جيل المساحيق وعرض الأزياء
06-28-2010 10:21 PM

جيل المساحيق وعرض الأزياء

الطاهر ساتي

** هي طرفة قديمة ، سمعتها قبل اندلاع ما يسمونها بثورة التعليم العالي ، وهي تلك الثورة التي أثارت غبار الكم وثارت ضد حصاد الكيف .. والطرفة تحكي أن جعليا رفض إرسال ابنته إلى الخرطوم بعد نجاحها وقبولها بإحدى الجامعات ، مبررا رفضه بأن الأصل في الحياة هو أن تكون : (المرا من العتبة ولي ورا ).. ولكن نجح مجلس حكماء العائلة في دحض تلك النظرية وإقناع الأب بأن يدع ابنته تكمل رحلة تعليمها ، فاستجاب لنصائح المجلس وتوصياته ، وأرسلها مكرها إلى حيث تم قبولها .. ثم لحقها بعد أسبوع ونيف فقط من سفرها ، ليعيدها إلى القرية ، بلا حكماء بلا جامعة بلايحزنون ، أو هكذا فكر ثم قرر .. بعد سؤال المارة والسيارة ، وجد الجامعة التي فيها ابنته ، وشرع يبحث عنها حتى وجدها وسط غابة من (الحكناكيش ) ..هم يحدثونها عن تفاصيل حياة ناس (يا ماما الجزار قشر الخروف بتاعنا ) ، وهي تحدثهم عن تضاريس حياة ناس ( البنيات مرقنبو قرنبو ).. الأب وقف بعيدا عنهم ، متأملا قوة ابنته وسط نعومتهم ، ثم عاد إلى قريته ، بعد أن قال قولته الشهيرة : كان زملاكي جنس ديل إقري ساااااي ، تب ما بتجيكي عوجة ..!!

** تلك إحدى لطائف طلاب الريف حين يتباهون بقيمهم أمام زيف بعض طلاب المدينة ، وهي محض خيال .. ولكن واقع الحال بالعاصمة يكاد أن يقول غير ذلك ، حيث لم يعد كل ما يحكى خيالا ، وعلى سبيل المثال نقرأ الخبر التالي : الشرطة السودانية ألقت القبض على أكثر من عشرين عارض أزياء من الجنسين ، كذلك خبراء مساحيق التجميل ومصممي الأزياء بعد عرض نادر في الخرطوم ليل الخميس .. هكذا الخبر ، ويقول أحد المشاركين نصا : جاء أفراد الشرطة إلى النادي بعد العرض وألقوا القبض على عدد يتراوح بين عشرين وثلاثين شخصا ، ليس من العارضين فقط ، وإنما من الذين يقومون بوضع مساحيق التجميل..هكذا الحدث ، شباب - من الجنسين - يعرضون الأزياء ، ومعهم خبراء تجميل يجملون وجوههم بالمساحيق ، في قلب الخرطوم عاصمة الدولة المسماة - مجازا وشعارا - دولة المشروع الحضاري .. نعم يقول الخبر بأن الشباب الذين تم القبض عليهم من الجنسين ، ولكن الصور التي صاحبت الخبر تقول بأن تمييز جنس عن الآخر ليس بحاجة إلى نظرة عبقرية فحسب ، بل إلى إزالة الأزياء عن لابسيها أيضا ، أوهكذا تقريبا ميزت الشرطة ( الفتى من الفتاة ) .. والمدهش أن الأزياء التي هم يعرضونها ليست بحاجة إلى حشد جنسين ، أحدهما كان يكفي ، بحيث هي أزياء تليق بالجنس اللطيف منهم وكذلك تناسب الجنس الخشن منهم أيضا ، هذا إن كان فيهم ..(جنسا خشنا)..!!

**على كل حال ، هذا الحدث مجرد نموذج شاء له القدر بأن يظهر إعلاميا ، حيث هناك ما خفي ، ولو وجد صحفا وفضائيات كتلك التي يمتلكها ذاك الأمير الخليجي ، لسارت الركبان بفضائح جيل ولد وتربى في ظل مشروع يلقبونه بالحضاري ، وكأن الحضارة المعنية هي حضارة تساوي ما بين الفتى والفتاة في (الشكل والمضمون )..نعم ، الشباب الذين يمسحون وجوههم بالمساحيق وشعرهم بالكريمات ليعرضوا الأزياء - التي بحاجة إلى أزياء تسترها - بأندية الخرطوم ، أعمارهم ما دون العشرين قليلا أو فوقها قليلا .. صاروا هكذا حين غابت مناهج التربية السوية في مجتمعاتهم ، فمن الذي غيب تلك المناهج ..؟..هكذا يجب أن يسأل ولاة أمر مجتمعاتنا أنفسهم ، فالمسؤولية لم تعد تقع على عاتق أسرهم فقط ، أو كما يتوهم البعض .. ماحدث في تلك الليلة وما يحدث كل ليلة ولحظة ليس بحالة معزولة ، بل الأمر تجاوز مرحلة الظاهرة بكثير ، ويكاد أن يصبح تيارا.. والذي تم ضبطهم في تلك الليلة ، ماهم إلا غيض من فيض تفيض بهم شوارع الخرطوم وجامعاتها وأنديتها تحت سمع وبصر الناس والحياة، ولكن ولاة أمر التربية - على المستوى العام - لايأبهون ، بل كما النعام يدفنون رؤوسهم في رمال الشعارات .. ما قيمة الشعارات التي لاتحسن تربية الأجيال ..؟... أوهكذا يجب أن نسأل ولاة الأمر ، حتى لايرث الوطن جيلا كاملا لايصلح غير أن يكون ..(عارضا للأزياء ) ..!!


صحيفة الحقيقة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1779

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#3929 [الباشندي ]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 03:13 PM
يا حليل زمن زمان الواحد كان الدلوكة لمن تدق كان قاعد يأكل ينفط يده من الأكل ويقوم نحن الماكلين ليها شنو ،،، الدلوكة تدق والناس إنجلدوا ونحن قاعدين ناكل،،،، وكان قاعديحلب في البقرة يقول البقرة تطير والحليب يطير ،،،، الناس في الدلوكة وأنا قاعد أحلب يقوم ينهض نهوض للدلوكة وينجلد عشرة سيطان بعد داك يرتاح من الهوشة والعجب العجيب كان الحكامة غنت :،،،،،
الكواهلة مرفوا فريق ـــــــــــــــ وجرجروا العشاري أبو زيق
الكواهلة أهلاً لئ ــــــــــــــــــ ديل بياكلوا مال الحي
كســــرة { أسأل طلاب الجامعات عن كلمة ( العشاري أبو زيق } لا تجد 10% منهم يعرف معنى هذه الكلمة والمقصود بيها شنو } ما علينا ،،،، نرجع الى موضوعنا بعد ال 10 سيطان ترجع للبنات تاخذ الشبال لأن الشبال بهمو لا يمكن الشبال قبل الجد لازم الجلد أولاً ثم الشبال ثانياً وبعد داك تمشي تهز في الحكامة وتخت ليها قروش كمان ،،، نعم قروش ـــــــ عندنا واحد كان فارس من الفراس دخل الدلوكة إنجلد ثم أخذ الشبال ثم فات للحكامة يخت ليها فلوس ودخل إيدو في جيبة وما لفى فيه قروش قامت طلع سكينو وقطع حلمة أذنه وختاها ليها في الدلوكة شوف الرجالة كييف ،،، تقول لي عرض أزياء ،،،، الآن الواحد لو يجلدوه سوط واحد من أصاحب المساحيق ديل إلا يودوه الإنعاش ،،، وحقو ناس المساحيق وعرض الأزياء ديل تجيبوهم لينا في شندي هناك نعلمهم الرجالة كييف ،،، يا ناس من أين أتت هذه الأشياء مساحيق وعرض أزياء ومش عارف أيه أشياء غريبة وعجيبة على المجتمع السوداني ونحن السودانيون أهل القيم كريمة ونبيلة وناس معروفين ولله الحمد بالشهامة والكرم والصفات الفاضلة وعدم الإنحراف ـــــــ نسأل الله العافية


#3898 [ابو علاء]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 12:50 PM
الطاهر ساتى اولا النكتة نسبتها فئة ساكت ودى ما حقيقة لانها معروفة لزول من الجزيرة والاطلقها اضلا من ناس الجزيرة لكن شكلك ماشى مع الموجة الايام دى وده دليل على انك سماع فقط ومن كلامك شكلك ما اتطلعت على الصور من اصلو من متى العراقى والسروال والبنطلون والقميص كانوا للبنات فقط
اما يا اخوى الرجاله ما شكل ولا خشونة وما كل ناعم او وسيم او من يهتم بهندامة مايع ومخنث ده قصر نظر وحكم مسبق على الاخرين وعلى الخارج واظنك صحفى ودى جريده محترمة مش بتتونس فى ضل شجرة ولا برندة كنتين حتى تطلق الاتهامات والقزف فى شرف الناس


#3883 [Aamer]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 11:46 AM
خير لنا من جيل الانفصال والتلاعب بمصير الامه يااخى ياهذا


#3830 [ايفان الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 06:08 AM
احد العارضين اسمو (مصطفى م.ع.) خريج ادارة فنادق ومرافق سياحية. يتقن اللغات الانغليزية و الاسبانية وقليل من الفرنسية. عاش في اوروبا 7 سنين وكان بصرف على نفسو وعلى دراستو من خلال اعمال مختلفة, مرة جارسون ومرة طباخ بيتزا (ود شندي بتعرف دي شنو؟) ومرة اشتغل كعارض ازياء لانو لزول وجيه ماشاء الله وحسن الهندام. ومرات كان بترجم البحوث والاعمال الدراسية بمقابل للطلاب الاجانب. لو مشى الجنوب اخد لجوء سياسي يكون احسن ليهو... لانو الحساد والغبش ما بنفغ معاهم زول متنور زي دا...

ومرمي اللة مين برفعو يا ود شندي!!!!!!!!!!*


#3807 [ايفان الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 01:10 AM
عارض الازياء البسيط راتبو بالساعة 100 دولار. وعضتو ملح والجكس حوالينو!!
في احلى من يا اخوننا!!!
شغلانيات زي دي ساعدت كثير من الشباب في دفع مصاؤيف الدراسة والمعيشة في المهجر.


#3806 [ايفان الاسود]
0.00/5 (0 صوت)

06-29-2010 01:06 AM
اخي الكاتب احسبك لا تفقه شيئا عن الازياء ولعلك من حماعة (خش في اي قميص واقطع نص واتمسح بي فازلين ورش اي حاجة رجالي ولا نسائي ما بتفرق)
ما المانع في انو شاب سوداني وجــــــيه يعرض ازياء تقليدية او من دار ازياء عالمية مثل باكو رابان او غوتشي او برادا؟؟
رئيس مايكروسوفت بيل جيتس وولي عهد بريطانيا ولاعبي كرة القدم كلهم بلسبسو ملابس راقية وعالية الجودة!! في السودان في ناس برضو بتحب تلبس وتتعطر زيهم فما المانع؟؟؟


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة