المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عذاب كتابة الصيف وناس ( الراكوبة) في الخريف!ا
عذاب كتابة الصيف وناس ( الراكوبة) في الخريف!ا
04-27-2011 10:27 PM

مفاهيم

عذاب كتابة الصيف وناس ( الراكوبة) في الخريف!!

نادية عثمان مختار
[email protected]

فعل الكتابة اعتبره شراكة ( نص بالنص) بين من يقرؤها ومن يكتبها !!

الرأي ووجهة النظر عندما تخرج من بؤرة أفكارك لتعانق محيط الآخر تصبح فكرة الجميع ومن حقهم مناقشتها والتداول حولها، تحليلها، ونقدها !

الكتابة التي تخرج من الكاتب كـ (طرف أول) ولا يستقبلها ويتفاعل معها القاريء (الشريك) كـ (طرف ثان) في عقد شركتهما الضمني ، تكون حينها البيعة خاسرة لا شك ومصيرها البوار والكساد !!

التفاعل الذي يحدث بين الكاتب والمتلقي كشريكين يعطيان للحروف معاني التبادل المعرفي، ومنافع التحاور حول مجمل القضايا التي يطرحها الكاتب ويستقبلها القارئ بلهفة من يبحث عن مخارج لأزماته ومشاكله الحياتية ومتاعبه اليومية من خلال الطرح الذي يقدمه الكاتب في مساحته المحددة، سواء كانت عبر صحيفة ورقية أو عبر مواقع الإنترنت العديدة بمختلف مسمياتها وأشكالها وألوانها في الفضاء العريض !

وتعس ذلك الكاتب الذي لا شريك له ولا قراء يناقشونه فيما يكتب ويراسلونه وينتقدونه ويعبرون عن ما يدور بأذهانهم ويستكملون تفاصيل كتابته !

كاتب لا يتعاطى مع كتابته الشركاء من القراء ويتواصلون مع منتوجه الكتابي بغض النظر عن نوعها سواء كانت هموماً حياتية او ابداعية فذاك كاتب (يتيم)!!

لان القراء هم بمثابة (الأبوين) الشرعيين لكل منتوج كتابي ومن دون القراء تكون الكتابة (مجهولة الأبوين)!

من هذا المنطلق تسعدني أنا الكاتبة، كطرف أول أن يشاركني القراء فرحة الكتابة ودهشتها وجنونها ووجعها وآلام مخاضها متعسرا كان أم سهلا !!

علاقة الحب القوية التي تربطني بالقراء لا أدري كنهها ولكني اشعر أن القاريء هذا ليس مجرد رجل وامرأة يشترون الجريدة بعدد واحد جنيه سوداني ليقومون بتحويلها من بعد قراءاتها لقراطيس للتسالي أو لف الطعمية من وماشابه !

ففي اعتقادي ان القراء وان كانوا يفعلون بالورق المكتوب ذلك إلا إنهم يحملون للكتاب في وجدانهم مشاعر ما .. بحسبانهم ربما اصدقاء وأهل وأخوة وعشيرة وصحبة !

كم من قارئ سمعته يتحدث عن كاتب بعينه وكأنه صديق عمره بينما هو لم يره يوما إلا عبر صورته في صفحات الجريدة أو المواقع الالكترونية !

وعبر كتاباته وآرائه التي تعبر عن نبض الشارع وتقول للمسئول مالا يستطيع القارئ أن يوصله له بنفسه !

الكاتب ومساحته التي يكتب من خلالها ليست ملكه وإنما هي (ملك حر) للقارئ وتعبير عن ما يختلج بدواخله وإستخراج من روحه لشحنات الفرح والألم والشكوى والغضب ؛ وحتى السخط تجاه السلطان وعشق الأوطان !

لهذا أجدني نفسي اسعد خلق الله بينما اكون في حالة الكتابة لقارئ أحبه وأخشاه واعمل له الف حساب !

نكتب عن الحكومات ونستفزها وننتقدها ونلعن سلسفيل جدها ولا نأبه بغضب او فرح مسئول إلا بما يستحق ولكن القارئ وهو شريك لنا في مشاعرنا وغضبنا وثوراتنا نضعه أعلى قائمة الأولويات فله نكتب وبه نستقوي واليه نطمئن !!

ولان من لا يشكر الناس لا يشكر الله أجدني في حالة هذه المحبة الشديدة أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكل قاريء وقارئة !

وأود ان امد قلبي ويدي بمصافحة كل من يبذلون من مالهم جنيها أو يبذلون من أوقاتهم دقائق ليقرأون ما اكتبه لهم وبهم وعنهم !

ولكل من أرسل رسالة في ايميلي تعليقا على كافة مقالاتي وبالأخص موضوع مقالي السابق بعنوان ( حسادة ويا نادية من أين لك هذا ؟) ولكل من كتب كلمة طيبة في موقع ( الراكوبة) وسودانيز أون لاين وغيرها من المواقع أقول لا تكفي كلمة الشكر فأنتم بردودكم الطيبة والناقدة في غير هدم وغير حسادة تعلمونني الكثير، وتفيدونني وتمدونني بالكثير من الأفكار المتجددة، وترفدون روحي بقدر كبير من الفرح والإحساس بالمشاركة في السراء والضراء !

والى من رأى أن القارئ لا علاقة له بخصوصيات الكاتب أقول انه وطالما أراد الكاتب إشراكه في بعض خصوصياته فذاك لقرب وجداني يحسه الكاتب تجاه القارئ الذي يريده ان يشاركه بعض إنسانيته وهمومه فلا تبخلوا علينا بهذه المساحة من روحكم ووقتكم (مرات مرات) فلسنا آلات وماكينات لضخ الكتابة السياسية فقط وإنما بشر نتعب احيانا من ساس يسوس ولغة الساسة الجافة ونريد ان نرتاح في غرف قلوب القراء العامرة بالمحبة والجمال والصبر علينا وعلى همومهم المعيشية وعلى سيادة الحكومات المستبدة !

الصحف وعلى رأسها ( أجراس الحرية) والمواقع وأقربها الراكوبة وسودانيز وعكس الريح والآوت لاين وسودانيات والبيت السوداني وجميعهم هم بالفعل (رواكيب) نتكيء عليها ونستظل بها من لظى الهموم والمنغصات لتهب علينا من قرائها تعليقاتهم وانتقاداتهم ومشاركاتهم البناءة كنسائم الفردوس فترطب القلوب والنفوس !!

يقولون في الأمثال السودانية (ما تشكر لي الراكوبة في الخريف) دلالة على عدم مقدرة الرواكيب على صد مياه الأمطار و(خستكتها) الشديدة !

ولكن هنا حق على ان أشكر كل قارئ متفاعل مع ما اكتب وان اشكر بالخصوص ( ناس الراكوبة ) وقراءها الكرام فهم حائط صد منيع وغطاء وستر من مياه امطار الخريف وبهجة كل المواسم !

كم أحبكم .. والله على ما أقول شهيد !

وبقى أن اذكر ان من حرضني على متابعة الراكوبة والمدوامة على قراءتها والنشر من خلالها هو الصديق والأخ الجميل قابي فائز قبريال فله مني ألف تحية

ودمتم ولكم كامل التقدير والاحترام .

و

اسأل العنبة الرامية فوق بيتنا !

أجراس الحرية


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3228

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#135785 [امين الشريف]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 10:59 AM
لك التحية والتجلة اختي الفاضلة بت عثمان مختار وهذا التقدير والحب لاهل الراكوبة ينمم على القلب الابيض الكبير المفتوح للجميع والذي يرسل اعتق الاشعة الوجدانية المعبرة عن هموم انسان السودان البسيط بمحبة وطيبة قل ان توجد في هذا الزمن الغريب لك التحية اينما حللت اختي نادية وصادق الدعوات لك بدوام الصحة والعافية وطولة العمر لنتمتع بكل ما تخطه اياديك من معاني سامية وصدق الكلمة في زمن الدجل والنفاق الصحفي الذي اوجد لنا زبدا نتنا من الصحفيين المسبحين بحمد النظام والذين سيذهبون مع نظامهم البائس فور اندلاع الثورة الشبابية ليبقى ما يبنفع الناس من اهل الصدق والمحبة والتقدير الذين نبادلهم ذات الحب والاحترام .... مع خالص حبي ..


#135442 [طارق باشا]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 09:34 AM
وفقك الله باالعنبة ونحن اسعد بوجودك في الراكوبه


#135221 [M.E.Osman]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 03:26 PM
يا العنبة نسعد بصداقتك لرواد الراكوبة الهواها منعش لكل الأحرار والحراير

ونفس الهواء ينقلب عاصفه على أهل الأنقاذ وزباينتهم ،أين أستيلا ولماذا

أختفت


#135034 [سوداني ميه ميه]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 09:55 AM
لك التحية يا نادية وللراكوبة ولقراءها الكرام
حقيقة أن أكثر ما يعجبني في الراكوبة - بعد اختياراتها الموفقة للكتاب، وسرعة متابعتها للأحداث - هو المعلقين
معلقي الراكوبة ثروة قومية يجب أن نحافظ عليها..
التعليق في الراكوبة يشبه المحاكمة الفورية.. فالكاتب القريب من هموم الشعب تجده محل تقدير واحترام واعزاز.. وكتاب السلطة وحارقي البخور يخافون الراكوبة ومعلقيها بسبب صراحتهم وجرأتهم.. فالقراء هنا لا يقبلون أن يداهن الكاتب أو يسترزق من خلال مدحه للسلطان.
نحن نحترم يا نادية لأنك سودانية بنت بلد، أصيلة، وقلم إلى جانب الشعب، مقالاتك الثقافية متنوعة تمتعنا وتسعدنا.


#134997 [سلايمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 08:27 AM
التنوع مطلوب يانادية ولك الشكر . الراكوبة بيكم بقت (هول عديل) في الخريف خاصة


#134969 [yuram]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 03:11 AM
قابي دا منو
حاجه غريبة
دا من الخرطوم سلام ولا شنوه


#134935 [zoal sudanese]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 12:59 AM
الاستمتاع, هو غالباً, آخر هدف للقارئ,لكن ,وللحقيقة, الكتابة بهذا المستوى الشامل و المتنوع تجعل من المتعة هدفاً في مستوى الغايات الأخرى,من استزادة واستنارة بما يجري في ساحات بلدنا الحبيب, ومن تبادل آراء وأفكار تسيل عبر مداد أقلامكم مسودةً بياض أوراق الصحف , لتبيض وتنير دروب قراء مغلوب على أمرهم من قساوة سبل كسب
عيشهم في هذا الزمن الهاج , الضاج


#134927 [ودالبجرد الألفية]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2011 12:29 AM
ونحن نبادلك حبا بحب


#134905 [saifidrees]
0.00/5 (0 صوت)

04-27-2011 11:20 PM
شكراااااااااااااا ناديه بنت عثمان مختار وشكرااااا علي كتاباتك الجريئة وكما كنت جريئة في برامجك بقناه هارموني وفقك الله وسدد خطاكككككككككك وباي ;)


نادية عثمان مختار
نادية عثمان مختار

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة