطاء دون منٍ أو أذىً .. من يقف مع أهلها إن لم نكن نحن الذين حملناهم في الأفئدة التي توحدت رغم الشتات ..في ظل رفع الحكومة يدها عن الخدمات التي هي من أوجب واجباتها ..فذهب جل الميزانية على وهنها الى إزكاء نيران الحروب و تقوية الذراع الأمنية الحامية للنظام وجماعة الحركة الإسلامية وتكومت سحتاً في كروش الفساد التي إنتفخت حتى تفجرت روائحها الكريهة تزكم انوف كل فضاءات الوطن ..!
بالأمس تلقيت مع إدارة النادي السوداني بعين الخليج الخضراء دعوة كريمة من أبناء منطقة التكينة بغرض حضور إجتماعهم السنوي لنفرتهم التي تقوم بصيانة مرافق الخدمات بمدينتهم الريفية التي تطل شامخة على الطريق الرابط بين الخرطوم ومدني .. فأعادوا لها رونقها الذي اندثر خلف ظلمة نسيان الدولة الطويلة الليل .. فأضاءوا الطرقات و أمنوا حتى الموتى في رقدتهم التي كاد أن يقلقها السيل الجارف فسدوا دربه بسواعدهم قبل أن يبنوا سداً منيعا صده عن مساره الدافق .. هم فتية تضافروا بإيمان وطني خلاق إنطلاقاً من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات فكونوا نفرتهم التي وصلت عطاياها للعديد من الأسر المتعففة خلف قرصة الجوع والحسرة في متاهات الوطن الضائع بين الإحتكار الداخلي و العزلة الخارجية ..!
لله دركم من فتية تستحقون القيام لكم إجلالاً ورفع الأيادي بتعظيم السلام ..فقد ضربتم أعظم مثال لأبناء السودان في الخارج وفتحتهم لهم مسارات التحفيز واسعة ليواصلوا العطاء الذي لم ينقطع على المستوى الأسري ولم يتوقف عن مد العون للدولة بطيب خاطر أو ممتثلاً لسداد جبايات جائرة ما كان سيرفضها المغتربون لو أن مردودها كان إيجابياً على الصالح العام .. ولطالما إمتدذلك الجهد المقدر عبر سنوات الغربة ليحتوي حاجات مجتمع أهلنا الطيين الممكون وصابر على محن الزمان التي إبتلته بحكام دولته .. الذين ليس من أولولويات تفكيرهم العقيم بناء هذا الوطن الجريح ورعاية مواطنه المهموم بنزف الحياة الضاغطة على خلايا العقل وشرايين والقلب بل وطهارة الأرواح ..!
وهنالك روابط شتى في الداخل آلت على نفسها أن لا تقف مكتوفة الأيدي وصهاريج المياه في مناقزاالحلاوين تتساقط من جراء رياح الزمن التي هزتها في ظل غياب سند هيئة توفير المياه عن الساحة كما غابت دولتنا عن دورها في توفير ابسط الخدمات بالكامل ..!
والله المستعان والمعين لكل سعي مقدر من أبناء الوطن في الخارج على ضيق ذات يدهم الذي تستنفزفه الغربة بيسراها قبل أن يستقر لهنيهة في يمناهم البيضاء..!


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2219

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1374632 [ابو رقية]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 01:32 PM
شكرا جزيلا برقاوى حضورك كان مميز وموثر
وشكرا ابناء بلادى حيث ماكنتم
واسال الله التوفيق والسداد

[ابو رقية]

#1374441 [محمد العوض كرن]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 09:55 AM
جزاك الله خيرا اخي ونسال الله القبول وان يجعلنا انموذجا لكي مغتربي بلادي

[محمد العوض كرن]

#1374334 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 08:03 AM
جزاك الله عنا خير الجزاء لحضورك ولكلماتك التي سيكون لها صدي داخلي ودافع لمواصلة المشوار وتكملة مشاريعنا الخيرية لاهلنا واجيالنا لحين تسليم الراية لهم .

[سامي]

#1374089 [جهجهة]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 05:57 PM
اخي محمد عبدالله برقاوي كم كنت اصيلاً منذ اول يوم اقراء لك

[جهجهة]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة