المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.عبد الوهاب الأفندي
مبادرة نهر النيل: بداية الصحوة الإسلامية؟
مبادرة نهر النيل: بداية الصحوة الإسلامية؟
04-29-2011 10:59 AM

مبادرة نهر النيل: بداية الصحوة الإسلامية؟

د. عبدالوهاب الأفندي


(1) بلغتنا خلال الأسبوع الماضي أنباء عن اجتماع عقد في مدينة عطبرة في وقت سابق من هذا الشهر ضم لفيفاً من الإسلاميين في ولاية نهر النيل من أنصار المؤتمر والشعبي معاً، خرج بمبادرة تدعو إلى تغيير نهج الحكومة باتجاه دعم التحول الديمقراطي والتصالح مع المجتمع وتوحيد الصف الإسلامي. وقد واجهت المبادرة انتقادات حادة من بعض المتحدثين باسم المؤتمر الشعبي، بلغ حد وصفها بالعنصرية بدعوى أنها تسعى لإنقاذ \'مثلث حمدي\' وأهل الشمال من خطر انتفاضة قادمة. ولعل قيادات المؤتمر الوطني تكون أكثر رفضاً لهذا التحرك باعتباره تهديداً لنفوذ القيادة وخروجاً على نهجها.

(2)

وبحسب ما ورد على لسان أصحاب المبادرة فإنها تدعو إلى \'وحدة الصف الاسلامي والوطني من اجل بسط العدالة واتاحة الحريات العامة ومحاربة الفساد والتداول السلمي للسلطة حتى تتجنب البلاد مخاطر الانزلاق في الفوضى والصراع المميت مستدركين ان المشروع الاسلامي في أصوله يدعو الى الحرية وكرامة الانسان\'. ويضيف هؤلاء: \'إن المشروع الاسلامي لا يحمى بالكبت وقوات الأمن بل بالعدل والحجة والقدوة الحسنة في الطهر والزهد\'.

(3)

بحسب أصحاب المبادرة فإن انشقاق الحركة الاسلامية في عام 2000 \'هو ما ادخل البلاد في النزاع والصراع المسلح بخروج بعض الاسلاميين من دارفور عليه بالسلاح مما عمق ازمة البلاد واضعف الجبهة الداخلية مما أدى الى انفصال الجنوب الذي تأسفوا عليه وانتشار الفساد والمحسوبية وتململ الاطراف وضيق المعاش وتعميق الجهوية والقبلية. وهم يعتذرون عن ما جرى من حرب وقتل في دارفور في ظل حكومة الحركة الاسلامية\'.

(4)

إذا كان هناك انتقاد لهذه الحركة فهو أنها جاءت متأخرة أكثر من اللازم بكثير، وبعد خراب سوبا والبصرة ومصراتة وعطبرة نفسها، كما أنها حديثها عن أن انشقاق الإسلاميين هو أصل البلاء يمثل ترداداً ساذجاً لمقولات أنصار المؤتمر الشعبي التي تعمى عن أن الإشكال كان قائماً منذ اليوم الأول للإنقاذ، وأن المسؤولية عنه مشتركة بين طرفي النزاع. وقد كانت هناك طائفة قليلة من أهل البصيرة بين الإسلاميين، أذكر منهم الأخ عبدالله بدري، رحمه الله، والإخوة الطيب زين العابدين وأحمد ابراهيم الترابي، جاهروا بالنقد المبكر وطلب التصحيح، فكان من تولى تسفيههم وإهانتهم في حضرة الشيخ الترابي بعض المتصدين اليوم لقيادة المؤتمر الشعبي، غفر الله للجميع.

(5)

مهما يكن، فإن الصحوة المتأخرة خير من الاسترسال في نوم أهل الكهف. ولعل الإدراك المتأخر لإسلاميي نهر النيل بخطأ المسار السابق، وانحيازهم غير المشروط للديمقراطية ووحدة الصف الوطني، واعتذارهم الشجاع نيابة عن بقية الإسلاميين عما ارتكب من تجاوزات في دارفور وتبرؤهم منها، كلها نقاط إيجابية تشير في الاتجاه الصحيح. ولعله يكون بداية \'صحوة إسلامية\' يجب البناء عليها وتطويرها. ولا شك أن المبادرة بالاعتذار عن جرائم دارفور تنفي قطعاً عن أصحابها شبهة العنصرية والانحياز العرقي.

(6)

في اعتقادي أن الخطوة المطلوبة هي التحرك باتجاه بناء حركة إسلامية موحدة ومستقلة عن طرفي النزاع، وتجاوز كل من المؤتمرين الشعبي والوطني وإعلان الانسحاب والبراءة من المؤتمر الوطني وسحب الدعم للنظام القائم. وتكون الخطوة التالية هي إعطاء الرئيس البشير والنظام واحدا من خيارين: أولهما أن يقوم بتعديل الدستور لتحويل معظم صلاحيات الرئيس التنفيذية لرئيس وزراء ينتخبه البرلمان، وتعيين رئيس وزراء جديد على رأس حكومة وحدة وطنية تمهد لحوار وطني شامل حول القضايا الكبرى، ومن أهمها قضية دارفور، يفضي إلى انتخابات جديدة على أساس توافق وطني. وثانيهما مواجهة القطيعة مع الحركة الإسلامية.

(7)

في حالة تمسك النظام بتركيبته الحالية وسياساته موضع الاعتراض، فإن على الحركة الإسلامية أن تحزم أمرها وتنضم إلى بقية أطراف المعارضة لقيادة انتفاضة تطيح بالنظام وتعيد الديمقراطية إلى البلاد. وبغير ذلك لا يكون الإسلاميون قد تحملوا مسؤوليتهم عما اعترفوا بأنه فساد وإفساد وعدوان وتعميق للفرقة بين طوائف الشعب، وتفريط في وحدة البلاد وسلامة اقتصادها وعدالته.

القدس العربي


تعليقات 16 | إهداء 1 | زيارات 4302

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#136010 [Ali Abdelgewwi]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 06:49 PM
الغريبة يا دكتور (انا ما عارف الدكتوراه في شنو و جبتها من وين) انك و بعد ما يربوا علي عشرين سنة من ممارسة الكيزان للدعارة السياسية في السودان و ما فعلوه بنا، لا تزال علي غيك القديم و يملؤك الامل في توحيد الحركة الاسلامية، لكن السؤال تتوحد لماذا؟ عشان تجرب فينا تاني ما يربو علي عشرين سنة من الظلم و الخراب؟ لم يبقى فينا ما يخرب حتى أنفسنا و دواخلنا خربت، اتركونا لحالنا و لله، هذا ما ننام و نصحو علي امله.
درستم من الابتدائي و حتى اصبحتم بروفسورات على حساب الشعب السوداني و لكنكم لم تتعلموا شيئا يفيد هذا الشعب.
اول دروس السياسة انه لا حزب سياسي يبنى على الدين حتى و ان كان ذلك الدين هو الاسلام، فالدين لله و الوطن للجميع


#135852 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 12:58 PM
هو لو جينا للحقيقة، إن كل هؤلاء السادرين فى غيهم و الذين جاءتهم صحوة بعد ربع قرن منم الزمان: ليس من المفروض و لا من الصحيح تسميتهم بالإسلاميين.


#135830 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 12:22 PM
اتمنى ان تكون يا الافندى بتقرا التعليقات لانو لدى سؤال لك


هل تعتقدون انكم افضل من بقية خلق الله

حتى تكزبو على الناس

وتسرقوا مالهم

وتقهروهم وتظلموهم

هل ربنا فى الاسلام امركم بذلك ؟


#135765 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 10:22 AM
يا عبد الهاب الافندي
نحن ادري بافعال الكيزان ..ودعني اقول لك ان فكرة تكوين احذاب اسلامية المظهر وتعارض الحكومة لكي تستولي علي النظام في حالة التغير غير واردة لان الجماهير سوف تبيد كل من هم اسلاميون وسوف يوصمون بوصمة العار علي جباههم ليكونوا عبرة لمن يعتبر وسوف لن نسمح لهم بالحياة الكريمة في سوداننا الجديد اليس هذا ما فعله الكيزان بابناء السودان الابرار ؟؟ فالي مزبلة التاريخ يا هذا ...القصاص قادم ان لم يكن اليوم فغدا وان غدا لناظره قريب .


#135660 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 11:44 PM
ياعبدالوهاب افندي قول لجماعتك لاتعتذروا اليوم فانا قد كفرنا بكل الاخوان المسلمون وإخوان الشياطين وكل الدجالين المنافقين اصحاب الذقون الضلاليه ، بعد


#135638 [أيو آسر ]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 10:58 PM
اللآن فهموا أن المشروع الاسلامي يقوم على العدالة والحرية بعدما تشرد الشعب السوداني من جراء القمع والقهر واحتكار السلطة والثروة


#135629 [TIGER SHARK]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 10:32 PM


Snake change skin,,, the future of our country will never be determine by those who call themselves ISLAMIST, ,we must get rid of the current bloody regime in order to get brighter future ,,,any way ,i can not see any hope with this regime still in power


#135574 [mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 06:51 PM
والله الواحد يستعجب من هذا الافندى وجماعته

شوف انا لو كتبت ال500 قيقا سعة هذا الكمبيوتر فيما اجرمتم فيه لن تكفى

سرقتم عمرنا وحياتنا ربنا ينتقم منكم

هل كنتم لاتعلمون جرمكم حتى تعتزروا وفيكم كثر من المتعلمين

والله طفل جاهل لكان قال لكم انه جرم

ولكن روحكم ونيتكم المجرمه هى التى تملى عليكم افعالكم

ولا زلتم بنفس منهجكم وتسيرون على نفس الطريق



#135553 [funny]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 05:40 PM
الان الاسلاميين بعدين وبتفرجوا لكن لابد للشمس ان تشرق ان اجلا اوعاجلا


#135535 [أبو علي أبو]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 04:29 PM
جزيت خيرا يسلم قلمك يا دكتور .. لقد قلت حقا ونطقت صدقا فما آلت إليه البلاد الآن من فساد وإفساد وعدوان وتعميق للفرقة بين طوائف الشعب وتفريط في وحدة البلاد وسلامة إقتصادها وعدالته يتطلب علاجا ناجعا وواعيا وسريعا تراعي فيه مخافة الله أولا وحق المواطنين الصابرين من بعد . نعم المشروع الإسلامي لا يحمي بالكبت وقوات الأمن بل بالعدل والقدوة الحسنة في الطهر والزهد كما ذكرا .. أين نحن أوبالأحري أين هم من هذا ؟ ( الصحوة المتأخرة خير من الإسترسال في نوم أهل الكهف) . كما يقولون : ( ليس العجب من نائم لم يعرف قدر نومه ، ولا قدر ما مرّ من يومه ، إنما العجب نائم في يقظة عمره ! هكذا حالنا لسوء الحظ .. هذا هو الدرس المستفاد والذي يجب أن يعيه حكامنا .. يا حكامن تنبهوا وتيقظوا حتي لا يهجم ألنمر حقيقة فينادي المنادي : هجم النمر .ز هجم النمر ! ولات ساعة مندم . لطفك اللهم ببلادنا وأهلنا ومثقفينا كمان .


#135533 [محمد موسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 04:27 PM
هل الحكة الاسلامية نائمة حتى تصحو بادكتور ؟ ام تقصد المتأسلمبن السودانيين لاجل السلظة؟؟ الاسلام صاحى وصالح لكل زمان ومكان اما من يتخذونه مطايا فهم النيام .. وهم من عناهم القائل:
اتصحوا ام فؤادك غير صاح


#135527 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 04:04 PM
العنصريه القبليه والجهل باصول الاسلام في السودان هي اس البلاء

لا ينصلح الحال في السودان ابدا

ولذا يجب تقسيم السودان الي مقاطعات فدراليه ولا مفر من ذالك الشماليين لا يريدون الفدراليه


لماذا ليكونوا الحاكم الفعلي والامر والمتسلط علي رقاب الشعب السوداني

ولكن هل دامت لصدام حسين وعشيرته والقذافي وعائلته وحسني مبارك وحاشيته

الطوفان قادم لا محال

وسنري الشماليين اي منقلب سينقلبون

والبادي اظلم



#135522 [ سودانى طافش ]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 03:57 PM
ياأيها الأفندى .. يبدو أنك مازلت فى ضلالك القديم , وهو واضح فى لهجة مقالك هذا ! بالطبع تعرف ردود أغلبية الشعب السودانى ولا نود أن نكرر عليك مانقوله لكم دائماً ( أننا نعرفكم جيداً تنظيم الأخوان المسلمين الرهيب ونعرفكم منذ زمن تعديكم على بقية الطلبة بالسيخ والسكاكين فى الجامعات ) ! ولكن هل تعرف أسوأ ما أوصلتمونا إليه ! ليس سعيكم لأنفصال الجنوب ولا المجازر فى دارفور ولا فقدان الأمن والكرامة للمواطن فى السودان ولا ( الأنقلاب ) العسكرى الذى إستلمتم بموجبه السلطة وتتصرفون وكأن الناس لايعرفون ذلك وتتظاهرون وكأنكم فزتم بإنتخابات ( كاسحة ) للسيطرة على البلاد .. ولكن أسوأ ماأوصلتمونا إليه هو أن .. أن ندعوا الله ألا ( يوحد ) صف الحركة الأسلامية ! هل رأيت إلى أين أوصلتمونا ! أن ننظر بريبة لكل إسلامى - نحن المسلمين - ونتعوذ منه وليس من ( الشيطان ) !


#135520 [محمد احمد فضل]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 03:51 PM
ياعبد الوهاب ياافندي تاني حركة اسلامية ماخلاص هرمنا ... هرمنا ... لايلدغ مؤمن من جحر مرتين


#135518 [سلايمان قش]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 03:36 PM
الاعتراف بالفشل هو الخطوة الاولي نتمنا ان تليه خطوات


#135499 [أحمد عزالدين]
0.00/5 (0 صوت)

04-29-2011 12:10 PM
بغض النظر عن عدم رضائي حول درجة ونوع النقد الذي قدم من قبل الإخوة لتجربة الحركة الاسلامية في الحكم ، اتفق مع معظم ما ورد في مقال الدكتور الافندي .. يجب أن نصلح الخراب الذي شاركنا فيه جميعا


ردود على أحمد عزالدين
United Arab Emirates [Ali Abdelgewwi] 04-30-2011 06:39 PM
يا احمد عز الدين
منو الشارك في الخراب؟ انت شاركت، اتكلم عن نفسك و بس، هم خلوا زول معاهم في السلطة و لا في الخدمة العامة عشان تقول كلنا شاركنا في الخراب؟ عليك ان تعرف الحقيقة واضحة و بسيطة ما فعل الكيزان طيلة فترة استيلائهم على السلطة من خراب و تخريب هم من يتحملون مسئوليته لوحدهم و في اخر الامر يجب ان يحاسبوا عليه.


د. عبدالوهاب الأفندي
د. عبدالوهاب الأفندي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة