انتخابات جبلية وعرة
04-21-2011 03:29 AM

حاطب ليل

انتخابات جبلية وعرة

عبد اللطيف البوني
[email protected]

الانتخابات الاخيرة التي جرت في السودان في ابريل من العام الماضي مرت بسلام على الاقل في شمال السودان ورغم مافيها من (خج وجخ) الا انها لم تفرز اي عكننات ولعل ذلك راجع لانعدام المنافسة بين الاحزاب التي دخلت ميدان الانتخابات فالاحزاب الشمالية غير المؤتمر الوطني كانت زاهدة فيها لعدة اسباب منها عدم الثقة في نزاهتها وقلة امكانياتها وضعفها الذاتي لذلك مرت بسلام وكانها نوع من انوع الاستفتاءات ايام الحزب الواحد اما في الجنوب فقد احدثت شروخا مازالت جوبا تعاني منها حتى اليوم . نحن اليوم اما انتخابات تكميلية في جنوب كردفان وهي بكل المقاييس انتخابات ليست عادية فالسؤال هنا هل سوف تمضي بسلام كما حدث في الشمال اما سوف تعتريها مظاهر عنف من نوع عنف البادية ولاسمح الله لوحدث هذا فان الاثر لن يتوقف على الولاية بل سوف يمتد ليشمل كل دولة السودان القديمة
هذة الانتخابات لن تكون مثل مباراة في كرة القدم تنتهي بصافرة الحكم ثم يهنيء المهزوم المنتصر (علي عثمان) ولن تكون مثل مصارعة اهالي جبال النوبة يرجع المنهزم الي بيته وياكل سمسم ثم يعود (عبد العزيز الحلو) لانها انتخابات ليست لتداول السلطة بين فريقين متنافسين داخل الولاية لان الحاكمين الان وهم من المؤتمر الوطني والحركة الشعبية وبموجب اتفاقية السلام الشاملة (نيفاشا) هما المتنافسين في هذة الانتخابات فهذا يعني ان الفائز منهما سوف ينفرد بحكم الولاية ويترك الاخر في( الصقيعة) قد يفوز حزب بمنصب الوالي واخر بالاغلبية البرلمانية كما حدث في النيل الازرق ولكن منصب الوالي هو الاهم في النظام الرئاسي المطبق حاليا في السودان . فهذا يعني ان نتيجة الانتخابات سوف تقصي طرفا من الاطراف لاسيما وان الحزبين المتنافسين اصبح كل منهما في بلد مختلف عن الاخر فالحركة الشعبية بلدها هو السودان الجنوبي وللمؤتمر الوطني بلده وهو السودان القديم
برامج الحزبين المتنافسين متابينة الي اقصى درجات التباين وهذا ينطلق من فهمهما للمشورة الشعبية التي اقرتها اتفاقية نيفاشا فالمؤتمر الوطني يرى ان المشورة الشعبية مسالة متعلقة بالخدمات ومدى رضى المواطن عما قدمته الاتفاقية له منها بينما ترى الحركة الشعبية ان المشورة الشعبية (جنى صغير بتاع تقرير مصير) بلغة جون قرنق فهذا يعني ان فوز المؤتمر الوطني بهذة الانتخابات يعني ان الولاية قد اصبحت جزءا من السودان القديم وبينما فوز الحركة الشعبية يعني امكانية ضمها لدولة الجنوب فاذن هذة الانتخابات سوف تقرر مصير هذة الولاية
اذن ياجماعة الخير ما سوف يترتب على هذة الانتخابات امر ليس بالسهل انما ستكون حسما لقضايا مصيرية فهذا يعني ان المهزوم فيها قد فقد كل شئ وبالتالي قد يصعب قبوله للنتيجة ب(اخوى واخوك) وتهمة التزوير طبعا جاهزة كما ان الاموال التي سكبت على هذة الانتخابات فوق طاقة الولاية فالمهزوم سيقول للممول ان هناك تزوير لكي يبرر ما ابتلعه هذا اذا اضفنا انتشار السلاح في الولاية فالجيش الشعبي مازال موجودا فيها وكذا بعض المليشيات هذا يعني ان هذة الانتخابات مرشحة لان تكون بداية لعمليات عنف قد تجتاح كل البلاد شمالها على جنوبها وربنا (يكضب الشينة) في تقديري ان هذة القضايا المصيرية كان ينبغي حسمها قبل الانتخابات بطرق سياسية مباشرة فوضعها جميعا على (ضهر) الانتخابات( اللين )سوف يكسره(كع) فماذا لو ناقشت المؤسسة الرئاسية او لجنة التنسيق بين الشريكين امر هذة الانتخابات ووضعت تحوطات لما قد يحدث من انفلات حتى ولو دعا الامر الي تاجيلها للمرة الثانية او الغائها واقامة تسوية سياسية مقامها ؟ من الاعماق نتمنى ان يكذب الله ظنوننا ووتمضي الانتخابات بسلاسة ويتقبل الجميع النتيجة كما يفعل اهل الكرة بلغة علي عثمان واهل المصارعة بلغة الحلو


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2383

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#131799 [murtada]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2011 07:29 PM
دي كلها من فلسفة علي عثمان خليه يشوف مهزلة نيفاشا حتقف وين


#131500 [حمدي حسن]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2011 11:44 AM
ماظنيت تمر بسلاسة هكزا المشهد


#131356 [كمال]
0.00/5 (0 صوت)

04-21-2011 06:00 AM
انت وشاكلتك من الكتاب طالما عارفين بان هذا هو السيناريو المرتقب برضو حتفضلوا هى دى الكتابة اللى بتنشروها على الملا لماذا لا تكتب بأن الانقاذ حتفوز لان مرشحها يستغل موارد الدولة كما حصل فى الانتخابات العامة وتفضحوا وتنشروا على الملا ماذا يجرى ولاعاملين زى 000عايزين 000 وخايفين من 0000


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة