صيدلية أحمد هارون!ا
04-24-2011 09:43 PM

صيدلية أحمد هارون!

رشا عوض

زعم الأستاذ أحمد هارون والي جنوب كردفان حاليا، ومرشح المؤتمر الوطني لمنصب الوالي في ذات الولاية في الانتخابات التكميلية المزمع إجراؤها في مايو المقبل، زعم أن الاستقرار الأمني والتنمية إنجازات لا تصرف إلا من (صيدلية المؤتمر الوطني)! وذلك في خطابات حملته الانتخابية، أحمد هارون يقول ذلك في ولاية جنوب كردفان التي لم تتذوق من صيدلية المؤتمر الوطني ومنذ عام 1989 سوى (السم الزعاف) شأنها شأن كل المناطق(المهمّشة) تاريخيا في السودان،جنوب كردفان التي كانت مسرحا لحرب وحشية شهدت أبشع انتهاكات لحقوق الإنسان استدعت ثلاثة آلاف جندي أممي لحفظ السلام بناء على (اتفاقية سويسرا) عام 2001 ، جنوب كردفان التي كانت في مقدمة ضحايا سياسة(فرق تسد) التي لم يعرف المؤتمر الوطني غيرها لإخضاع البلاد، وفي مقدمة ضحايا الإفقار الممنهج والاضطهاد والتهميش، هذا هو ما صرفه أهل جنوب كردفان من (صيدلية الوطني) و(صيدلية أحمد هارون) ما هي إلا فرع من تلك الصيدلية البائسة المكدسة بالسموم والأدوية المنتهية الصلاحية المجربة في الجنوب قبل الانفصال وفي دارفور! ولو كان المؤتمر الوطني جادا في الحفاظ على السلام والاستقرار ومن ثم التنمية في تلك الولاية، لجعل من هذه الانتخابات المرتقبة مناسبة للاعتراف والتصحيح، وتقديم خطاب جديد يستوعب متطلبات المرحلة وعلى رأسها التغيير الجذري في طرق التعاطي مع مشاكل الهامش، حتى لا يسير(الهامش الجديد) أو (الجنوب الجديد) في طريق الجنوب القديم الذي استقل بدولته، ولكن بكل أسف لا توجد أدنى مؤشرات للتغيير بل توجد المكابرة، والإصرار على مواصلة ذات السياسات القديمة التي أدت إلى اهتراء النسيج الاجتماعي في البلاد وتنذر بالتمزق، وأكبر دليل على ذلك هو ترشيح أحمد هارون نفسه لمنصب الوالي إذ ان ترشيحه دلالة قاطعة على ان منهج المؤتمر الوطني في التعامل مع (الجنوب الجديد) هو منهج (العصا الغليظة) وتجاهل المظالم والاستخفاف بقضية العدالة، فالسيد أحمد هارون متهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور ومطلوب لمحكمة الجنايات الدولية، فهل يصلح أن يكون عنوانا لمرحلة جديدة في هذا الظرف التاريخي الحرج وفي منطقة كجنوب كردفان متعطشة لرد الاعتبار عبر عملية تاريخية للحقيقة والمصالحة والعدالة؟ منطقة تحتاج للتجديد السياسي وإعادة الهيكلة الاقتصادية كما تحتاج إلى رسم أطر جديدة لعلاقتها بمركز السلطة في الخرطوم كي تتجاوز واقع التهميش التاريخي الذي لم يجد في خطاب السيد أحمد هارون سوى الإنكار والمغالطة، فبدلا من أن يستنكر مرشح الوطني واقع التهميش الماثل استنكر الخطاب السياسي والفكري الذي ينادي بإنصاف المهمشين واصفا إياه بأنه (إنهزامي ولا يمسح دمعة ولا يرسم بسمة ولا يقدم حلولاً)! إذن الاحتجاج على المظالم التنموية والتهميش الثقافي والاستبعاد المنهجي من السلطة والثروة والمطالبة بمعالجات منهجية لكل ذلك ضرب من ضروب الانهزامية في خطاب مرشح المؤتمر الوطني الذي يريد أن يختزل حل المشكلة في التلويح بعدد من الوعود الهلامية بالتنمية، وفي جوقة الهتاف الأجوف وصخب الشعارات لا يسمح لمواطن جنوب كردفان أن يطرح الأسئلة المنطقية: أين كانت التنمية منذ عشرين عاما ؟وما هو شكل التنمية(الزراعية) التي أسرف المتعافي في التبشير بها أثناء حملة احمد هارون الانتخابية هل ستكون بتقاوى (صالحة) أم (فاسدة)؟!


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 5327

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#134252 [Mohamed Alnabawi]
0.00/5 (0 صوت)

04-26-2011 10:05 PM

بلادنا نعج بالمشاكل والصحفي ذو المصداقية هو من يبحث فيها دون شبهة تحامل او النظر للأمور بعين واحدة لأنه في الحالة دي يسمي اعور. ياتري ما هي رؤية الأستاذه لترشح محبوس الحركة الشعبية تلفون كوكو. أم هذا ليس له صيدلية أو بالأحري مغلقة بمفتاح جوبا حتي اشعار آخر.


#133687 [خيري]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 10:36 PM
الاستاذة رشا
معك حق، اختيار احمد هارون يدل على غباء سياسي كبير للموتمر الوطني

محمد خيري


#133510 [ابو الرجال]
1.00/5 (1 صوت)

04-25-2011 04:22 PM
السلام عليكم أستاذة رشا .. لا تتوقي غير هذا من أحمد هرون الذيرضع من ثدي الإنقاذ حتى تخمت بطنه فمن حي ود الياس من بيت كبقية البيوت السودانية إمتلك أحمد هرون قصرا بالمهندسين وتزوج إثنين وووووو , وعندما قرأت العنوان ظننت أن صيدلية أحمد هرون يباع فيها الأقاشي والقدقدو والهالوك ...أحمد هرون هو من حل محل إبراهيم شمس الدين وبات يصرف من غير حسيب من موارد الدولة كلما زاره أحد من أصدقائه عندما كان في وزارة الشئون الإنسانية ومنها أمر بضرب مظاهرات بورسودان وبحرق دارفور


#133428 [متفائل]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 02:01 PM
نعم أستاذتي, تعمقت مشاكل بلادنا و تعقدت بسبب تلك النظرة السطحية للأمور و بتعمد إختزال أسبابها في عبارات أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها تستفز كل صاحب عقل راجح وفكر سديد و ضمير حي. فلك الود أختي رشا, فأنت عندما تمسكين القلم تضعين النقاط على الحروف بشكل يبهر و يجلي الحقيقة كما البدر في كبد السماء. وفقكم الله أصحاب الفكر في بلادي و أنتم تنيرون الطريق لغيركم في نكران ذات, في أزمان طغي فيها النفاق والمصالح الذاتية الضيقة.


#133308 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 10:47 AM
صباحك خير وزهور اختي رشا هكذا حال هؤلاء المفسدين منذ ان سطوا على الديمقراطية في تلك الليلة المشؤومة وحتى الآن وهم في غيهم وفسادهم وكذبهم ودجلهم واستخفافهم بالمواطن وتضليلهم للشعب الصابر ماضون ولن يتوقفوا الى ان تكبح جماحهم رياح الثورة العاتية التي ستهب قريبا واؤمن تماما بأن عيني سترى ذات السيناريو الذي رآه العالم اجمع في جنوب الوادي يتكرر بكل حذافيره في شماله كيف لا والشباب يعدون العدة لذلك اليوم سنرى شباب الفيس بوك يقودون الثورة وسنراهم يقبضون على مجرمي الانجاث وتقديمهم للمحاكم كما يقدم الآن الرئيس المصري حسني وثلته الفاسده ان موعدهم الصبح اليس الصبح بقريب ...ثورة ثورة حتى النصر ....


#133275 [باولو]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 09:48 AM
لك الود اختى رشا ... كلما تحدث انقاذى عبر الفضائيات او داخل السودان او من مشروع
سندس .. شعرت ان هؤلاء الاوباش هم الاقل وعيا بيننا وزاد همى على وطنى الجريح وكذلك
زاد يقينى بان هؤلاء الفسده المفسدين يحملون حقدا وحسدا بالاطنان تجاه محمد احمد المسكين
ولا حولة ولا قوة الا بالله


#133260 [مجودي]
0.00/5 (0 صوت)

04-25-2011 08:35 AM


بالله أصرفوا لينا منها واحد كلاشنكوف وستة الغام

و20 مرتزقة وجنجويد و10 صفائح بنزين علشان نأدب

بيها المعارضين من الأطفال في قطاطيهم....

لا حول ولا قوة إلا بالله


رشا عوض
رشا عوض

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة