المقالات
السياسة
ابـــرد .. أنت .. طابـــــور .. أم معارضــــة .. ولا متمـــرد ؟ .
ابـــرد .. أنت .. طابـــــور .. أم معارضــــة .. ولا متمـــرد ؟ .
02-01-2016 12:41 PM




A good lawyer must be a great liar "
المحامي الناجح لا بد أن یكون كذابا ماھرا "
وحتي لا يجادلين أمثال (الكحيان عيان) مرة اخره ، القارئي/ة ألم تلاحظ من خلال أسطر السؤال المطروح شيئاً عن تباين أو إختلاف أم وجه شبه لتلك المصطلحات المترادفة من حيث المعني واللغة كل علي حده ؟ .
" كل معارض لنظام الحاكم مجرد طابور ومتمرد وما أكثر من كده !." . ثم ضيف : واجب علي الحركات الكف عن هذا (طياع الوقت) وعليها بالعودة لمحاورة النظام بالداخل وكف الله شر المقاتلين !.بالامس القريب يناقشين ذو الوجهين من باب (الإلتزام والتوجه) = (الكحيان) بان المقصود من هذه المصطلحات القصد منها معني وتفسيراً لشئ واحد ! . بقوله
( دا كان بدايات محتوي مجادلة مجرد نقاش) . فأن الخروج من هذه المعطلة الأنية ، ودعيك عن تفسيرها الفضفاضي فواقع سياستنا الداخلية أفتكر (سياسة في زمن الساسة الخشاشة ، ساسة تعين لأنفسها دون رحمة العالمين ).
ألم يكن بالخرطوم معارضة لنظام الحاكم ؟ .
فالنظر إلي مجمل الأحزاب التقليدية ، الطائفية الدينية، الاهلية العشيرية، الاسرية المالكة ، الإسلامية العربية السوفيتية الشيوعية ، الشعية العرقية ، السلفية التكفيرية ...الخ . سلسلة من الأحزاب منها من شاركت و حكمت ومنها مازالت مستمرة علي نفس النهج ، سبب ممرات الشعب السوداني ، فالنري ( سلسلة أحزاب الامة بلا ذمة ) ( سلسلة أحزاب الاتحاد الديمقراطي أتحاد بلا اخلق اصحاب صفقات وليس ألا !.) (حزب الترابي سبب مصائب الدينا والامة الإسلامية والعربية بعتمدتها لدساتير منهجها الدبير والتكفير) (سلسلة أحزاب الاصلاح اصلاح شنو وامة شنو معكم ) فالنري ( سلسلة أحزاب الهجرة والتكفير كفروا بالناس وهجروهم من اراضيهم باسم الدين ) أين الأشتراكيين وأين الوطنيين وأين اليساريين ؟. وهذه مجرد مقتطف عن كثير محتواهـا (سلسلة احزاب البشير المحتال) ومخرجها سناريوهات (الحوار الوطني ) (مجموعة 7+7 وناس الكان زمان ووو ووووووو زيدوا معي الله يزيدكم خير وبركة ) وطبعاً أنتوا ما بتقصروا ( فاكرين ومذاكرين كويس ) فشل المفاوضات الرسمية وغيرها( 10 جولات + 2 سرية ) بعد ده كله برضوا ما انحن ناس (ساكت) ناس الله مسامحين ذي زعيمنا (كير ميرديت) .
وعلي قول عيسي المسيح :
" من ضربك علي خدك الايسر فحول له الايمين ". ولكن في حضرة الساسة قيل عنهم نخب سودانية لا يؤمنون بمثل هذا القول ! . يعني شنو وكدا وكدا وكدا ؟ .
ألم يكن بالخرطوم طابور خامس ؟ .
أين الوطنيين من الشعب السوداني في ظل الأوضاع الماسأوي الحالي من عمر الانقاذ ؟ . دارفور وتقلي تشهد إغتصاباً وجنوب النيل الازرق وكردفان وجبل مرة تشتعل بدوين المدافع طويل المدة مع تساقط براميل ودانات الإنتنوف علي روؤس العزل .
ما نقصده هنا الوطنيين من هؤلاء الفئات بما فيهم المواطن البسيط المغلوب علي أمره ، أين أنتم ؟ . وأين ( الناشطيين والمدافعيين عن الحقوق الإنسانية والمدنية والسياسية وكل الحقوق) أين المتبنين قضايا الشعب والإنسانية وأصحاب المهنية الشريفة طوعاً ( الصحفيين ، الإعلاميين ، ناشطي حقوق الإنسان ، القانونيين ، الأطباء ، النقابات ، الأستاذة ، الأتحادات ، الروابط ، الهئيات ، الجمعيات ، المنظمات الوطنية ، التجمعات الفائوية ) .
أين أنتم أيها الوطنيين في صفوف الجيش السوداني ؟ . وأين الوطنيين من احرار المعاشيين والمتقاعدين طيلت حكم الأنقاذ ؟ . فتذكروا دوماً ( التاريخ لا يرحم ) . أين أهل السودان (الشعوب الأصيلة ) ؟ . أين أمه المساجد وقاوسة الكنائس ؟ . أين أعيان القبائل المكوك والنوظار والمشايخة ؟. أين الشباب ؟ وأين و أين ؟ .
ألم يكن بالخرطوم متمردين ؟ .
فالنظر إذن إلي تنظيماتنا التاريخية ( السرية ) للثورة (كمولو) فالتحية أين ما وجدوا ( فالفضل لهم ) ، أين جماهير الشعب السوداني التي خرجة طوعاً لإستقبال قادة وجنود واهليهم ( سودانيين في المقام الأول ) منهم من إستشهداء ودونوه التاريخ بسفك دماهم من أجل إيقاف الظلم وجلب الحقوق عبر ثورة عنوانها ( التحرير والخلاص ) ومن أت بمجئي السلام 2005م في يوم إستقبالهم بالقائد والمفكر ومفجر الثورة الدكتور جون قرنق دمبيور أتيم ( زعيم الأفارقة ومحديد لزعماء العالم بعبقريته قائد بلا منازيع ). وان كانت ( السلام ) مجرد (هدنة تلاعبه بها النظام) ولن تنتهي زمنها بعد ! . ( بعد رحيل القائد ).
وأين هؤلاءك الذين كانوا من أول من عززوا قوات الراحل دكتور خليل أثناء دخولهم ام درمان ؟ .
أين المهمشين وأهل الهامش السوداني ؟ ألم يكن جميع هؤلاء داخل ( مدينة الخرطوم ) مرصديين ضمن قائمة الطابور والمعارضة ومتمردين ضد النظام ؟ . أم أنها حكاية ( ساسة وحاجات تانية وهلموجرا ) . أم تغيرة الحال ؟ .
وحتي نخروج من معطلة هذه المجادلة وأن كان رائحتها باينة أن لم تكن ( بفعل تحديد وتخويف ،أو بفعل فاعل من إستلم صفقته بلا منفعة ) فالشواهد عنها حدث ولا حرج ( كتاب مفتوح ).
فإذا كان كل ما طرح هنا بقصد معني واحدة حسب تفكير (الكحيان عيان) طيب الحركات المسلحة ( المتمردة) ديل متعيبين أنفسهم في شنو ؟ ما تمشي الخرطوم ! . من غير تحفظ دون اي إحتمالات تصل إلي إتفاق شامل بضمانات محلية مضمونة 100% ! .
ده كلام ( أوهام ) بفهموا كل من يرغب بالتورط مع الانقاذ (كويس) وليس كل من يحمل السلاح ضده .
فالكلام عند ( الكحيان ) أن قاسم الإختلاف ديل طوابير ومتمرديين ومعارضة (سليميين) وليس (مسلحة ).
فيعلم القارئي/ة : أن اصل حكاية هذه المجادلة حول مقال لم ينشر بعد ، ضمن سلسلة.. ابرد..( إنتكاسة في قائمة شرفاء الثورة ! .) . هي ما وراء هذا الاسطر .
فاكونك ترغب أن تكتب شيئاً واقعاً لتؤريخ بها لـ (زمن بعيد) بكل تجرد ، دقة ومصداقية ، ليس حباً لكتابة بل خوفاً من (تلاعب وتجديف وتحريف) الأخرين عن الحقائق عن وقائعها ، كجزء من إستحقاق من عاشها للمستقبل الاجيال . نكتب كي ( يحفظ الوقائع كما هي دون تجديف أو نقص ) . نكتب كي ( تحفظ في تاريخها بأسطر ناصع البياض لكل من يستحق الكتابة عنهم ) .
تخيل معي حكاية صاحبنا الكحيان(نطه كب) يا زول أنت حكايتك شنو ؟ أنت.. طابور و معارضة وتمرد ؟.
شوفتوا شوفتوا ( ) شوفتوا الزول ده تفكيره كيف ؟ .
تقول الثورات التي تعاقبة علي التاريخ لم تمر بها إنتكاسات لم يدونها التاريخ بعد !؟ .
باختصار شديد ، حينما يقال لك :
طابور خامس تاكد بأنك ( جاسوس ) إذا ضبط مصيره زنزانات بيوت الاشباح ( التعذيب ، القهر ) إذ لم ينفذ عليك ضرباً بالرصاص .
معارض ( يعني المراقب والمرشد ، المنتقد الثائر الخطير ) مصيره مثل مصير سابقة ، وأن شفقه عليه يبقي مصيره أم (الحظر من التحرك والسفر والمتابعة ) ، وأن شد قوته يتم ارضاءه بتسوية بلا منفعة أو الموت معاً .
وحينما تصف بالمتمرد تأكد أنك ضمن قائمة (الخارجين عن القانون) هؤلاء الفئات يتم التعامل معهم بفرضية إذا ضبط (إغتيل) وإذ لم يضبط تشن ضده وضد اهليه غارات وإستراتيجيات فنون الحرب ارضاً جواً براً تطبيقاً لـ (سياسة الارض المحرقة ) الــ ( إبادة ).
وبعد دا كله وبكل تأكيد ( أختلفنا قبل أن نتفق ) أين دور الذين لو افترضنا هم ضد النظام بالطرق السلمية عن حيثيات الواقع المجرف من قبل نظام الخرطوم في الأطر المبادئي الإنسانية والمسؤلية ؟ .
صوتنا :
حتماً فالذين ضلوا الطريق وإنتكسوا عنها في وقتها منهم من ليس له رصيد ومن يستحق لابد من توثيقها مثله ومثل الذين لم ينتكسوا في هذه المرحلة الحرجة المستمرة ، حتما التاريخ سيكشفهم يوماً . فالذين يهابون الحقيقة قولاً وكتابةً خوفاً لذات ، فهؤلاء ليس منا ، فتلك مجرد تفسير لكل من يتظهر ويجمع بين (وجهين) وجه عنوانه الإلتزام ، وجه اخر ميوليه للقبيلة علي الإلتزام (سلطان وطاعون الساعة) .
فهذه جزء من كثير عن مديونية مقطفات سلسلة (من دفاتير الإزمنة الحرجة) في أوقات السلم ، الحرب ، الإنسانية . قريباً أم بعيداً ستري النور .
صوت أخير :
A living dog is better than a dead lion "
كلب حي خير من أسد ميت "
يقول مؤلف هذه الكلمات :
يا كمرد إنتباه أين أنت ؟ . أين سرحت ؟ . هكذا قال له التعلمجي :.
يا كمرد إنتباه .
يا كمرد إنتباه .
لقد إنطلقت .
لقد إنتظمت .
لقد تسلحت .
فأنا حر اليوم .
حرا الي الأبد .
ساظل كذلك .
ساحمي حريتي .
وحرية شعبي .
سأبشر بالحرية .
وسأبشر بقيمي النبيلة .
سأبني بالحرية مجدي .
سلاماً عليكم أيها المناضلين الاشاويش .
سلاماً عليكم أيها الشهداء الأبطال .
سلاماً على أرواحكم أيها الأحرار .
إنتهي .
نلتقي .
كوكو


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3228

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1408809 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2016 09:07 PM
الواقع المعاش لا يختلف فيه اثنان. فلماذا التكرار؟ الحل معروف و معلن و يطبق الان في فلسطين ! التحية لصبايا سكاكين فلسطين. "ام ترى انعدام الحديد في اول بلد في العالم استخرج الحديد و صنع منه اسهم و كني برمات الحدق.
ولكن لما كان الفعل تابعا للبلاغ المبين فقد فشل ارباب القلم عن التعبير بصراحة عن واجب قتال من يمارس الابادة الجماعية باعترافه الشخصي و مذكرة اعتقال دولية.وانت منهم!

[منصور]

#1408602 [عبد الله النور]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2016 12:54 PM
مافيش مترجم في الراكوبة..

[عبد الله النور]

ردود على عبد الله النور
[الفقير] 02-03-2016 02:52 AM
قايل نفسي براي


. أ . أنـــس كــوكــو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة