المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أكل السوسة.. والعافية.اا
أكل السوسة.. والعافية.اا
04-18-2011 01:39 PM

حديث المدينة

أكل السوسة.. والعافية....!!

عثمان ميرغني

أعلنت الحكومة عزمها تصفية شركاتها.. وفرح الناس.. ولم يطل الانتظار حتى أتبعت القول بالفعل.. وصدرت قائمة من (22) شركة.. ثم اتبعتها الحكومة بـ(5) شركات أخرى.. وقلنا هذا دليل صدق وجدية. لكن هل للحكومة أكثر من وجه.. حملت بعض الصحف إعلانات حكومية لطباعة الكتاب المدرسي.. الكمية المطلوبة (6) ملايين من الكتب.. وطلبت الحكومة من المطابع المؤهلة التنافس على العطاء.. وتقدمت المطابع التجارية بعروضها.. وانتظروا نتيجة العطاء.. فكانت المفاجأة الكبرى.. الحكومة فازت بعطاء الحكومة.. كيف؟؟ سأقول لكم. فازت بالعطاء مطابع العملة.. ربما تسول لأحدكم (الشطارة) أن يقول.. مطابع العملة ليست من الشركات التي يمكن تصفيتها أو خصخصتها.. فهي تطبع العملة.. ولا يمكن للقطاع الخاص أن يطبع العملة.. وبذلك يحق لها بعد طباعة العملة أن تنافس في سوق الله أكبر مثلها والمطابع الأخرى.. وهنا تكمن المفاجأة الثانية. مطابع العملة مقسمة داخلياً إلى قسمين.. قسم يطبع العملة.. وقسم آخر تجاري يعمل في سوق الله أكبر مثل أية مطبعة.. والعطاء أرسي على القسم التجاري من مطابع العملة.. وبالعين المجردة من أية رواسب حكومية.. لو عملت مطابع العملة (القسم التجاري طبعاً) ليل نهار.. ونهار وليل.. لن تستطيع طباعة كل هذه الكمية قبل بداية العام الدراسي الجديد.. إذن ما فائدة الخصخصة والتصفية وكل هذه المترادفات إن كانت في النهاية الحكومة تستطيب من اللحم أشهاه فتمنحه لشركاتها.. كيف تتخلص الحكومة من شركات حكومية بيد. ثم بيدها الأخرى تحرم القطاع الخاص من مثل هذه الفرصة وتحتكرها لمطبعة حكومية.. والمطابع التجارية في حاجة ماسة لمثل هذه العطاءات حتى تستطيع أن تطور نفسها.. وتواكب عالم اليوم.. فالشكوى المستمرة من الطباعة في السودان وهروب الكثيرين إلى سوريا ومصر للطباعة.. سببها رهق هذه المطابع وقلة العائد منها. الأجدر أن توزع هذه (الكيكة) الحكومية على المطابع التجارية العاملة في السوق الآن.. توزع على أكبر عدد منها حتى تتمكن من توفير الكتب المدرسية قبل بداية العام الدراسي.. ولمساعدة المطابع بما تحققه من موارد مالية من طباعة الكتاب المدرسي.. وبالطبع فإن كل ربح يعود على المطابع يساهم في دفعها إلى الأمام وتطويرها. احتكار مطابع العملة للكتاب المدرسي يهزم فكرة الخصخصة والتخلص من الشركات الحكومية ويبقى الوضع على ما هو عليه.. قطاع خاص ضعيف يضمر كل يوم.. وقطاع حكومي كالزئبق.. يخرج بالباب فيعود بالشباك.. وأحياناً يتخفى في مسميات أخرى.. فهناك قطاع خاص حكومي يلبس ثياباً أخرى..

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3536

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#130444 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

04-19-2011 03:52 PM

يا عثمان ميرغنى

ماتكلم صاحبك الما رجع للزول كشكو وأولادو الطشو...يعمل ليهو مشروع مطبعة ولائية وأهو يستفيد ..ويوسع البزنس


#130008 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 08:58 PM
يا عزيزي حكومتكم هذه تتكون من سماسرة تماسيح و سماسرة اورال و كل قرار حكومي يفصل حسب مقدرة التماسيح الحكومية علي البلع، خصخصة تعني تخصيص المؤسسات العامة لتماسيح العصابة الحاكمة، و تصفية تعني تصفية المال العام من ملكية الشعب لينزل رائقا في حلاقيم السماسرة الاسلامويين.... منذ ان عرفنا هؤلاء الاسلامويين و نحن طلاب متوسطة يحاولون \"تجنيدنا\" لم نثق فيهم يوما و لم نصدق يوما ما يقولون و دموع التماسيح و ورع الثعالب و لحي التيوس لم تقنعنا يوما بان خلفها تقوي او صدق او مخافة من الله..... الايام تثبت لنا كل يوم ما اعتقدناه دوما ان كل حركاتهم لا تعدو ان تكون كالارجوزة التي قراناها اطفالا \" خرج الثعلب يوما في ثياب الواعظينا\"


#129937 [somer]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 05:53 PM
سوف أعطيك راس خيط وأنت كصحفي تابع الموضوع وتعال لينا فيه بإفادة. أسال عن راتب ومخصصات المدير السابق(حسن عمر عبد الرحمن) وكم أعطوه وماذا أعطوه عندما نزلوه ليحل محله الباهي لأن الباهي زعل من طول الانتظار. أسال عنه كم مرة كان يسافر خارج السودان وفي كل سفرية كم يتقاضى من الدولارات والشيء المعروف أن حافزه السنوي كان راتب 4 سنوات والبشير وعلي عثمان والمدعو/ صابر محمد الحسن يعلم ذلك وتجي يا عثمان تقول لي تصفية شركات حكومية.

أنا غلبان وبعرف كم واحد غلبان في السودان ولا نقول شيء غير (خلينا حقنا لي الله)


ردود على somer
Sudan [سمر] 05-11-2011 10:42 AM
ابشر ياخى عثمان مرغنى واصحاب المطابع بان مطابع العملة قد ماتة اكلينكيا وصبحت فى دمور منذ ثلاثة سنوات وقريبا يتم الخصصخص اجباريا


#129911 [خالد عبد الرحمن ]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 04:33 PM
الاخ عثمان مرغنى
لقد عملت بهيئة التربية للطباعة والنشر كمهندس صيانة قبل القرار الغاشم بتصفيتها كما الاعتداء على سوناتة بورسودان ولا فرق بينهم غير ان الاولى يتمت مائة اسرة بسبب انهم امينون والثانية 2لاسباب لا نعلمها
اخى عثمان كانت تتبع هيئة التربية لوزارة التربية والتعليم وكانت تقوم بالاتى
طباعةالكتاب المدرسى
طباعة امتحانات الشهادة السودانية
طباعة امتحانات شهادة الاساس لبعض الولايات التى لا تمتلك مطابع
بعض مطبوعات الوزارة
لقد صدر قرار رئاسى بالاتى
خصخصة جميع المطابع الحكومية عداء مطبعتى العملة والمطبعة العسكرية
لقد صدم القرار جميع من لديهم زرة وطنية ان مالدى خصوصية وسرية مطبعة التربية كما لمطبعتى العملة والعسكرية اذ انها تطبع امتحانات الشهادة السودانية والتى هى الاساس لمستقبل السودان وليس فى ذالك جدال
لقد قاومت النقابة ثم طاوعت وكذالك اتحاد غندور وتمت التصفية رغم انف الجميع فى الموافق 30-6-2008
وعد المعتصم عبد الرحيم بان لن يتشرد احد فتشردو جميعا
وعد غندور بان حقوق اناس قامو بطباعة امتحانات السودان مدة ثلاثون عاما من غير ان تنكشف حق لا يمكن الاستهانة بة ووعد بان لن يتشردو بل سوف يتم استيعابهم جميعا
والموية كضبت الغطاسيا غندور؟؟؟؟
والهمس الذى يدور بين محمد على وعلى ونادر وعمنا ادم هذاء جزاء اننا امينون فى زمن الغدر وانناوطنيين فى زمن الخيانة
وهمس اخر ان وراء هذه الزبيحة اناس منتفعون يسلون سيوفهم وسكاكينهم ولديهم نفس لا تشبع وصدقوا واليوم ياكلون فهنيئا مريئا ولا اسفا



#129896 [hamada]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 03:36 PM
لماذا لا تباع هذه الشركات الحكومية للجمهور أي تحويلها إلى شركات مساهمة ويتسلم إدارتها المساهمون أنفسهم بالأنتخاب المباشر وجمعيات عمومية وما إلى ذلك ، وإستمرار هذه الشركات الحكومية هي كارثة كبيرة ، كارثة للقطاع الخاص وكارثة للجمهور السوداني ومجال واسع للنهب والسلب وغطاء لكبار المسئولين والذين يرؤسون مجالس إداراتها وأعضاء في هذه المجالس وإجتماعاتهم بالدولار وبالساعة وتجد الواحد منهم رئيس أو عضو لعدد كبير من مجالس الادارات ، رغم عدم تخصصه في مجال عمل هذه الشركات ، فقط هي ترضيات ومجال مفتوح لسياسة التمكين .


#129863 [Saif AlHagg]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 02:39 PM
يا استاذ عثمان: ده كله لعب على العقول قلنا ليك يا عثمان. بيلعبو وبيستخفو بينا--- لا حل الا بازالة هذا الفساد والعفن المكدب ومهما حاولوا المراوغة والعبث والرقيص لن يقدروا لان البرقص مابقدر يغتى دقنه!!!!


#129829 [ابو ملاذ]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2011 01:46 PM
بختك يا عثمان المره تقبض من ناس سك العملة عديييييييييل


عثمان ميرغني
 عثمان ميرغني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة