المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
خلافة الميرغني وحكاية الشايقي القروي
خلافة الميرغني وحكاية الشايقي القروي
11-23-2015 11:26 AM


أوردت صحف الخرطوم أمس وبالإجماع خبر خضوع مولانا الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل ومرشد السجادة الختمية (عافاه الله وشفاه) لنصائح أطبائه بترك العمل العام، ولأن مولانا أصلا كان قد ابتعد كثيراً عن مزاولة نشاطه السياسي والديني ومباشرته بنفسه لزمان غير قصير لظروفه الصحية، فإن هذا المعطى الجديد يستلزم من (أهلنا) الاتحاديين والختمية؛ البحث عن خليفة له يتم تنصيبه جدياً ورسمياً هذه المرة وليس بوضع اليد كما يفعل ابنه الحسن الآن، وأذكر أن موضوع خلافة مولانا كان قد أثير وتردد في أوساط الاتحاديين قبل عام أو أكثر بقليل، وكان أن قابل الأستاذ حاتم السر القيادي بالحزب الاتحادي ومرشحه للرئاسة في الانتخابات قبل الماضية تلك الأنباء بسخرية لاذعة، ومن عجب أن الأستاذ حاتم السر الذي سخر ممن روجوا لخلافة مولانا حينها، كان هو نفسه موضع سخرية من قيادات اتحادية مخضرمة عندما راجت (أقاويل) سابقة نصبته بالاسم خليفة لمولانا، وعلى كل حال لو صح أن مولانا سيتنحى لا محالة عن زعامة الحزب، فلن يكون أمام أحبابنا الاتحاديين سوى التراضي والتوافق على بديل له سواء كان ذلك عبر مؤتمر عام أو أية وسيلة أخرى.
وبمناسبة خلافة مولانا المرتقبة على الحزب، تحضرني إحدى الطرف الشايقية، والطرفة تقول إن قروياً طموحاً بإحدى قرى الشايقية عزم على أن يصبح من سادة قريته وزعمائها، ولم يكن في قريته شأنها شأن كل القرى من المناصب الرفيعة سوى منصب العمدة وممرض الشفخانة وخليفة السيد علي الميرغني الذي يشرف على شؤون الطائفة، بعد أن فكر الرجل ودبّر وقلب الأمر من كل وجوهه عزم على أن ينتزع منصب الخليفة من شاغله حين وجد أن لا قبل له بمنافسة العمدة والممرض، وبفهلوته ودهنسته استطاع أن ينال ما أراد رغم أنف الغالبية الكاسحة من أهل القرية الذين لم يكونوا يثقون فيه لاشتهاره باللجاج وكثرة القسم (الحليفة) بالله وبالطلاق وبسيدي بمناسبة وبدونها. اغتاظت جداً إحدى السيدات لفوزه بمنصب الخليفة فأطلقت عبارتها التي جرت مثلاً في ديار بني شايق (مافي خليفي بي حليفي).. وبعد لا أظن أن أحداً بمقدوره أن يخلف مولانا على زعامة الحزب وهو على قيد الحياة، وحتى إن تم ذلك فإنها لن تكون سوى زعامة صورية اسمية على طريقة (ريِّسو وتيِّسو)، أما زعامة حقيقية تفصل الحزب عن الطائفة وتجعل ما للحزب للحزب وما للطائفة للطائفة، فذلك لن يتم إلا في حالة واحدة هي أن ينشق هذا الزعيم ويستقل بحزبه والباب يفوت جمل والدليل هو قادة كل هذه الأحزاب الاتحادية المنشقة، وحذاري من حكاية الشايقي القروي... و.. (يا رب بهم وبآلهم عجل بالنصر وبالفرج.. اشتدي أزمة تنفرجي قد أذن ليلك بالبلجِ.. وظلام الليل له سرجُ حتى يغشاه أبو السرجِ).

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2878

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1374412 [ghalip]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 09:31 AM
انسسسسسسسب واحد للحزب دا كوكب القصر المنير
ياخي مرة ادركني المغرب قريب من جامعن بتاع بحري دا ودخلت اصلي لقيت عندها احتفال قالوا بالاستقلال قعدت شوية جاء داخل الود النجفة دا غايتو بالجد عجييييييب ما بشبه السودانيين حتي المراطبين من زمان خلك من ناس قريعتي راحت ديل لكن اليمسكوهو الحزب احسن ح يكون عندو مستقبل كويس

[ghalip]

#1374243 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 12:41 AM
انت رجل جرئ ايها الكوز ؟؟ الا تعتقد ان الانحاديين قادرون على صيانة حزبهم من الداخل دون تطفل المتطفلين ؟؟؟
لمو شملكم فى كيانكم الذى تمزق شر ممزق ثم اسدوا النصح لﻵخرين .
انها عجايب آخر زمن .

[الحق ابلج]

ردود على الحق ابلج
[Almak] 11-24-2015 03:15 AM
يا حق يا ابلج الكاتب ده من زعماء اليسار منذ الجامعه وما زال وتم فصله للصالح العام فى بواكير الانقاذ حين كان ضابطا اداريا وفصل بسببه اخويه من مناصبهم وكان احدهم ضابط برتبه رفيعه - ودمت ٠


#1374099 [عصمتووف]
2.00/5 (1 صوت)

11-23-2015 06:27 PM
لم اقرا لمدعي الخليفة او سماع فنوي او خطب دينية اولا ولا سياسية طيلة عمري ال45 عاما من فيكم شاهد كتب مؤلفة من راس الخليفة تتحدث ف الدين او السياسة قراءت للترابي والصادق لكن هذا الامي الذي يذكرني ب البقالين لا الشغل الوحيد الذي يجيده عد فلوس تجارة الدين ببركاتة والبنوك فقط المهم نحمد الله ب تقاعد او سقوط صنم عقبال لمناة وهبل تاكل الدابة مسناتهم

[عصمتووف]

#1374050 [على ادريس]
5.00/5 (1 صوت)

11-23-2015 04:14 PM
افضل حل وربما الوحيد هو تراضى السيدين الحسن ابراهيم على الاتى :-
1/ ابراهيم للسياسة
2/ الحسن مرشد للختمية مبتعدا عن السياسة اليومية ( فقط للبركة )
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد

[على ادريس]

حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة