المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
قادة أفريقيا من إنتقاد بان كي مون الى حكمة الشيخ أبو سن !
قادة أفريقيا من إنتقاد بان كي مون الى حكمة الشيخ أبو سن !
02-01-2011 11:50 AM

image

يقول الخبر ما نصه .. ناشد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في كلمة القاها في الجلسة الافتتاحية للقمة الافريقية السنوية المنعقدة في اثيوبيا قادة الدول الافريقية التقيد بفترات ولاياتهم وتجنب التشبث بالحكم.
وقال بان في كلمته "سيتوجه 17 بلدا افريقيا الى صناديق الاقتراع هذا العام 2016.
ومضى للقول "لا ينبغي على الزعماء ابدا استخدام التعديلات غير الديمقراطية للدساتير والحيل القانونية للتشبث بالحكم، فقد رأينا النتائج المأساوية لذلك.
واضاف "على الزعماء حماية شعوبهم، وليس انفسهم، وانا اثني على اولئك الزعماء الذين يحترمون فترات ولاياتهم الدستورية ويتنحون عندما تنتهي هذه الفترات، واناشد الجميع الاحتذاء بهم..
إنتهى الخبر ولم تنتهي بالطبع أو قد لاتنتهي عادة أولئلك الذين لا يطيقون لقب الرئيس السابق ويفضلون عليه صفة الراحل أو الهالك حتى !
هذه المناشدة يطلقها أمين المنظمة الدولية على خلفية المعارك الدامية التي تشهدها دولة بورندي التي يعارض أهلها بجسارة وتضحيات كبيرة نية رئيسهم الترشح لفترة جديدة يقفز فيها على نص الدستور الذي يحدد فترات الرئاسة هناك باثنتين وذلك بعد تعديل ذلك النص لمصلحته الذاتية !
وإذا كان السيد بان كي مون قد بسطها صريحة دون مواربة بينما ينظر أولئلك المتشبثون في مسالة ارسال قوات لاعادة استباب الأمن في ذلك البلد المضطرب بسبب أنانية رئيسه الذي يريد السباحة لفترة أخرى في بحور دماء شعبه الذي قال له إرحل ..!
فالشيخ عوض الكريم أبوسن ناظر عموم الشكرية عليه الرحمة وقد عرف بالدهاء والذكاء والحكمة الساخرة .. فقد قالها بصورة ظريفة ومؤدبة لأحد المسئؤلين الانجليز ابان فترة الاستعمار حينما جاء الى نظارة الشيخ زائراً ومتفقدا الأمور .. فسال الشيخ أبوسن ان كان راضيا عن المأمور البريطاني المقيم بعاصمته رفاعه .. فاجابه
(والله ما عندو عوجة .. لكنه طوّل شوية )
يا ترى كم من الزعماء الأفارقة والعرب الذين يجلسون فوق عوجة كراسيهم أو حتى الذين ليس عندهم تلك العوجة سيقول الشيخ أبوسن أنهم قد أطالوا البقاء في رفاعة أنفاس شعوبهم لو أنه عاد ليجيب على السؤال الذي يملاء رؤوس تلك الشعوب المغلوبة على أمرها في أمرهم .. صداعا جراء تكلسهم الذي لا يفتته إلا هادم اللذات ومفرق الجماعات ويزداد ذلك الصداع ايلاما بعد أن تحول الربيع الثوري في منطقة الإقليم الأفريقي والعربي الى جحيم يؤججه أولئلك القادة بعضهم اسقاطاً ببراميلهم المتفجرة والبعض الآخر بالنفج على أنابيب غاز الطعام والبعض الآخر بتسليم حنك البلاد للحى الدواعش !



[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة