المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اللبع والبلع
اللبع والبلع
04-28-2011 12:05 PM

اللبع والبلع

بقلم : الهادي محمد عمر الشغيل

عمدت أيها القارئ لوضع هذا العنوان (اللبع والبلع) لما يشمله من جناس تام ومحسنات علم البديع والبلاغة لاستثارة حفيظتك كي ندخل سوياً في دهاليز وكواليس المتردية والنطيحة الذين يغوصون في وحل وأعماق هذا المستنقع الآسن غير آبهين بالعواقب الدنيوية والأخروية وإنما همهم جمع المال والرقص على جماجم من لا يملكون قوت يومهم من البؤساء والتعساء الذين يبكون بدمع سخين لاحساسهم بالعجز والقهر وقلة الحيلة .

نسمع بين الفينة والأخرى ببلاع لباع إختلس أموالاً من قوت الشعب وبنى القصور المشمخرات وركب احسن المراكب وتبجح بكل وقاحة ( إنما أوتيته على علم عندي ) أسوة بقارون من قوم موسى .. وليته قنع بما جمع من أموال ضخمة لن تنفذ مهما بالغ في أوجه صرفها ، لكنه أصيب بهستيريا جمع المال فهو يعيش في ترف باذخ و ثراء فاحش و يكدس الملايين ومع ذلك يفكر في حيل أخرى يقف امامها الشيطان مشدوهاً كي يظفر بالمزيد فكل مليون ينادي الذي يليه فلم ولن يقنع بما (لبع وبلع) فلو أوتي واديان من ذهب لتمنى الثالث ولا يملأ فاه إلا التراب ويتوب الله على من تاب .

أيها (اللباع البلاع) دعني أتحاور معك ودعك من التعامل بشئ من السريالية واحلام اليقظة فها أنذا ألقي على مسامعك أسئلة خالجت فؤادي وصورة ضبابية أتمنى أن تجليها لي تتمثل في الآتي :

· هل تعلم أيها (اللباع البلاع) أن ابجد ابجديات علم الاقتصاد التأثر المباشر بالسلوك البشرى وأن سلوك الفرد يؤثر سلباً على الاقتصاد ؟

· هل تحس بالراحة والاطمئنان والسعادة يامن اتخذت من أجساد الغلابه والضعاف فرشاً وثيرة تدوس عليها في الوقت الذي يرزح أكثر من 90% من الشعب السوداني تحت خط الفقر ويحرم 50% من أطفال السودان في سن التعليم من الالتحاق بالمدرسة ويموت الأطفال والأمهات بسبب ضعف الخدمات الطبية ؟

· من المسلمات التي لا جدال فيها أن الترف الزائد قرين الانهيار والهلاك ، ولا غرو ولا عجب في ذلك فلقد ذكر القرآن الكريم قاعدة دقيقة فى تبيان ذلك إذا يقول الله تعالى ( وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها لاقول فدمرناها تدميراً) فماذا أنت قائل أيها اللباع البلاع ؟

· هل يعد (اللبع والبلع) أو (الهبر والهبش) أو (اضرب واهرب) فهلوة وذكاء من وجهة نظرك قياساً على قول الشاعر ( إذا هبت رياحك فاغتنمها *** فإنما لكل خافقة سكون) ؟ .

· هل فكرت يوماً من الدهر أن هذه الأموال التي تنعم بها ربما تم تخصيصها لعلاج المرضى وأنت بسطوك عليها تكون سبباً في عدم توفير هذا العلاج للمريض الذي قد يموت تحت وطأة المرض ؟ أو ربما تم تخصيصها لطريق بري ييسر حركة التنقل وأنت بفعلتك القبيحة هذه تكون سبباً في الحوادث المرورية فتزهق الأرواح وتراق الدماء فتتحمل أوزار لا قبل لك بها ؟.

· هل أمنت مكر الله الذي يمهل ولا يهمل ويملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته ؟ وهل أمنت الدعاء عليك من أشعث أغبر في جوف الليل أخذت حقه دون وجه حق فتنتاشك سهام دعائه وتقطعك إرباً ؟

· هل تذكرت يوماً من الدهر أنك ستموت و ستقف بين يدي الله حافياً عارياً ليسألك عن كل درهم من أين أكتسبته وفيما أنفقته ؟

كسرة :

قال المدير (تمساح) لموظف الحسابات (لباع بلاع) الذي يعمل معه: ما تنسى بعدين تجيب معاك (الماسورة) المبدئية.. أقصد (الفاتورة) المبدئية.. الحاجات لازم تكون أي كلام لكن سعرها عالي.. والخوف يا غالي تسرح طوالي!!


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1601

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الهادي محمد عمر الشغيل
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة