المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-30-2011 11:36 AM

حاطب ليل

قطن ابيض طويل التيلة

عبد اللطيف البوني
aalbony@yahoo.com

الباشمهندس الزراعي محمد عثمان سيراب ظل يرفد الساحة الصحفية بمقالات قيمة متعلقة بالشان الزراعي وفي كتاباته تجتمع المعرفة العلمية بالتجربة الطويلة لذلك نجدها معتقة عظيمة الفائدة . عوضا عن الكتابة المباشرة اختار الباشمهندس هذة المرة ان يرسل لنا رسالة مطولة لكي تنشر في هذا الباب لان متن الرسالة عبارة عن تعقيب واستطراد لما ورد في هذا الباب فليسمح لنا سيادته تلخيص اهم الافكار الواردة في الرسالة ومناقشتها رغم ضيق المساحة
يقول السيد سيراب ان حاطب ليل يرى ان القطن غير مفيد لمزارع الجزيرة انما يستفيد منه كارتيل القطن فقط بينما يرى المهندس سيراب ان للقطن فوائدة جمة على مجمل الاقتصاد السوداني وللمزارع في الجزيرة بصفة خاصة وان مشاكله ليست عصية على الحل . اقول للسيد سيراب انني لم اكن في يوم من الايام ضد زراعة القطن في الجزيرة بصفة مطلقة بل في تقديري ان القطن محصول نقدي هام وان افضاله على البلاد لايمكن ان ينكرها الا مكابر ومثل غيري من المتابعين اعلم ان اسعار القطن هذا العام بلغت ارقاما قياسية وسوف تستمر مجزية لعدة مواسم قادمة ولكن ما ظللت اردده ومازلت مصرا عليه وهو ان مزارع الجزيرة لم ينعم بمحصول القطن في يوم من الايام منذ نشاة المشروع 1925 لابل منذ المرحلة التجريبية في 1913 الي يوم الناس هذا لقد دخل القطن على المزراع بالساحق والماحق
نعم استفا دت الدولة من القطن ولفترة طويلة واستفاد الاداريون في المشروع من القطن استفاد اتحاد المزارعين من القطن استفادت شركات المدخلات والترحيل والتسويق من القطن لقد نشات جماعة مصلحة (كارتيل) حول القطن اما المزارع المكدود الراكب حماره وعلى سرج العصي لم يستفد من القطن في يوم من الايام اللهم الا موسم 1952 / 1953 وبسبب الحرب الكورية وهذة قصة اخرى . هناك فوائد غير مباشرة لمحصول القطن مثل الخدمات الاجتماعية الممولة من القطن والتي احدثت طفرة اجتماعية في الجزيرة من مياه ومدارس وشفخانات واندية . تدفق الماء للقطن ولشهور طويلة ساعد على تربية الحيوان ولكن مزارع الجزيره لم يدخل جيبه من مال القطن ما يكافي جهده الذي بذله فيه . حاولت ذات مرة حصر كميات القطن طويلة التيلة التي انتجها والدي عليه رحمة الله من حواشته ولمدة نصف قرن وضربتها على اقل الاسعار فوجدت لو انه اعطي عشرين في المائة فقط من مباع قطنه لامتلك فندق مريديان في قلب الخرطوم . القطن كمحصول نقدي مافيه كلام خاصة هذة الايام لكن المشكلة في كارتيل القطن المشكلة في القائمين على امر القطن من تماسيح وقطط سمان تورمت على حساب المزراع فلو لم تزاح او تنزاح او تلقى في البحر هذة الجماعات سيظل القطن محصول سخرة واهانة للمزارع فسياسة التحرير التي تدعو لها الدولة لوطالت القطن سوف يصبح زارع القطن في السودان مثله مثل زارعه في باكستان ومصر الخالق الناطق هذا اذا لم نقل في كلفورنيا
اقترح الباشمهندس سيراب جسما جديدا في مشروع الجزيرة من المزارعين الذين وصفهم بالمستنيرين لكي يقوم بدور جمعية طوعية لترقية الاداء وحل مشاكل المشروع فمزراعي الجزيرة اليوم منهم من كان وزيرا ومنهم كان قد تسنم اعلى رتبة عسكرية واعلى وظيفة مدنية فهؤلاء لو اجتمعوا وتفاكروا في امر مشروعهم لخرجوا بنتائج طيبة اتفق مع السيد سيراب فيما ذهب اليه من ان نوعية مزارعي اليوم مختلفة ولكنني اقول ان مثل الجسم لن يقوم لان جماعة المصلحة سوف تخنقه وتفطسه في مهده باستعداء الحكومة عليه سوف يصوفون بانهم مهددين لامن المشروع ولنا تجربة في هذا الشان قبل خمسة عشر عاما عندما اقمنا ندوة مجرد ندوة لتوعية المزارعين بحقوقهم في قرية السريحة فالذين دعونا خرجوا منها بالجلالة ولكن في تقديري انه مع المتغيرات الدولية والاقليمية والمحلية ان الوقت جد مناسب لقيام مثل هكذا هيئة ولكن من يقنع الديك ؟


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2306

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#136162 [المغتاظ]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2011 07:50 AM
كان لي صديق هو ابن اخت الأستاذ بشير مدني احد اعمدة شركة الاقطان رحمه الله حياكان او ميتا. عزمنا الاستاذ بشير مع ابن اخته للغداء ونحن طلاب في الجامعة وبعد الغداء اخذ الاستاذ يقدم لنا مايشبه المحاضرة في كثير من ضروب المعرفة ونحن نستمع ونسأل احيانا
سألت الأستاذ عن سبب فقر فقر مزارع الجزيرة رغم انه عنصر منتج لسلعة عالمية
اجاب الأستاذ بأن العلاقة بين المزارع والدولةليس ذات اسس واضحة بل هي استغلال اكثر منها علاقة بحسابات سليمةواردف بأن المزارع لو اعطى عائدالبذرة فقط لموسم واحد لترك الزراعة ,الطريف في الأمر انهم في احدى المرات اقترحوا ان يعطى المزارع نصيبا من الزيت والأمباز بسعر التكلفة بحكم انه شريك في المنتج فكان الرد بالتوبيخ الشديد من الدولة بأنهم يريدون ان يفتحوا اعين الزارع علي اشياء غافلا عنها فعليهم التوبه وعدم العودة لمثل هذه الافكار. كان هذا الحديث في دولة النميري واستمر بعدها وايضا كان قبلها


#136113 [عبد السلام الشامى]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 11:59 PM
وماتقول فى الصراع بين شركة الاقطان وارض المحنة واتفاقهما اخيرا على الغنيمة


#135879 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-30-2011 12:37 PM
[اقتباس]شمس ام درمات بدات تزحف نحو كبد سمائها
ما قلت لي يالبوني اين تغرب الشمس !!! ولسه مصر علي موقفك


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة