المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل
سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل
04-18-2011 04:14 PM

سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2 ..

بقلم: د. سلمان محمد أحمد سلمان
[email protected]

استعرضنا في مقالاتٍ سابقة السدود التي بنتها وتلك التي تنوى أثيوبيا بناءها على منظومة النيل (النيل الأزرق ونهر عطبرة ونهر السوباط). وقد أوضحتْ تلك المقالات أن التنافس على مياه النيل قد وصل مرحلةً حرجة، وأن نجاح أثيوبيا في إنجاز حتى جزءٍ يسير من هذا البرنامج الطموح جديرٌ بأن يدفع بالتنافس بين دول حوض النيل إلى مرحلةٍ من الخلافات، والتي قد تصل إلى حدّ النزاعات.
ولابد من الإشارة في البداية إلى أن أثيوبيا لم تكن لديها يد السبق في مسألة بناء السدود على منظومة النيل، فقد سبقتها مصر ببناء سد أسوان الذي اكتمل في بداية القرن الماضي، ثم السد العالي في ستينيات القرن الماضي كأكبر سدٍ في العالم وقتها. وفي السودان تم بناء خزان سنار في عشرينيات القرن الماضي ثمّ خزان جبل أولياء في ثلاثينياته. وتبع ذلك خزان الروصيرص وخزان خشم القربة في الستينيات منه. وتلى ذلك سد مروى الذي اكتمل بناؤه قبل عامين. وهناك دراساتٌ لمجموعةٍ من السدود في السودان من بينها كجبار ودال والشريك (على نهر النيل) وسدّا الرميلة والبردانة/سيتيت على نهر عطبرة، هذا بالإضافة إلى سد بِيدِن على بحر الجبل في جنوب السودان.
بجانب مصر والسودان وأثيوبيا فإنّ يوغندا شرعت في بناء السدود على النيل الأبيض في خمسينيات القرن الماضي، ولديها هي الأخرى برنامجٌ طموح لمجموعة من السدود على النيل الأبيض كما سنناقش في هذا المقال والمقال القادم.
2
يوغندا قطرٌ صغيرٌ لا تتعدى مساحته 250,000 كيلومتر مربع، وهى تساوى حوالي عُشر مساحة السودان الحالية (قبل انفصال الجنوب رسمياً في يوليو القادم). ورغم صغر حجم البلاد فإن سكانها يقتربون من سكان السودان في العدد، حيث يبلغ عدد سكان يوغندا هذا العام حوالي 35 مليون نسمة. وقد أدى الاستقرار السياسي والأمني النسبي إلى نموٍ للاقتصاد خلال السنوات الماضية، إلاّ أن يوغندا لا تزال من أفقر الدول في العالم وتقع في المرتبة الخامسة عشر من القاع، وهى من الدول التي لا منفذ لها للبحر.
أما من الناحية المائية فإن يوغندا تُعْتبر من الدول الغنية نِسبيّاً، إذ أن مواردها المائية المتجددة (السطحيّة والجوفية) تبلغ حوالي 39 مليار متر مكعب، وهى تُترجم إلى حوالي 1,200 متر مكعّب للفرد. وتُغطى البحيرات والأنهار حوالي خُمس الأراضي اليوغندية. وتقع كل أراضى يوغندا تقريباُ داخل حوض النيل، بينما يقع حوالي 8% من حوض النيل في يوغندا. بإلإضافة إلى النيل فإن بحيرات فكتوريا وكيوغا والبرت وإدوارد وجورج هي مصادر رئيسية للموارد المائية في يوغندا.
بحيرة فكتوريا:
تبلغ مساحة بحيرة فكتوريا حوالي 68,000 كيلومتر مربع، ويقع حوالي 45% منها في يوغندا و49% منها في تنزانيا وحوالي 6% في كينيا. وهى ثانى أكبر بحيرة في العالم بعد بحيرة سيوبيرير التي تتشاركها الولايات المتحدة الأمريكية وكندا. وتتمتع بحيرة فكتوريا بثروة سمكية ضخمة، وتستغل الدول الثلاث البحيرة لصيد الأسماك ولمياه الشرب، بالإضافة إلى الاستعمالات الملاحية والترفيهية. وعانت وتُعانى بحيرة فكتوريا من التغييرات المناخية فقد ارتفع منسوبها ارتفاعا كبيراُ في ستينيات القرن الماضي، وتسبّبت الفيضانات في تشريد مئات الآلاف من القاطنين قرب شواطئها في الدول الثلاث، وفي إتلاف البنية التحتية في تلك المنطقة. وانخفض منسوب البحيرة انخفاضا حادّاً في بداية هذا القرن لعدّة أسباب منها الجفاف. وأثّر ذلك تأثيراً سالباً على توليد الكهرباء في يوغندا وعلى إمدادات مياه الشرب وعلى الاستخدامات الملاحية في الدول الثلاث. كما شهدت البحيرة تغييرات بيئية مثل انتشار الأعشاب النيلية، أو ما يُسمى بـ \"ياقوتية الماء\" على سطح البحيرة مما نتجت عنه آثار سلبية على الملاحة والأسماك ومياه الشرب وعلى الوضع البيئي للبحيرة.
وقد دفعت هذه التغييرات الدول الثلاث على التوقيع عام 2003 على بروتوكول لتنظيم استغلال وإدارة وحماية البحيرة، وأنشأت هذه الدول مفوضية بحيرة فكتوريا لتفعيل البروتوكول وتطبيقه، ومقر المفوضية مدينة كيسومو في كينيا. وقد انضمت دولتا بوروندى ورواندا إلى البروتوكول لاحقاً وأصبحتا عضوين في المفوضية رغم أن شواطىء بحيرة فكتوريا لا تمتد إلى أىٍ منهما.ولكن ارتباط هاتين الدولتين ببحيرة فكتوريا سببه نهر كاغيرا الذى ينبع وتنضمُّ إليه مجموعةٌ من الأنهر الصغيرة في هاتين الدولتين، والذي هو الرافد الرئيسي الذي يُغّذّى بحيرة فكتوريا. بالإضافة إلى نهر كاغيرا فإن بحيرة فكتوريا تتغذى بمجموعة من الأنهار الصغيرة في الدول الثلاث المشاطئة، وبكمية من الأمطار التي تهطل على مدى العام فوق سطحها. والمنفذ الوحيد للمياه من بحيرة فكتوريا هو نيل فكتوريا.
بحيرة كيوغا:
تقع في يوغندا أيضا بحيرة كيوغا التي تبلغ مساحتها حوالي 1,700 كيلومتر مربع وتمتد كل البحيرة داخل يوغندا. وهى بحيرة سطحية ضعيفة العمق، ويمر بها النيل بعد خروجه من بحيرة فكتوريا وتضيف القليل إلى مياهه. وبحيرة كيوغا من البحيرات الاستوائية القليلة التي نجتْ من أسماء الأسرة المالكة البريطانية أو المستكشفين الأوروبيين. فالبحيرات الاستوائية النيلية الأربع الأخرى (فكتوريا والبرت وإدوارد وجورج) تحمل اسم أحد أفراد الأسرة المالكة البريطانية. وقد قام بهذه التسميات المستكشفون البريطانيون الذين جاءوا يبحثون عن منابع النيل في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. بالإضافة إلى تسمية معظم البحيرات بأسماء أفراد الأسرة المالكة البريطانية، فقد سمّى هؤلاء المستكشفون شلالات النيل الأبيض في يوغندا بأسماء بعض رؤساء الجمعية الجغرافية الملكية في بريطانيا مثل ريبون وميرشيسون، كما سنرى فيما بعد.
بحيرة ألبرت:
تبلغ مساحة بحيرة ألبرت حوالي 5,000 كيلومتر مربع، وتتشاركها يوغندا مع جمهورية الكونغو الديمقراطية حيث تُشكّل الفاصل الحدودي بينهما لمسافةٍ كبيرة. ويغذيها نهر سمليك الذي يُشكّل أيضاً فاصلاً حدودياُ بين الدولتين. ويمر النيل الأبيض عبر بحيرة ألبرت وتضيف القليل إلى مياه، ثُمّ شمال يوغندا قبل أن يعبر الحدود اليوغندية في طريقه إلى جنوب السودان.
بحيرة إدوارد:
تبلغ مساحة بحيرة إدوارد حوالي 2,500 كيلومتر مربع، وتتشاركها أيضاً دولتا يوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ويربطها نهر سمليك ببحيرة ألبرت وهذا بدوره يجعلها جزءً من حوض النيل.
بحيرة جورج:
هذه البحيرة هي أصغر البحيرات النيلية الاستوائية إذ أن مساحتها حوالي 250 كيلو متر مربع. ورغم أنها تقع كلها داخل يوغندا، إلاّ أنه يربطها قنال كازينقا ببحيرة إدوارد وهذا بدوره يجعلها جزءً من حوض النيل.
النيل الأبيض:.
بحيرة فكتوريا هي المصدر الرئيسي للنيل الأبيض، وهو النهر الوحيد الذي ينبع من بحيرة فكتوريا. ويُسمّى النيل الأبيض عند مخرجه من بحيرة فكتوريا عند مدينة جِنْجا بـ \"نيل فكتوريا\". ويواصل رحلته عبر بحيرة كيوغا ويخرج منها ويمر بعد ذلك على شلالات كُروما وشلالات ميرشيسون. يدخل نيل فكتوريا بحيرة البرت ويتغير اسمه ليصبح \"نيل ألبرت\" بعد خروجه منها. ويواصل نيل البرت رحلته في شمال يوغندا ويدخل جنوب السودان عند مدينة نمولى الحدودية، ويصبح اسمه عند دخوله جنوب السودان \"بحر الجبل.\"
ويحمل بحر الجبل عند دخوله جنوب السودان حوالي 33 مليار متر مكعب من المياه يضيع حوالي نصفها في مستنقعات السُدّ بجنوب السودان بينما تضيع حوالي خمسة مليار متر مكعب في التبخر والتسرب بين ملكال وأسوان (خصوصا في خزان جبل أولياء). وعليه فإن البحيرات الاستوائية تساهم بحوالي 11.5 مليار متر مكعب من إجمالي مياه نهر النيل البالغة 84 مليار متر مكعب مقاسةً عند أسوان. وتأتى بقية مياه النيل والبالغة حوالي 72.5 مليار متر مكعب من الهضبة الإثيوبية (النيل الأزرق 50 مليار؛ نهر عطبرة 11 مليار؛ ونهر سوباط 11.5 مليار). عليه فإنّ البحيرات الاستوائية تساهم بحوالي 14% فقط من جملة مياه نهر النيل، بينما تأتى البقية وهى 86% من الهضبة الإثيوبية.
ورغم هذا الحجم الكبير من المياه إلاّ أن يوغندا تواجه تحديات التباينات الزمانية (هطول معظم الأمطار في أشهر معينة من السنة) والمكانية (هطول معظم الأمطار في مناطق معينة أكثر من غيرها)، وكذلك تداعيات التغييرات المناخية والتي تنتج عنها فيضاناتٌ في بعض السنوات، وجفافٌ حاد في سنوات أخرى. هذا بالإضافة إلى الزيادة السكانية المطّردة في يوغندا خصوصاً خلال السنوات العشرين الماضية والتي نتج عنها أن نصف سكان يوغندا الآن تحت سن الثامنة عشر عام. ونسبةُ لظروفها الاقتصادية والأمنية فإن أقل من 20% من سكان يوغندا لديهم خدمات مياه، وأقل من 7% لديهم خدمات كهرباء، وتعيش الغالبية العظمى منهم في كمبالا العاصمة.
3
أدّى الارتفاع المفاجئ والكبير في بحيرة فكتوريا في ستينيات القرن الماضي والذي نتجت عنه عدّة مشاكل في تنزانيا ويوغندا وكينيا إلى تشكيل أولى ملامح التعاون بين دول حوض النيل. كانت هناك عدّة إرهاصات لهذا الارتفاع في بحيرة فكتوريا وأن من ضمن أسبابه قد يكون وقوف مستنقعات جنوب السودان كعقبةٍ في طريق انسياب النيل الأبيض، أو قد يكون حجز السدّ العالي لمياه النيل. لهذه الأسباب فقد دعت دول البحيرات الاستوائية مصر والسودان وأثيوبيا لمناقشة هذه المسألة تحت مظلة برنامج المسح المائي للبحيرات الاستوائية والذي ساهمت الأمم المتحدة في تمويله وتسهيل إجراءاته. تواصلت لقاءات واجتماعات دول الحوض تحت عدة مظلات لاحقة من بينها النيل الفني، والأخوّة، والنيل لعام 2000.
وفي عام 1997 برزت فكرة مبادرة حوض النيل والتي أخذت شكلها الرسمي في 22 فبراير عام 1999 في مدينة أروشا في تنزانيا إثر توقيع وزراء المياه لدول الحوض بالأحرف الأولى على وقائع الاجتماع الذي أسس لقيام مبادرة حوض النيل. وقد اتفق الوزراء على أن الهدف من المبادرة هو تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة من خلال الانتفاع المنصف والمنافع من موارد النيل المشتركة. لقد قام البنك الدولي وعددٌ من منظمات الأمم المتحدة والمانحين بدورٍ تسهيليٍ للمبادرة، وقد نجحت المبادرة في عدّة مجالات من بينها إنشاء سكرتارية بمدينة عنتبي في يوغندا، ومكتب للنيل الشرقي بأديس أبابا، ومكتب لنيل البحيرات الاستوائية بمدينة كيغالي بدولة رواندا وتمويل عددٍ من المشاريع المشتركة. وبدأ العمل قبل عدّة أعوام في اتفاقية الإطار التعاوني لحوض النيل وقد وقّعت علي الاتفاقية حتى الآن ستُ دول هي يوغندا وكينيا وتنزانيا وأثيوبيا ورواند وبوروندى. وتعترض مصر والسودان بشدّة على هذه الاتفاقية كما ناقشنا في مقالاتٍ سابقة. وهذه الاتفاقية لم تدخل حيز التنفيذ بعد لعدم تصديق هذه الدول الست عليها حتى الآن. وتُعرف هذه الاتفاقية بـ اتفاقية عنتبى لأن التوقيع عليها تمّ في هذه المدينة.
4
تشكّلت أولى ملامح برنامج يوغندا لاستغلال مياه بحيرة فكتوريا والنيل الأبيض (نيل فكتوريا) في توليد الطاقة الكهربائية في أواخر أربعينيات القرن الماضي عندما كانت يوغندا مستعمرةً بريطانية. وقتها قررت الإدارة البريطانية في يوغندا الاستفادة من مجموعة الشلالات التي تقع في نهر فكتوريا عند خروجه من بحيرة فكتوريا لتوليد الطاقة الكهربائية من انسياب المياه عبر هذه الشلالات بدون الحاجة إلى تخزين للمياه، مما سيُقلل التكلفة بصورةٍ كبيرة. وقد أشارت بعض الدراسات المبدئية إلى أنّ الطاقة المتاحة ليوغندا من منظومة النيل فد تصل إلى حوالي 8,000 ميقاواط.
دخلت الإدارة البريطانية في يوغندا في مجموعة من الاتفاقيات الثنائية مع مصر عام 1949 عكست موافقة مصر تحت شروط معيّنة على قيام أول مشروع لتوليد الطاقة الكهربائية من مياه النيل الأبيض في يوغندا.
وقد تَبِعَت هذا المشروع عدّة مشاريع أخرى، كما سنناقش في المقال القادم.



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1281

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. سلمان محمد أحمد
د. سلمان محمد أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة