المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
رباح الصادق المهدي
مغالطات عابدونية (5/6-6) شرر الحاضر يُرمى على التاريخ
مغالطات عابدونية (5/6-6) شرر الحاضر يُرمى على التاريخ
06-28-2010 02:35 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

مغالطات عابدونية 5-6

اعتقال السيد الصادق المهدي

رباح الصادق

ألحقنا المغالطات العابدونية هذه بالشطحات الهيكلية في سلسلة واحدة لأن موضوعهما واحد وهو الأحداث التي جرت بالجزيرة أبا في مطلع السبعينات. في الحلقتين الأولى حتى الرابعة ذكرنا ما قاله هيكل وناقشناه حول أحداث أبا ومقتل الإمام الشهيد، ونواصل اليوم وفي المرة القادمة بإذن الله حول أحداث سبقت مجزرة أبا بنحو تسعة أشهر ومباشرة بعد قيام الانقلاب المايوي.

في الحلقة التلفزيونية بقناة النيل الأزرق التي هدفت لإكمال الصورة التي بثها هيكل في قناة الجزيرة استضيف السيد الفاتح عابدون (مع كل من الأستاذ هاني رسلان الصحفي المصري، والدكتور الصادق الهادي، والأستاذ إدريس حسن) ليدلي بشهادته حول حادثة هامة في سياق أحداث أبا وهي اعتقال السيد الصادق المهدي في 4/6/1969م بالرغم من أنه –أي السيد الصادق- استدعي للتفاوض وبالأمان المغلظ، ما شكل غضبا متناميا لدى الأنصار وإمامهم من النظام وغدره وكان سببا في تصاعد الأحداث نحو المواجهة كما رأى د الصادق الهادي المهدي.

قال عابدون -ومهد لحديثه بأنه سيلقي معلومة يفرج عنها للمرة الأولى- بأنه ذهب للجزيرة أبا ظاهريا كمرسل من قادة الانقلاب ولكنه في الحقيقة ذهب بدعوة من الصادق نفسه، وأمام دهشة الحضور من هذا الكلام (الخطير) شرح عابدون أن والده استدعاه منزعجا وأطلعه على رسالة من الصادق المهدي يقول فيها له إذا كانت له أية علاقة مع القائمين بالانقلاب فإنه يريد أن يفاوضهم! وأنه مدفوعا بذلك الطلب العزيز (وقد كان يعتبر نفسه من حيران الصادق المهدي حينها كما قال) ولصلته بالزمالة مع عدد من قادة الانقلاب توجه لصديقه فاروق عثمان حمد الله وزير الداخلية حينها وسأله لماذا لا يفاوضوا القوى السياسية المعارضة فقال له الأخير إنه لو كان هناك من يمكن مفاوضته فهو الصادق المهدي ولكنهم لم يعثروا عليه، فقال له إنه يستطيع أن يحضره ولكنه يطلب فقط الأمان فأعطاه له فاروق ثم توجه للجزيرة أبا برفقة السيد إسماعيل عبد الله المهدي وبسيارته وبقي بالجزيرة أبا ثلاثة أيام يحاول فيها إقناع الإمام الهادي بأن يذهب الصادق معه للتفاوض، وقال إن انطباعه أن الإمام لم يكن يريد للصادق أن يفاوض باسم الأنصار لأنه قبل أسبوع فقط كان بينه وبين الصادق خلاف! وقال إنه بعد أن أحضر الصادق لقادة الانقلاب دار لقاء ثنائي بين الصادق والنميري، ثم علم بعد ذلك أن الصادق اعتقل، فغضب من نقض فاروق والنميري للوعد ولكنه اقتنع بتبريرهما أن الصادق حينما اجتمع بالنميري أكد له أنه كانت له مساع داخل الجيش للانقلاب كما أنه رفض تأييد النظام المايوي وهذا ما لم يرض عنه بقية أعضاء \"مجلس الثورة\" وكانوا يريدون الفتك به ولكنه لحمايته أبعده في منزله بجبيت.

يذكر كتاب المصالحة الوطنية الأحداث كالتالي (باختصار وتصرف): كان الإمام الهادي حين قيام الانقلاب بالجزيرة أبا، وكان السيد الصادق المهدي بأم درمان، ولاحظ الرأي العام السوداني أن الحركة الجديدة رفعت شعارات شيوعية وعينت تسعة وزراء من قادة الحزب الشيوعي السوداني وتحدثت بإقصائية لكافة القوى الأخرى، فاتجه لمعارضتها، وتجمع في منزل السيد الصادق المهدي عدد من القيادات من مشارب مختلفة يعبرون عن استنكارهم لذلك الاتجاه. فأرسلت لهم قوة عبارة عن سرية وأربعة مدرعات بقيادة الرائدين محجوب برير محمد نور وحسين أبو شيبة فحاصرت المنزل ودخل القائدان للتفاكر وتحدثا مع السيد الصادق المهدي فدار حوار أكد فيه الموفدان أن سلطتهم (الثورية) الجديدة لا تقبل المعارضة وستواجه بالقوة كل من يعارضها. رد السيد الصادق بأن الأوضاع السياسية الفائتة لا يمكن الدفاع عنها ولكن الذي تستنكره القوى السياسية أن تحل جميع الأحزاب ويترك حزب وحيد لفرض رؤاه بالقوة، وهو ما سيظل موضع رفض لهذه القوى.

كما أرسل السيد الصادق هذا المضمون لعدد من ضباط القوات السودانية المسلحة للإطلاع علي حقيقة موقف المعارضة. وتوجه السيد الصادق بعد ذلك للجزيرة أبا للقاء الإمام الهادي هناك والتفاكر في الأمر ووصلها صبيحة يوم الثلاثاء 27 مايو. وهناك عقد اجتماع برئاسة الإمام الهادي المهدي حضره السادة الصادق المهدي وعبد الله نقد الله وحسين الهندي وتداولوا الرأي حول ما ينبغي أن يفعلوا في الموقف الجديد؟

وكان السيد عبد الله نقد الله قد روي للاجتماع ما دار بينه وبين مجلس (الثورة) الجديد وكان يستحسن أن يجري معهم حوار فقد بادروا هم بالاتصال به. وبعد النظر في الأمر تقرر أن يوضع أساس للاتفاق معهم وأن ينتدب أحد المجتمعين لحوارهم وينتدب السيد حسين الهندي لخارج السودان لتسريب سلاح للجزيرة استعدادا، فإن نجح الحوار كان بها وإلا تكون المقاومة. وبينما كان الاجتماع منعقدا في الجزيرة أبا وصل إليها الرائد (طيار) الفاتح عابدون برسالة الرائد المرحوم فاروق حمد الله يؤكد فيها رغبة مجلس قيادة الثورة أن يجري حوارا مع المعارضة ورغبته أن يحضر السيد الصادق المهدي لإجراء ذلك الحوار مغلظاً الأمان بشرفه العسكري. بناء على ذلك وافق الإمام الهادي على أن يصطحب السيد الصادق السيد الفاتح عابدون إلي الخرطوم لإجراء الحوار. (انتهى تلخيص الأحداث من الكتاب)

الرسالة التي أرسلها السيد الصادق المهدي والتي تحدث عنها السيد عابدون أشير لها في الكتاب، وقد أرسلت له ولغيره (أرسلت الرسالة لنحو عشرة ضباط منهم إضافة للسيد الفاتح عابدون المرحوم محمد البنا والسيد صديق حمد والسيد محمود من سلاح المهندسين وغيرهم ممن عدهم السيد الصادق ضباط داخل القوات المسلحة تربطه بهم علاقة) وكان مضمون الرسالة واضحا وهو رفض استيلاء حزب أقلية على السلطة وفرض رؤاه على الآخرين بالقوة. حرّض السيد الصادق الضباط المرسل إليهم للتحرك لدرك البلاد من الاختطاف الشيوعي لقيادة القوات المسلحة، قال لهم في الخطاب: البلد في محنة، فماذا أنتم فاعلون؟ ربما رأى السيد عابدون أن دوره في ذلك هو إجراء تفاوض، وربما فهم أن الخطاب دعوة للتفاوض مع ضباط الانقلاب لتلافي الاختطاف الشيوعي، وفي الحقيقة فإننا لن ندرك حقيقة الأمر ما لم نجد نسخة من تلك الرسالة المرسلة لكثيرين والتي نرجو أن يكون أحدهم قد احتفظ بها، أما السيد عابدون الذي أعادها لصاحبها فلن يفهم ذلك الصاحب حينها إلا أن عابدون أشفق مما فيها من شبهة الجلوس أو الاستماع (للرجعية المستحقة البطش)!

وفي كتاب المصالحة أيضا تفاصيل اللقاء الذي دار يوم 3/6/1969م لثلاثة ساعات (وليس ستة ساعات كما قال السيد عابدون حيث قال إن اللقاء استمر من الثامنة مساء وحتى الثانية صباحا). قال نميري إنهم قاموا بالثورة لحاجة البلاد لها وعرض بحث الوسائل ليتعاون الصادق معهم لأنهم يعلمون أن أفكاره تقدمية. وأكد الصادق أن الوضع البائد مدان ولكن لكي يمكن التعاون لا بد من القيام ببرنامج للإنقاذ من دستة نقاط. قال السيد الصادق إنه يلتزم بتأييده وتأييد الإمام الهادي والسيد إسماعيل الأزهري وغيرهم من القادة السياسيين السودانيين وذلك في حالة تحول مايو لشكل قومي وطني لا شيوعي أو متحالفة مع الشيوعيين كما هي حينذاك. البرنامج البديل الذي طرحه هو:

1. تكملة الاستقلال الاقتصادي بتأميم وسودنه الشركات الأجنبية.

2. تأمين سيطرة القطاع العام علي الاقتصاد الوطني بتأميم المصارف إلا البنك التجاري السوداني لأنه شركة سودانية عامة؛

3. حل سياسي لمشكلة جنوب السوداني علي هدى توصيات لجنة الإثني عشر ومؤتمر الأحزاب؛

4. تحقيق الإصلاح الزراعي لتصبح المشروعات الزراعية ملكية تعاونية لمزارعيها ولينعم مشروع الجزيرة بعلاقات إنتاج جديدة.

5. حل اتحاد نقابات عمال السودان وتكوين تنظيم العمال في نقابات شاملة وديمقراطية يضمها تنظيم عمالي قومي موحد؛

6. حل اتحاد الشباب السوداني وتكوين تنظيم قومي ديمقراطي للشباب السوداني؛

7. حل الاتحاد النسائي وتكوين تنظيم نسوي قومي ديمقراطي يقوم باستنهاض المرأة السودانية؛

8. انتهاج سياسية خارجية يمارس السودان بموجبها دوره العربي الرائد والأفريقي القائد والعربي الأفريقي الرابط والدولي المحايد بين المعسكرين العالميين؛

9. محاسبة الفاسدين في العمل السياسي وإقامة محكمة شعب لمحاكمة الذين أثروا علي حساب الشعب والذين ارتكبوا المفاسد السياسية؛

10. تطبيق توصيات لجنة إصلاح الخدمة المدينة وتطهير الخدمة المدينة على أساس عادل؛

11. المحافظة علي كيان القوات السودانية المسلحة درعا حاميا للوطن ومشاركا في مسيرته، ومراجعة قرارات إبعاد الضباط الأكفاء أمثال الباقر ومزمل والشفيع ما داموا أكفاء والجيش محتاج للكفاءات.

12. التعامل مع كل الكفاءات الوطنية واتخاذ موقف موحد من الأحزاب السياسية لضمان قومية نهج الثورة السودانية.

وعد النميري ببحث المسألة مع زملائه في مجلس قيادة الثورة على أن يفيد السيد الصادق بالقرار الذي سيتخذ، وبدلا عن إعلامه بالقرار الذي كان ينتظره، تم إرسال ضابطين له في مساء يوم 4/6/1969م ليذهب لرئاسة القوات السودانية في الخرطوم لمواصلة الحوار وهناك أحتجز وأعتقل وأرسل إلي جبيت بشرق السودان. وفي اليوم التالي أعلن السيد فاروق أبو عيسى الناطق الرسمي باسم الحكومة حينها في مؤتمر صحفي أن الثورة لم ولن تفاوض أحدا!

وزبدة ما نريد قوله هنا إن إفادة السيد عابدون لا تخرج كثيرا عما دار بالفعل وإن شابها لبس نعتقد أنه بسبب طول المدة، ولكن الأمر الحاسم في النهاية هو ظهور أية نسخة من تلك الخطابات التي أرسلها السيد الصادق لأي من العسكريين الذين خاطبهم ومن ضمنهم عابدون، ومع أن الفرق ليس كبيرا من ناحية أن الاتجاه نحو التفاوض لم يكن أمرا مستهجنا في عرف الصادق أو الإمام أو غيره من قادة الكيان، إلا أن الحقيقة أولى أن تظهر بدقائقها لمصلحة التاريخ في المقام الأول.

نواصل بإذن الله،

وليبق ما بيننا



مغالطات عابدونية (6-6) شرر الحاضر يُرمى على التاريخ
رباح الصادق المهدي

على مدى الحلقات الأربع الأولى تعرضنا لحلقة الأستاذ محمد حسنين هيكل في 4/6 بقناة الجزيرة وما احتوت عليه من شطحات تظهر استخفاف هيكل بالسودان وبأهله قاطبة، ثم قلنا إننا سنواصل في الحلقات لمناقشة إفادات جاءت على لسان السيد الفاتح عابدون في حلقة نظمتها قناة النيل الأزرق حول إفادات هيكل المذكورة في 14/6، وفي الحلقة الخامسة ذكرنا ما قاله عابدون من ملابسات اعتقال السيد الصادق المهدي وجئنا بروايات بعضها موثق وبعضها شفهي تظهر لبسا في إفادات السيد عابدون، ونواصل اليوم حول شرر ثار أثناء حلقة النيل الأزرق من مقدمها ومن السيد عابدون لا يمكن تفسيره بالبحث عن الحقيقة بحال!
لماذا التفاوض؟
حاول مقدم حلقة البرنامج أن يثير غبارا حول أسباب السيد الصادق المهدي في الدفع نحو التفاوض، وبعد أن أظهرنا ملابسات قرار التفاوض وكيف دفع باتجاهه خطان الأول سعي قادة الانقلاب للاتصال بالأمير عبد الله نقد الله، والثاني فهم السيد الفاتح عابدون لأن دوره الوطني الذي يشير إليه «شيخه» (مع أن السيد الفاتح عابدون وللحقيقة لم يعرف كحوار للسيد الصادق أبدا وإن كان والده شيخا صديقا للصادق الشاب حينها) هو فتح باب للحوار بين قادة الانقلاب والقوى السياسية، فإننا نقول إن التفاوض والحوار كان دائما وأبدا هو النهج الإسلامي/ السوداني الأسلم (فإن جنحوا للسلم فاجنح لها)/ حللا بالليد ولا حللا بالسنون! وحاول مقدم البرنامج الدفع باتجاه أن ذلك كان بسبب رغبة السيد الصادق في النأي بنفسه عن موقع المواجهة أكثر من السعي لحقن الدماء وذلك بملاحقته للدكتور الصادق الهادي –والخلاف بينه وبين ابن عمه مستعر حتى وقف في صف المشير البشير كمرشح لرئاسة الجمهورية- ليختار أحد التحليلين: حقن الدماء أم الابتعاد عن ساحة المواجهة!.. ولكن دكتور الصادق اختار أن يكون نزيها لا أن يشهد بما يمليه منطق الخصومة وهذا مما يحمد له، فقال إنه يرجح أن موقف السيد الصادق كان منطلقا من دافع حقن الدماء ولكنه لا يستبعد تماما التحليلات الأخرى.
لنأخذ التحليل الآخر مأخذ الجد: هل كان من المنظور بعد أسبوع من قيام مايو وتحديدا في يوم 3 يونيو الذي ذهب فيه السيد الصادق للحوار مع الانقلابيين أن النميري سيضرب الجزيرة أبا كما فعل في مارس 1970م؟ اللهم لا!
هل كان الصادق المهدي يعلم غيبا أن النميري وفاروق حمد الله اللذان أقسما بشرفهما العسكري على إبلاغه مأمنه سيغدران بالوعد وبدلا عن التفاوض معه وإرجاعه لأهله في أبا سيرسلانه لجبيت؟ اللهم لا!
بل هل كانت الأحداث ستتم بالصورة التي تمت بها لو كان الصادق في الجزيرة أبا؟ الله أعلم! لكنه من داخل سجنه بشندي إبان الأحداث الدامية طلب أن يرسل لأبا عله يطفئ النار!
والمعلوم أن الجزيرة أبا كانت هي المكان الأكثر أمنا للمعارضين لدى قيام الانقلاب وهذا ما أشاعه بعضهم – مثلا الأستاذ محمد محمد صادق الكاروري- حيث فروا من الاعتقالات في الخرطوم ولجأوا للجزيرة أبا، ولا شك أن الذهاب لعرين الليث المتأهب للانقضاض في الخرطوم لم يكن الخيار الأكثر أمانا والدليل هو اشتراط الإمام أن يعطى السيد الصادق الأمان، وبالفعل لم تكن مغامرة الذهاب للخرطوم برغم التعهدات بالشرف العسكري مأمونة الجوانب، ومن الطبيعي إذا انتفى الشرف الوطني وقام قائم بانقلاب ناقضا للشرعية الدستورية ألا يكون شرفه العسكري أعلى قامة! وهذا ما ذاقه بعد ذلك (إنقاذيا) الكدرو وصحبه المقتولون في رمضان! وبالفعل، فإن السيد الصادق في طريقه لجبيت تعرض لمحاولة اغتيال فشلت بعناية الله، ثم إنه وبعد أن ظل في جبيت فترة قصيرة لفقت ضده تهمة (المؤامرة العنصرية) في محاولة لتصفيته مرة ثانية، إذ عقد وزير الداخلية حينها مؤتمرا صحافيا وقال إن الصادق اشترك في مؤامرة انقلابية مع عنصريين: فيليب غبوش وآخرين، وأنه أزمع اغتيال السيد بابكر عوض الله عبر مسدس في شكل قلم أرسله لغبوش ووجد مدفونا في مزرعة! وأن هذه خيانة عظمى سيلقى عقابها!! ونتيجة لتلك المؤامرة المزعومة حوّل السيد الصادق من جبيت لبورتسودان في السجن الأسود (سمي كذلك لإحاطة جدرانه المصمتة حتى أن الشمس لا تلج إليه) وكان لا يقابل هناك أحدا، وكان من المنتظر أن تتم المحاكمة المذكورة للتهمة التي طبخت بنار سوفيتية متعجلة تهيئة لإعدامه، ثم ظهر سخفها وتركها النظام بلا عودة، فظلت كفرقعة إعلامية علامة من عجائب ذلك الزمان المايوي.
بعد تناسي النظام للطبخة نقل السيد الصادق من بورتسودان لاعتقال في بيت أحد الضباط بشندي. وهناك أيضا لم يكن مسموحا مقابلته، وروى لنا الشاعر الأنصاري حاج العمدة عبد الماجد ونحن نوثق لتجربته الشعرية أنه أرسل حينها للسيد الصادق تلغرافا شعريا عبر عسكري حارس (من الجبلاب) قال له:
فرخ أم صنقر الصايد البلد قـــــديد
وضنب العقرب الما بنمسك بالإيد
أكان قريتَ فوق لبن الجداد لا تزيد!
بالطبع كان اعتقال أولاد المهدي بادرة مايوية ابتدأت بالصادق، وكانت من أقصى حالات البطش حتى حينها، وقد ذكرت الأنصار بالبطش البريطاني بأبناء المهدي أيام الشكابة والأسر من بعدها في رشيد بمصر، فعسكر حكومة نوفمبر (1958-1964م) اكتفوا بتحديد تحركهم داخل العاصمة وسبب ذلك ذاته غضبا.. لم يحتمل حاج العمدة فيما يبدو فكرة أن السيد الصادق المهدي اعتقل، ويبدو من أبياته أنه كان يفهم أنه يتم التحقيق معه! والحقيقة إنه كانت هناك خطة لإبعاده من التأثير في الساحة السياسية ومحاولات لاغتياله، ربما خوفا من تأثيره السياسي أو اتصالاته العسكرية التي لم يحجب أمرها من قادة الانقلاب. وهو أمر: اعتقال الصادق والسعي لتصفيته، كرره (بالضبانة تقريبا) نظام الإنقاذ فيما بعد!
وفي ذلك الوقت، أي بعد مرور نحو ستة أشهر من الانقلاب قضاها الصادق معتقلا، كان قائد القيادة الشمالية هو الضباط تاج السر مصطفى من الضباط الوطنيين الذين مروا بالقوات المسلحة السودانية، وكان مشفقا من حال البلاد والاستقطاب فيها، وكان يطلع السيد الصادق على المخاطر المدبرة ضد الجزيرة أبا، ورصد السلاح الداخل إليها والترتيبات الجارية فيها. ثم جاء خبر زيارة النميري للنيل الأبيض فجأة، فتأكد السيد الصادق أن هذه ما هي إلا شرك للإيقاع بالإمام الهادي والأنصار بأبا وهم غير مستعدين، لأن السلاح الذي يعد للإدخال لم يدخل ولا معشاره بعد ولا التدريب المطلوب تم وأبا نفسها ليست ميدانا مناسبا لمعركة، فأرسل رسالة للإمام الهادي حملتها شقيقته السيدة وصال المهدي كما ورد في كتاب الأستاذ صديق البادي، قال السيد الصادق للإمام في الخطاب إنه يدرك أن النظام يدبر مكيدة فهم يرصدون ما يدور في الجزيرة أبا ويريدون القضاء على المعارضة باختلاق أسباب المواجهات ولذلك يرى أن يتم تجاهل زيارة النميري للنيل الأبيض بشكل تام على أن نختار نحن زمان ومكان المعركة.
لقد كان الإمام الهادي رجل سلام كما كان رجل إسلام. وحينما قرر النميري الطواف على السودان وأعلن زيارة الجزيرة أبا استجابة لدعوة من بعض أهلها من الشباب المساند (للثورة) قدر كثيرون أن ذلك سيكون بداية لمواجهة وأن الجزيرة ليست المكان المناسب للمواجهة فهي سهلة الحصار، وتوسط السيد صلاح عبد السلام لدى النميري للعدول عن زيارة أبا والاكتفاء بزيارة النيل الأبيض فوافق على ذلك، وجاء السيد صلاح للجزيرة أبا وقال للإمام الهادي إنه أفلح في أن يجعل النميري يعدل عن زيارة الجزيرة أبا. روى رفيق الإمام الشهيد المرحوم عبد الرحمن عمر وكان سكرتير الإمام أنه حينما سمع ذلك قال: الحمد لله، كفى الله المؤمنين القتال. وكان الإمام رجل شورى وكان بالجزيرة أبا حينها كثيرون من مختلف المشارب في مجلس شوراه، بعضهم خاصة منسوبي جبهة الميثاق الإسلامي كان يريد الإسراع بالمواجهة حماسا وعاطفة بدون تحسب للعواقب وخسائر الأنصار.
وفي النهاية وصل القرار بالتأكيد على عدم الرغبة في المواجهة مع ضرورة أن نسمع النميري صوتنا في النيل الأبيض لدى زيارته بشكل سلمي. لكن المكيدة كانت قد نصبت، ولم يجد حتى هذا التوجه السلمي، ولذلك أشيع أن أحد الأنصار تهجم على النميري بالكوة، وقد أشار د الصادق الهادي في الحلقة التلفزيونية بقناة النيل الأزرق لما كتبه أحد الضباط الشهود على الواقعة وهو السيد أحمد عبد العزيز مؤكدا أن حادثة التهجم تلك كانت فبركة تم تصعيدها إعلاميا، كاختلاق للأسباب في الهجوم على أبا.
السيد الصادق والذي كان يتسامع بوتيرة الأحداث وهو في معتقله بشندي طلب من الضابط المسئول حينها – الذي استبدل السيد تاج السر مصطفى- أن يرسل رسالة لقادة الانقلاب أنه مستعد لإطفاء النار في أبا طالبا أن يعطى فرصة للذهاب لهناك، ولأنهم كانوا قد أحكموا الخطة وعزموا على دك أبا (وليس صحيحا أن فعلهم كان ردة فعل غاضبة لما قام به الإمام وصحبه) رفضوا طلب الصادق الذي اعتقد أن المسألة كان يمكن لحاقها برأي، وفبركوا قصة أن رجل تهجم على النميري من الأنصار، وأن ذلك التهجم يدل على «مؤامرة»، ويبرر المذابح التي تلت!
وزبدة حديثنا هنا أن الحديث عن تفسيرات حامضة لاشتراك السيد الصادق في التفاوض مع نظام مايو تقابله مشكلات موضوعية حقيقية لن يبتلعها إلا مختلق (للظلط) وليس فقط مفتشا عنه!
خلاف الصادق والإمام
ولكن أحمض ما جاء به السيد عابدون في الحلقة تلك، والذي يظهر أنه لو كان «حوارا» للصادق كما قال فقد تحول مع الزمان لمشوه للأحداث طعنا في الصادق بالباطل بلا أدنى ريب، وهو تحول يطعن في صاحبه لأن المولى عز وجل يأمر بالعدل حتى مع الشنآن!
قال السيد الفاتح عابدون إن قراءته تقول إن تردد الإمام في ذهاب السيد الصادق للتفاوض بالخرطوم كان بسبب أن الإمام لم يكن يريد للصادق أن يفاوض باسم الأنصار وقد كان بينهما خلاف بالضبط قبل أسبوع من الانقلاب! وهذه الإفادة تطعن في الحقيقة من نواحي عدة.
أولها أن الرواية تظهر الإمام الهادي كمراوغ، وهذا أبعد شيء يوصف به الإمام الهادي الذي كان آية في وضوح المواقف والنوايا والمقاصد، لم يكن ممن يحمل عصا مرفوعة وأخرى مدفونة! فحينما اختلف مع ابن أخيه أفصح عن موقفه بوضوح، كذلك حينما صالحه أبان بجلاء وفي كلا الحالتين كان متجها بكامل عقله ووجدانه بشهادة الشهود. وما كان هناك ما يمنع الإمام من أن يستبدل الصادق بآخر في الحوار لو أراد، بل إن الإمام كان يعلم أن الصادق سعى إليه بقدميه حيث كان في الخرطوم وجاء لأبا ليبحث مع عمه الإمام ما ينبغي عمله.
وثانيها أن الخلاف بين الإمام والصادق انطوت صفحته تقريبا منذ انتخابات مايو 1968م، فتلك الانتخابات أظهرت لكل مغالط الخسارة التي تعرض لها الحزب بسبب الانشقاق. كما أظهرت أنه لا يمكن حسم الشعبية عبر الإشارة الإمامية (فقد نال الشق الذي التزم بالمؤسسية في مقابل الإمامية 42 مقعدا في مقابل 30 مقعدا للشق الإمامي ونال 56% من المصوتين للحزب بينما نال الشق الإمامي 44% منهم) وبالتالي اختفت لغة الخلاف والاستخفاف وظهرت لغة التفاهم والبحث عن مخرج سليم للحزب يحفظ للراعي (الإمام) موقعه المقدر ولا يفت في عضد المؤسسية والديمقراطية. والوثائق تفيد كثيرا في تتبع خبو ذلك الخلاف تدريجيا ووصوله لمرحلة الصفر منذ ديسمبر 1968م. ففي 15/12/1968م صدر بيان من السيد الصادق المهدي يفيد هذا المعنى ونصه: (نيابة عن السيد الإمام الهادي وأصالة عن نفسي أرجو توضيح الآتي:
أولا: إن مبدأ توحيد حزب الأمة قد تم الاتفاق عليه وسرنا قدما في سبيل بحث الأمر وتحقيق التوحيد.
ثانيا: لقد كنا نزمع إصدار بيان عام في هذا الصدد فرأينا أن يشتمل البيان على بعض التفاصيل فأجلناه حتى يتم الفراغ من هذا الجانب.
ثالثا: نرجو أن يعاوننا المواطنون بالإمساك عن التعليقات ونشر الأخبار غير الدقيقة وغير العليمة عن الموقف في حزب الأمة حتى يوضح الأمر من الجهات المعنية بيننا جليا. فإن إعلان التوحد وإجراءاته المختلفة سيتم في الوقت المناسب وبالطرق الصحيحة السليمة إن شاء الله).
وفي فبراير 1969 صدر بيان آخر يؤكد أن تأخير صدور بيان التوحيد جاء لسفر الإمام الهادي. وأخيرا أعلن التوحيد وصدر بيانه باللغتين العربية والإنجليزية في 7 أبريل 1969م.
ونحن جميعا نعلم أن حالة الوئام قد سبقت بيان الإعلان ذلك بكثير، ففي 2 مارس 1969 ولدت للسيد الصادق مولودة، وتناغما مع جو الوئام السائد طلب من عمه أن يسميها فسماها (طاهرة) وقد حُفظت هذه الحقيقة بسبب أن «طاهرة» لذلك السبب كانت طوال طفولتها تعتبر أن علاقتها ببيت الإمام الهادي خاصة أكثر من أخوانها الباقين!
وكان من نتائج ذلك الوئام أن الإمام الهادي صار يتكل بشكل أساسي على ابن أخيه في كل معاملاته وعلاقاته السياسية، وفوضه للتفاوض مع الاتحادي الديمقراطي، الشيء الذي أغضب السيد محمد أحمد محجوب، وليس خافيا أن السيد المحجوب لم يكن راضيا عن ذلك التوجه الوئامي الجديد.
الخلاصة أنه لم تشهد ساحة الصادق والإمام خلافا متفجرا منذ مايو 1968م، وصار التوحد والوئام حالة سائدة منذ ديسمبر 1968م، ثم أعلن التوحد وأسسه على الملأ في 7 أبريل 1969م، وحينما قامت مايو كانا سمنا على عسل لم يعكر اندماجهما شيء. فحديث السيد عابدون أنه كان هناك خلاف قبل أسبوع فقط من مايو هو كذب قراح. أو لعله بفعل ذاكرة خربة صيرت الساعات الثلاث ستا في لقاء النميري بالصادق، وصيرت ستة أشهر على أقل تقدير، عبارة عن مجرد أسبوع، بقدرة قادر!
قارئي العزيز وقارئتي، ها نحن نشرف على نهاية هذا التبادل الذي جاء ليدلي بدلوه في اللغط الإعلامي الحاضر الذي خلط حقائق التاريخ بحاجات الحاضر وأغراضه، وهي من محن التاريخ المستمرة، أنه يكتب دائما وعين الناس على الحاضر، فنظلم بذلك التاريخ، ونظلم الحاضر والمستقبل.. ليت التاريخ يروى بعيدا عن الأغراض والأمراض!
وليبق ما بيننا

الأحداث


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 832

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




رباح الصادق المهدي
رباح الصادق المهدي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة