البوش والهوش في إقالة قوش..اا
04-28-2011 02:16 PM

بشفافية

البوش والهوش في إقالة قوش!!

حيدر المكاشفي

لا أحد سوى العالمين ببواطن الأمور داخل الدائرة الضيقة جداً جداً في المنظومة الحاكمة، يدرك حقيقة ما جرى وراء الكواليس خلال اليومين الماضيين، وأدى في النهاية إلى إعلان إقالة الفريق أول صلاح قوش في ساعة متأخرة جداً من ليلة الأول من أمس، وغير هذا التوقيت المثير للدهشة فإن إقالة قوش هذه المرة جاءت على خلاف تنحيته السابقة عن رئاسة جهاز الأمن، فقد جاءت إقالته عن المستشارية دون تسكينه في موقع بديل، بينما في المرة السابقة غادر الأمن مديراً ليستقر في القصر مستشاراً، وإذا قلنا أن لا أحد غير جماعة محدودة - وبالمناسبة إذا اجتمع ثلاثة أشخاص على شئ فهم جماعة -، إذا قلنا إن لا أحد غير هؤلاء يدرك ما جرى فإن ذلك لا يعني أن آذان المدينة وعيونها لم تلتقط شيئا أو تتسقط شيئا تتهامس به منتدياتها، فهناك الكثير والمثير الذي يقال عن لحظات ما قبل الاقالة من مشادات وتوترات تعيد إلى الأذهان ما كان يأتي به الرئيس الأسبق نميري رحمه الله من «عنتريات» في مثل هذه اللحظات كالقذف بالحذاء أو اللكم بالبونية أو الصفع على الخد مصحوبة بقسم مغلّظ بالطلاق، ولم تغفل المدينة أيضاً التهامس حول ما ورائيات ما جرى التي كانت دافعاً لدفع قوش خارج القصر والإبقاء على نافع داخله، ولم يقف الهمس هنا عند الاجتهادات التحليلية والتفسيرية والتعليلية لبواطن قرار الإقالة وما إستبطنه من مقاصد، وإنما تعدى ذلك إلى طرح جملة تساؤلات حول لماذا طالت الإقالة قوش وليس نافع أو على الأقل لماذا ليس الاثنان معاً كما حدث في وزارة الصحة التي قضى قرار إنهاء المشاكسات داخلها بذهاب الوكيل ووزير الدولة الاثنين معاً بلا غالب ومغلوب، وهل يعني ذلك أن نافع هو أحد أعضاء الدائرة الضيقة جداً جداً الحاكمة والمتحكمة وقوش ليس منها. أم أنه - أي نافع - بقراءة أخرى محسوب على التيار القادر على استصدار القرارات الرئاسية الممهورة بتوقيع الرئيس، بينما قوش من التيار الآخر إذا صح أن هناك فعلاً تيارين داخل السلطة يتصارعان في صمت على مركز القوة والنفوذ، أم أنه لا هذا ولا ذاك بل صراع بين شخصين يجمعهما الحزب والتنظيم ولكن فرّق بينهما طموح الوصول إلى أعلى المراقي، وهكذا تشتبك الأسئلة وتتشابك وتتقاطع التفسيرات والتأويلات، بينما تبقى الحقيقة التي لا جدال فيها أن قوش قد غادر القصر مقالاً من منصبه كمستشار للرئيس للشؤون الأمنية الذي جئ به إليه من جهاز الأمن مترقياً أو «مدردقاً» الله أعلم....
الشاهد هنا هو أن إقالة قوش كانت مثيرة للبوش والهوش بالمعنى العامي والفصيح، فقد إختلط حولها الضجيج وتداولها بالشرح والتفسير نفر كثير وزادها هجيج التوقيت المتأخر جداً الذي أعلنت فيه مثلها مثل الأمور العويصة والخطيرة والنكبات والكوارث التي لا تحتمل دقيقة تأخير مما يرجح أن ما دار في العلن بحسبانه خلافا حول الحوار الذي تديره المستشارية لم يكن إلا تنفيساً عن ما ظل يعتمل ويمور في الخفاء، وهل يكون الحوار محل خلاف بهذه الحدة لو أنه فعلاً منهج معتمد عند الحزب الحاكم والحكومة، وكلاهما رئيسه واحد وهو على علم بهذا وذاك، هذا أمر محيّر فعلاً، ولكن حين تختلط الأمور وتمتزج السلطات فيكون أي قيادي في الحزب نافذا في الحكومة تسقط جميع المحيرات وتصبح الأوضاع مائعة ومفتوحة على كل الاحتمالات، وتحتمل كل التأويلات بما فيها احتمال أن يصبح قوش ترابي آخر يخرج المخبوء ولا شك أن في كنانة الرجل وجرابه الكثير المثير الخطر، ربما، وربما لن يتعدى الأمر كونه هوشة وجوطة من هنا وزعلة وغضبة من هناك تعقبها طبطبة واسترضاء بشكل ما، وتعود ريما لقديمها وليس بالضرورة المستشارية بل الأكيد أنها ليست هي وسننتظر لنرى....

الصحافة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3943

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة