المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
فيصل محمد صالح
سودانير : الجريمة الكاملة
سودانير : الجريمة الكاملة
06-27-2010 03:15 PM

سودانير : الجريمة الكاملة

فيصل محمد صالح

في عرف علم الجريمة والجنايات، وفي تقاليد أفلام ومسلسلات الجريمة أن الجريمة الكاملة هي تلك التي لا يترك فيها مرتكب الجريمة دليلا وراءه يقود إليه المحققين ورجال الشرطة، ولكنهم أيضا يقولون إن الجريمة الكاملة لم تحدث حتى الآن، وربما لن تحدث. لكننا هنا نقصد بالمصطلح الجريمة مكتملة الأركان، الجاني والمجني عليه والوقائع والتهمة وشهود الجريمة.

ووقائع بيع الخطوط الجوية السودانية تحت ستار الخصخصة، والتي تمت قبل سنوات، هي جريمة مكتملة الأركان والوقائع والشهود والضحايا، مع سوء القصد والفساد الواضحين، ولكن مع الأسف فلا التحقيق مرغوب فيه ولا المحكمة ستنعقد، لأن أولياء الأمر إما أنهم قرروا التجاهل أو تقاعسوا عن واجبهم، وإما لأنهم هم متورطون.

قال الناصحون إن الخطوط الجوية السودانية هي الناقل الوطني ورمز للسيادة ولا يجب أن تعامل كأي دكان في السوق العربي، وأن الحساب الاقتصادي لقيمتها يجب أن يراعي هذه الجوانب ويحسبها ضمن قرار الخصخصة، ثم أضافوا إن تجارب الدول الأخرى في الخصخصة إما استثنت الناقل الوطني أو خصخصته بطريقة لا تخرج أمره وأمر إدارته من يد البلد إما بطرح أسهمه للاستكتاب العام أو ضمان إدخال مستثمرين وطنيين ...الخ. وتحدث متحدثون عن سوء الإدارة وضرورة بذل جهد في التطوير والتحديث الإداري قبل اتخاذ قرار البيع بحجة أنها مؤسسة خاسرة.

ولكن، ولأنه لا يطاع لقصير أمر، كما يقول المثل العربي القديم، فقد تم بيع الخطوط الجوية السودانية بطريقة مريبة تقول خذوني، وفي ظلام تام لا يتخلله ضوء، تقول الوقائع إنه لم يتم إدارة وبحث العروض بشكل جيد، وان الجهة التي بيعت لها سودانير ليست لها أي تأهيل أو سابق خبرة في مجال الطيران. ثم دار حديث طويل حول تقييم أصول الشركة، وأشار خبراء كثر إلى أنها بيعت بسعر أقل من قيمتها الحقيقية. ثم خدعتنا الحكومة مرة ثانية حين اتضح أن الشركة السودانية التي دخلت في صفقة البيع مع الشريك الأجنبي ليست سودانية طولها خمسة أقدام وست بوصات ولونها أسمر وعيونها عسلية، كعامة السودانيين، وإنما هي شركة أجنبية مسجلة في السودان ويملكها نفس الشريك الأجنبي.

وقبل أن يتسرع أحد ويقول إن الشركة الأجنبية خدعتنا، فقد اتضح أنها لم تخدعنا، وأن أعضاء مجلس إدارتها، الذين يتقاضون مرتبات ولا يديرون شيئاً، هم مسؤولون حكوميون وحزبيون من الدرجة الأولى وفيهم وزراء. وهذا يعني أن الحكومة هي التي خدعتنا وساهمت في غشنا وإضاعة حقنا.

الأهم والأخطر هو ما حدث في ظل ملكية وإدارة المستثمر الأجنبي، فقد تراجع أداء الشركة وفقدت أهم زبائنها وأسواقها، وصارت طائراتها تتساقط كأوراق الخريف، ثم بدأت في بيع حقوق تاريخية للشركة مثل خط الخرطوم لندن، وأخيراً قيل إنها تريد بيع الشركة بكامل أصولها، وتتباحث مع شركات طيران أجنبية لإتمام البيع.

إن فتح الحديث عن نية المالك الأجنبي بيع الشركة هو مناسبة جيدة لفتح باب التحقيق في جريمة بيع الناقل الوطني الذي يحمل اسمنا وعلمنا ولوننا الأسمر، وليت نواب البرلمان يواصلون المسعى الذي بدأه البرلمان السابق، تواطأت وتباطأت الحكومة في تقديم المعلومات والحقائق لنواب الشعب. إنها الجريمة الكاملة التي تتطلب التحقيق الكامل ثم إحقاق الحق وإنفاذ العدالة الكاملة.


الأخبار


تعليقات 5 | إهداء 1 | زيارات 1314

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#10183 [الريفى]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2010 03:01 PM
حيرتونا يا صحافيي السودان مرة رجلكم جوه ومرة بره - الجماعة ديل راسهم ناشف ما بشوفوا لامن الرأس يضرب فى الحيطة


#3852 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 09:39 AM
نحن فى شنو والاخ فيصل فى شنوخلى يبيعوها ويبيعوا سودان لاين كمان..ويا حليلن وحليل السفر بيهن . . .وكفانا شقى ومحنه وخصصوا والله معانا ومعاكم وقال افضل الخلق وبعدين نحن معاك فى التحقيقات ده


#3780 [أبو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2010 08:35 PM
سودان اير أألوا أي واحد سافر بيها يقول ليك خلي يبيعوها. و الله أخي الكريم أنت معك حق أن هنالك جريمة يعرفها القاصي و الداني و لكن أحسن يبيعوها عشان نرتاح. أما قصة وطني و أجنبي هذه أصبحت لا تعني أي شئ لأي مغترب للأسف الشديد لأن سوادان اير متخصصة في مرمطة خلق الله و أنا شخصياً لي تجربة مرة في السفر بهذه الشركة غير المحترمة و الله العظيم سواق \"الدفار\" أكثر احتراماً للركاب من سودان اير هذا العار القابع على صدورنا. و كثير من المغتربين لو أعطيتهم تذكرة مجانية في سودان اير لن يقبل. عن أي ناقل وطني تتحدث أخي فيصل؟


#3753 [ جساس ]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2010 05:25 PM

اي برلمان واي حكومة واي تحقيق في ظل الطقمة المطلوب تحقيق شامل في امور كثيرة والله المستعان


#3554 [قدال]
0.00/5 (0 صوت)

06-27-2010 06:43 PM
اخشى ان يكون حديثك هذا غيض من فيض وماخفي اعظم والموضوع يهمناونرجو التحقيق فيه وليت صاحب المقال يقوم بمواصلة اثارته ومتابعته.


فيصل محمد صالح
فيصل محمد صالح

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة