المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
شارع سنجة الحواتة القضارف
شارع سنجة الحواتة القضارف
04-20-2011 01:19 PM

حيثيات

شارع سنجة الحواتة القضارف

الشيخ حسن فضل الله -المحامي

لا يوجد في السودان قاطبة شارع يماثل هذا الشارع من ناحية الجدوى الاقتصادية، وتزداد أهمية هذا الشارع وجدواه باكتمال عمليات تعلية خزان الروصيرص، هذه التعلية لها مردود اقتصادي هائل، يفوق المردود الاقتصادي والتنموي لسد مروي بالنظر للاهتمام الرسمي والشعبي والاعلامي الذي وجده هذا الأخير، الذي فاقت تكلفة تمويله اضعاف تكلفة تمويل تعلية خزان الروصيرص التي ستسهم في الخزينة العامة بنسبة مقدرة، وستؤدي لاحداث نقلة نوعية في المنطقة والسودان عامة، وسيترتب عليها شق ترعتي كنانة والرهد، هذا المشروع الذي عولت عليه الانقاذ كثيراً في بداية عهدها، وشمرت الأيدي والسواعد المجردة لحفر هاتين الترعتين، في ملحمة تراجيدية تكشف عن قصر النظر وسوء التخطيط واستسهال الصعاب وتماهيها وتجسيدها في اطروحات سازجة، وبالرغم من فشل التجربة الذريع، إلا أنها أعطت مؤشراً لأهمية هذا المشروع الحيوي في المساهمة الفاعلة في الاقتصاد السوداني وقدرته على توسيع الرقعة الزراعية المروية، وصناعة السكر خاصة وما يتبع ذلك من حركة اقتصادية نشطة، وخلق فرص العمل لآلاف العمال والموظفين والمزارعين والكوادر الادارية المؤهلة، اضافة لذلك فان تعلية خزان الروصيرص ستؤدي لتنمية الثروة الحيوانية والسمكية الهائلة في المنطقة المحيطة بالخزان، والتي يمر هذا الشارع بالجزء الشمالي منها، وتمثل الطاقة الكهربائية الهدف الرئيسي من مشروع التعلية نظراً للاضافة الكبيرة التي ستدخل الشبكة القومية وستؤدي كذلك لانعاش حديقة الدندر وعودة الحيوانات التي هربت للدول المجاورة. هذه التعلية وبالمقارنة البسيطة بين جدوى تعلية خزان الروصيرص وتشييد سد مروي فان ربع الأموال التي صرفت في تشييد سد مروي كانت ستؤدي لانجاز مشروع التعلية، والفارق شاسع بين مردود الأولى ومردود الثانية حيث يقتصر مردود الأول على توليد الطاقة الكهربائية دون أن تتوافر له الاسهامات الكبيرة التي تترتب من الثاني، فسد مروي يقع في قلب الصحراء وتحيط به الجبال من جميع جوانبه ولا تسقط حوله الأمطار الأمر الذي يجعل المياه المخزنة في بحيرته عرضة للتبخر. وهذا ما لا يتوافر في بحيرة خزان الروصيرص التي يحيط بها الغطاء النباتي الكثيف وتتساقط حولها الأمطار الغزيرة مما يقلل نسبة الفاقد. فالمياه المتبخرة من بحيرة سد مروي كمية معتبرة كان أولى أن يتم تخزينها في بحيرة خزان الروصيرص، فالمشاريع في السودان لا تقوم على الجدوى الاقتصادية فقط وانما تحكمها عوامل الانتماء والقرب من صناع القرار، ويمثل البعد السياسي العامل الحاسم في تنفيذها، والأولويات الاقتصادية تأتي في مرحلة متأخرة من مراحل تقييم الجدوى الاقتصادية. وارتباط شارع سنجة الحواتة القضارف بمشروع تعلية خزان الروصيرص ارتباطاً وثيقاً وباقترانه به سيؤدي للنهوض بهذه المنطقة التي تعتبر من أهم مناطق السودان. ويمر هذا الشارع بالجزء الجنوبي لمشروع السوكي الزراعي ويربط منطقة كساب وشرق سنار بالطريق القومي، هذه المنطقة التي توجد بها محالج الأقطان والتي كانت أول محالج يتم تشييدها في السودان والمنطقة نفسها توجد بها مؤشرات جيدة تؤكد وجود البترول والغاز الطبيعي، ويمر الشارع بمنطقة الدندر وتحديداً بالجزء الشمالي من حديقة الدندر، ويقطع الشارع منطقة الحواتة الغنية بالزراعة الآلية والخضر والفاكهة على ضفتي نهر الرهد والثروة الحيوانية والصمغ العربي ومناحل استخراج عسل النحل الأصلي والمنقة يوجد بها أكبر منتجع سياحي في ولاية القضارف (منتجع أم زبل) الذي يرتبط بالمثل الشعبي «كان الله قبل المبيت في ام زبل» كناية عن سحر وجمال هذه البقعة. ويعاني مواطنو الولاية كثيراً في الوصول لهذا المنتجع الساحر الذي يحيط به نهر الرهد من جميع جوانبه عدا عشرة أمتار تمر من خلالها وسائل النقل المختلفة، هذا المنتجع توجد به أشجار المهوقني الضخمة وأشجار السنط العملاقة واشجار الطلح والمانجو والباباي والليمون والجوافة والقشطة وغابات وأشجار اللبخ العملاقة التي تغطي مساحته تماماً، وعندما تدخله نهاراً تحسب ان الوقت ليلاً، ويعج بالقرود والأرانب والأوز والنعام والثعالب، وإلى وقت قريب ترتاده الغزلان والفهود، هذه البقعة الساحرة يمر بها هذا الشارع ويعاني مواطنو الولاية كثيراً في الوصول إليها في العطلات والاجازات الرسمية، كما ان منطقة قلع النحل تتوسط مسافة الشارع وهذه المنطقة تكتسب أهميتها من الاكتشافات الأخيرة التي أثبتت وجود الذهب في جبالها وأوديتها، وتنتج هذه المنطقة حالياً وبالوسائل البدائية والتعدين العشوائي حوالي 10 كيلو ذهباً يومياً. ولعل الذهب يمثل العامل الحاسم في تعويض الفاقد من بترول الجنوب، كما ان المنطقة غنية بالكروم والحديد والجير والجبص والنحاس والعناصر المعدنية التي تدخل في تصنيع البوهيات والأصباغ، ويسير هذا الشارع بمحازاة الخط الكهربائي القومي الناقل للكهرباء للجارة اثيوبيا، وأي عطل على هذا الخط في أيام الخريف سيؤدي لترتيب خسائر كبيرة وبداهة فان مثل هذا الخط يجب ان يتبعه طريق مسفلت لمعالجة الاعطال التي قد تحدث فيه حيث ان المنطقة التي يعبرها منطقة طينية لزجة تعتبر جزء من الحزام الطيني الافريقي العظيم، الذي يمتاز بجودة التربة وخصوبتها العالية، هذا الشارع ووفقاً لهذه العوامل التي تحيط به وتقريبه للمسافة بين غرب السودان ودولة الجنوب الوليدة ومدينة بورتسودان منفذ السودان الوحيد، لا يوجد على الاطلاق ما يوازيه أهمية وجدوى اقتصادية. فالشوارع تمر بالصحارى والمناطق التي لا تساهم في دعم الاقتصاد السوداني بأي مردود اقتصادي معتبر تنعم بالشوارع مثنى وثلاثة ورباع، وتتقاطع فيها وحولها. مثل هذا الشارع لا يجد إلا الاهمال والتجاهل فهل هناك ظلم أكثر من ذلك؟
هذا الشارع تم تضمينه ميزانية العام 2010م وتم طرحه في عطاءات عامة ورسا العطاء لإحدى الشركات، إلا ان هذه الشركة فوجئت بعدم وجود ميزانية للشارع من وزارة المالية. وللبحث عن الحقيقة ذهبت للهيئة القومية للطرق والجسور وقابلت المدير العام السيد/ علي آدم مستفسراً عن الخطوات التي تمت بشأن تنفيذه، فاحضر لي أحد المهندسين الذي علمت لاحقاً عدم تمتعه بأية صفة ادارية وأفادني هذا المهندس بأن دورهم ينحصر في طرح الطريق للعطاءات وتلقيها وتحديد الجهة التي يرسو عليها العطاء ولا سلطة لهم على وزارة المالية التي تحدد أولويات تشييد الطرق وفقاً لرؤاها الخاصة، وقد كانت هذه الاجابة تثير من التساؤلات أكثر مما تقدم من الاجابات، وأول هذه التساؤلات لماذا تم طرح الطريق لتلقي العطاءات ابتداء قبل أن تتوفر الميزانية اللازمة للشروع فيه؟ ولماذا يكون لزاماً على الجهة التي يرسو عليها العطاء الاتصال بوزارة المالية والبحث عن التمويل وهذا دور أصيل للهيئة القومية للطرق والجسور باعتبارها الجهة المالكة، فهي الجهة المنوط بها تنفيذ الطريق وازالة جميع العقبات التي تحول دون ذلك. وعند مواجهتي للسيد المدير العام بهذه الاسئلة نصحني باللجوء للجهد الشعبي للضغط على وزارة المالية لاتخاذ الخطوات العملية لتنفيذ واستعمل هذا التعبير باللغة الانجليزية «puplic hearing» واعتقد بأن هذه النصيحة غير مقنعة، فالأمر قد حسم بادراج الشارع في الميزانية العامة ولا معنى لاستعمال وسائل الضغط لاستيفاء الحقوق، وعلى وزارة المالية البحث عن تمويل لهذا الطريق الحيوي الهام اليوم قبل غدٍ.

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 4135

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#131152 [Haider]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2011 06:03 PM
[جزاك الله كل خير اخونا الشيخ حسن لتطرقك هذا الموضوع للمرة الثانية وازيدك من الشعر بيت طريق السوكي سنار لايتعدا 60 كيلو ونحن مما قمنا صغار بنشوف اصحاب اللواري بدفعوهم حق الردمية حق الردمية حق الردمية للان ما شفنا قنطار تراب طرح علي الارض والله بيعلم وكل ناس المنطقة يعرفون لم يجي الخريف البيحصل شنو انقطاع تام عن الحياة الناس تنتظر الارض بعد ماتجف عشان تتحرك .المريض يموت والحي بيمرض عشان يصل سنار !!! للاسف ابناء المنطقة موجودين داخل حكومة الانقاذ ناسين منطقتهم همهم الكبير يملو جيوبهم فقط بالمال الحرام


#131089 [[email protected]]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2011 04:13 PM
دقداق ود العقيلي !

عندما تنوي السفر من سنجة مروراً بالسوكي والدندر ثم الاتجاه شرقاً الى قلع النحل والقضارف احرص ألا تصحب معك امرأة حامل وإلا ستسقط جنينها في الطريق من شدة الدقداق ويبغ هذا الدقداق اشده في منطقة ود العقيلي لذا اشتهرت المنطقة عند سائقي الشاحنات بهذا الدقداق !.

اما اذا قادتك الظروف نحو جنوب الدندر منطقة الحظيرة او (محمية الدندر )فإنك تعد من المفقودين حتى تعود لاهلك سالماً فالمنطقة بحجم دولة الامارات أو اكبر منها بكثير في المساحة ولكن لا توجد بها خدمات ..فلا مستشفى رئيسي غير مستشىفى الدندر والباقي شفخانات فاضية لا تكاد تجد فيها القطن ولصقات الجروح اما من الناحية الامنية فالامن على الله والناس هناك اولاد حلال لا يميلون ولا ينزعون نحو الاجرام وإلا كانت المنطقة اشبه بتكساس حيث المواشي والسعية المتوفرة وقد تكون هناك بعض المشاجرات الناجمة عن الزهج من العطالة وسؤ الحال وبالمناسبة فالعطالة هناك تكون 8 شهور في العام حيث لا يوجد عمل بعد موسم الخريف اللهم إلا الرعي لمن لديه ماشية ثم قطع الاشجار للفحم لمن لا يملك غير الفأس.

اما في موسم الخريف حين تتقطع السبل بفعل الطين وهطول الامطار فالمنطقة تصبح مظلمة ومقفولة تماماً امام حركة السيارات والشحانات وقد تدخل بعض سيارات الدفع الرباعي لاغراض امنية عاجلة ولكن في الاحوال العادية لا يستطيع الناس التحرك حتى في حالات الطوارئ فنجد النساء تموت في عسر الولادة لعدم توفر المسشفيات او سيارات الاسعاف لنقلهن لمستشفى الدندر وهو يبعد اكثر من 300 كيلوميتر عن ابعد نقطة في الحدود الحبشية منطقة اصوصة والقلابات.

اما الحكومة فلا تزور الناس إلا في مواسم الانتخابات ومواسم جمع الضرائب مثل العشور والعتب والقطعان واخيراً جاء جمع الزكاة وكانت زكاة الناس هناك تذهب للمستحقين من ابناء المنطقة اما الآن فلا يعرفون اين تذهب !

اما المدارس فحدث ولا حرج !!

الكلام كثير ولا يجدي اذا لم يكن هناك من يسمع ويعي يعمل لأن المسئولية الوطنية الجسيمة التي خيمت على هذا الجزء من الوطن لا يوجد مثلها إلا في بقاع قليلة من السودن والاقليم مجهجه ادارياً فهو يقع ما بين سنجة وسنار والقضارف ولكنه لا يحس بالانتماء لاي من هذه الاقاليم لأنه هو اقليم بحاله وفيه من المقومات ما يعادل مقومات دولة بحالها ولكنه ما برح يشكو من التهميش والتجاهل والاهمال !


#131038 [ولد على]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2011 03:28 PM
كلامك فى الصميم لاكين تجاهلت اهمة منطة وهى حمدنالله التى يوجد بها مشروع استراتيجى مشروع مسرة بالاضافة الى محلج للحلج الاقطان انت زكرت كساب
مافيها اى زراعة ولا اى شى بس يوجد بها خضر عثمان هو سبب فى الدمار للمشاريع


#130975 [عماد]
0.00/5 (0 صوت)

04-20-2011 01:53 PM
شكرا كثيفا أستاذنا المحامي الشيخ حسن فضل الله ...لعلكم قد تطرقتم الي موضوع مهم وحيوي لا علي المستوي المحلي بل علي مستوي السودان عامه ... ولا أدري أنا كما كثير من شعبي الصابر حتي حين كيف يدار الأمر في بلد المليون مصيبه ..بقدر حوجتنا البكاء نضحك في كتير من الاونه كيف نعيش علي بلد وحقوقنا مسلوبه ومنهوبه ..زواحيانا نساوم عليها... كثيره هي المشاريع التي كان يجب علي الحكومه فعله لتكافي الشعب الذي يدفع ويدفع ويدفع ... وفي النهايه يحرم من حق السؤال.... مدينه الحواته تكفي نفسها ومن حواليها من الولايات ... لكن دائما جزائها \" جزاء سنمار\" لا زال الشعب يضحكمن التصريحات هنا وهناك عن الكهرباء والردميات ... والـــــــــــــــــتأمين الصحي ولجان الزكاه ... اللهم لا شماته ولكنهم يسوفون الأمور ... لا ضقت ولا يحزنون ... بمجرد التديق كان لزاما عليكم وسيظل لزاما عليكم ... والا قد تندمو ...حينها لطريقينجدكم ولا كهرباء تنيير لكم الطريق ....
......ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
\" الا يظن أولئك أنهم معثون \"


الشيخ حسن فضل الله -المحامي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة