تكريم منصور خالد!ا
04-27-2011 09:11 PM

تكريم منصور خالد!
رشا عوض


الاستنارة مفردة مفتاحية في أي تداول جاد حول مشروع استنهاض السودان وتحديثه، فلن ينهض السودان ويتحدّث دون ان تتم عملية (تحديث العقل السوداني) باستيعاب أهم منجزات الحداثة أي (العقلية النقدية التحليلية)، ومن ثم تسري العقلانية في أوصال الحياة العامة في مختلف المجالات وعندها نستطيع الجزم بأننا وضعنا خطانا في الاتجاه الصحيح، وحيث إن الاستنارة هي أهم مانفتقده اليوم رغم أنف معدلات الاستهلاك العالية جدا لمنتجات التكنولوجيا الحديثة وزخرفها الذي يزين مدننا وبوادينا، فإن الاحتفاء برموز الاستنارة وتكريمهم يصبح طقسا مقدسا من طقوس الوطنية الراشدة فضلا عن كونه وفاء إنسانيا واجبا.
في أمسية السبت الماضي الموافق 23/4/2011 أتاح لنا مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية فرصة الاستمتاع بهذا الطقس الوطني حيث أقام المركز حفل تكريم للدكتور منصور خالد كرمز من رموز الاستنارة، في إطار إحيائه للذكرى السادسة لرحيل الأستاذ الخاتم عدلان والرابعة لتأسيس المركز، فكانت أمسية وفاء رائعة، بدأت بعرض مشاهد من فيلم وثائقي عن المحتفى به بعنوان (منصور قلم ينبض) من إخراج الأستاذ قصي مجدي سليم، وقد كان موفقا في اختيار العنوان الذي يشير إلى الأثر الأعمق للدكتور منصور خالد في الحياة العامة وهو التنوير الفكري والمعرفي عبر إسهاماته النوعية في المكتبة السودانية التي أتحفها بأسفاره المعتقة( حوار مع الصفوة، لا خير فينا إن لم نقلها، السودان والنفق المظلم، الفجر الكاذب، النخبة السودانية وإدمان الفشل، جنوب السودان في المخيلة العربية: الصورة الزائفة والقمع التاريخي، السودان أهوال الحرب وطموحات السلام : قصة بلدين، تناقص الأوتاد وتكاثر الزعازع) فهذه المؤلفات كانت زادا لكل باحث في الشأن السوداني، وستظل إضاءات لا يستطيع الاستغناء عنها كل من أراد الإطلالة على تاريخ السودان المعاصر بشمول وتعمق، وكل من أراد تفكيك الأزمات المركبة في السياسة السودانية،
في ختام ذلك الحفل المهيب قدم الدكتور منصور خالد (محاضرة تذكارية)، اختار لها أن تكون إضاءات مركزة على ثلاثة قضايا هي قضية الساعة في السودان (انفصال الجنوب)، ثم الزلزال السياسي في الشرق الأوسط، ثم ما أسماه الحجة الجيلية، وكعادته أتحفنا بالمعلومات، وبعمق التحليل، وبأناقة الإطلالة من حيث اللغة الجزلة والأسلوب الاسر، ووضوح الرؤية، فكانت تلك الأمسية المشهودة بحق مجلسا من مجالس العلم التي تخرج منها وقد انفتحت أمامك افاق جديدة للبحث والاستكشاف والتأمل.
التحية للدكتور منصور خالد الرجل الموسوعة فهو بحق رمز من رموز الاستنارة.


تعليقات 9 | إهداء 1 | زيارات 3956

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#135685 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 01:16 AM
سؤال ......ماذا قدم منصور خالد للسودان ......هل دخل السجون والمعتقلات كغيره من
المناضلين السودانيين ,كالشهيد محمود محمد طه ,ولماذا شارك الرجل في نظام مايو
الذي سفك دماء الكثيرين , ليس كل من ألف كتبا مناضلا !!! للمعلومية قرأت لهذا الرجل كتاب الفجر الكاذب ...ويهاجم فيه نظام نميري الذي كان شريكافيه , مشكلة المستنيرين السودانيين أنهم يشاركون أنظمة عسكرية ثم ما يلبثوا أن يهاجموا هذه
الأنظمة بعد أن تسقط أو بعد أن يتم الاستغناء عنهم في منصب معين .....محمد أحمد المحجوب المهندس والقانوني والأديب والمؤلف ....لم يشارك نظام عبود العسكري
بل وقف ضده وضد نظام مايو الى أن توفي رحمه الله في منتصف السبعينات من القرن
الماضي .......


#135621 [اسامة بدر]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 09:55 PM
الاستاذ محمود محمد طه مات مقتولا ،السيد المسيح مات مقتولا ،مارتن لوثر الابن مات مقتولا ، المهاتما غاندى مات مقتولا ،ابراهام لنكلن مات مقتولا ،والقائمه تطول ،لكن مااعرفه هو ان منصور خالد لن يستطيع ان يرضى الجميع ،ومااعرفه اكثر هو ان منصور خالد رمز من رموز هذه الامه ولايمكن تخطيه ابدا ،منصور انا لااخشى عليه مطلقا من الانتياش لانه متماسك نفسيا ويثق فى نفسه جدا ،يكفى منصور انه عفيف اليد والسان ،ومايقال عنه لن يقع بارضه مطلقا ،لك التحيه ايها العملاق ،ولرشا عوض الشكر .


#135348 [قارئ ]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 09:14 PM
المسألة ليست مسألة دكتوراة أو غيرها .......المسألة مسألة مبادئ ......وليس التقلب
الفكري .......


#135242 [هنادي محمد عبد المجيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 04:18 PM
الحداثة والإستنارة لا تتأتى بإتباع طقوس وثنية يقدس من خلالها أصناما عفى عليها الزمن أمثال رموز حزب الأمة أو الحزب الوطني أو أي حزب ،،الدنيا بتتغير ولا يزال السودان والخرطوم بالذات بمثابة قرية في بلد متحضر ،،السودان في حال من التخلف برغم إدعاء الإستهلاك التكنولوجي المزعوم ولن يتحضر السودان ويواكب من خلال رموز أكل عليها الدهر وشرب وأكثر شخص فهم هذا ووعاه هو الصادق المهدي ،،


#135123 [Mohamed Alnabawi]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 12:09 PM
منذ يومين كتبت معلقا عاي مقال للأستاذة رشا عن ان الكاتب حينما ينحاز قلمه دون اعتبار للجوانب الموضوعية ويري بعين واحدة اي يتحول الي اعور. الإحتفال بمركز الخاتم عدلان للإستنارة و اخالني اري الأستاذ الخاتم يتقلب في قبره لمجرد ربط اسمه برمز تقلب في كل العهود من اقصي اليمين الي اقصي اليسار و حتي وصوله للحظة الحركة الشعبية. من لا يعرف منصور خالد عليه ان يقرأ لدكتور عبدالله عاي ابراهيم في سودانايل. للستاذه كل الحق في ان توصف منصور برمز الإستنارة ولنا الحق في ان نرد بمقولة شعبية ( عشنا وشفنا)


#135118 [MHMD AHMD]
5.00/5 (1 صوت)

04-28-2011 12:01 PM
الدكتور منصور خالد رمز من رموز الفكر والثقافة في العالم .... ربنا يديم عليه نعمة الصحة والعافية .... ويطول في عمره ..


#134972 [ركشة]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 03:59 AM
منذ عقد كامل لم تصك آذانى التفكيكية فشكرا رشا وآسف حقا نيابة عن الشعب السودانى لانه لايحتفى برمز من الرموز العملاقة فى فن التحليل السياسى الفذ ومهما كانت مآخذ البعض عليه فانه جبل أشم عاصى على التسلق لزروته ناهيك عن المساس بكتبه التى اعود لها دوما مع اننى احفظ له حتى الفصول لبعض الكتب من شدة اعجابى بما يكتب ولا يستطيع كائنا من كان ان يتجاوز هذا الحبر
ولكن
نحن فى وطن لايدرك معنى ان يكرم الشخص حيا لذا نسمع بالحدث بعد تمامه
وعفوا ان خانتنى لغتكم فنوبى انا لااجيد المدح بطريقتكم


#134954 [الزول الكان سمح ]
5.00/5 (1 صوت)

04-28-2011 02:14 AM

يا قارئ....

ليس كل قارئ متفهم

نعم الدكتور ( يحمل دكتوراة ) حقيقية وليست فخرية..كما الكثيرون فى العقدين الأخيرين..وهو من الرموز المايوية ..لكنه نظيف وشريف ..مش زى الحرامية إياهم


#134900 [قارئ ]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2011 11:10 PM
منصور خالد .......من الرموز المايوية .......


رشا عوض
رشا عوض

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة