المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عشة كلمينا.. ميري ذكرينا.اا
عشة كلمينا.. ميري ذكرينا.اا
06-28-2010 12:24 PM

ضد الانكسار

أمل أحمد تبيدي

عشة كلمينا.. ميري ذكرينا..!!

٭ مدخل:
إن مأساة الحرب أنها تستخدم أفضل ما في الإنسان لإحداث أسوأ ما يصيب الإنسان
رالف ايمرسون
ويقال:
الشر لا يكافح بالشر، وكذب من قال ان الشر بالشر يطفأ، فإن كان صادقا فليوقد نارين هل تطفئ احداهما الاخرى، وانما يطفئ الخير الشر كما يطفئ الماء النار.
٭ بعد أن قضت الحرب على الأخضر واليابس تفاءلنا خيراً باتفاقية السلام عسى أن تعيد التوازن وتصب كل الجهود فى البناء والتعمير واصلاح ما افسدته الحرب والسياسات الخاطئة، ولكن الحرب استمرت واخذت شكل الخلافات الدائمة، وانغمس الشريكان فى حرب الكلام التى تتسم دائما بالاتهامات والتصريحات غير المسؤولة، فأهدروا زمنا ليس بالهين كان كفيلا بمداواة بعض الجراح خاصة وهم يدركون تماما ان البلاد اصبحت على كف عفريت، ولكنهما يتعمدان اثارة الخلافات والاتهامات دون وضع البلاد والعباد فى اولوياتهما. وما يحدث الآن من خلاف يؤكد افتقاد الحكمة والمسؤولية، فكلا الطرفين لن يفعل شيئا لتكون الوحدة جاذبة. وكأنهم ركنوا لحديث الانفصال وتقسيم البلاد.
٭ هل حلت بالبلاد لعنة ؟ فاصبحت السمة السائدة هى الخلاف والصراع الخبيث الذى حتما سيؤدى الى خراب ودمار، فما يحدث الآن يؤكد ثمة لعنة أصابت ساستنا فى اندلاقهم نحو حب السلطة واللهث نحو تحقيق الصالح الخاص، وتغليبا له على العام، لتكون كلمة الحرب العليا.. انها لعنة السلطة التى قد تقودنا الى تمزيق البلاد، فلا الحرب انهت الخلاف ولا السلام حصدنا ثماره، فمازلنا فى خانة الحرب وان لم تكن معلنة، ولكن شررها يتطاير وينذر بقرب الاشتعال.
ومع هذا نمني النفس بالسلام الشامل الذي تحدثت عنه اتفاقية السلام رغم أنها تناست اهم بروتكول وهو البروتكول الاجتماعى الذى نحن فى اشد الحاجة اليه لربط النسيج الاجتماعى، والابتعاد عن روح العنصرية والتعصب الاعمى. وفى مدينة جوبا قبل أيام قلائل فى تظاهرة تطالب بالانفصال كان هناك رسم كاريكتوري يظهر فيه شمالي يلبس الجلابية وهو يعتلي رقبة جنوبي عريان.. ويقول له باستعلاء.. يجب أن نظل متحدين هكذا، وآخرون يرتدون «تى شيرت» يحمل خريطة لجنوب السودان بالاضافة الى عبارة نعم للانفصال «YES FOR SEPARATIAN » و REPUBLIC OF SOUTH SUDAN واضيف لذلك ما تناولته بعض الاقلام فى الشمال حول ضرورة الانفصال بإستعلاء، والعمل بجدية للتشكيك فى الوحدة وتبعاتها، كأنهم امتلكوا تفويضا شعبيا بذلك. والآن نحصد ثمار ما زرع هنا وهناك، فقد كنا فى حاجة الى برامج اجتماعية وثقافية تجمع ولا تفرق، تزيل الغبائن وتستأصل الرواسب من جذورها. فماذا نستفيد اذا اتفقنا سياسيا.. واجتماعيا غرباء متعصبين متقوقعين داخل مفاهيم انانية تنمى بالدواخل حب القبيلة والجهة، متجاهلين ان ارض المليون ميل تسعنا جميعا إن «تطايبت » النفوس.
وللاسف الشديد أننا نتحدث عن الوحدة فى ظل افكار تبث لدعم الانفصال، ويروج له من هنا وهناك، ولا ادري لماذا تتعالى الآن الاصوات الداعمة للانفصال؟ ولماذا يروج له عبر منبر وصحيفة، وكأن قضايا السودان الجسام سيحلها انشطار البلاد، مع العلم ان هناك من سن قلمه لمحاربة الاحزاب، وتم التخطيط لاضعافها، ثم انشطار وراء انشطار حتى اصبحت لا حول لها ولا قوة، فهل بضعفها استقام امر البلاد؟ وحقيقة ما يحدث يؤكد اننا بلا استراتيجيات ونخطط فقط لتنفيذ الحلول السهلة التى تطيل عمر الحكم، وتجعل الداء ينخر الجسد من الداخل.
ان الانفصال ليس الحل، انما الحل فى وحدة البلاد دون التفريط فى شبر منها، وان كنا فرطنا فى اميال شمال وشرق البلاد ونحن نغض الطرف عن ذلك، لكن ما يحدث الآن هو السقوط البطئ نحو جحيم التمزق، ويشير الى فقدان ساستنا سواء فى المعارضة او الحكومة للوطنية وانحيازهم لها، ثم التجرد من اجل تجاوز الازمات لتكون النظرة مستقبلية استراتيجية قائمة على الحل الجذرى للقضايا العالقة دون تسويف او مماطلة، والابتعاد عن الخوض فى المستنقعات الآسنة، وتعطى الاولوية للحلول الجذرية، وتجاوز منطق الترضيات الذى ادخل البلاد فى دائرة الجحيم وادخلها فى نفق مظلم.. فعلينا الابتعاد عن تدمير البلاد على شاكلة شمسون «عليَّ وعلى أعدائي»، خاصة أن السودان يمر بمرحلة استثنائية انتقالية، وعلى المؤتمر الوطني الابتعاد عن رسم السيناريوهات التى تعوق مسيرة البلاد التى لا تحتمل أي سيناريو عبثي، وعلى الحركة الشعبية وقف تفجير الخلافات وتعميقها واللجوء لسياسة لي الذراع عبر التهديد بالانفصال.
أما أحزابنا يجب ان تترك دور الكومبارس او ضيف الشرف الذى تستضيفه الحركة الشعبية وتارة المؤتمر الوطنى، وتخرج من حالة البيات والاندماج فى المجتمع وملامسة القضايا بعمق دون استخدام «فش الغبينة».
٭ رحيق المداد
عشة كلمينا.. ميري ذكرينا
كل سنكي أحسن يبقى مسطرينا
نحنا شعب أسطى يلا جيبوا مونا
نبني .. نبني.. نبني مسرحا ... وناديا مصنعا وبوستة
حرب لالالا
كبري استبالة صالة للثقافة
جاي.. جاي.. جاي.. مافي حاجة ساي
كل عندو دين والكل عندو رأي
بور وبور سودان بارا والجنينة عبري ولا واو
حاجة مش كويسة كل زول براو
ايد... وايد.. وايد تزرع الجديد
غابة النشيد ايد.. وايد.. وايد
مافي بينا سيد ايد.. وايد.. وايد نلحق البعيد
ولعووووووووو الرتينة
وكل سنكي أحسن يبقى مسطرينا
محجوب شريف

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1325

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أمل أحمد تبيدي
أمل أحمد تبيدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة